رأي
عبد العظيم حماد
صحوة الموت.. الفصل الأخير في رواية يوليو 1952
مقدمة كتاب «صحوة الموت.. الفصل الأخير في رواية يوليو 1952»، لعبد العظيم حماد، ويضم مقالات منشورة على موقع مدى مصر
شادي لويس
جولة في هافانا: هل تحب جيفارا؟
الأكيد أن جيفارا الذي كنت راغبًا في حضور ذكراه الخمسين، لا يزال حاضرًا في كل ركن في المدينة
مَلك لبيب
ثلاثة مشاهد على مدار قرن: كيف يرى المصريون التعداد؟
«التعداد هيعرفك زي العيلة، اللي عارفة كل صغيرة وكبيرة عن ولادها».
محمود أبو حديد
في كل سجن يوم جمعة (تدوينة)
السجون أصلًا بيوت للجنائيين، وما السياسيون سوى ضيوف علي مواطنينا الجنائيين
عمر سعيد
تدوينة عن النزول للأسفل: ماء مالح يملأ رئتي
نحن هنا. لا نستطيع المواصلة ولا نقوى على الحسم. لا مسكنات، لا تحاليل تُظهر أعطالنا، ولا مقاييس متاحة للألم
محمود أبو زيد «شوكان»
كيف يمكن لمصر قيادة اليونسكو؟
يحتاج المجتمع الدولي إلى شخص يؤمن بحرية الصحافة وحرية التعبير ويعرف حقًا قيمها لقيادة المنظمة
يارا سلام
تدوينة عن «عنبر المخصوص»: كيف اعتدنا صراخ الذاهبات للمشنقة؟
بكرة «اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام»، ودلوقتي فيه أهالي كتير ممكن يجيلهم خبر إن عيالهم اتقتلوا، أو «اتعدموا»
م. ف. كلفت
رسالة مفتوحة إلى فاروق جويدة، أو: إني أيضًا أتهم
من إميل زولا والطبيعيين إلى الطبيعيين الجدد... آسف لأنني أرهقتك بدعوتك إلى محاولة التفكير والتأمل والقراءة
محمد عادل سليمان
خالد علي وجنينة ويحيى قلاش: كيف تنكّل بخصومك دون أن تُحاسَب
خلال السنوات الثلاث الماضية، دأب النظام على استخدام ترخيص وقف العقوبة لمواجهة خصومه السياسيين
أحمد عطاالله
الحركة الحقوقية في مصر: المناورة في مساحات متآكلة
يراهن النظام الحالي على قصر نفس المدافعين عن حقوق الانسان، ما يضع الحركة الحقوقية أمام مسؤولية تاريخية
 
المزيد من الأراء