Define your generation here. Generation What
عبد الرحمن الجندي
 
 
رأي
عبد الرحمن الجندي
من السجن: هاري بوتر في طرة
تحركتُ بصعوبة عائدًا إلى العنبر، يئن ذراعاي تحت وطأة حقيبتَي الزيارة الثقيلتين في كل يد. شعرتُ بالعرق ينهمر انهمارًا
عبد الرحمن الجندي
من السجن: أن تحاول خداع الألم!
قد تجد طُرقًا لمعايشة الألم، للالتفاف حوله، أو للهرب منه. لكنك أبدًا لا تعتاده.
عبد الرحمن الجندي
الماضي: آخر كتاب.. المستقبل: زيارة قادمة.. الحاضر: سجن ممتد
لم يعد المستقبل سوى الزيارة القادمة، ولا الماضي إلا ذكرى آخر كتاب قرأت.
 
المزيد من الأراء