رغم «لخبطة» مواعيد الدراسة.. رجعوا التلامِذة في ظل «كورونا» | قبل انعقاد المجلس بساعات.. السيسي يعين «الشيوخ» الـ100
 
 

«رجعوا التلامِذة ياعم حمزة للجد تاني».. هكذا بدأ، اليوم السبت، العام الدراسي الجديد، ونتمنى أن يكون حضور التلامذة في المدارس سعيدًا وآمنًا

 

رجعوا التلامِذة في ظل «كورونا».. وأهالي يشتكون من «لخبطة» مواعيد المدارس   

بعد أكثر من سبعة أشهر من الانقطاع عن الذهاب للمدارس بسبب تداعيات فيروس كورونا المُستجد، عاد التلامِذة إلى مدارسهم وهم يحتمون بالكمامات والمطهرات وغيرها من أدوات النظافة الشخصية، وسط مخاوف من موجة ثانية من الفيروس، وشكاوى ذويهم من تعارض ظروف عملهم مع مواعيد التعليم قبل الجامعي التي قلصت اليوم الدراسي في أغلب المراحل إلى نحو أربع ساعات لأيام لا تزيد عن أربعة أسبوعيًا.

وسبق أن طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكومة بدراسة إمكانية منح المرأة العاملة إجازة أثناء فترة دراسة أولادها فى المنزل، لافتا إلى أن أسرًا كثيرة قامت بترتيب حياتها على العمل أثناء فترة تواجد أبنائها فى المدارس، وفي ظل ظروف مواجهة كورونا يجب إعطاء المرأة العاملة أولوية فى الحصول على إجازة لرعاية أبنائها، لكن الحكومة لم تصدر قرارًا بهذا الشأن حتى الآن.

وفي جولة صباحية أمام مدارس بدأت استقبال التلامِذة، اليوم، بمنطقة حلمية الزيتون في القاهرة، رصد «مدى مصر» شكاوي عدد من أولياء الأمور بسبب صعوبة التوفيق ما بين أوقات عملهم ومواعيد دراسة أبنائهم؛ فقالت عواطف عبد السلام التي تعمل موظفة بمحكمة مصر الجديدة إنها حصلت على إجازة ثلاثة أيام من عملها تُخصم من راتبها لتستطيع توصيل أبنائها للمنزل خلال الأسبوع الأول، وتقدمت بطلب لتغيير مواعيد دراسة نجلها الأكبر وإذا لم توافق عليه المدرسة سيضطر زوجها إلى الحصول على إجازة من عمله الأسبوع المقبل ليتولى هو مهمة توصيل الأبناء للمنزل بعد انتهاء اليوم الدراسي.

وأوضحت عبد السلام أن لديها ثلاثة أبناء في مدرسة حكومية؛ أولهم في «الأول الإعدادي» سيذهب للمدرسة يومين فقط أسبوعيًا هما السبت والخميس من السابعة والنصف صباحًا حتى الثانية عشرة ظهرًا، أما الثانية ستذهب أيام السبت والثلاثاء والخميس لأنها طالبة بالصف الثاني الابتدائي، وذلك من الساعة السابعة ونصف حتى العاشرة صباحًا. بينما مواعيد دراسة الثالث وهو طالب بـ«كي جي 2» ثلاث ساعات ونصف الساعة في أيام الأحد والثلاثاء والخميس، ويعد التوفيق ما بين مواعيد انصراف التلامذة الثلاثة وظروف عمل والدتهم مستحيلًا، فحسبما أوضحت عبد السلام فأنها تنهي عملها في الواحدة والنصف ظهرًا من السبت إلى الخميس، بينما يعمل زوجها في الأيام نفسها حتى الثالثة عصرًا. ولهذا تقدمت عبد السلام بطلب للمدرسة الإعدادي التي يدرس بها نجلها الأكبر ليدرس في يومين بخلاف مواعيد دراسة شقيقته وشقيقه، وذلك حتى يتمكن الأكبر من القيام بمهمة توصيلهما إلى المنزل. وفي حال لم تستجب مدرسة الأكبر لهذا الطلب، فإن عبد السلام لن تستطيع التوفيق ما بين عملها واصطحاب التلامِذة الثلاث من مدارسهم، وخاصة البنت والولد الصغيرين.

في المقابل اشتكى محمد حسين وهو والد تلميذتين بالصفين الأول والثاني الابتدائي من تقليص دراستهما لأقل من ثلاث ساعات لثلاثة أيام أسبوعيًا، معتبرًا أن تلك المدة غير كافية لاكتساب طفلتيه أي مهارات جديدة، وأنه مضطر للبحث عن حضانة لتعليمهم القراءة والكتابة، فيما لم ترسل رشا إبراهيم نجلتها ذات الست سنوات إلى المدرسة وذلك خوفًا من الإصابة بـ «كورونا»، وقالت لـ «مدى مصر» إنها ستتابع إجراءات دخول وخروج الأطفال من المدرسة طوال أيام الأسبوع الأول من الدراسة، وذلك قبل أن تقرر إذا كانت سترسل طفلتها إلى المدرسة أم ستكتفي بمشاهدة القنوات التعليمية التي تحدث عنها وزير التعليم.

وأعلن وزير التربية والتعليم طارق شوقي، اليوم، عن إنشاء وزارته لمركز إلكتروني لتلقي استفسارات وشكاوي الأهالي من أي تليفون عن طريق واتسآب؛ 01148970610 من الساعة 9 صباحًا حتى الخامسة مساءً. كما ستُطلق، صباح الغد، قناة تلفزيونية تعليمية؛ «مدرستنا» لتقديم خدمة تعليمية للتلاميذ بداية من «الرابع الإبتدائي» وحتى «الثالث الإعدادي»، وفق جدول حصص سيُتاح في المدارس. ويأتي ذلك بالتزامن مع إطلاق الوزارة لمنصة «التعليم المصري» التي تخاطب المعلمين والطلاب والأهالي، كما تتضمن دليلًا للتعامل مع المنصات الرقمية العديدة التي أتاحتها الوزارة، ويضم معلومات عن كافة مصادر التعلّم.

كما اعتبر الوزير أن الخطة الحالية للتعليم ما قبل الجامعي، وما تتضمنه من  تقليل الكثافة وإعادة توزيع الحصص وتعدد مصادر التعلّم، كفيلة باستمرار العملية التعليمية في ظل «كورونا»، مشددًا على وجود تنسيق مع وزارة الصحة في حال ظهور أي أعراض إعياء على أي من الطلاب.

السيسي يعين «الشيوخ» الـ 100.. ومصدر يتوقع ترأّس عبد الوهاب عبد الرازق للمجلس 

قبل ساعات من انطلاق الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، قرارًا جمهوريًا رقمه 590 لسنة 2020 ، نشرته الجريدة الرسمية قبل قليل، بتعيين 100 عضو من أصل 300 يشكلون الغرفة الثانية بالبرلمان المصري بجوار مجلس النواب.

ومن المقرر أن تبدأ أولى جلسات «الشيوخ» في الثانية عشرة من ظهر غد الأحد، ويترأّسها  النائب المُعين جلال هريدي، رئيس حزب «حماة وطن» حاليًا والفريق السابق بالقوات المسلحة، بوصفه أكبر الأعضاء سنًا؛ 90 عامًا. كما ستشهد هذه الجلسة اختيار رئيس المجلس ووكيليه، فيما قال مصدر برلماني لـ «مدى مصر» إن الأوفر حظًا لرئاسة «الشيوخ» هو المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس حزب «مستقبل وطن» حاليًا، ورئيس المحكمة الدستورية العليا الأسبق.

وبموجب التعديلات الدستورية الأخيرة، عادت الغرفة الثانية للبرلمان المصري تحت مُسمى «مجلس الشيوخ»، ويتكون هذا المجلس من ثلاثمائة عضو، ثلثهم يُنتخبوا، بينما يعين الرئيس الثلث الباقي. وقد جرت تلك الانتخابات في سبتمبر الماضي، في حين جاء قرار التعيين قبل ساعات من أولى الجلسات.

ولم يأت القرار الجمهوري بتعيين «الشيوخ» المائة مخالفًا لتوقعات حزب «مستقبل الوطن» التي أعلنها قبل أيام إلا في استبعاد ثلاثة أسماء؛ نقيب المعلمين خلف زناني، والصحفي محمد مصطفى شردي، والمستشار محمد عمر مصطفى، فقد عيّن السيسي كل من محمد زكريا الخواص، ورامي جلال، والمستشار فرج موسى علي زاهر بدلًا من الثلاثة الذين توقعهم الحزب.

وسبق أن عقد حزب «مستقبل وطن»، الثلاثاء الماضي، اجتماعًا للمرشحين للتعيين في «الشيوخ»، كما حضره عدد من الأعضاء المنتخبين، وبحسب مصادر بالحزب تحدثت لـ«مدى مصر» سابقًا، فإن هذا الاجتماع شهد ترتيبات بشأن اختيار رئيس «الشيوخ» ووكيليه، وفي أعقاب هذا الاجتماع نشرت عدد من المواقع الإخبارية قوائم بأسماء المعينين، وكذلك نشر النائب البرلماني مصطفى بكري قائمة مماثلة تضم 68 اسمًا فقط.

ومن جانبه، أوضح مصدر برلماني لـ«مدى مصر»، اليوم، أن العضوين المعينين بـ «الشيوخ» بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب «الوفد»، والسيد عبد العال، رئيس «التجمع»، لم يتقدما باستقالتهما من عضوية مجلس النواب الحالي، موضحًا أنهما في حال أدائهما لليمين الدستورية بـ«الشيوخ» تسقط عضويتهما في المجلس الآخر الذي تستمر أعماله حتى التاسع من يناير المقبل.

وبخلاف النائبين السابقين، فإن قائمة المعينين تضم أربعة ممثلين لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وممثلين عن الأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب، إضافة إلى خمسة ممثلين عن الكنيسة، وستة إعلاميين وفنانين. ومنهم أيضًا 16 شخصية عامة، منهم والد ضحية حادث الواحات أحمد حافظ أبو شوشة، وثلاث شخصيات رشحهم علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، إلى جانب قاضيين سابقين، وثمانية أساتذة جامعات، فضلًا عن نحو 20 سيدة.

وبحسب تصريحات تليفزيونية أدلى بها عضو الشيوخ المُعين عماد الدين حسين ورئيس تحرير «الشروق»، اليوم، فإن أولى الجلسات ستعقبها إجازة 40 يومًا لإعداد لائحة المجلس.

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

الإصابات الجديدة: 126

إجمالي المصابين: 105159

الوفيات الجديدة: 11

إجمالي الوفيات: 6099

إجمالي حالات الشفاء: 98089

سريعًا: 

  • جدّد قاضي المعارضات بمحكمة المعادي، اليوم، حبس متهمين اثنين 15 يومًا على ذمة تحقيقات قضية قتل مريم محمد التي لقت مصرعها في حادث سرقة بحي المعادي. في حين سبق أن أصدرت  النيابة العامة قرارًا بحبسهما فضلًا عن متهم ثالث أربعة أيام، وذلك لاتهام الاثنين الأولين بجناية قتل محمد لـ«سرقتها في الطريق العام» وقيامهما بذلك بـ«الإكراه»، واشتراك المتهم الثالث بـ«الاتفاق والمُساعدة»، بحسب بيان أصدرته النيابة العامة اليوم.

  • أعلن الإدعاء الفرنسي، أمس، عن العثور على مدرس مقطوع الرأس في ضاحية إيراغني سور أويس في العاصمة الفرنسية باريس، فيما قُتل المُهاجم برصاص الشرطة في موقع الحادث. في حين توجه الرئيس ايمانويل ماكرون إلى موقع الحادث وصرح بأن أحد مواطنيه قُتل لأنه كان يعلم طلابه المرحلة الثانوية حرية التعبير، مشيرًا إلى أنه المدرس «ضحية هجوم إسلامي». بينما أصدر الأزهر، مساء أمس، بيانًا يدين الحادث «الإرهابي»، ويشدد على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها، كما يطالب بتطبيق تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة.

  • عاقبت وزارة الأوقاف، أمس، أحد مفتشيها لتمكينه مرشح في انتخابات مجلس النواب من اعتلاء المنبر في أحد المساجد التابعة للوزارة بمحافظة الجيزة، وذلك بإنهاء عمل الموظف في التفتيش وعودته للإمامة مع خصم شهرين من بدل صعود المنبر ونقله إلى محافظة المنيا، بحسب بيان أصدرته «الأوقاف»، والذي لم يخل من ذِكر اسم المرشح المُعتلي للمنبر للدعاية وهو فتحي عبد السلام أبو زينة. ومن المقرر أن يبدأ، غدًا، الصمت الانتخابي للمرحلة الأولى من انتخابات النواب والتي تشمل 14 محافظة.

  • أعلن «كايرو شو» عن إلغاء حفل المغني المغربي سعد لمجرد، الذي تسبب في حملة إليكترونية غاضبة من تلك الخطوة بسبب اتهام لمجرد باغتصاب أكثر من سيدة، وقد جاء الإعلان عن الإلغاء في تصريح مجدي الهواري، رئيس «كايرو شو»، لـ«رويترز» الخميس الماضي. و«كايرو شو» يقدّم نفسه كـ«أول كيان مصري لصناعة الترفيه»، وأنتج وعرض مؤخرًا مسرحية «علاء الدين» بطولة أحمد عز، وسبقها بأخرى بطولة محمد هنيدي بعنوان « 3 أيام في الساحل».

  • انتهت في اليمن، الخميس الماضي، أكبر عملية تبادل للأسرى ما بين الحكومة اليمنية والتحالف السعودي الإماراتي من جانب والحوثيين من جانب آخر، بإطلاق سراح 1056 شخصًا بينهم ألف أسير يمني و15 سعوديًا وأربعة سودانيين وأمريكيين اثنين. ما اعتبرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر بارقة أمل لإنهاء النزاع المستمر في اليمن منذ 2015 وخطوة أولى نحو إطلاق سراح المزيد من الأسرى. وكان الجانبان قد اتفقا، خلال محادثات السويد في ديسمبر 2018، على تبادل 15 ألف أسير، لكن لم ينفذ هذا الاتفاق، ثم حدث اتفاق آخر الشهر الماضي في سويسرا، وبموجبه جرى تبادل الأسرى.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن