بعد غضب إلكتروني.. «كايرو شو» تحذف إعلان حفل «لمجرد» وتصمت | إخلاء سبيل 3 من «الأمل».. وتأجيل محاكمة سناء سيف لـ 10 نوفمبر المقبل
 
 

أخبار الحبس

 

محاكمة سناء سيف تُؤجل لـ 10 نوفمبر المقبل

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، أمس، محاكمة الناشطة السياسية سناء سيف بتهمتَي نشر أخبار كاذبة وإهانة ضابط شرطة إلى جلسة 10 نوفمبر المقبل، وذلك بعدما استمعت المحكمة إلى شهادة محمد النشّار، الضابط مُقدّم البلاغ ضد سناء، وشاهدي الإثبات من أمناء الشرطة، ومناقشتهم من قِبل الدفاع، بحسب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

وتقدمت النيابة باعتذار للمحكمة عن تفريغ الكاميرات المُثبّتة أمام مكتب النائب العام خوفًا على هوية الأشخاص المترددين على النائب العام لتقديم بلاغات، وكذلك أفراد الأمن المسؤولين عن الحراسة. وكان دفاع الناشطة السياسية طالب بتفريغ كاميرات مكتب النائب العام لإثبات واقعة اختطافها في يونيو الماضي أثناء توجهها للتقدم ببلاغ ضد واقعة الاعتداء عليها وأسرتها بالضرب أمام بوابة مجمع سجون طرة.

وجاء تأجيل الجلسة لإعداد اللجنة المُشكّلة من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تقريرها عن صفحة فيسبوك منسوبة للناشطة السياسية ومدى ارتباطها بها. وهي الصفحة التي اتهمتها النيابة باستخدامها لترويج ما وصفته بالأخبار الكاذبة وإهانة ضابط الشرطة. 

«20 سبتمبر» الجديدة: 15 يومًا للبلشي

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس كمال البلشي، شقيق الصحفي وعضو مجلس نقابة الصحفيين السابق خالد البلشي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية 880 لسنة 2020، المعروفة بـ«أحداث 20 سبتمبر» والتي تزامنت مع الذكرى الأولى لمظاهرات سبتمبر من العام الماضي، بحسب ما نشره موقع «درب» أمس.

وبحسب الموقع، قبضت الشرطة على كمال البلشي من محيط وسط البلد يوم 20 سبتمبر الماضي أثناء عودته من الجيم إلى مسكنه بمنطقة وسط البلد. واختفى حتى ظهوره يوم 1 أكتوبر الجاري في «أمن الدولة»، غير أن ذويه لم يعلموا بقرار حبسه إلا قبل يومين.

ونشر الموقع اليوم، أن خالد البلشي توجه إلى سجن طرة محاولًا إدخال ملابس وأطعمة وأدوات نظافة إلى شقيقه المحبوس، غير أن إدارة السجن رفضت وأخبرته بعدم قبول أي متعلقات شخصية قبل مرور شهر على حبسه، ويمكنه إيداع مبلغ مالي لحسابه في الأمانات الخاصة به. ويعتزم البلشي التقدم بتظلم غدًا أمام النائب العام ضد قرار حبس شقيقه، وكذلك للسماح بزيارته وإدخال أطعمة وملابس وأدوات نظافة له.

وأصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بيانًا، أمس، طالبت فيه بالإفراج عن كمال البلشي، وربطت بين القبض عليه ومحاولات التضييق على شقيقه، الذي يرأس تحرير موقع «درب» الذي حُجب في أبريل الماضي، كما ألقت الشرطة القبض على إسلام الكلحي الصحفي بالموقع يوم 9 سبتمبر الماضي أثناء تغطية مظاهرات الأهالي في منطقة المنيب ضد مقتل شاب يُدعى إسلام الإسترالي.

تجديدات: 45 يومًا لأكسجين وحمدون ووالده 

على صعيد آخر جددت محكمة جنايات القاهرة، أمس، حبس المُدون محمد أكسجين على ذمة القضية رقم 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة، والمحامي محمد حمدون ووالده على ذمة القضية رقم 1530 لسنة 2019 حصر أمن دولة، 45 يومًا لكل منهم، وذلك دون حضورهم لمقر المحاكمة، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

إخلاء سبيل: 3 من متهمي «الأمل».. وكفالة 300 ألف جنيه لطارق جميل

فيما قررت محكمة الجنايات، أمس، إخلاء سبيل ثلاثة متهمين على ذمة القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة، والمعروفة إعلاميًا باسم «تحالف الأمل»، مع فرض تدابير احترازية عليهم. والمتهمين الثلاثة هم أحمد تمام وكمال سعد الدين وهاني عطية، بحسب المحامي خالد علي. وتُعد تلك هي المرة الثانية التي تقرر فيها المحكمة إخلاء سبيل تمام، غير أن النيابة استأنفت القرار في المرة الأولى. ومحبوس على ذمة القضية سياسيين وحقوقيين وشخصيات كانوا يعتزمون تشكيل ائتلاف لخوض انتخابات مجلس النواب. 

كما قررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس، إخلاء سبيل المحامي طارق جميل سعيد بكفالة 300 ألف جنيه، وذلك بعدما قررت النيابة حبسه مطلع الشهر الجاري بعد تقديم بلاغات ضده من أعضاء في أحزاب سياسية يتهمونه فيها بالسب والقذف، إثر نشره فيديو ينتقد طريقة اختيار المرشحين لمجلس النواب.

«اغتصاب الفيرمونت»: تجديد حبس 3 متهمين 15 يومًا.. و45 يومًا للجنزوري ونازلي كريم

جدّد قاضي مُعارضات بغرفة المشورة حبس المتهمين على ذمة قضية «اغتصاب الفيرمونت» أحمد طولان والشقيقين عمرو وخالد حسين لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بحسب «اليوم السابع». وهو التجديد الثاني للمتهمين بعد ترحيلهم من لبنان بواسطة الإنتربول الدولي، بناء على طلب من سلطات التحقيق المصرية. 

كما جدّدت غرفة المشورة حبس منظم الحفلات أحمد الجنزوري والشاهدة في قضية «اغتصاب الفيرمونت» نازلي كريم لمدة 45 يومًا، بحسب مصدر قانوني مُطلّع على القضية.

وكانت السلطات اللبنانية أعلنت عن القبض على طولان والأخوين حسين في 29 أغسطس الماضي، قبل ترحيلهم لاحقًا إلى مصر بناء على خطاب من مكتب الإنتربول في القاهرة يتهمهم بالضلوع في واقعة الاغتصاب بالفندق. 

فيما قررت النيابة حبس كريم، الشاهدة في قضية «اغتصاب الفيرمونت»، والجنزوري، مُنظم الحفلات، ضمن مجموعة من الأشخاص لم توضح النيابة في بياناتها دورهم في القضية. وقالت مصادر لـ«مدى مصر»، في وقت سابق، إن النيابة وجهت لهؤلاء المتهمين اتهامات تراوحت بين «التحريض على الفسق والفجور، وتعاطي مواد مخدرة، وتشويه سمعة مصر، وإدارة حساب تواصل اجتماعي بغرض تشويه سمعة مصر بالتعاون مع آخرين خارج مصر»، دون التأكد على وجه التحديد أيٍ من التهم موجهة لأي منهم.

في غياب «الطاقة الشمسية».. أكثر من مليار ونصف جنيه صافي خسائر «مصر للألمونيوم»

تكبدت شركة مصر للألومنيوم، التابعة لقطاع الأعمال العام صافي خسارة بقيمة 1.7 مليار جنيه خلال العام المالي المنتهي، بحسب القوائم المالية للشركة التي أفصحت عنها البورصة أمس. وذلك مقارنة بصافي ربح يتجاوز نصف مليار جنيه عن العام المالي الأسبق.

كانت الشركة، التابعة للقابضة للصناعات المعدنية قد أرجعت، في أغسطس الماضي، أسباب خسائرها إلى عدة عوامل، في مقدمتها زيادة تكلفة عوامل الإنتاج خاصة أسعار الكهرباء؛ وانخفاض سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، وتراجع سعر المعدن عالميًا، فضلًا عن تأثير أزمة كورونا على إيرادات الشركة.

وتستحوذ أسعار الكهرباء على قرابة 40% من إجمالي تكاليف الإنتاج لدى الشركة المُحتكرة لصناعة الألومنيوم الخام ومستلزماته ومشتقاته، في السوق المحلي، بجانب التصدير. وكانت الحكومة قد رفعت أسعار الكهرباء بنسبة حوالي 15% في بداية العام المالي المنقضي، أو ما يقارب 15 قرشًا للكيلوات، فيما كانت الشركة قد قدرت، العام الماضي، تكبدها تكلفة قيمتها 50 مليون جنيه عن كل قرش واحد زيادة في أسعار الكهرباء.

سابقًا، وفي 2018، حاولت الشركة مواجهة الزيادة في أسعار الكهرباء بالاتجاه نحو إنشاء محطة طاقة شمسية، بمجمع المصانع في نجع حمادي، بطاقة إنتاجية 600 ميجاوات، تمثل حوالي 30% من احتياجات المجمع من الكهرباء، إلا أن وزارة قطاع الأعمال قررت، مايو الماضي، وقف مشروع المحطة على خلفية خفض الحكومة أسعار الكهرباء، بواقع 10 قروش لكل كيلووات ساعة للنشاط الصناعي، في مارس الماضي.

وتُعد صناعة الألومنيوم من الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة، فيما تظل أسعار بيع الكهرباء للصناعة في مصر هي الأعلى مقارنة بمصهريّ الألومنيوم عالميًا، إذ تبلغ نحو 6.9 سنتات للكيلووات ساعة، بينما يرى الرئيس السابق للشركة القابضة للصناعات المعدنية، مدحت نافع، أن السعر العادل يستقر عند مستوى 3.8 سنتات. 

بعد «#مش_عايزين_لمجرد_في_مصر».. «كايرو شو» تحذف إعلان حفل المطرب المُتهم بالاغتصاب وتصمت

بعد حملة هجومية من عدد من مستخدمي السوشال ميديا، حذفت شركة «كايرو شو» من على صفحاتها إعلانًا لحفل مقرر أن يحييه المغني المغربي سعد لمجرد، دون أن تعلن الشركة رسميًا عن إلغاء الحفل حتى اﻵن.

الشركة، التي تعرف نفسها باعتبارها أول كيان مصري لصناعة الترفيه المناسب لكل أفراد الأسرة، كانت قد نشرت، السبت الماضي، إعلانًا عن إقامة حفل «قريب» للمجرد، دون تحديد موعد بعينه، مشيرة إلى أنه سيكون حفلًا ضخمًا بمناسبة مرور عامين على تأسيس المنصة الترفيهية.

الإعلان قابله حملة من مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي، طالبوا بإلغاء الحفل، أو مقاطعته حال إقامته، وذلك اعتراضًا على استضافة المغني المقيم في فرنسا، حيث يواجه اتهامات باعتداءات جنسية ضد فتيات. ولجأ المشاركون في تلك الحملة لهاشتاجات مثل: «#مش_عايزين_لمجرد_في_مصر» و«#سعد_لمجرد_مُغتصب» و«#NoLamjarred».

بداية، حذفت الشركة كل الردود الرافضة لاستضافة لمجرد، من على حساباتها الإلكترونية، قبل أن تقوم، أمس، بحذف الإعلان نفسه، وهو ما فعلته أيضًا صفحة Tickets Marche (وهي شركة حجوزات فنية ورياضية). ولم يتمكن «مدى مصر» من الحصول على تعليق من «كايرو شو» لمعرفة قرارهم بشأن الحفل. 

وأُحيل لمجرد في يناير الماضي إلى المحكمة الجنائية في باريس لاتهامه باغتصاب فتاة في نهاية 2016، وذلك بعد حبسه على ذمة هذه القضية ما بين أكتوبر 2016 وحتى أبريل 2017، قبل إخلاء سبيله تحت المراقبة. كما واجه اتهامات بالاغتصاب والعنف من فتاة في أبريل 2017، لواقعة حدثت في المغرب في 2015، قبل أن تسحب المُبلغة دعواها. كما واجه دعوى أخرى بالاغتصاب في أغسطس 2018، لواقعة حدثت في مدينة بجنوب شرق فرنسا، وحُبس على إثرها لمدة شهرين ونصف، وأُخلي سبيله تحت المراقبة. 

الشركاء المؤسسين، المُعلنين، لـ«كايرو شو» هم المنتج والمخرج مجدي الهواري، المشرف على المحتوى الفني والإنتاج والعمليات، والموزع والمنتج السينمائي وليد صبري، كمشرف على التوزيع ودور العرض ومشروعات الإنتاج الخاصة، والتقني حامد عرفة مشرفًا على تكنولوجيا الهندسة والمواصفات الفنية للأجهزة والمعدات، ومنار الأمين مشرفة على عمليات التسويق والإعلان والاتفاقات التجارية، والإعلامي محمد هاني مشرفًا على رؤية المحتوى والتخطيط الإستراتيجي.

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

الإصابات الجديدة: 129
إجمالي المصابين: 104516
الوفيات الجديدة: 12
إجمالي الوفيات: 6052
إجمالي حالات الشفاء: 97688

سريعًا:

  • نقلت صحيفة «القبس» الكويتية عن مصادر أن جهاز أمن الدولة في الكويت سلّم ثلاثة مصريين إلى سلطات بلادهم عبر الإنتربول الدولي، وذلك بعد القبض عليهم لاتهامهم بـ«تحريض المصريين على الخروج عن النظام والتظاهر ضد حكومة بلادهم». ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تُسلّم فيها السلطات الكويتية لنظيرتها المصرية متهمين. فقد سلّمت، في يوليو 2019، 8 أشخاص بتهمة انتمائهم لجماعة «الإخوان المسلمين»، وكانت محكمة مصرية أصدرت ضدهم أحكامًا بالسجن تصل إلى 15 عامًا. كما رحّلت الكويت مواطنًا مصريًا آخر إلى القاهرة بسبب استماعه لأغنية «بلحة»، للشاعر جلال البحيري والمطرب رامي عصام، في سيارته، ليتم ضمّه إلى القضية رقم 480 لسنة 2018، التي حُبس على ذمتها عدد ممن لهم علاقة بالأغنية
  • في خطة توسعية داخل سوق الخدمات الطبية، أسست شركتا سبيد ميديكال وبرايم سبيد، شركة جديدة باسم «معامل مصر لأبناء مصر» باستثمارات قدرها 150 مليون جنيه، وفقًا لإفصاح للبورصة، السبت الماضي، مستهدفين افتتاح 100 فرع من تلك المعامل بنهاية العام المقبل، ترتفع إلى 200 في 2022. تمتلك سبيد ميديكال 30% من أسهم برايم سبيد، التي كانت أول معامل خاصة تتيح خدمة تحاليل «كورونا درايف ثرو» في يونيو الماضي، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي، وهو ما أشرنا له في تقريرنا المنشور في في يوليو الماضي، الذي أوضح كيف تحالف القطاع العام مع الخاص لإجراء تلك الاختبارات، رغم تأكيد سابق من الحكومة بعدم السماح للقطاع الخاص بإجرائها لأسباب تتعلق بـ«الأمن القومي».
  • أعلنت جمعية دراسات الشرق الأوسط، السبت الماضي، عن منح ليلى سويف، أستاذة الرياضيات البحتة بجامعة القاهرة، جائزة الحريات الأكاديمية لهذا العام. وذكرت الجمعية في بيان الجائزة أن سويف «كانت لسنوات جزءّا من حركات أساتذة الجامعات لحماية مهنة التدريس وتحسين التبادل الأكاديمي بين الدارسين عبر التخصصات المختلفة، كما كانت شغوفة بدعم حركات الطلاب داخل الجامعة ودافعت عنهم بشجاعة في مواجهة الانتهاكات الإدارية وقمع الدولة. كما كانت مدافعة صلبة عن السجناء السياسيين ومن بينهم الكثير من الأكاديميين». وكانت سويف إحدى الوجوه البارزة ضمن مجموعة «9 مارس لاستقلال الجامعات» التي تأسست في أواخر عهد الرئيس الأسبق مبارك واستمر عملها من أجل دعم الحريات الأكاديمية.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن