في جلسة مفاجئة: تأجيل محاكمة أحمد بسام زكي لـ 7 نوفمبر المقبل
 
 

في جلسة مفاجئة: «الجنايات» تؤجل محاكمة أحمد بسام زكي لـ 7 نوفمبر المقبل

قررت الدائرة الثامنة بمحكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، في جلسة مفاجئة تأجيل محاكمة الطالب بالجامعة الأمريكية أحمد بسام زكي، المتهم بالاعتداء الجنسي على ثلاث فتيات، إلى السابع من نوفمبر المقبل، وجاء القرار في أولى الجلسات التي عُقدت قبل أربعة أيام من موعدها، بحسب تصريحات أحمد راغب، عضو فريق الدفاع عن المجني عليهن، لـ«مدى مصر». 

وكان من المقرر عقد أولى جلسات محاكمة زكي في 14 أكتوبر الجاري، وذلك بحسب خطاب رسمي تلقاه راغب من محكمة استئناف القاهرة، الأسبوع الماضي، لكنه اكتشف اليوم أن الجلسة الأولى بهذه القضية مُدرجة في رول الدائرة الثامنة بمحكمة الجنايات. وبعد تمكن المحامي من حضور جلسة صدفةً، أوضح أنها عُقدت داخل غرفة المداولة، وشهدت حضور محامي زكي وبدأ المحكمة في فض الأحراز الخاصة بالقضية، وتوقع أن تُعقد الجلسة المقبلة داخل غرفة المداولة أيضًا.

وفي يوليو الماضي، اتهمت النيابة العامة زكي، بحسب بيانها، بـ«الشروع في اغتصاب ثلاث فتيات منهن واحدة كان عمرها أقل من 18 عامًا، وهتك عرضهن بالقوة، بالإضافة لتهديدهن وأخريات لممارسة الجنس معهن وعدم إنهاء علاقتهن به، وتعمده إزعاجهن بإرسال العديد من الرسائل الإلكترونية دون موافقتهن، واستخدامه حسابات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي لارتكاب تلك الجرائم، منتهكًا حرمة حياتهن الخاصة».

وفقًا للتهم الموجهة لزكي، فإنه ينتظره عقوبة قد تبدأ من السجن مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تزيد عن 15 سنة، وقد تمتد إلى الموبد أو الإعدام إذا أثبتت النيابة وقائع الاغتصاب بالأدلة واطمئنت لها المحكمة، وذلك استنادًا للمادتين (267) و (268) في الباب الرابع من الكتاب الثالث لقانون العقوبات المصري بعنوان «هتك العرض وإفساد الأخلاق»، والمتعلقتين بالاغتصاب وهتك العرض.

«الإحصاء»: انخفاض التضخم في سبتمبر لـ 3.3٪ 

شهد معدل التضخم العام لإجمالي الجمهورية تراجعًا طفيفًا، ليُسجل 3.3% خلال سبتمبر الماضي مُقارنة بالشهر السابق عليه الذي سجل 3.6%. بينما تراجع المعدل بنسبة 1% على أساس سنوي، إذ سجل خلال الشهر نفسه من العام الماضي نسبة 4.3%، بحسب البيانات الصادرة، اليوم السبت، عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

وقاد التراجع، على أساس شهري، في معدل التضخم الانخفاض في أسعار مجموعة الفاكهة بحوالي 8%، والدواجن بنسبة 1.5%، في الوقت نفسه زادت أسعار بعض المجموعات مثل الخضروات والحبوب والخبز بحوالي 2% بجانب الإيجار الفعلي للمسكن بقرابة الـ 1%.

بينما تسبب انخفاض إجمالي في قسم الطعام والمشروبات بنسبة 3.5% في تراجع المُعدل، على أساس سنوي، على الرغم من زيادة أسعار بعض العناصر مثل الفاكهة بنسبة 13% والموالح بنسبة 33%.

يُشار إلى أن التضخم العام هو معدل التغيّر في الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين، بينما يُعد التضخم الأساسي مشتق من الرقم العام لأسعار المستهلكين مُستبعَدًا منه السلع والخدمات المحدد أسعارها إداريًا والسلع الغذائية الأكثر تقلبًا وهي الخضروات والفاكهة. ويصدر الأول عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، والثاني عن البنك المركزي.

خبراء «الأمم المتحدة»: محاكمات «الإرهاب» تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر

قال تقرير أعده عدد من خبراء الأمم المتحدة إن مصر تستخدم محاكمات دوائر الإرهاب لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان، وإسكات المعارضين، وحبس النشطاء خلال جائحة «كورونا». 

وبحسب التقرير الصادر الخميس الماضي في جنيف، فإن «اتهامات الإرهاب والمحاكمات الاستثنائية تُستخدم لاستهداف حقوق الإنسان المشروعة»، كما تؤثر بشكل عميق على المجتمع المدني. وبحسب التقرير أيضًا، فإن هؤلاء الخبراء «قلقون من أن مدافعي حقوق الإنسان وممثلي المجتمع المدني الذين اتُهموا بـ«الإرهاب» واحتُجزوا خلال هذه الجائحة [يتعرضون لـ] أحد أشكال العقاب الفعلي، وبشكل يهدد حقهم في الحياة وعدم التعرض للتعذيب كذلك، وبشكل غير إنساني ومهين».

كما أشار هذا التقرير إلى أن محاكم دوائر الإرهاب -التي أُسست أواخر 2013- تنتهك الحقوق الفردية، وتقوض الحقوق في محاكمة عادلة. كما أنها جزء من نمط أوسع  يستخدم تشريعات «الإرهاب» والأمن القومي لإسكات النقد والتعبير المشروعين.

وعبّر خبراء المنظمة الأممية عن صدمتهم من صدور حكم حبس بحق بهي الدين حسن، المدافع عن حقوق الإنسان ومدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، لمدة 15 عامًا بسبب أنشطته الحقوقية ونشره لتغريدة ناقدة عبر تويتر. ويبدو هذا الحكم -وفقًا لهؤلاء الخبراء- كعقاب لتعاون حسن مع الأمم المتحدة.

وفي أغسطس الماضي، قضت الدائرة الخامسة إرهاب بمحكمة الجنايات غيابيًا بحبس حسن 15 عامًا، وذلك لاتهامه بـ«نشر أخبار كاذبة والتحريض ضد الدولة وإهانة السلطة القضائية». 

وأشار التقرير إلى أن مصر عليها «واجب خاص» في تطبيق التزاماتها الحقوقية هذا العام، وذلك لمشاركتها في رئاسة المراجعة الدورية لاستراتيجية الأمم  المتحدة لمكافحة الإرهاب. 

وخبراء الأمم المتحدة يُعينون من قِبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف، ويكلفون بدراسة حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى هذا المجلس.  

 «بشرط موافقة المدير».. مايكروسوفت تسمح بالعمل عن بُعد

في الوقت الذي يبدو فيه العالم على أعتاب الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا المُستجد، أعلن عملاق التكنولوجيا «مايكروسوفت»، أمس الجمعة، أن عمل الموظفين من المنزل بشكل دائم سيكون خيارًا مُتاحًا بموافقة المدير. بينما يظل العمل من المنزل جزئيًا -نصف مدة العمل أسبوعيًا- لن يحتاج إلى موافقة.

كما سيتم الاستغناء عن المساحات المكتبية الخاصة للموظفين ممَن يختارون العمل بشكل دائم من المنزل، لكن سيظل من الممكن للعاملين من المنزل أن يستخدموا الحيز المكتبي العام. لكن في الوقت نفسه تتحمل الشركة نفقات المكتب المنزلي للعاملين عن بعد بدوام كامل، في المقابل لن تتحمل تكاليف الانتقال إلى المكاتب.

تأتي هذه الإرشادات التي أتاحتها مايكروسوفت لموظفيها ضمن خطوات مُتسارعة للتحوّل في أنماط العمل يشهدها السوق، على خلفية جائحة كورونا، ليصبح حوالي نصف الموظفين في بريطانيا والولايات المتحدة، يعملون من المنزل خلال النصف الأول من 2020، مقارنة بنسب بلغت أقصاها 7% عاملين من المنزل خلال 2019.

يُشار كذلك إلى أن فيسبوك قد أعلن أن نصف موظفيه من المتوقع عملهم بشكل دائم بعيدًا عن المكاتب خلال فترة تتراوح بين خمس إلى عشر سنوات.


آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

الإصابات الجديدة: 106

إجمالي المصابين: 104262

الوفيات الجديدة: 12

إجمالي الوفيات: 6092

إجمالي حالات الشفاء: 97592

سريعًا:

  • في اليوم العالمي للصحة النفسية الذي تحل ذكراه اليوم، طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بزيادة الاستثمارات الموجهة لقطاع الصحة النفسية. موضحًا أن ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من شكل من أشكال الاضطرابات العقلية. وكل 40 ثانية يموت شخص بسبب الانتحار قبل «كورونا». وطالب جوتيريش الحكومات بإتاحة الرعاية الصحية العقلية الجيدة لجميع مَن يحتاجون إليها، مشدّدًا على أن الحكومات حاليًا تنفق في المتوسط أقل من 2 ٪ من ميزانيتها الصحية على علاج تلك الأمراض وهذا وضع لا يمكن أن يستمر.
  •  قررت لجنة المناظرات الرئاسية الأمريكية، اليوم، إلغاء المناظرة الثانية التي كان من المُزمع عقدها في 15 أكتوبر الجاري، بين المرشحين دونالد ترامب وجو بايدن، بينما ستركز اللجنة اهتمامها على الاستعدادات للمناظرة الرئاسية النهائية المُنتظر عقدها 22 من الشهر الجاري. وقد جاء قرار اللجنة بعد رفض ترامب المشاركة في مُناظرة افتراضية لدواعي السلامة الصحية ومنع انتشار «كورونا» بعد إصابته به.
  • قالت الرئيسة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، أمس، إن الدول الإفريقية تواجه فجوة تمويلية قدرها 345 مليار دولار، في ظل احتياجات تمويلية تُقدر بـ 1.2 تريليون دولار حتى عام 2023، مُضيفة أن على الدول والمؤسسات بذل مجهود أكبر لمساعدة إفريقيا على تجاوز التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا العالمية.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن