حبس الصحفية بسمة مصطفى 15 يومًا.. ومحاميها: «أمن الدولة» منعتنا من حضور التحقيق
 
 

بعد يوم من اختفائها في الأقصر.. «أمن الدولة العليا» تحبس الصحفية بسمة مصطفى 15 يومًا.. ومحاميها: تم منعنا من حضور التحقيق

قررت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم، حبس الصحفية بسمة مصطفى، 15 يومًا على ذمة التحقيق، وذلك بعد ظهورها في النيابة، اليوم، بعد يوم من اختفائها في مدينة اﻷقصر. كريم عبد الراضي، أحد محاميي مصطفى، قال لـ «مدى مصر» إن النيابة لم تمكن المحامين من حضور التحقيق معها، مشيرًا إلى عدم تمكنهم حتى موعد صدور «النشرة» من التأكد من الاتهامات الموجهة لها، أو رقم القضية التي حبستها النيابة على ذمتها.

كانت مصطفى قد اختفت منذ صباح أمس، بعد دقائق من وصولها لمدينة اﻷقصر للعمل على تغطية صحفية ميدانية هناك، حسبما نشر موقع «المنصة» في ساعة مبكرة من صباح اليوم، مشيرًا إلى أن «آخر مكالمة هاتفية أجرتها مصطفى في الساعة الحادية عشرة والربع صباح أمس، قالت فيها إن شرطيًا استوقفها في مدينة الأقصر، واطلع على بطاقة هويتها ثم سمح لها بمواصلة سيرها، لكنه ظل يلاحقها».

من جانبه، أكد عبدالراضي لـ «مدى مصر» أن مصطفى اختفت من محيط محطة قطار الأقصر، ولم تتوفر معلومات عنها حتى ظهورها أمام النيابة. مضيفًا أن كلًا من قسم شرطة الأقصر ومديرية أمن الأقصر كانا قد أنكرا وجودها لديهما. فيما أشار إلى أن هاتف مصطفى ظل مفتوحًا طوال يوم أمس، دون رد، حتى أُغلِق في المساء.

وتشهد قرية العوامية بمحافظة الأقصر حصارًا أمنيًا مكثفًا منذ حوالي خمسة أيام، بعد مشاحنات بين الأهالي وقوات الأمن زادت حدتها بعد مقتل عويس عبدالحميد الراوي، 38 سنة، موظف في المستشفى الدولي، أمام منزله، الأربعاء الماضي، على يد ضابط في قوة أمنية، بحسب أربعة من أهالي القرية، من بينهم جيران وأصدقاء للضحية، تحدثوا لـ«مدى مصر»، الجمعة الماضي.

كانت مصطفى قد نشرّت مؤخرًا تقارير صحفية مع «المنصة»، عن مقتل الشاب إسلام اﻷسترالي في قسم شرطة المنيب، وكذلك تقريرًا عن تطورات قضية «اغتصاب الفيرمونت»، فيما سبّق وأن نشرت مع «مدى مصر» تقارير، كشف أحدها تفاصيل مقتل محمد عبد الحكيم «عفروتو» على يد أفراد من الشرطة في مطلع يناير 2018، وسبق لها كذلك نشر تقرير عن مقتل خمسة أفراد من أسرة واحدة على يد قوات اﻷمن، التي اتهمتهم بقتل باحث الدكتوراة الإيطالي جوليو ريجيني، في يناير 2016.

بخلاف بسمة مصطفى، يوجد في مصر نحو 37 صحفيًا محبوسين، 20 منهم ﻷسباب تتعلق مباشرة بعملهم الصحفي، بحسب تقدير منظمة العفو الدولية، فيما تحتل مصر المركز 166، من بين 176 دولة، في تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة.

أحدث حالات القبض على صحفيين مصريين، قبل بسمة مصطفى، كانت الشهر الماضي، حين ألقت قوات الشرطة القبض على الصحفي بموقع «درب» إسلام الكلحي، على خلفية تغطيته الميدانية لأحداث تظاهر أهالي منطقة المنيب، احتجاجًا على مقتل إسلام الأسترالي، وقررت النيابة حبس الكلحي على ذمة القضية 855 لسنة 2020.

المستبعدون من «النواب»: السادات يتفرغ للحزب.. وداود ينتظر قرار «الإدارية العليا» بعد قبول طعنه

أعلن رئيس حزب الإصلاح والتنمية، محمد أنور السادات، اليوم، عدم خوضه انتخابات مجلس النواب المقبلة، و«الاكتفاء والتفرغ بإدارة شؤون الحزب، وتقوية قواعده وأعضائه بالمحافظات»، بحسب بيان صحفي اطلع عليه «مدى مصر».

كان السادات، الذي أيّدت محكمة القضاء الإداري، أمس، قرار الهيئة الوطنية للانتخابات باستبعاده من قوائم مرشحي الفردي في انتخابات البرلمان المقبلة، قد قال لـ«مدى مصر»، أمس، إن «الوطنية للانتخابات» استبعدته لسببين؛ أولهما عدم انتهاء «الفصل التشريعي» الحالي الذي شهد إسقاط عضويته من «النواب»، فضلًا عن عدم تقدمه بموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على ترشّحه، بدعوى كونه ضابطًا سابقًا، بينما أوضح البرلماني السابق أنه «ربان بحري مدني وليس له علاقة بالجيش».

بخلاف السادات، ضمت قائمة من استبعدهم «القضاء الإداري» من الترشح النائب الحالي ضياء الدين داود، عضو «تكتل 25/30»، والذي قال محاميه، طارق العوضي، أمس، إن المحكمة الإدارية العليا قبلت طعنه على الاستبعاد، ومن المنتظر أن تصدر قرارها بشأنه اليوم.

كما شملت قائمة المستبعدين النائب الحالي سعيد حساسين، والذي قبلت «الوطنية للانتخابات» ترشحه عن دائرة كرداسة بمحافظة الجيزة، قبل أن يستبعده «القضاء الإداري»، بعد قبول دعويين أشارتا لافتقاده شرط حُسن السيرة والسلوك؛ لصدور عشرات الأحكام الجنائية ضده عن غش الدواء والتزوير وانتحال صفة طبيب ومزاولة مهنة الطب بلا ترخيص وإنتاج وعرض أغذية للإنسان مغشوشة، مع علمه بذلك، والاستيلاء على نقود المجني عليهم من راغبي الشفاء المخدوعين، وذلك بالاحتيال لسلب أموالهم، بحسب «المصري اليوم».

«التعليم» تعلن قواعد غلق المنشآت التعليمية في حال ظهور «كورونا» 

أرسلت وزارة التربية والتعليم منشورًا للمديريات المختلفة، بالضوابط الواجب على المدارس الحكومية والخاصة والدولية تطبيقها في حال ظهور إصابات بفيروس كورونا بين الطلاب، في العام الدراسي الجديد، حسبما نشر موقع «اليوم السابع»، اليوم.

وبحسب الموقع، كانت أبرز ضوابط غلق المنشآت التعليمية كالتالي:

  • في حال ظهور أكثر من حالة إصابة مؤكدة في الفصل الواحد، خلال أسبوعين، يتم غلق الفصل لمدة 28 يومًا.
  • في حال غلق أكثر من فصل بالمدرسة الواحدة، خلال أسبوعين، يتم غلق المدرسة لمدة 28 يومًا.
  • في حال غلق مدرسة بمجمع مدارس، ثم ظهور إصابات في فصل بمدرسة أخرى بالمجمع، خلال أسبوعين، تؤدي إلى غلقه، يغلق مجمع المدارس بأكمله لمدة 28 يومًا.
  • في حال فرض الحجر الصحي بقرار من المحافظة على أي قرية أو مدينة، تغلق مدارس القرية أو المدينة، حتى انتهاء فترة الحجر الصحي.
  • قد تغلق المدارس بمحافظة بأكملها، لمدة 28 يومًا أو أكثر، وفقًا لتوصيات لجنة إدارة الأزمة وتطور الوضع الوبائي.

وبدأ العام الدراسي 2021/2020 في المدارس الدولية الخاصة منتصف سبتمبر الماضي، ومن المنتظر أن يبدأ في المدارس الدولية الرسمية في 11 أكتوبر، والمدارس الحكومية والخاصة والقومية في 17 أكتوبر الجاري.

مليار دولار من جوجل لشراء المحتوى الخبري خلال 3 سنوات مقبلة

تعتزم شركة جوجل، خلال الثلاث سنوات المقبلة، دفع مليار دولار لناشرين مقابل محتواهم الإخباري، وذلك في محاولة منها لتخفيف حدة الضغط الذي تتعرض له من جانب المنصات الإخبارية بسبب سيطرتها على صناعة الأخبار.

وتسعى جوجل، ومنافستها فيسبوك، إلى دفع مقابل المحتوى الإخباري الذي تستحوذ عليه من وسائل الإعلام الإخبارية، بينما تتحصل على نصيب الأسد من عائدات الإعلانات.

وقالت جوجل، الخميس الماضي، إنها وقعت عقد برنامج شراكة الأخبار مع 200 منصة نشر في: ألمانيا والبرازيل والأرجنتين وكندا وبريطانيا وأستراليا، كما تسعى الشركة للتوسع في بلدان أخرى مثل: الهند وبلجيكا وهولندا، فيما أوضح المدير التنفيذي للشركة أن ذلك العقد يعتبر أكبر التزام مالي لها، ومن شأنه أن يدفع الناشرين لإنشاء محتوى عالي الجودة من أجل نوع مختلف من تجربة الأخبار على الإنترنت مثل التسلسل الزمني للأحداث.

وفي حين زعمت الشركة أنها تساعد في تمويل إنتاج الأخبار، قال مجلس الناشرين الأوروبيين إن تلك الخطوة تأتي كمحاولة من جانب جوجل لتجنب التفاوض على تشريعات حكومية جديدة، وسط تزايد الضغط عليها، وعلى فيسبوك، بشأن دفع تعويضات في عدد من البلدان.

وعملت حكومة أستراليا مؤخرًا على صياغة قانون لإرغام فيسبوك وجوجل على دفع مقابل مادي لشركات الصحافة في البلاد، مقابل المحتوى الإخباري الذي يستخدمونه. وهي الخطوة التي قررت فيسبوك على إثرها حظر محتوى إخباري أسترالي.

صورة اليوم: استمرار اكتشاف توابيت أثرية في سقارة

الصورة: محمد عبد الغني / رويترز

عقد وزير السياحة والآثار، خالد العناني، مؤتمرًا صحفيًا، أمس، السبت، للإعلان عن نتائج الكشف الأثري الحديث بمنطقة سقارة، وبلغ عدد التوابيت المكتشفة حتى الآن 59، يرجع عمرها لأكثر من 2500 سنة، حسبما نقلت «المصري اليوم» عن تصريحات للأمين العام للمجلس اﻷعلى للآثار، مصطفى وزيري، والذي أضاف أن الاكتشافات ما زالت جارية في المنطقة، خاصةً مع اكتشاف سدة جديدة تحتوي على توابيت أخرى لم يتم حصر عددها إلى الآن.

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة أمس: 

الإصابات الجديدة: 109
إجمالي المصابين: 103575
الوفيات الجديدة: 14
إجمالي الوفيات:5970
إجمالي حالات الشفاء: 97274

سريعًا:

  • نفذت مصلحة السجون، أمس، أحكام إعدام أربعة مسجونين على اﻷقل. وبحسب ما نشرته صحيفة «الوطن»، أمس، نفذت المصلحة حكم إعدام كلٍ من ياسر عبدالصمد عبدالفتاح وياسر الأباصيري، المدانين في قضية أحداث عنف «مكتبة الإسكندرية»، التي تعود وقائعها إلى أغسطس 2013. والتي صدر الحكم فيها في سبتمبر 2015، وأيدته محكمة النقض في يوليو 2017. وفيما انتشرت أخبار، لم نتمكن من التأكد من صحتها، عن تنفيذ أحكام إعدام أخرى بحق 13 مدانًا في قضية «تنظيم أجناد مصر»، قال محامٍ طلب من «مدى مصر» عدم ذكر اسمه، إنه تأكد من إعدام متهمين اثنين في القضية فقط، هما الشقيقان محمد ومحمود صابر، وإرسال جثمانيهما إلى مشرحة زينهم صباح اليوم. كانت محكمة النقض أيدّت، في مايو من العام الماضي، أحكام محكمة الجنايات بإعدام 13 متهمًا في القضية، والسجن المؤبد لـ17، و15 عامًا لاثنين، وخمس سنوات لسبعة متهمين.
  • قررت الحكومة التونسية، أمس، منع كل أشكال التجمعات، وتخفيض عدد ساعات العمل لموظفي الحكومة، وذلك في محاولة لمواجهة الزيادة في أعداد المصابين بفيروس كورونا، والتي وصلت ﻷكثر من 20 ألف إصابة، وقال رئيس الوزراء إنه أعطى أوامره للمحافظين بإمكانية الإغلاق الإقليمي عند الضرورة، فيما أشار لعدم احتمالية اللجوء للإغلاق الشامل في البلاد.
  •  بعد توقف لمدة سبعة أشهر بسبب وباء كورونا، بدأت السعودية، اليوم، في المرحلة الأولى من السماح بأداء العمرة في مكة، حيث يسمح للمواطنين السعوديين والأجانب المقيمين بأداء شعائر العمرة. وتبدأ المرحلة الأولى لعودة العمرة بستة آلاف معتمر داخل الحرم المكي، على أن تزيد كل أسبوعين، حتى يصل الحرم لكامل طاقته الاستيعابية. ووضعت السلطات شروطًا مثل أن يرتدي المعتمرون الكمامات الواقية، ومراعاة التباعد الاجتماعي، إلى جانب تطهير الحرم عشر مرات يوميًا. ومن المنتظر أن يسمح للمعتمرين من خارج البلاد بأداء العمرة في نوفمبر المقبل.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن