محامٍ: المقبوض عليهم في «مظاهرات سبتمبر» حوالي 2000 والمُخلى سبيلهم 80 
 
 

محام: نحو 2000 شخص قُبض عليهم بسبب مظاهرات سبتمبر والمُخلى سبيلهم 80 فقط

قال محام يحضر تحقيقات نيابة أمن الدولة مع المقبوض عليهم في القضية رقم 880 لسنة 2020 المتزامنة مع الحملة الأمنية التي بدأت منتصف الشهر الماضي بمناسبة ذكرى «مظاهرات 20 سبتمبر» لـ«مدى مصر» إن النيابة حققت مع أكثر من ألف شخص، وأكد المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه أن المقبوض عليهم يقترب من ألفين. بينما لم يتجاوز عدد المُخلى سبيلهم عن 80 شخصًا حتى الآن، بينهم 68 طفلًا الذين أعلنت النيابة العامة، سابقًا، عن إخلاء سبيلهم بعد تعهد ولاة أمورهم بالمحافظة عليهم وحسن رعايتهم وعدم السماح لهم بارتكاب مثل تلك الأفعال مستقبلًا. 

ولفت المحامي إلى عدم دقة ما أعلنته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الثلاثاء الماضي، عن وصول عدد المخلى سبيلهم إلى 147 شخصًا. وتوقّع المصدر عدم إصدار النيابة العامة لبيان بشأن إجمالي المقبوض عليهم بالتزامن مع الذكرى الأولى لـ «20 سبتمبر» والتي واكبتها دعوة جديدة للتظاهرات من المقاول والممثل محمد علي، وتظاهرات محدودة في عدد من القرى قابلها حملة أمنية موسعة، منذ منتصف الشهر الماضي. وفسّر المحامي توقعه بأن النيابة حين أصدرت العام الماضي بيانًا ذكرت خلالها أنها حققت مع ألف شخص في حين جاوز الرقم الأصلي للمقبوض عليهم وقتها سبعة آلاف شخص. مضيفًا أن النيابة العامة لم تشر إلى إجمالي المقبوض عليهم بالتزامن مع تحقيق «أمن الدولة» في «880 لسنة 2020»، بل صدرت قرارات متتابعة بإخلاء سبيل دفعات من المقبوض عليهم، دون بيانات رسمية.

..ومحامٍ آخر: «أمن الدولة» تحبس المحامي طارق جميل 15 يومًا

في حين لم يعلن المحامي جميل سعيد، حتى الآن، عن مصير نجله المحامي طارق جميل، المُختفي منذ الخميس الماضي، صرح محامٍِ فضّل عدم ذكر اسمه لـ«مدى مصر»، اليوم السبت، بأن طارق عُرض قبل يومين على نيابة أمن الدولة التي حبسته 15 يومًا بعد أن وجهت له تهمًا بـ«تكدير السلم العام ونشر شائعات وأكاذيب وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي».

وفي ما  نقلت وسائل إعلام، أمس، عن «أمن الدولة» تحقيقها مع المحامي طارق جميل في بلاغات تقدم بها أعضاء في أحزاب سياسية يتهمونه فيها بالسب والقذف عبر فيديو بثّه من سيارته ينتقد مرشحي مجلس النواب المقبل. قدم سعيد اعتذارًا، عبر تصريحين إعلاميين أمس، إلى «كل من تخيّل أن نجله قد قصد من الفيديو الإساءة إلى الدولة أو رجالتها»، مدللًا على ذلك بقوله إن «عمرنا ما كنا إلا خُدام لهذا البلد، والرئيس عبد الفتاح السيسى فى قلوبنا»، كما وصف المحامي فيديو نجله طارق، المنشور الثلاثاء الماضي، بأنه «نقد لبعض مَن ترشحوا واعتراض على البعض الآخر ينطوي على تجاوز».  

وفي واحد من  تصريحيه أمس، قال سعيد إن «إحنا عائلة تنتمى للدولة، وإحنا خدم الدولة، جديه لأبيه وأمه ضباط بوليس، وعمه حكمدار القاهرة الأسبق وأخوه عميد شرطة في سيناء، وشقيقه طيار في مصر للطيران، ووالده الذي بلغ من العُمر أرذله»، بحسب  تصريحاته لبرنامج عمرو أديب على «إم بي سي مصر»، وهو ما تشابه مع رسالة صوتية أذاعها برنامج يقدمه مصطفى بكري على «صدى البلد».

ونشر المحامي طارق جميل، الثلاثاء الماضي، فيديو عبر فيسبوك [حذفه لاحقًا] يتحدث فيه من داخل سيارة عن طريقة اختيار المرشحين لمجلسي النواب والشيوخ بـ«الفلوس» قائلا: «قعدوا يقولوا الدولة والشباب والبنات والكوتة كل ده كذب.. هتدفع كام»، مضيفًا: «إزاي يا مصريين مستحملين كده، إزاي سايبين حقوقكم تروح كده، إزاي سايبين عضو مجلس تشريعي بيحط قوانين هتتنفذ عليكم جاي بالفلوس»، كما أشار إلى أنه يعرف كل الخروقات التي شابت عملية اختيار المرشحين «لو حد عارضني وقال كلامي غلط يجي يوريني وأنا أوريه، وأنا عارف مين دفع كام ولمين ولفين». كما ذكر إن شخصًا سُرب له فيديو جنسي اختُير لعضوية «الشيوخ» لأنه دفع، وآخر اختُير نجله لـ «الشيوخ» أيضَا بعد أن «هددهم وخوفهم»، بحسب الفيديو. 

في تصريحي سعيد، أمس، أوضح أنه سبق أن طالب نجله بتصحيح ما فعله، مبررًا ذلك بقوله إنه بمجرد أن شاهد «فيديو السيارة» عرف أن «أهل الشر سيستغلونه وهيعلموا به زفة»، وهو ما استجاب له طارق بنشر فيديو آخر جاء فيه: «يا جهلة أنا وطنى وبحب بلدى ومش بقبض زيكوا من بره».

وفيما طالب بعض المحامين نقابتهم بالتحرك للحضور مع زميلهم في جلسات التحقيق المقبلة، فإن طارق جميل هو محام أحد متهمي «اغتصاب الفيرمونت»، فضلًا عن قبوله الدفاع عن طبيب أسنان متهم بالتحرش بمرضاه الذكور، وسبق أن تولّى الدفاع عن الضباط الخمسة المتهمين في قضية قتل المتظاهرين بـ «السيدة زينب»، وكذلك معاون مباحث قسم المقطم، وأمين شرطة المتهمين بضرب محمد عبد الحكيم الشهير بـ«عفروتو» حتى الموت.

«القضاء الإداري» تستبعد السادات وداوود وحساسين من انتخابات «النواب» 

ومن انتقاد محامٍ لآلية اختيار المرشحين لعضوية غرفتَي البرلمان إلى أحكام القضاء الإداري باستبعاد عدد من الأشخاص من قوائم المرشحين لانتخابات مجلس النواب أبرزهم رئيس حزب «الإصلاح والتنمية» أنور السادات، والنائب ضياء الدين داوود. ويُنتظر إصدار «الإدارية العليا» لأحكام نهائية، اليوم وغدًا، في طعون المرشحين المستبعدين وكذلك الطعون على المرشحين المقبولين، تمهيدًا لإصدار الأخيرة القائمة النهائية لمرشحي «النواب» الإثنين المقبل. 

وقال المرشح المُستبعد محمد أنور السادات لـ«مدى مصر» إن الهيئة الوطنية للانتخابات استبعدته لسببين أولهما عدم انتهاء «الفصل التشريعي» الحالي الذي شهد إسقاط عضويته من «النواب»، فضلًا عن عدم تقدمه بموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على ترشّحه، وذلك لكونه ضابط سابق، بينما أوضح البرلماني السابق أنه «ربان بحري مدني وليس له علاقة بالجيش».

وقضت محكمة القضاء الإداري بمحافظة القاهرة، أمس، بتأييد قرار «الوطنية للانتخابات» باستبعاد السادات من الترشح على قوائم الفردي.

ومن أزمة المرشح المُستبعد حاليًا والنائب المُسقطة عضويته سابقًا، ننتقل إلى عضو «النواب» ضياء الدين داوود الذي ينتظر حكم المحكمة الإدارية العليا، مساء اليوم، في طعنه على قرار «القضاء الإداري» بدمياط، أمس، بإلغاء قرار قبول ترشحه لعدم تقدمه بـ «إقرار الذمة المالية» الخاص بزوجته، فضلًا عن «صفته الحزبية». في حين نقلت «المصري اليوم» عن عضو «تكتل 25/30» المُعارض داخل «النواب» القائم، أنه تقدم بأوراق الترشح كافة متضمنة إقرار الذمة المالية لزوجته. 

وضمت قائمة المستبعدين من الترشح للانتخابات أيضًا، عضو «النواب» سعيد حساسين الذي قبلت «القضاء الإداري»، أمس، دعويين قضائيين أقامهما محام وصيدلي للمطالبة بإلغاء قرار «الوطنية للانتخابات» بقبول ترشح حساسين عن دائرة كرداسة بمحافظة الجيزة، وذلك لعدم تمتعه بـ«حُسن السيرة والسلوك»، لصدور عشرات الأحكام الجنائية ضده في قضايا غش دواء وتزوير وانتحال صفة طبيب ومزاولة مهنة الطب بلا ترخيص، بحسب الدعويين.

صورة النشرة | احتفال مُبكر بذكرى 6 أكتوبر 

شهدت منطقة المنصة بحي مدينة نصر بالقاهرة، أمس، مسيرات مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي وذلك للاحتفال المُبكر بالذكرى الـ 47 لحرب السادس من أكتوبر، وأُقيم حفل حضره محمد فؤاد وحكيم وحمو بيكا، وقد شهد اليوم والحفل إعلان عن «تأييد الدولة المصرية والسيسي»، بحسب تغطية وسائل الإعلام المحلية.

الصورة: محمد الراعي

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة أمس: 

الإصابات الجديدة: 194
إجمالي المصابين: 103466
الوفيات الجديدة: 10
إجمالي الوفيات:5956
إجمالي حالات الشفاء: 97143

سريعًا:

 قال طبيب البيت الأبيض شون كونلي، اليوم، إن الرئيس دونالد ترامب بصحة جيدة ولم ترتفع درجة حرارته خلال  الـ24 ساعة الماضية، وذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي عن إصابته هو والسيدة الأولى بـ«كوفيد-19». في ما ركزت وسائل إعلامية على تصريحات سابقة لترامب عن «كورونا»، ومنها قوله إن «المطهرات تقضي على الفيروس في دقيقة واحدة.. يمكننا أن نفعل شيئا كهذا من خلال حقنها في جسم المريض أو استخدامها في تطهيره من الداخل».

شهدت جوبا عاصمة جنوب السودان، اليوم، توقيع اتفاق للسلام بين الخرطوم وعدد من الحركات المسلحة، لحل عقود من الصراعات بين السودان وتلك الحركات في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق والتي أدت إلى تشريد الملايين ووفاة مئات الآلاف. وجاء الاتفاق برعاية إماراتية مصرية وفي حضور دولي لرؤساء كل من تشاد وجيبوتي والصومال، بجانب رئيسي وزراء مصر وإثيوبيا، ووزير الطاقة الإماراتي، والمبعوث الأميركي الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان وممثلين لعدد من الدول الغربية. 

صرح قائد القوات الجوية الإثيوبية لوسائل إعلام محلية، أمس، بأن «سلاح الجو» يؤمن سد النهضة جيدًا على مدار اليوم، و«لا يمكن لطائر أن يمرّ بدون إذن»، بحسب تغطية «روسيا اليوم».

أوصى قسم التصميم العمراني والتخطيط بكلية الهندسة جامعة عين شمس، بوقف البناء بشكل كلي في 21 حيًا من أحياء محافظة القاهرة البالغ عددها 38، أبرزها حدائق القبة والمعادي والمرج، بحسب مسودة نشرها «مصراوي» اليوم. وجاءت التوصية ضمن مسودة أعدها القسم للاشتراطات البنائية الجديدة في المحافظة من المقرر عرضها على الهيئة العامة للتخطيط العمراني وإقرارها من جانب المجلس الأعلى للتخطيط العمراني لبدء تطبيقها خلال الأيام المقبلة. 

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن