أوكازيون لـ «مخالفات البناء».. والحكومة تقبل طلبات التصالح غير المستوفاة
 
 

أوكازيون لـ«مخالفات البناء».. والحكومة تقبل طلبات التصالح غير المستوفاة

أعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، أمس، أن عدد الطلبات التي قدمها مواطنون للتصالح في مخالفات البناء، جاء مُتدنيًا عن أعداد المخالفات الموجودة بالفعل على أرض الواقع، والتي تُمثل نحو 50% من الكتلة العمرانية لكل القرى والمدن. 

وقال مدبولي في مؤتمر صحفي إنه تيسيرًا على المواطنين سيتم قبول طلبات التصالح من الجهات المختصة، حتى وإن كانت غير مستوفية جميع المستندات، على أن يُعطى المُتصالح مهلة شهرين لاستيفاء المُستندات، مُشيرًا إلى حصول المُتقدم بالطلب، وإن كان ناقصًا، على استمارة 3، والتي توقف أي إجراءات إزالة للبناء المُخالف أو أحكام قضائية لحين إتمام المستندات.

وأوضح رئيس الوزراء أن عملية مراجعة قيم التصالح في ضوء البعد الاجتماعي لن تتوقف، مشيرًا إلى حدوث تخفيضات من بعض المحافظات بنسب تتراوح ما بين 10% و55% من القيم المحددة سلفًا.

ولحق مؤتمر مدبولي، قرارات صادرة عن عدد من المحافظين بنسب تخفيض قيم التصالح عن المتر للمناطق التي تضم بناء مخالف في تلك المحافظات بنسب وصلت إلى 50%، منها القاهرة ودمياط والغربية والشرقية والمنوفية والأقصر.

وأوضح مدبولي أن التعدي على الرقعة الزراعية، بغية البناء، أسفر عن خسارة 400 ألف فدان من الأراضي الزراعية منذ ثمانينيات القرن الماضي، منها 90 ألف فدان فُقدت منذ 2011، تكلفة استصلاحها تبلغ 18 مليار جنيه.

توابع تطبيع الإمارات.. السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم أوروبي بعد فشلها في الجامعة العربية

قال مصدر دبلوماسي عربي إنه يتوقع أن تتحرك السلطة الفلسطينية خلال الأيام القادمة للحصول على أي دعم ممكن من بعض الدول الأوروبية، التي ما زالت ترى أن الاستقرار في الشرق الأوسط لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال تسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، الذي تتجاوزه بالكلية تطورات الأوضاع على الأرض.

المصدر تحدث إلى «مدى مصر» بعد ساعات من فشل الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماع الخريف المعتاد لمجلس وزراء الخارجية العرب في تبني مشروع قرار كانت السلطة الفلسطينية قد طرحته الشهر الماضي، عند مطالبتها باجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب، في أعقاب الإعلان عن اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وهو الإعلان الذي أدانته السلطة الفلسطينية بوصفه «خنجر في ظهر» القضية الفلسطينية.

وفشلت السلطة الفلسطينية في عقد الاجتماع الطارئ الشهر الماضي، كما فشلت أيضًا في ضمان اجتماع على مستوى المندوبين الدائمين. وبحسب مصدر فلسطيني تحدث إلى «مدى مصر» من رام الله، أبلغت الأمانة العامة للجامعة العربية السلطة الفلسطينية بعدم وجود توافق بشأن اجتماع لمناقشة قرار الإمارات «السيادي في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل».

وبعد طرح مشروع القرار، الذي كان في نسخته الأولى يطالب أبوظبي بعدم الذهاب للتوقيع على الاتفاق في الولايات المتحدة، ويطالب جميع الدول العربية، خاصة تلك التي ليس لها حدود مع إسرائيل بعدم التحرك نحو إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل قبل التوصل إلى تسوية عادلة للقضية الفلسطينية، وطلبت الأمانة العامة من الجامعة العربية بناءً على مشاورات أجرتها مع عدد من الدول العربية، من بينها الإمارات والسعودية ومصر، بتخفيف نص القرار لجعله أكثر توافقية.

وفي نسخة أخيرة طُرحت على اجتماع وزراء الخارجية العرب، أمس الأربعاء، طالب مشروع القرار الفلسطيني الدول العربية بالالتزام بمقررات القمة العربية في بيروت 2002، والتي تبنت مبادرة السلام العربية المطروحة في حينه من ولي عهد السعودية، وعاهلها لاحقًا، الملك الراحل عبدالله بن عبدالعريز، والتي تقوم على أساس الأرض مقابل السلام، والالتزام بعدم التحرك نحو إقامة أي نوع من أنواع التطبيع مع إسرائيل. غير أن المشاورات التي جرت في الاجتماع المغلق برئاسة رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، والذي ترأس الاجتماع الوزاري بحسب الترتيب الأبجدي، فشلت في التوافق على هذه المطالب الفلسطينية.

وقالت مصادر شاركت في الاجتماع، إن المالكي استمع إلى «ما لم يتوقعه» من الوفدين الإماراتي والبحريني، واللذين لم يكتفيا برفض مشروع القرار المطالب بعدم اعتماد أي تحركات نحو التطبيع مع إسرائيل، بل هددا، كلٌ على حدة، بطرح قرار يرحب بالاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بوصفه مبادرة واقعية تمكنت من تعليق قيام إسرائيل بضم أراض فلسطينية، ويدين استمرار الانقسام الفلسطيني، ويطرح تساؤلات حول قدرة السلطة الفلسطينية على القيام بمهماتها. كما شملت التهديدات كذلك طرح مطالبة السلطة الفلسطينية بالنظر في التفاوض على أساس مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروفة بـ«صفقة القرن» -رغم صدور رفض سابق لها من الجامعة العربية- بعد أن عجزت السلطة الفلسطينية عن تحقيق الحد الأدنى من المصالح الفلسطينية عبر سنوات.

المصادر نفسها قالت إن الوفد الفلسطيني لم يحصل على الحد الأدنى من الدعم الذي كان يتوقعه، مشيرةً إلى أن بلدان مثل مصر، وإن لم تقدم دعمًا مباشرًا للموقف الإماراتي، إلا أنها لم تدعم المطلب الفلسطيني. ولم تذهب الأردن أيضًا بعيدًا في تقديم الدعم للسلطة الفلسطينية، وكذلك لم تفعل قطر، التي تقوم بوساطة مستمرة بين إسرائيل وحركة حماس التي تدير قطاع غزة منذ نحو 15 عامًا.

وفي النهاية، تم التوافق على قرار يكتفي بالإشارة إلى الالتزام المبدئي بمبادرة السلام العربية.

وبحسب المصادر، فإنه حتى مقترحات لصياغات تشير إلى ربط مستوى التنفيذ في تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل أو قيام دول عربية أخرى بالتطبيع مع إسرائيل بمدى التزام إسرائيل بالتوقف عن ضم أراضٍ فلسطينية أو التحرك نحو تفاوض لتحقيق تسوية عادلة، لم تجد آذانًا صاغية.

ومن جانبه، صرح جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأحد كبار مستشاريه، أن عدم صدور قرار عن الجامعة العربية يعد مؤشرًا جيدًا عن اعتزام الدول العربية التحرك نحو آفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ومن المتوقع أن يتم توقيع نهائي لاتفاقية العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في 15 من الشهر الجاري في واشنطن، حيث يترأس الوفد الإماراتي وزير الخارجية عبدالله بن زايد، بينما يترأس الوفد الإسرائيلي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

الأحد المقبل.. نظر دعوى بيع أصول «سيراميكا كليوباترا» لتعويض عمال مفصولين

حددت محكمة استئناف القاهرة، الثلاثاء الماضي، يوم الأحد المقبل موعدًا للنطق بالحكم في الدعوى التي أقامها المحامي عصام الطباخ، وكيل تسعة من أعضاء اللجنة النقابية بشركة سيراميكا كليوباترا، المفصولين تعسفيًا، لعرض أصول من شركة سيراميكا كليوباترا للبيع في المزاد العلني، ودفع قيمتها للعمال، وذلك لرفض الشركة تعويضهم بمبلغ نصف مليون جنيه، كان سبق وأن أُقرت لهم نهائيًا بحكم قضائي كتعويض عن الفصل، مع إلزام الشركة بإعادتهم للعمل.

وأوضح الطباخ لـ«مدى مصر» أن الأمر يعود إلى عام 2016، حيث اكتشف أعضاء اللجنة النقابية المفصولون أن رجل الأعمال محمد أبو العينين، صاحب الشركة، أقام دعوى أمام محكمة شمال القاهرة للطعن في اتفاقية وقعها مع العمال، عام 2011 بعد ثورة 25 يناير، لزيادة البدلات، و«زعم» أبو العينين أنه وقعها تحت الإكراه من العمال، «وهذا غير منطقي، لأنه وقعها داخل وزارة القوى العاملة»، يقول الطباخ.

وأضاف المحامي أنه عند معرفة العمال بذلك، قام ألفا عامل بدعم من أعضاء اللجنة النقابية للشركة، بتوكيل محامٍ لمتابعة القضية، ما أدى لغضب أبو العينين، وإثر ذلك قام بفصل أعضاء اللجنة النقابية، ووقف رواتب الألفي عامل، ما أدى لخوفهم وإلغاء قرابة 1800 منهم للتوكيلات، مشيرًا إلى أن النقابة العامة للبناء والأخشاب وقفت في صف أبو العينين ضد العمال، حيث شهدت بأنه وقّع الاتفاقية تحت الإكراه بالفعل.

بعد فصل العمال، أقام الطباخ دعوى قضائية للمطالبة بعودتهم وتعويضهم ماليًا عن الفصل، وحكمت المحكمة في أول درجة لصالح الشركة قبل أن يستأنف الطباخ، وتقضي المحكمة نهائيًا، في 24 ديسمبر الماضي، بعودة العمال للعمل وصرف تعويضات بقسمة نصف مليون جنيه لهم.

لكن الشركة رفضت التنفيذ، وأقامت عدة استشكالات لوقف تنفيذ الحكم، وجميعها رُفضت، ورغم ذلك استمرت الشركة في رفض تنفيذ الحكم، ليُقيم الطباخ دعوى للمطالبة بعرض أصول من الشركة للبيع، ليحصل العمال على التعويض المحكوم لهم، وهو ما سيُنظر فيه الأحد المقبل، بحسب الطباخ.

معدل التضخم السنوي بالمدن يسجل أدنى مستوى له منذ أكتوبر 2019

تراجع معدل تضخم أسعار المستهلكين بالمدن إلى 3.4% على أساس سنوي في أغسطس الماضي، فيما سجل في يوليو الماضي 4.2%، ما يعد أدنى مستوى له منذ أكتوبر الماضي، عندما بلغ 3.1%، حسبما أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم.

وأرجع «المركزي للتعبئة» هذا التراجع إلى «انخفاض مجموعة الفاكهة 10.4%، واللحوم والدواجن 4.4%، والأسماك 2.7%، والخضروات 2.6%». وسجل معدل التضخم السنوي لإجمالي الجمهورية 3.6% مقابل 6.7% لنفس الشهر من العام السابق.

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس:

الإصابات الجديدة: 175
إجمالي المصابين: 100403
الوفيات الجديدة: 17
إجمالي الوفيات:5577
إجمالي حالات الشفاء: 80689

————–

ونعت نقابة الأطباء أمس، طارق عبدالعزيز، مدرس التخدير بكلية طب جامعة المنصورة، والذي تُوفي جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، وبذلك ترتفع وفيات الأطباء بسبب الفيروس إلى 163 حالة وفاة.

خطة الصحة والتربية والتعليم لمواجهة كورونا في المدارس

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، في مؤتمر صحفي اليوم، خطة الوزارة لمواجهة عدوى فيروس كورونا بالمدارس مع انطلاق العام الدراسي الجديد في أكتوبر المقبل، تتضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية للحماية من انتشار كورونا بين الطلاب.

عرضت زايد فيديو توضيحي أشار إلى عشر «قواعد ذهبية» للوقاية من فيروس كورونا داخل المدارس، هي: اغسل يديك باستمرار بالماء والصابون للوقاية من الأمراض المعدية. التباعد الاجتماعي بين الطلاب في حال الوقوف في الطابور الصباحي للمدرسة. عدم المصافحة أو التقبيل. عدم لمس أحرف السلم إلا للضرورة. تناول أطعمة صحية، والحرص على أخذ قسط وفير من الراحة. عدم تبادل الأدوات المدرسية بين الطلاب. ترك مسافة بين الطالب وبين زملائه في الفصل. البعد عن الأماكن المزدحمة. ممارسة التمارين الخفيفة في الصباح. التهوية الجيدة للفصول.

– القيام بحملة دعائية بطلها الفنان أحمد أمين، تستهدف توعية طلاب المدارس بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

– سيتم تخفيض كثافات الطلاب بالفصول مع وضع مسافات آمنة، وسيكون هناك لجنة في كل مدرسة مسؤولة عن تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة عدوى كورونا، بحسب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، طارق شوقي.

وقالت زايد أثناء المؤتمر ردًا على سؤالها من قِبل أحد الصحفيين حول ضمانات عدم انتشار العدوى بين الطلاب، بقولها «مفيش حاجة اسمها ضمانات، بنشتغل على الإجراءات وقدرة الحكومة إنها تاخد قرار صح في وقت صح».

شركاؤنا في الكوكب:

الأرض تخسر 68% من حيواناتها خلال 46 عامًا

هبط عدد الحيوانات من الثدييات والطيور والزواحف والأسماك وغيرها 68% في الفترة ما بين عامي 1970 و2016، بحسب ما جاء في تقرير «الكوكب الحي» لعام 2020 الصادر عن الصندوق العالمي للحياة البرية، والذي أظهر أن أكثر القارات تضررًا أمريكا اللاتينية، بخسارة بلغت 94%، تلاتها أفريقيا 65% وجاءت أوروبا وآسيا الوسطى الأقل تضررًا.

واعتبر التقرير أن هذا الضرر سابقة في التاريخ البشري من حيث السرعة والنطاق. وأرجع هذا الخلل الإيكولوجي إلى التغيرات في سلوك الإنسان عند استخدامه الطبيعة، مثل استهلاك المياه وإزالة الغابات والصيد الجائر والتلوث والتغييرات المناخية، ما انعكس على أعداد الحيوانات.

سريعًا:

– ألقت قوات الأمن، أمس، القبض على الصحفي بموقع «درب» إسلام الكلحي، على خلفية تغطيته الميدانية لأحداث تظاهر أهالي منطقة المنيب بمحافظة الجيزة، احتجاجًا على واقعة وفاة شاب داخل نقطة شرطة المنيب، وقررت نيابة أمن الدولة، اليوم، حبسه 15 يومًا على ذمة القضية 855 لسنة 2020، التي تضم عددًا من الصحفيين والمحامين والنشطاء السياسيين، بينهم سولافة مجدي وإسراء عبدالفتاح ومحمد الباقر، بحسب «درب».

– أيّدت محكمة جنايات الإسكندرية، أمس، قرارها الصادر الثلاثاء الماضي، بإخلاء سبيل 12 متهمًا على ذمة القضية 12213 لسنة 2019، على خلفية مظاهرات سبتمبر من العام الماضي، بعدما رفضت استئناف النيابة على القرار، بحسب المحامي محمد عواد، الذي أشار إلى قرار المحكمة بإخلاء ستة متهمين آخرين على ذمة قضية أخرى لم يسمها، ويواجه المتهمون جميعًا اتهامات بـ«الانضمام لجماعة إرهابية، والنشر والترويج لأخبار كاذبة».

– قررت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء الماضي، تجديد حبس عبدالمنعم أبو الفتوح، رئيس حزب «مصر القوية»، 45 يومًا على ذمة القضية 440 لسنة 2018. ويواجه أبو الفتوح اتهامات بـ«عقد لقاءات سرية مع أعضاء التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين بالخارج والسعي لتنفيذ مخطط يهدف إلى البلبلة وعدم الاستقرار»، بحسب المحامي أحمد أبو العلا ماضي.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن