«الوطنية للانتخابات» تحيل 54 مليون «متخلفًا» للنيابة العامة
 
 

«الوطنية للانتخابات» تحيل المتخلفين عن انتخابات الشيوخ للنيابة.. ومصدر بالهيئة: يمكنها استثناء من لديهم عذر من دفع الغرامة

قررت الهيئة الوطنية للانتخابات، اليوم، إحالة جميع الناخبين الذين تخلفوا عن التصويت في الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ إلى النيابة العامة لاتخاذ شؤونها. وذلك تطبيقًا للمادة 57 من قانون مباشرة الحقوق السياسية.

ويعد قرار الهيئة هو اﻷول من نوعه، منذ بداية عملها في أكتوبر 2017، فيما كانت تكتفي في السابق بالتصريح لوسائل الإعلام ببحثها إمكانية إحالة كشوف المتخلفين عن التصويت للنيابة العامة، لتوقيع الغرامة، دون اتخاذ القرار فعليًا.

وفيما رفض مصدر بالهيئة، تحدث لـ«مدى مصر»، تحديد أسباب تفعيل هذا الإجراء خلال انتخابات الشيوخ وعدم تفعيله خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي أشرفت عليها الهيئة في أبريل 2018، أضاف: «ما نقدرش نقول إن إجراءاتنا السابقة كانت غلط».

ولفت عضو «الوطنية للانتخابات»، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أن القانون استلزم إحالة المتخلفين عن التصويت للنيابة العامة، بدلًا من فرض غرامة مالية مباشرة؛ لإجراء تحقيقات لاستثناء من لديهم عذر مقبول من دفع الغرامة.

وتلزم المادة 57 من قانون مباشرة الحقوق السياسية، بمعاقبة الناخب المتخلف عن الإدلاء بصوته بغرامة لا تجاوز 500 جنيه.

وعن إمكانية تحقيق النيابة العامة مع قرابة 54 مليون شخص في أسباب عدم تخلفهم، قال المصدر إن النيابة تستطيع إصدار قرار بإلزام جميع المتخلفين عن التصويت بدفع قيمة الغرامة مباشرة، واقتصار التحقيق على الأشخاص الذين يقدمون ما يفيد وجود سببًا مقبولًا حالهم عن المشاركة في الانتخابات الأخيرة.

كانت الوطنية للانتخابات أعلنت في 19 أغسطس الجاري أن نسبة المشاركة في الجولة اﻷولى من انتخابات الشيوخ في الداخل والخارج لم تتجاوز 14%، بعدد مشاركين بلغ ثمانية ملايين و959 ألفًا و35 ناخبًا، من إجمالي 62 مليون و940 ألفًا و165 ناخبًا لهم حق التصويت. ما يعني أن عدد المتخلفين -المحالين للنيابة- يبلغ 53 مليون و981 ألفًا و130 ناخبًا.

وتنطلق جولة الإعادة خارج البلاد في 6 و7 سبتمبر المقبل، ثم في 8 و9 من الشهر نفسه داخل البلاد، في 13 محافظة.

 القمة الثلاثية تتفق على آلية تنسيق أمني ومعلوماتي بين مصر والأردن والعراق.. وتناقش مقترح أمريكي يمهد لتطبيع أوسع مع إسرائيل

قال مصدر حكومي مصري، إن هناك تطورًا إيجابيًا في آلية التنسيق الثلاثي التي تجمع مصر والأردن والعراق، والتي بدأت قبل أقل من عامين، بمبادرة مصرية في اﻷساس، وعقدت قمتها الأخيرة، أمس، في العاصمة الأردنية عمان.

كان بيان المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية قد قال إن قمة اﻷمس، بين الرئيس المصري والعاهل اﻷردني ورئيس الوزراء العراقي، أتت لتعزيز التعاون بين الدول الثلاث فيما يتعلق بالطاقة والربط الكهربائي والبنية الأساسية والغذاء، فضلًا عن التنسيق بشأن مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب، كما تناولت القمة الثلاثية تطورات القضية الفلسطينية، ومستجدات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن.

وفيما أضاف البيان أن السيسي عرض، خلال القمة استعداد مصر لتقديم تجربتها وخبرتها في إقامة مشروعات تنموية تنفذ وفق جدول زمني، ويكون لها مردود مباشر وسريع على عملية التنمية والحياة المعيشية للمواطنين، وذلك بالإضافة إلى تعزيز مسارات التعاون السياسي والأمني، قال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن القاهرة تقدمت للقمة بعدد من المقترحات، بعضها يتعلق بالتعاون الثلاثي في مجال الغاز والنفط، وبعضها يتعلق بمجالات التنسيق التجاري، إلى جانب أفكار تتعلق بمجالات إعادة الإعمار في العراق.

وإلى جانب البعد الاقتصادي، تحدث المصدر عن صياغة آلية تنسيق أمني ومعلوماتي، تجتمع ما لا يقل عن مرتين في العام؛ لمتابعة جهود مواجهة تحركات الجماعات الإسلامية المسلحة، سواء في البلاد ذات الشأن أو البلاد المجاورة وخاصة سوريا وليبيا، إلى جانب التنسيق المحتمل بين الدول الثلاث مجتمعة وأطراف أخرى في ذات الشأن.

سياسيًا، بحسب ذات المصدر، اتفق قادة الدول الثلاث على استمرار دعم عودة الاستقرار إلى سوريا، من خلال دعم مؤسسات الدولة في مواجهة الجماعات المسلحة، وفتح آفاق أمام إعادة دمج سوريا في المجتمع العربي، خاصة بعد أن رفعت السعودية تحفظًا قاطعًا كانت تتبناه بشأن السماح بأية درجة من درجات إدماج سوريا تحت حكم بشار الأسد.

المصدر قال إن النقاش تطرق كذلك لعلاقات الدول الثلاث مع الدول المتوسطية غير العربية، حيث أشارت الأردن لآفاق تهدئة مع تركيا، خاصة بعد دعمها لوقف إطلاق النار في ليبيا، وما تبديه من انفتاح على الحوار مع اليونان بشأن الاستغلال المشترك لموارد شرق المتوسط من الغاز.

إلى جانب ذلك، بحسب المصدر نفسه، ناقش الاجتماع مقترحًا أمريكيًا، مدعومًا بالأساس من كلٍ من الإمارات والبحرين، لعقد لقاءات غير رسمية تمهد لفتح آفاق إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وعدد من الدول العربية.

وقال المصدر إن الهدف من هذه اللقاءات ليس بالضرورة التحرك السريع نحو اتفاقات تطبيع شاملة، ولكن التحرك في بعض المجالات، من أهمها رفع الحظر عن استخدام شركة الطيران الإسرائيلية للمجالات الجوية العربية، والسماح بإصدار تأشيرات سفر متبادلة بما يتيح تسهيل تبادل الزيارات بين رجال الأعمال.

منظمات حقوقية تتضامن مع بهي الدين حسن بعد الحكم بسجنه 15 سنة

أعلنت ثمان منظمات حقوقية مصرية، أمس، تضامنها مع مؤسس ومدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، بهي الدين حسن، الذي قضت محكمة الجنايات أمس بسجنه 15 سنة.

وفي بيانها، وصفت تلك المنظمات الحكم بأنه «مُسيّس، ويُشكّل “محاولة جديدة لعقاب الحقوقيين المستقلين، وفرض الصمت ليس فقط على المؤسسات الحقوقية المستقلة، بل على المصريين جميعًا»، معلنة اندهاشها من صدور حكم بهذه القسوة بسبب بضعة تغريدات على موقع تويتر تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، في الوقت الذي «يُحرم فيه الآلاف من المحبوسين احتياطيًا من المثول أمام جهات التحقيق والمحاكم للنظر في تجديد أمر حبسهم، ويتم التجديد ورقيًا»، بحسب البيان.

وأكدت المنظمات على أنها «لن تصمت ولن تتواطأ على انتهاكات حقوق الإنسان وسلب حريات المصريين، وضخ المئات والآلاف من سجناء الرأي في السجون»، وتعهدت باستمرار توثيق هذه الممارسات.

ووقع على البيان: الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومركز النديم، وكوميتي فور جستس، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، ومؤسسة بلادي، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، ومؤسسة مبادرة حرية.

كما أصدر البرنامج الدولي لحماية حقوق الإنسان بيانًا طالب فيه بإسقاط كافة الاتهامات الموجهة ضد حسن في هذه القضية وغيرها، ووصف الحكم بأنه «خطوة تصعيدية تستهدف الانتقام منه بسبب نشاطه الحقوقي، وإرهابه لإثنائه عن مواصلة دفاعه الممتد لأكثر من ثلاثة عقود عن حقوق المصريين الفردية والجماعية».

كانت الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات القاهرة، المعنية بقضايا الإرهاب، أصدرت أمس حكمًا بالسجن المشدد 15 سنة غيابيًا على حسن وذلك لاتهامه بـ«نشر أخبار كاذبة والتحريض ضد الدولة، وإهانة القضاء» في القضية رقم 91 لسنة 2020.

لليوم الثالث.. مظاهرات ضد الفساد في طرابلس.. و«السرّاج» يعد بتعديلات وزارية

لليوم الثالث على التوالي خرج مئات المتظاهرين في العاصمة الليبية طرابلس احتجاجًا على سوء الخدمات وتردي الوضع الاقتصادي في البلاد، وللمطالبة بإسقاط رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج.

وجدد المتظاهرون تجمعهم، أمس، بميدان الشهداء في طرابلس، قبل أن ينقلوا احتجاجهم إلى مقر الحكومة ثم إلى منزل السراج.

وقال شهود عيان لـ«مدى مصر» إن عناصر الأمن طوقت حي النوفليين الذي يسكنه السراج، واعتقلت عددًا من المتظاهرين، قبل أن يتراجع البقية تجنبًا لحدوث صدام، فيما اعتبرت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق انتقال المتظاهرين إلى منزل السراج جريمة جنائية وانحرافًا بالمظاهرة عن حدودها السلمية، وطالبت اللجان المنظمة للتظاهر بالحصول على تصريح من مديريات الأمن، معلنة اتخاذها إجراءات قانونية ضد المخالفين.

كان مئات المحتجين بدأوا تظاهراتهم في طرابلس ومدن ليبية أخرى، احتجاجًا على تدهور الظروف المعيشية والفساد، بعد أيام من اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه كل من حكومة الوفاق ومجلس النواب في شرق ليبيا.

وبحسب مصدر طبي، أصيب ثلاثة متظاهرين في طرابلس منذ بدء الاحتجاجات بسبب صدامات مع مسلحين موالين لحكومة الوفاق. فيما أغلق متظاهرون بعض الطرق في طرابلس ومدن أخرى، بعد فض مظاهراتهم بالقوة.

وشهدت المظاهرات، أمس، محاولات مشاركة من أشخاص موالين لحكومة الوفاق، بحسب أحد منظمي حراك 23 أغسطس، الذي أطلق دعوات الاحتجاج، الذي أضاف أن هؤلاء حاولوا توجيه مطالب المظاهرة للإصلاح، فيما يرفض المتظاهرون وجود المسؤولين من متصدري المشهد شرق البلاد وغربها قائلًا: «لقد منحوا فرصتهم ولم يزيدونا إلا فقرًا».

وعلى خلفية الاحتجاجات، أعلن رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، عزمه إجراء تعديلات وزارية عاجلة، مضيفًا أنه قد يضطر إلى إعلان الطوارئ لتشكيل حكومة أزمة.

وقال السراج، أمس الأول، إن «هناك عدة تجاوزات حدثت» في مظاهرة الأحد، موضحًا أن المتظاهرين لم يستكملوا الإجراءات القانونية مثل الحصول على موافقة بالتظاهر من الجهات المعنية. ونبه رئيس حكومة الوفاق إلى أن «هناك أطراف اندست بين المحتجين» بعضهم  «كانوا مسلحين»، مشددًا أنهم لن يتهاونوا مع من اسماهم «المندسين» .

على الجانب اﻵخر، قال شاب عشريني ممن شاركوا في تظاهرات اﻷحد، إنهم خرجوا لإيصال رسالة للطبقة السياسية الحاكمة والجماعات المسلحة؛ أن مصير ليبيا يحدده الليبيون، مشيرًا إلى أن متظاهرين يمثلون كل التوجهات اتحدوا للتعبير عن غضبهم ورفضهم للوضع الذي وصلت له البلاد. وتابع أنهم تعرضوا أكثر من ست مرات لإطلاق نار لفض احتجاجهم، كما أن محتجين معهم تعرضوا للاعتقال على يد مسلحين، مضيفًا: «كل المتظاهرين لا يحملون معهم إلا صوتهم، ولكننا تحدينا الجميع ونعلم أن هذا قد يكلفنا حياتنا».

بعد شكوى وزير النقل.. «الأعلى للإعلام» يقرر حذف صفحة على فيسبوك.. وبلاغ للنائب العام ضد مديرها

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس، مطالبة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بحذف محتوى صفحة على فيسبوك تحمل عنوان «عالم النقل والسكك الحديدية»، وتقديم بلاغ للنائب العام ضد مدير الصفحة، وذلك بعد شكوى من وزير النقل، كامل الوزير، للمجلس، اتهم فيها صاحب الصفحة بالتخصص في الهجوم على استراتيجيات الدولة والخطط الخاصة بتطوير منظومة السكك الحديدية، وتعمّد نشر أخبار مغلوطة والتقليل من شأن المشروعات الكبرى التي تقوم بها وزارة النقل، والتدليس على الجمهور باختلاق وقائع غير صحيحة.

وحسبما نقلت الشروق عن المجلس، ثبت أمام لجنة الشكاوى به أن محتوى الصفحة يخالف المعايير الإعلامية المستندة إلى قانون 180 لسنة 2018 بشأن تنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ولائحته التنفيذية.

وفيما أصدرت الصفحة، اليوم، بيانًا قالت فيه إنها ستقوم بالإغلاق إذا طُلب منها ذلك بشكل رسمي من وزارة النقل، وذلك احترامًا لقرارات الدولة، قال مديرها، شريف ياسين، لـ«مدى مصر»، إنه اندهش من رد الفعل على الجروب، الذي لا يتعدى عدد متابعيه 55 ألف متابع، وهم من المتخصصين في مجال السكك الحديدية أو من المتابعين لأخبار تلك الصناعة، سواء في مصر أو خارجها. لافتًا إلى احتمالية وصول تقارير خاطئة لوزير النقل عن طبيعة الصفحة من بعض الإدارات الصغيرة في الهيئة والتي تتعرض إلى انتقادات كثيرة في الجروب وتتهم بالتقصير.

وأشار ياسين إلى متابعته لهيئة السكة الحديد منذ ما يقرب من 25 عامًا، وأنه أنشأ الجروب لكي يكون بابًا مفتوحًا للنقاش، يهدف لتطوير البنية التحتية للهيئة، مضيفًا «قطاعات النقل فى مصر أصبحت ناجحة سواء المترو والطرق والموانئ والمطارات، لكن السكة الحديد لا تتقدم خطوة واحدة على مستوى التخطيط».

«حماية المستهلك» يلزم الجامعات والمدارس برد 25% من مصاريف النقل

أصدر جهاز حماية المستهلك، أمس، قرارًا بإلزام مقدمي الخدمات التعليمية من جامعات ومدارس ومعاهد وغيرها ومؤسسات النقل أو الرحلات ممن يقدمون خدمة النقل للطلاب برد 25% من إجمالي مصروفات خدمة نقل الطلاب عن العام الدراسي 2019-2020، ترد أو تخصم من مصروفات العام الدراسي المقبل.

صدر القرار نتيجة شكاوى أولياء الأمور بشأن توقف خدمة نقل الطلاب وعدم انتفاعهم بها منذ منتصف مارس الماضي نتيجة انتشار فيروس كورونا.

ووفقًا لنصوص المادة 25 و56 من قانون حماية المستهلك، يفرض غرامة تتراوح بين 20 ألف جنيه ومليون جنيه على غير الملتزمين بتنفيذ القرار.

الحكومة تحذر من موجة «كورونا» ثانية.. وتشدد على تطبيق العقوبات على المخالفين

حذّر مجلس الوزراء، اليوم، من التراخي في الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، خصوصًا في ظل تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا خلال اﻷيام الماضية، مشددًا على تطبيق العقوبات المحددة على المخالفين، وذلك بما يجنب حدوث موجة جديدة للوباء، وارتفاع منحنى الإصابات والوفيات، خصوصًا مع اقتراب فصل الخريف.

وأشار بيان مجلس الوزراء إلى أن حدوث «موجة ثانية» يرتبط بالضرورة بشعور زائف بالأمان لدى الناس بأن الوباء قد انتهى، وبالتالي يدفعهم إلى التراخي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

تحذير الحكومة يأتي بعد أيام من إثبات باحثين في هونج كونج أول إصابة ثانية مؤكدة لنفس الشخص بفيروس كورونا، وذلك بعد أربعة أشهر من الإصابة الأولى، بحسب تغطية «نيويورك تايمز»، المنشورة أمس اﻷول.

وبحسب البحث، لم تظهر على المصاب أية أعراض في المرة الثانية، ما يشير إلى أنه على الرغم من أن التعرض السابق لم يمنع العدوى مرة أخرى، فإن جهاز المناعة لديه أبقى الفيروس تحت السيطرة.

ــــــــــــــــــــ

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس:

إجمالي المصابين: 97619
الإصابات الجديدة: 141
إجمالي الوفيات: 5298
الوفيات الجديدة: 18
إجمالي حالات الشفاء: 67717

صورة اليوم:

سقط شخصان قتلى بالرصاص، أمس، في مقاطعة كينوشا، بولاية ويسكونسِن الأمريكية، وذلك خلال اليوم الثالث من تظاهرات اندلعت عقب إطلاق شرطي النار على مواطن أسود يُدعى، جيكوب بليك. ووفقًا لتصريحات مأمور المقاطعة لـ «نيويورك تايمز»، لا تزال السلطات غير متأكدة من مصدر الرصاصات التي أودت بحياة الشخصين.

وصاحبت التظاهرات أعمال عنف وتخريب، ما أدى إلى إعلان حاكم ولاية ويسكونسِن حالة الطوارئ، وزيادة أعداد جنود الحرس الوطني في المقاطعة.

ووفقًا لـ «بي بي سي»، لا توجد حتى الآن معلومات واضحة عن واقعة إطلاق النار، لكن الفيديوهات تظهر «بليك» يحاول دخول سيارته، بينما يمسك شرطي بملابسه ويطلق عليه سبع رصاصات، اخترقت أربع منها جسده، وأصابت واحدة على الأقل حبله الشوكي. لذا، سيحتاج «بليك» إلى معجزة ليستطيع السير مجددًا.

جدير بالذكر أن هذه الواقعة قد حدثت أمام أطفال «بليك»، الذي لا يتجاوز أكبرهم الثمانية أعوام.

كانت الولايات المتحدة شهدت في مايو الماضي تظاهرات على نطاق أوسع ضد العنصرية، حملت شعار «حياة السود مهمة»، وذلك بعد مقتل المواطن جورج فلويد على يد الشرطة في ولاية مينيسوتا.

استمرار التظاهرات في كينوشا. رويترز – بريندن ماكديرمد.

سريعًا:

  • قرر البنك المركزي، أمس، مد ساعات العمل اليومية بالبنوك اعتبارًا من أول سبتمبر المقبل، لتصبح من الثامنة صباحًا إلى الرابعة مساءً بدلًا من الثالثة مساءً.
  • قضت محكمة الجنايات، أمس، بالسجن المشدد عشر سنوات، على ثمانية متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«أحداث ميدان الشهداء»، بتهمة استعراض القوة وحيازة أسلحة غير مرخصة، والانضمام إلى جماعة إرهابية محظورة.
  • أعلنت «هيئة شؤون الأسرى والمحررين»، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن إصابة 12 معتقلًا في سجن «عوفر» بفيروس كورونا، وقال رئيس الهيئة، قدري أبو بكر، إن إدارة المعتقل أغلقت القسم الذي يحتجز فيه 160 أسيرًا، وقد تم عزل الأسرى المصابين.

أعلنت إسرائيل عن شنها غارات جوية باستخدام المروحيات ضد نقاط مراقبة تابعة لجماعة حزب الله في لبنان، وصفتها بأنها ردًا على تعرض قواتها لإطلاق نار من داخل الأراضي اللبنانية. ويأتي التصعيد بعد ساعات من رفض لبنان مطالب إسرائيلية لتعديل مهام قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، وقوامها عشرة آلاف و500 عنصر يتولون مراقبة وقف إطلاق النار بين البلدين، وذلك قبيل تصويت مجلس الأمن الدولي على تجديد التفويض لقوة حفظ السلام.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن