أرباح المخدرات والجنس والسلاح خاضعة للضريبة | رئيس المخابرات يزور السودان
 
 

سد النهضة: كامل في السودان.. وشكري يتواصل مع أعضاء «الكونجرس»

بعد يوم واحد من إعلان إعلان الخارجية المصرية تأجيل مفاوضات سد النهضة إلى 3 أغسطس، قام رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، أمس، بزيارة للسودان استمرت يومًا واحدًا؛ نقل خلالها رسالة من رئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسي، لرئيس المجلس الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، كما التقى أيضًَا بالنائب الأول لرئيس المجلس السيادي السوداني، محمد حمدان دقلو، ورئيس الوزراء، عبد الله الحمدوك، وبحث الثلاثي تطورات مفاوضات السد المتعثرة.

زيارة رئيس المخابرات تزامنت مع استمرار التحركات الدبلوماسية للخروج من حلقات المفاوضات التي لا تنتهي، والتي كان آخرها إجراء وزير الخارجية، سامح شكري، مكالمات هاتفية على مدار اﻷيام الماضية، مع بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي، لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية، ومن بينها تطورات ملف سد النهضة، ومستجدات الأوضاع في ليبيا، وسوريا، بحسب بيان الوزارة. 

كانت السودان ومصر أعلنتا، أمس الأول، عن قلقهما تجاه إعلان إثيوبيا بشكل أحادي الانتهاء من المرحلة الأولى لملء خزان سد النهضة. وهي الخطوة التي رأى البلدان أنها أثارت تساؤلات عن جدوى المسار الحالي للمفاوضات. بحسب بيان وزارة الري والموارد المائية، عقب اجتماع الدول الثلاث، برعاية الاتحاد الإفريقي، والذي انتهى إلى الاتفاق على استمرار المشاورات الداخلية بخصوص الجوانب التقنية، قبل معاودة الاجتماع الإثنين المقبل.

اعتصام عمال فندق ميريديان هيليوبوليس بعد الإعلان عن بيعه

بدأ حوالي 350 شخصًا يعملون بفندق ميريديان هيليوبوليس، أمس، اعتصامًا بمقر عملهم؛ خوفًا من تسريحهم دون تقاضي مستحقاتهم، بعد الإعلان عن بيع الفندق الذي تديره شركة ماريوت العالمية، وتملكه الشركة الوطنية للإسكان للنقابات المهنية، وهي شركة مساهمة يستحوذ على معظم أسهمها بنوك: الأهلي ومصر وقناة السويس.

أحد موظفي الفندق، طلب عدم ذكر اسمه، قال لـ«مدى مصر» إن الشركة المالكة اتفقت الشهر الماضي على بيع الفندق لشركة إيميكس، مضيفًا أن موظفي الشركة بلغتهم معلومة أن الشركة الجديدة تريد شراء الفندق دون عمال، حيث إنها ستُغلقه لمدة سنة لتجديده

وفيما كان الفندق مغلقًا في الفترة من أبريل وحتى نهاية يونيو، بسبب جائحة «كورونا»، قبل أن يعود للعمل خلال الشهر الجاري، أصدرت الشركة المالكة قرارًا، الأسبوع الماضي، بإعادة غلق الفندق بدءًا من أغسطس، مع صرف الراتب الأساسي للعمال، حسبما أضاف المصدر.

بخلاف قرار إعادة الغلق، كان ما أثار قلق العمال هو قرار الشركة المالكة، أمس، بفسخ عقد الإدارة مع شركة ماريوت، رغم سريانه حتى 2022، ما دفع العمال إلى بدء اعتصام داخل الفندق لحين وضوح موقفهم في صفقة البيع، مطالبين بالحفاظ على حقوقهم المادية في حال إنهاء عقودهم.

تجديد حبس 10 متهمين.. وعلاء عبد الفتاح يقابل محاميه

قررت محكمة جنايات القاهرة، الأحد الماضي، تجديد حبس كل من: المحامي الحقوقي محمد الباقر، والمدّون والناشط السياسي علاء عبد الفتاح، والمصور الصحفي محمد أوكسجين، على ذمة القضية 1356 لسنة 2019، 45 يومًا لكل منهم، حسبما أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أمس.

وبحسب الشبكة، جددت المحكمة أيضًا حبس كل من: الناشط العمالي خليل رزق خليل، والعامل هيثم عبد المنعم رؤوف، 45 يومًا على ذمة القضية 1475 لسنة 2019، والناشط العمالي رشاد كمال، والصحفي سيد عبد اللاه، والناشط السياسي سامح سعودي، والمحامي محمد غيث عبدالله، والسائق أحمد زينهم، وخالد محسن سليمان، والمحامي وليد الشافعي، 45 يومًا على ذمة القضية 1338 لسنة 2019، التي تضم أغلب المقبوض عليهم في «اعتقالات سبتمبر 2019».

كما جددت المحكمة حبس المصورين الصحفيين محمد مصباح جبريل، وعبد الرحمن عوض إسماعيل، 45 يومًا، على ذمة القضية 1356 لسنة 2018.

وفيما يصدر العديد من قرارات تجديد الحبس مؤخرًا دون حضور المتهمين، كما يغيب التواصل بين المحبوسين ومحاميهم وذويهم، بدعوى الإجراءات الاحترازية الكورونية، أعلن المحامي خالد علي، أمس، أنه تمكن من مقابلة موكله علاء عبد الفتاح، على هامش جلسة التجديد، وأن اﻷخير أخبره بتسلمه خطاب من والدته صباح أمس، وتسليمه إدارة السجن خطاب لها، تسلمته بالفعل، بحسب علي، الذي أضاف أنه قدم خلال الجلسة دفوعه القانونية ببطلان حبس موكله احتياطيًا، وانتفاء مبررات استمرار هذا الحبس “التعسفى”، قبل أن تصدر المحكمة قرارها السابق ذكره.

آخر إحصاءات كورونا، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس:

إجمالي المصابين: 92947
الإصابات الجديدة: 465
إجمالي الوفيات:4691
الوفيات الجديدة: 39
إجمالي حالات الشفاء: 35959 

تقرير اقتصادي يتوقع ارتفاع تكلفة استيراد اﻷدوية.. ومسؤول بـ«الصناعات»: مبيعات يونيو أزيد من العام الماضي

توقع  تقرير صدر اليوم من المركز المصري للدراسات الاقتصادية أن يتراوح الارتفاع في تكلفة استيراد الأدوية بين 36% و115%، في الفترة ما بين أول يوليو ونهاية أغسطس المقبل، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بناءً على مدى حدة أزمة «كورونا» أو تحسنها.

وفيما أوضح التقرير أن مصر تعتمد على استيراد المواد الخام اللازمة لصناعة الدواء بنسبة 95%، رسم صورة عامة عن مسار أزمة صناعة الدواء في مصر خلال الشهور اﻷخيرة، وعلاقتها بانتشار فيروس كورونا منذ بدء ظهوره عالميًا.

وبحسب التقرير، شهدت المرحلة اﻷولى من اﻷزمة -ديسمبر ويناير الماضيين- استقرارًا نسبيًا في السوق بسبب كفاية مخزون الشركات من المواد الفعالة والمواد الخام لمدة ستة أشهر تقريبًا. فيما شهدت المرحلة الثانية -من فبراير حتى منتصف مارس- تراجع الاستيراد، وبالتالي تراجع المخزون لدى شركات اﻷدوية، وهو ما استمر في المرحلة الثالثة -من منتصف مارس وحتى منتصف مايو.

من جانبه، قال نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية في اتحاد الصناعات، أسامة رستم، لـ«مدى مصر» إنه على عكس ما قد يكون متوقعًا، شهدت مبيعات الدواء في مصر انخفاضًا قدره 1% فقط في الشهور الستة الأولى من 2020 -من 37.5 مليار جنيه إلى 37.2 مليار جنيه- «كنتيجة للقيود على حركة الناس عمومًا وللضغوط الاقتصادية، وبالتالي تراجع قدراتهم الشرائية. ما انتهى عمليًا إلى تراجع شراء الكثير من الأصناف التي اعتبرها المستهلكين غير ضرورية أو يمكن الاستغناء عنها».

«لكن شهر يونيو وحده شهد ارتفاع المبيعات (7.3 مليار جنيه) قياسًا ليونيو من العام الماضي (6 مليار جنيه)، بنسبة 19%»، حسبما أوضح رستم مضيفا أن «هذا الانتعاش جاء في الأساس نتيجة زيادة الإقبال على عدد من الأصناف التي ارتبط استهلاكها بانتشار فيروس كورونا، وعلى رأسها فيتامين سي والباراسيتامول على سبيل المثال، في الوقت الذي سمحت فيه هيئة الشراء الموحد وهيئة الدواء ووزارة الصحة للشركات بإنتاج عدد من الأصناف التي بدأت تختفي من السوق نتيجة الإقبال الاستثنائي على شرائها، ما سمح فعلًا بارتفاع أرباح الشركات من بيع هذه الأصناف بالتحديد».

ويعد قرار السلطات بفتح الباب أمام إنتاج عدد من الأصناف الدوائية دون قيود أمرًا استثنائيًا، إذ لا يسمح للشركات في مصر عادة بإنتاج أصناف دوائية يتوفر لها عدد معين من الأصناف المثيلة -تنتجها شركات أخرى.

ارتفاع مبيعات السيارات في النصف اﻷول من العام.. ومصدر بـ«الصناعات»: السوق لن تتأثر بـ«خطة الغاز» حاليًا 

ارتفعت مبيعات السيارات بأنواعها، خلال النصف الأول من العام الجاري، بنسبة 22% بعدد وحدات مُباعة بلغ 90 ألف، مقارنة بـ 74 ألف فقط خلال الفترة نفسها من العام الماضي، حسب التقرير الشهري الصادر لمجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

وشهد الربع الأول، السابق لقرارات الغلق الجزئي، زيادة في المبيعات بنسبة 50% على أساس سنوي، فيما تراجعت المبيعات بدرجة كبيرة في الربع الثاني من العام، بالتزامن مع إجراءات حظر التجول وتوقف ترخيص السيارات الجديدة بعد تعطيل العمل بوحدات المرور.

ورغم الزيادة في المبيعات التي يرصدها تقرير «أميك»، يبقى من المهم التذكير بأن سوق السيارات كانت قد شهدت تراجعًا في المبيعات العام الماضي، بنسبة تقترب من  6% بحسب بيانات «أميك»، على خلفية حملة «خليها تصدي» التي انطلقت في مطلع 2019، احتجاجًا على ارتفاع أسعار السيارات، بالتزامن مع تطبيق المرحلة الأخيرة من إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية، ليسجل أبريل 2019 ذروة الركود بنسبة 24%.

أما بخصوص احتمالية تأثر مبيعات السيارات لاحقًا بما تم الإعلان عنه من خطة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، مع إمكانية منع ترخيص السيارات الجديدة إلا في حالة تحويلها للعمل بالغاز، فيقول نائب رئيس شعبة وسائل النقل باتحاد الصناعات، سمير علام، لـ «مدى مصر» إنه الوقت لا يزال مُبكرًا على أن يؤثر هذا القرار على مبيعات السوق، لأنه في طور الخطة ولم يُصبح ملزمًا بموجب قانون، وهي العملية التي ستأخذ وقتًا طويلًا، حسب قوله.

في حين يرى محمد شتا، رئيس تحرير موقع أوتو أربيا، المتخصص في شؤون السيارات أن السوق سيتأثر قطعًا بخطة التحول للغاز؛ نظرًا لخروج السيارات أقدم من 20 عامًا من الخدمة، ما يعني موجة بيع من أصحابها بأسعار منخفضة للغاية، ما سينسحب بدوره على كل أسعار المُستعمل، وبالتالي ينخفض الطلب على السيارات الجديدة وتتراجع مبيعاتها.

أما بخصوص أرقام المبيعات المعلنة، فاعتبر شتا أن الأرقام الصادرة عن «أميك» تفتقر للدقة، وأن الجهة المنوط بها إصدار مثل تلك الإحصاءات هي وحدات تراخيص المرور.

الضرائب: أرباح المخدرات والجنس والسلاح خاضعة للضريبة

صرح رئيس الإدارة المركزية بمكتب رئيس مصلحة الضرائب، سعيد فؤاد، أمس، الثلاثاء، بأن تجارة المخدرات والعمل في الجنس وخلافهما من النشاطات غير القانونية، مثل تجارة السلاح، تُخضع أصحابها إلى الضريبة، في حال تم القبض عليهم.

وأوضح فؤاد، في مُداخلة هاتفية، عبر أحد برامج التوك شو أن الضريبة تُحدد على أساس اعتراف تاجر المخدرات أو العامل في الجنس بمكاسبه في ما تم القبض عليه من ضبطية قضائية، ويكون اعترافه بمثابة واقعة مُنشأة للضريبة.

وبحسب فؤاد، فإن مثل تلك الأنشطة غير القانونية، لا تستطيع مصلحة الضرائب التدخل فيها بالمحاسبة وتقدير الإيرادات، لذا يستعيض عن ذلك باعتراف المزاول للنشاط بحجم أرباحه، أو اثبات المحكمة لقيمة محددة من إيراداته عن النشاط.

وأضاف فؤاد أنه إذا تحقق لـ «مكافحة التهرب الضريبي» تحقيق إيرادات من مثل هذه القضايا، تُخضع فورًا لضريبة الدخل والقيمة المُضافة وكذلك للتعويض عن التهرب منها.

من جانبه، يقول عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للضرائب، عبدالرسول عبد الهادي لـ «مدى مصر» إن العرف في قانون الضرائب يُفرض الضريبة على الأرباح المُحققة على إطلاقها، بمعنى أن ذلك يشمل الأرباح التي تحققت عن نشاط معلوم -قدم صاحبه عنه إقرار ضريبي- أو خفي أو نشاط قانوني أو غير قانوني، مُضيفًا أنه في حال الأنشطة غير القانونية في حال القبض علي صاحبها والحُكم عليه، تُرسل المحكمة ملفه إلى مصلحة الضرائب، التي تفتح له ملف «سري».

سريعًا:

  • نفذت مصلحة السجون، أمس اﻷول الإثنين، حكم الإعدام شنقًا على سبعة متهمين أدينوا بقتل معاون مباحث الإسماعيلية، عام 2013. كانت محكمة الجنايات قد عاقبت متهم آخر في القضية بالحبس عامين مع الشغل، فضلًا عن معاقبة آخر بالحبس لمدة ثلاث سنوات وتغريمه خمسة آلاف جنيه بتهمة التستر على هاربين.
  • قضت المحكمة الاقتصادية بطنطا اليوم، بحبس صانعة المحتوى عبر تطبيق «تيك توك»، منار سامي، ثلاث سنوات، مع كفالة 20 ألف جنيه لوقف التنفيذ، وتغريمها 300 ألف جنيه، وذلك في اتهامها بـ«التحريض على الفسق والفجور، ونشرها فيديوهات خادشة للحياء العام بقصد ممارسة الدعارة»، بحسب «مصراوي».
  • قررت النيابة العامة أمس، حبس 11 متهمًا، 15 يومًا، وذلك على ذمة التحقيق في اتهامهم بـ «الانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة الغرض منها تكدير الأمن والسلم العام»، على خلفية ورود تحريات تفيد بنشرهم أخبار كاذبة حول «أزمة سد النهضة»، و«انتشار فيروس كورونا في مصر»، بحسب «المصري اليوم».
  • قُتل مصريان اثنان يعملان بمجال الإنشاءات على يد كفيلهما السعودي، رميًا بالرصاص، أمس الأول، بسبب خلاف بينهم. وسلم المتهم نفسه للشرطة السعودية عقب ارتكابه للجريمة. وقالت وزارة الهجرة المصرية في بيان لها، أمس، أن الوزارة تتابع الحادث عن كثب. وفي السياق نفسه، أعلنت النيابة العامة المصرية متابعتها للتحقيقات الخاصة بواقعة الاعتداء على مواطن مصري بالكويت، وذلك بعد تداول مقطع فيديو يوضح الاعتداء عليه بالصفع على وجهه أثناء تأديته عمله بإحدى المراكز التجارية هناك، مطلع الأسبوع الجاري.-
  • نفى مصدر بهيئة البريد لـ«مدى مصر» ما تداوله بعض مستخدمي فيسبوك عن اختراق عدد من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بموظفي الهيئة وتسريب بيانات للعملاء. وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن البيانات المسربة لا تتعدى جدول لمناوبات العمل يسهل الحصول عليه بين الموظفين.
  • أحال جهاز حماية المستهلك مديري ست صفحات للبيع الإلكتروني، للنيابة العامة لعدم إعلانهم عن سعر منتجاتهم، حسبما قال القائم بأعمال رئيس الجهاز في تصريحات تلفزيونية، أمس. ويعد هذا أول تطبيق رسمي للقانون الذي أعلن الجهاز تطبيقه الشهر الماضي، والذي ينص على توقيع غرامات تصل إلى 2 مليون جنيه للصفحات التي لا تعلن سعر المنتج.

بعد افتتاح مجمع مصانع الروبيكي، أمس، والذي ضم تسعة مصانع للغزل والنسيج، قال سعيد حماد، المدير التنفيذي للشركة الوطنية للتطوير والتنمية الصناعية، في مداخلة تلفزيونية. إن هناك معايير لاختيار العمال بالمجمع، منها عدم قبول المدخنين أو أصحاب الوزن الزائد، لاحتياج طبيعة العمل لخفة الحركة. كان الرئيس السيسي قد نصح المواطنين بممارسة الرياضة خصوصًا بعد زيادة أوزانهم خلال فترة الحظر، وذلك خلال حفل افتتاحه مجمع مصانع الروبيكي، أمس.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن