«القيم الأسرية» تحبس حنين حسام ومودة الأدهم سنتين
 
 

«القيم الأسرية» تحبس حنين حسام ومودة الأدهم سنتين  

حكمت المحكمة الاقتصادية، اليوم الإثنين، على كل من مودة الأدهم وحنين حسام وثلاثة آخرين بالحبس عامين بالإضافة إلى غرامة 300 ألف جنيه لكل منهم، على خلفية اتهامات تتعلق بالتعدي على القيم والمبادئ الأسرية، في أول حكم قضائي من هذا النوع، بحسب ما قاله أحد أعضاء فريق الدفاع عنهم أحمد عبد النبي لـ«مدى مصر». بينما حُددت جلسة الاستئناف في 17 أغسطس المقبل. 

وتختلف الاتهامات قليلًا رغم صدور حكم واحد على الخمسة، بحسب عبد النبي، فمودة مُتهمة بالتعدي على القيم الأسرية بإذاعة ونشر صور مُخلة على وسائل التواصل الاجتماعي، أما حنين فتهمتها التعدي على القيم الأسرية بأن قامت بدعوة فتيات قُصر للقيام بأعمال مخلة بالآداب عبر تطبيق «لايكي Likee»، ومن ضمن المتهمين أيضا اثنين عاملين في شركة «لايكي»، مؤسسة تطبيق يحمل الاسم نفسه، والذي ينشر فيديوهات قصيرة، كانت حسام قد دعت الفتيات فوق 18 سنة للعمل  كمذيعات [مقابل دخل مادي] بهذا التطبيق، وذلك في فيديو سبق أن نشرته عبر تطبيق تيك توك، وتمّ اتهام العاملين بـ «لايكي» بمشاركة حسام في اتهامها، أما المتهم الأخير فهو صديق للأدهم، اتُهم بالتستر على مطلوبين للعدالة. 

وقال عبد النبي لـ«مدى مصر» إن الاتهامات مبنية على المواد 25 و26 لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم 175 لسنة 2018، الذي بدأ تطبيقه هذا العام، وصدر في أغسطس من العام قبل الماضي، وتختص المحكمة الاقتصادية بالنظر في القضايا المرتبطة به.

وبحسب المادة 25 من هذا القانون «يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، وبغرامة لاتقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز مائة ألف جنيه، أو باحدى هاتين العقوبتين، كل مَن اعتدى على أي من المبادئ أو القيم الأسرية في المجتمع المصري»، وتنصّ المادة 26 على أنه «يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه لا تجاوز 300 ألف جنيه أو بإحدى العقوبتين كل مَن تعمد استعمال برنامج معلوماتي أو تقنية معلوماتية في معالجة معطيات شخصية للغير لربطها بمحتوى مناف للآداب العامة أو لاظهارها بطريقة من شأنها المساس باعتباره أو شرفه».

وأوضح عبد النبي أن القاضي أصدر العقوبة الأدنى استنادًا على المادة الأشد، واصفًا الحكم بأنه غير مُرضٍ، وأنهم كمحامين سيبنون القصور والعوار في الحكم، خاصة وأن القضية لا يوجد بها دليل ضد حسام على سبيل المثال، وأن الفيديو المتهمة على إثره موجود ولا يدينها لأنها وجهت حديثها للفتيات فوق 18 سنة وليس القُصر، وأضاف عبد النبي: «واحد من زمايلنا المحامين دفع بعدم دستورية مادة التعدي على القيم الأسرية وإحنا أيّدناه في الدفع بتاعه، لأن المادة دي مطاطة والمفروض المواد الجزائية في القوانين تكون الأفعال المكونة لها محددة على وجه الدقة. تحت تفسير القيم الأسرية، الناس مش هتحس [أنها] بمأمن من القانون».

بينما اعتبرت لبنى درويش، مسؤولة ملف النوع الاجتماعي وقضايا النساء بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن «التهمة بتاعة التعدي على القيم الأسرية أكتر من فضفاضة.. مالهاش معنى. هل عندنا قوانين بتمنع هدوم معينة أو تصرفات معينة؟ وأنهي ستات اللي هتتمنع تصرفاتهن؟ ليه فيه رقصة ممكن تبقى خادشة للحياء ورقصة لأ؟ الدولة بتحاول تفرض سيطرتها على الإنترنت من ناحية، وعلى الستات من ناحية، حتى لو عملوا تصرفات مش خاضعة لأي جرايم معرفة».

كما أوضحت أن الحملة الجارية ضد السيدات اللاتي تتواجدن على الإنترنت وتتصرفن بحرية، هي استهداف ممنهج لمجموعة اجتماعية معينة، وليست منفذة على الجميع، ورغم تأكيدها على رفض استهداف كل السيدات، إلا أنها ترى أن فالمستهدفات حاليًا تنتمين إلى الطبقات الأفقر. 

قُبض على حسام 20 أبريل الماضي، وبعد ذلك قُبض على الأدهم في 14 مايو الماضي، ضمن حملة استهدفت عشر سيدات وفتيات من صانعات المحتوى على تطبيق تيك توك، بتهم تتنوع ما بين: الاعتداء على مبادئ وقيم المجتمع المصرى، وخدش الحياء العام، والهروب من العدالة ومحاولة التخفي، ووجه لبعضهن تهمة ممارسة الدعارة والتحريض على ممارستها.

ونظم عدد من النشطاء خلال الأسابيع الماضية حملة تحت عنوان «بعد إذن الأسرة المصرية» للمطالبة بالإفراج عن الفتيات المحبوسات، كان آخرها عريضة للتوقيع للضغط على المجلس القومي للمرأة لتقديم الدعم القانوني لهن، وحملة تدوين أمس تضامنا معهن. 

تضرر عقار بسبب «مترو الزمالك»: وزير النقل يقترح «جراجًا» بدلًا من «الشربتلي» 

اقترح وزير النقل كامل الوزير هدم عمارة الشربتلي في شارع البرازيل بجزيرة الزمالك، والتي تضررت بسبب أعمال حفر مترو الأنفاق الملاصقة لها، لبناء جراج متعدد الطوابق، مع تعويض السكان بما يكفي ليسكنوا في وحدات أخرى بالزمالك أيضًا، وذلك في في تصريحات تليفزيونية أمس.

وأكد الوزير على أن ما يقوله هو اقتراح يتمنى من الأهالي قبوله «يخدم المحطة والمنطقة كلها» من «الجراج» المُقترح، بحسب تعبيره، مضيفًا أن تكلفة الخط الثالث للمترو بلغت 97 مليار جنيه، ولا يضر الوزارة إنفاق 200 أو 300 مليون جنيه لتعويض الأهالي.

وأوضح الوزير أن ما تعرّضت له العمارة، صباح أمس، بسبب خلخلة التربة أسفلها أثناء دخول ماكينة الحفر إلى مقر إنشاء محطة المترو التي ستحمل اسم الإعلامية الراحلة صفاء حجازي، مما أدى إلى تضرر أحد الأعمدة وبعض الحوائط، وميل «الشربتلي». 

وقال الوزير إن لجنة هندسية من كلية الهندسة بجامعة عين شمس تفحص العمارة للوقوف على حالتها، مضيفًا أن «النقل» مستعدة لاتخاذ أي إجراءات لازمة، سواء الترميم أو الهدم والبناء مرة أخرى في المكان نفسه، أو تعويض السكان نقدًا للسكن في مكان آخر داخل الزمالك. 

وبعد إجلاء سكان «الشربتلي»، وفرت الوزارة لكل أسرة مبلغ 30 ألف جنيه للإقامة في سكن بديل مؤقتًا، كما أوقفت أعمال الإنشاءات في «المترو» لحين الانتهاء من التعامل مع أزمة العمارة. 

وبحسب بيان محافظة القاهرة، فإن العقار مكون من جزئين: الأول يطل على شارع البرازيل، ومكون من 12 دورًا، وبه 37 وحدة سكنية منها 16 آهلة بالسكان وبقية الوحدات مُغلقة، أما الجزء الثاني فيطل على شارع عزيز أباظة، ومكون من 11 دورًا، وبه 33 وحدة سكنية منها 28 آهلة بالسكان، وخمس وحدات مغلقة.

كما قال بيان الهيئة القومية للأنفاق إن سفارة البحرين أيضًا تعرّضت لتضرر بسيط متمثل في هبوط بالساحة الأمامية والسور الخارجي لها.

وسكن بالعمارة في السابق عدد من الفنانين منهم نجاة الصغيرة ومحمود المليجي وسعاد حسني والمخرج عز الدين ذو الفقار. 

«الأعلى للإعلام» يطالب المؤسسات بتوفيق أوضاعها قبل منتصف أغسطس

أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس، قرارًا بتشكيل 12 لجنة داخلية، وطالب المؤسسات الإعلامية المختلفة بالانتهاء من توفيق أوضاعها القانونية قبل منتصف أغسطس المقبل. 

وبحسب القرار، يترأّس لجنة تراخيص المواقع الإلكترونية المهندس حسام عبد المولى صقر إبراهيم، ممثل الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، بينما يترأّس لجنة إخطارات الصحف خالد ميري، وكيل نقابة الصحفيين، أما لجنتَي تراخيص القنوات الفضائية والشكاوى فيرأسها الكاتب الصحفي صالح الصالحي، ولجنة التظلمات برئاسة الإعلامي محمد مصطفى شردي.

وكان تشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام صدر قبل شهر، كما أصدر المجلس لائحة تراخيص الوسائل الإعلامية والمواقع الإلكترونية في مايو الماضي.

بعد أسبوع من انحسارها.. ارتفاع مياه النيل في السودان

أعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم في السودان، أمس، عن ارتفاع مفاجئ في مستويات رافدي نهر النيل؛ الأبيض والأزرق، مما أدى إلى ارتفاع مستوى عكارة المياه بصورة مُفاجئة. وتوقفت بعض المحطات عن العمل لحين رفع مستوى المنصات المائية، مما أثر سلبًا على إنتاج المياه النقية في بعض أحياء الخرطوم.

وفي 19 يوليو الجاري، أعلنت هيئة المياه عن خروج بعض المحطات من الخدمة بسبب انحسار المياه بشكل مفاجئ في مستويات الأنهُر الثلاثة. وحدث ذلك مع إعلان إثيوبيا الانتهاء من المرحلة الأولى لملء خزان سد النهضة عن طريق مياه الأمطار فقط، والتي جاءت غزيرة هذا العام، بحسب المسؤولين الإثيوبيين.

آخر إحصاءات كورونا، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

إجمالي المصابين: 92062

الإصابات الجديدة: 479

إجمالي الوفيات:4606

الوفيات الجديدة: 48

إجمالي حالات الشفاء: 33831

في يونيو: تراجع الواردات غير البترولية.. وتعافٍ طفيف للصادرات

انخفضت قيمة الواردات غير البترولية لمصر، خلال يونيو الماضي، بنسبة 5% على أساس سنوي، مُسجلةً 5.3 مليار دولار، فيما ارتفعت الصادرات غير البترولية، عن المدة نفسها بنسبة طفيفة، لتسجل 2.02 مليار دولار، مقارنة بـ 2 مليار فقط العام الماضي، بحسب ما أظهرته بيانات الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، المنشورة أمس.

ووفقًا لتقرير الهيئة، فإن أبرز القطاعات التي تراجعت وارداتها جاءت على التوالي كالآتي: الغزل والنسيج بنسبة 42%، والصناعات اليدوية بنسبة 27%، تلتها الجلود والملابس الجاهزة، وكذلك تراجعت واردات الحاصلات الزراعية، المنتجات الكيماوية والأسمدة، ومواد البناء.

أما فيما يتعلق بالصادرات، تربع الذهب على رأس السلع المُصدرة خلال يونيو، تلته الزيوت والنفط وشاشات المونيتور ومخاليط المواد العطرية، ثم البدل والجواكت، والقمصان، وكذلك الأسمدة النيتروجينية، والأسلاك والكابلات المعزولة.

وفي الوقت نفسه أعلن المجلس التصديري للملابس الجاهزة عن تراجع صادراته، في النصف الأول من العام الجاري بنحو 24%، لكنها خلال يونيو فقط ارتفعت بنسبة 2% على أساس سنوي.

وكذلك الحال لصادرات الأثاث التي سجلت تراجعًا خلال النصف الأول من 2020 بنسبة 33%، لكن الشهر الماضي جاء مغايرًا للشهور الخمسة الأولى، لترتفع خلاله الصادرات بنسبة 6%. 

«البورصة»: تحويل السيارات للغاز يبدأ بـ«الأجرة»

فيما يبدو كبشائر لتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بـ«منع» ترخيص السيارات غير العاملة بالغاز الطبيعي، نقلت جريدة «البورصة»، أمس، عن مصادر توقعها بأن تكون سيارات الأجرة في طليعة السيارات المُطبّقة عليها هذه الخطة، موضحةً أن «التحوّل» سيكون «اختياريًا» لسيارات النقل التشاركي التابعة لـ «أوبر» و«كريم». 

وبحسب مصادر «البورصة»، فإن الدعم السياسى لهذه الخطة سيؤدي إلى تنفيذها خلال ثلاث سنوات بأعداد تصل إلى 240 ألف سيارة لكل من الميكروباص والمينى باص، وأضافت هذه المصادر أن مسار الإحلال والتحويل للسيارات سوف يعتمد على تمويلات بنكية مُيسرة وحوافز ضريبية وجمركية. وذلك دون تحديد موعد لبدء هذه الخطة. 

وفي 12 يوليو الجاري، صرح الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن للدولة «حق في تنظيم شؤون شعبها لتوفير النفقات»، مشيرًا إلى نيته إصدار قرارات تقضي بعدم منح تراخيص جديدة للسيارات إلا العاملة بالغاز.

ويُشار إلى أن تكلفة تحويل السيارات من البنزين إلى الغاز الطبيعي تتراوح ما بين 9 و12 ألف جنيه، بحسب ما أعلنته وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع.

ويُذكر أن الأعوام الماضية شهدت ارتفاعات في تحويل السيارات إلى الاعتماد على الغاز الطبيعي، وتوجد حاليًا نحو 72 محطة مخصصة لهذا الغرض، بجانب 190 أخرى لتزويد السيارات بهذا الوقود على مستوى الجمهورية. كما ستُناقش وزارة البترول، الأسبوع الجاري، خطتها المتعلقة بتنفيذ مستودعات محطات الغاز البالغة 366 محطة ومدى إمكانية إضافة محطات أخرى لاستيعاب عمليات التحول والإحلال للغاز.

تجديد حبس باتريك زكي ومحمد رمضان ومعتقلي «الأمل»

جدّدت محكمة الجنايات، أمس، حبس الباحث الحقوقي وطالب الدراسات العليا بجامعة بولونيا بإيطاليا باتريك زكي 45 يومًا بعد مرور خمسة أشهر لم يُنقل خلالها إلى جلسات تجديد الحبس. 

وقُبض على زكي في فبراير الماضي من مطار القاهرة عقب وصوله من إيطاليا في إجازة، ووجهت له نيابة أمن الدولة اتهامًا بـ«نشر أخبار كاذبة »على ذمة القضية رقم 1766 لسنة 2020.

كما جدّدت محكمة جنايات الإسكندرية، أمس، حبس المحامي محمد رمضان 45 يومًا على ذمة القضية المعروفة باسم «السترات الصفراء»، حيث قُبض على رمضان بعد نشره صورة لنفسه مرتديًا سترة صفراء مشابهة للسترات التي ارتداها المتظاهرين الفرنسيين العام الماضي. 

ويواجه رمضان اتهامات بـ«الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة»، على ذمة القضية رقم 16576 لسنة 2018 إداري المنتزه أول.

وعلى ذمة قضية «تحالف الأمل»، جددت محكمة الجنايات أيضًا حبس كل من رامي شعث وعلاء عصام وحسام مؤنس وزياد العليمي وهشام فؤاد 45 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 930 لسنة 2019، وذلك دون حضورهم الجلسة، التي عُقدت السبت الماضي، رغم نقلهم من السجن.

سريعًا:

  • أعلن وزير السياحة والآثار، خالد عناني، أمس، عن استقبال قرابة 22 ألف سائح، منذ بداية يونيو الماضي وحتى نهاية الأسبوع الماضي. وبَلَغ حصاد السياحة خلال الربع الأول من العام الجاري -قبيل أزمة كورونا- 2.4 مليون سائح، بإيرادات إجمالية بلغت 2.4 مليار دولار. فيما كان العام الماضي قد سجّل أعلى نسبة تعافي للقطاع بعدد 13 مليون سائح منذ 2010.
  • أعلنت وزارة الهجرة المصرية، أمس، متابعتها لواقعة اعتداء مواطن كويتي على شاب مصري يعمل في متجر بالكويت، وقالت إن السلطات الكويتية قبضت على المعتدي، وسُجلت القضية جنحة. فيما أعلن ناصر العتيبي، رئيس الجمعية التي تمتلك المتجر، عن تضامنه مع الموظف المصري.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن