«ليبيا»: اتفاق «روسي-تركي» على الحل السياسي.. و«أمريكي-إماراتي» على خفض التصعيد
| «سد النهضة»: مصر توافق على مواصلة التفاوض.. وإثيوبيا تنهي أول مراحل الملء
 
 
 

«سد النهضة»: إثيوبيا تنهي أول مراحل الملء.. ومصر توافق على مواصلة التفاوض

أكّدت وزارة الخارجية في بيان نشرته صباح اليوم، اتفاقها، خلال اجتماع قمة هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي أمس، على مواصلة المفاوضات بشأن سد النهضة، وشدد المتحدث باسم الوزارة، أحمد حافظ، على الاتفاق أيضًا على «التركيز في الوقت الراهن على منح الأولوية لبلورة الاتفاق الملزم حول ملء وتشغيل السد».

كما قال حافظ إن القمة أكّدت «ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، يتضمن آلية قانونية مُلزمة لفض النزاعات يحق لأي من أطراف الاتفاق اللجوء إليها لحل أي خلافات قد تنشأ مستقبلًا حول تفسير أو تنفيذ الاتفاق».

وكانت قمة أمس هي الخطوة النهائية في جولة المفاوضات الأخيرة، التي استمرت عشرة أيام وانتهت يوم 13 يوليو الجاري، وأعلنت مصر بعدها عدم إحراز أي تقدم في القضايا الرئيسية الفنية والقانونية بشأن السد.

ورغم تأكيد حافظ أن اجتماع القمة تناول ضرورة التزام كافة الأطراف بعدم اتخاذ إجراءات أحادية كضرورة لنجاح المفاوضات، إلا أن الاجتماع تزامن مع إعلان إثيوبيا، أمس، الانتهاء من المرحلة الأولى من ملء خزان السد، وهو أمر يشكّل إحدى النقاط الأساسية التي تطالب مصر بتنظيمها في اتفاقية، وهي الخطوة التي طالبت مصر مرارًا بألّا تقدم عليها إثيوبيا دون اتفاق.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في بيان نقلته وكالة «فرانس 24» إنه «بات من الواضح في الأسبوعين الماضيين خلال موسم الأمطار أنه تم تحقيق ملء سد النهضة في مرحلته الأولى»، مع عدم الإفصاح عن حجم المياه التي تم تخزينها.

كان وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي قد نفى منذ أسبوع تقارير صحفية نقلت عنه ملء إثيوبيا للخزان، وقال إن ارتفاع منسوب المياه وراء السد جاء نتيجة هطول الأمطار، مؤكدًا في تصريحات لـ«مدى مصر» أن ذلك قد حدث السنة الماضية، ومشددًا على أن المسؤولين المصريين على دراية كاملة بذلك.

فيما سبق وأن أكد مسؤولون حكوميون مصريون لـ«مدى مصر» أن مصر تحقق في ما إذا كان امتلاء الخزان جاء نتيجة تجمع مياه الأمطار أم أن إثيوبيا قد حولت مجرى مياه النيل الأزرق لملأه، وأكدوا على أنه في حال السيناريو الأخير، فإن مصر ستلجأ لمجلس الأمن فورًا ليصدر قرارًا برفض الإجراء الأحادي الذي اتخذته إثيوبيا لملء الخزان.

في الوقت نفسه، قال مسؤول بسد النهضة، فضل عدم ذكر اسمه لوكالة «فرانس برس» إن الخزان يمتلئ بشكل طبيعي وأن المياه لا تزال تتدفق في اتجاه المصب، مؤكدًا أن بوابات السد مفتوحة.

وتشمل خطة إثيوبيا لملء الخزان أن تسفر السنة الأولى من الملء عن 4.9 مليار متر مكعب من المياه، لتصل المياه إلى ارتفاع يوازي أدنى نقطة على جدار السد، ثم 13.5 مليار في السنة الثانية، حتى تصل سعة تخزينه إلى 74 خلال مدة من  5 إلى 7 سنوات.

روسيا وتركيا تتفقان على دعم وقف إطلاق نار دائم في ليبيا.. ولا حل عسكري للأزمة

اتفقت موسكو وأنقرة، اليوم، على مواصلة المساعي المشتركة لحث الأطراف الليبية على التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم، والتأكيد على أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية، وذلك في بيان مشترك بعد مباحثات رفيعة المستوى بين البلدين.

وأضاف البيان أن البلدين اتفقتا على البناء على ما جاء في مؤتمر برلين لتعزيز الحوار السياسي بين الليبيين، وتقييم إنشاء مجموعة عمل مشتركة حول ليبيا تجتمع في موسكو قريبًا، وكذلك التأكد من وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن.

كان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أجرى اتصالًا هاتفيًا أمس مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف، عرض فيه الموقف المصري إزاء التطورات على الساحة الليبية، مؤكدًا على ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا لإتاحة الفرصة للمفاوضات السياسية، ورفض مصر وتصديها لأي تدخلات أجنبية في ليبيا تهدد أمن وسلامة المنطقة، وكذلك ضرورة التصدي لعمليات نقل المقاتلين الأجانب إلى ليبيا، بحسب بيان المتحدث الرسمي للوزارة.

التدخل السياسي الروسي المعلن، يأتي بعد يومين من اتصال هاتفي بين الرئيسين المصري والأمريكي اتفقا فيه على أهمية «تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد تمهيدًا للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية»، بحسب ما جاء في بيان الرئاسة المصرية.

وتزامن اتصال الرئيسين المصري واﻷمريكي مع تصويت مجلس النواب على الموافقة على إرسال قوات مسلحة مصرية لأعمال قتالية خارج حدود البلاد.

يأتي هذا فيما أعلن البيت الأبيض، اليوم، عن اتصال هاتفي بين الرئيس ترامب وولي عهد الإمارات محمد بن زايد لبحث «خفض التصعيد في ليبيا من خلال إخراج القوات الأجنبية».

مقتل مدني وعسكريين و18 «تكفيري» في بئر العبد

أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أمس، عن مقتل عسكريين وإصابة أربعة آخرين، خلال إحباط قوات الجيش هجومًا مسلحًا على ارتكاز أمني في مدينة بئر العبد، ما أسفر عن مقتل 18 «فرد تكفيري» وتدمير أربع عربات، منها ثلاثة مفخخة، بحسب المتحدث.

فيما كشفت مصادر طبية ومحلية لـ «مدى مصر» عن مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين جراء الهجوم، فضلًا عن كشف المصادر تفاصيل الهجوم، التي يمكنكم الاطلاع عليها في الخبر الذي نشرناه قبل قليل، والذي يمكن قراءته من خلال هذا الرابط. https://bit.ly/32HXlm

آخر إحصاءات كورونا، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

إجمالي المصابين: 89078
الإصابات الجديدة: 676
إجمالي الوفيات: 4399
الوفيات الجديدة: 47
إجمالي حالات الشفاء: 29473

المحافظات السياحية أكثر حظًا: خلو جنوب سيناء والبحر الأحمر من إصابات «كورونا»

بعد أسبوع من إعلان الحكومة عدم ظهور إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في محافظة أسوان، أكدت وزيرة الصحة، هالة زايد، أمس، خروج جميع حالات الإصابة بـ«كورونا» في محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، فضلًا عن عدم ظهور أية حالات جديدة بالمحافظتين، للمرة الأولى منذ بدء انتشار الفيروس.

في ذات السياق، قال وزير الدولة للإعلام، أسامة هيكل، إن وزير السياحة، الدكتور خالد العناني، اعتبر أن خلو المحافظتين من «كورونا» يعد مؤشرًا إيجابيًا لحركة السياحة الوافدة، بحسب «المصري اليوم».

على جانب آخر، ارتفع عدد الأطباء المتوفين جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى 124 طبيبًا، وذلك بعدما نعت نقابة الأطباء في بيان لها، اليوم، الدكتور عمر العوامري استشاري الباطنة، والوكيل السابق لمستشفى حميات الإسكندرية.

18 حالة «كورونا» في فريق الإنتاج الحربي

قال رئيس اللجنة الطبية باتحاد الكرة، محمد سلطان، إن 18 شخصًا أصيبوا في صفوف فريق الإنتاج الحربي، الذي يلعب في الدوري الممتاز لكرة القدم، ما بين لاعبين ومدربين وإداريين وعمال.

وتعد هذه أكبر نسبة إصابة بفيروس كورونا في إحدى فرق الدوري الممتاز، ووصل عدد الإصابات بين فرق الدوري حتى الآن إلى 54 إصابة، بواقع 18 إصابة بـ«الإنتاج الحربي»، و7 في «طنطا»، و6 في «الإسماعيلي»، و5 في «الزمالك»، و4 في كل من «حرس الحدود» و«وداي دجلة»، و2 في كل من «سموحة» و«أسوان» و«طلائع الجيش» و«الاتحاد السكندري»، وحالة واحدة في كل من «المقاولون العرب»، و«المصري». فيما خلت فرق: «الأهلي»، و«بيراميدز»، و«مصر»، و«مصر المقاصة»، و«إنبي»، من الإصابات بـ«كورونا»، بحسب موقع «صدى البلد».

إسرائيل تهدم مركزًا لإجراء اختبارات «كورونا» في الضفة الغربية

في الأراضي المحتلة، هدمت قوات إسرائيلية أمس مركزًا لإجراء اختبارات سريعة لاكتشاف فيروس كورونا بمدخل مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية. وكان المركز قد أُنشئ بغرض التخفيف على المستشفيات في المدينة بعد أن وصلت إلى طاقتها الاستيعابية القصوى.

وبحسب تقرير صحفي، فإن عائلة فلسطينية تبرعت بالأرض وتكاليف إنشاء المركز بعد وفاة أحد أفرادها بالفيروس في وقت سابق. وكلّفها المركز نحو 250 ألف دولار، غير أنها لم تحصل على ترخيص بالبناء من السلطات الإسرائيلية، التي تسيطر على المدينة ونادرًا ما تمنح الفلسطينيين تصاريحًا للبناء، بحسب التقرير.

وتُعاني الضفة الغربية من ارتفاع في عدد حالات الإصابة بالفيروس، حيث سجلت السلطة الفلسطينية أمس 403 إصابات جديدة، 119 منها في مدينة الخليل، وحالتي وفاة. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي عدد الإصابات بلغ 8750 والوفيات 67، فيما بلغ عدد حالات الشفاء 2106 حالات، حتى الآن.

21.8 % انخفاض في واردات مصر خلال 5 أشهر 

قال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم، إن الواردات المصرية (بخلاف البترول) انخفضت بنسبة 21.8% خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبحسب بيان «المركزي»، بلغت قيمة الواردات في الفترة من يناير وحتى مايو، نحو 23.5 مليار دولار، في مقابل نحو 29.9 مليار في الفترة المناظرة من 2019. ويرجع انخفاض قيمة الواردات لتراجع استيراد عدد من المجموعات السلعية، على رأسها مجموعة الغذاء، التي انخفضت قيمة وارداتها بنحو 22.8% مسجلة نحو 4.6 مليار دولار، في مقابل 5.2 مليار دولار خلال نفس الفترة 2019.

وكانت الصين أولى الدول التي انخفضت الواردات المصرية منها، تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثم ألمانيا وبعدها البرازيل.

في المقابل، وبحسب البيان نفسه، انخفضت الصادرات المصرية للخارج (بخلاف البترول) بنسبة 7.8% حيث حققت الصادرات المصرية خلال الخمسة أشهر الاولى من العام الجاري نحو 10.3 مليار دولار، في مقابل 11.2 مليار دولار في الفترة المناظرة من العام الماضي، وأرجع «الجهاز» انخفاض الصادرات إلى تراجع صادرات مصر من القطن في الأساس، إلى جانب بعض السلع الأخرى، وكانت تركيا ثم السعودية أهم الدول التي انخفضت صادرات مصر إليها.

سريعًا:

  • أكد رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، المستشار لاشين إبراهيم، أنه للمرة الأولى سيسمح للمصريين بالخارج بالتصويت عبر البريد في انتخابات مجلس الشيوخ المقبلة، وسيصوت المصريين بالخارج يومي 9 و10 أغسطس المقبل، وفي حالة الإعادة ستكون في الفترة من 6 سبتمبر حتى 7 سبتمبر، وَفقًا للتوقيت المحلي للبعثة التي سيجري بها الانتخابات.
  • أعلن وزير التعليم طارق شوقي، أمس، أن الحد الأقصى لزيادة المصروفات في المدارس الخاصة يبلغ 7% في السنة الدراسية الجديدة، مؤكدًا أن هناك مخالفات سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.
  • جددت نيابة أمن الدولة العليا، أمس، حبس الأطباء: أحمد صفوت، ومحمد حامد، وإبراهيم عبدالحميد، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 535 لسنة 2020، المتهمين فيها بـ«نشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي»، وقُبض على هؤلاء الأطباء على خلفية إبداء آرائهم في تصريحات رئيس الوزراء مصطفى مدبولي حول تقاعس الأطباء وانتقاد سياسات الحكومة في التعامل مع أزمة «كورونا»، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.
  • جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، أمس، حبس أحمد  بسام زكي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في اتهامه بـ«الشروع في مواقعة فتاتين بغير رضاهما، وهتكه عرضهما وفتاة أخرى بالقوة والتهديد وكان عُمر إحداهن لم يبلغ 18 سنة، وتهديدهن وأخريات بإفشاء ونسبة أمور لهن مخدشة لشرفهن، وكان ذلك مصحوبًا بطلب ممارسته الرذيلة معهن وعدم إنهاء علاقتهن به»، بحسب «المصري اليوم».
  • جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنح 6 أكتوبر، أمس، حبس صانعة المحتوى عبر تطبيق تيك توك، هدير الهادي، 15 يومًا، على ذمة التحقيق في اتهامها بـ«التحريض على الفسق والفجور من خلال مواقع التواصل الاجتماعي»، بحسب «المصري اليوم».
  • تقدم محامو المفوضية المصرية للحقوق والحريات، أمس، بتظلمين للمحامي العام لنيابات استئناف المنصورة بحق الناشط السياسي محمد عادل؛ الأول يتعلق بتجاوزه مدة سنتين من الحبس الاحتياطي دون إخلاء سبيله، والآخر لعدم تمكينه من الإقرار باستئناف أوامر الحبس الاحتياطي الصادرة ضده، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.
  • قفزت أسعار الذهب دوليًا أكثر من 1% أثناء تعاملات أمس، مسجلة أعلى مستوى لها منذ تسع سنوات، وذلك بدعم من تراجع سعر الدولار أمام سلة العملات الرئيسية، وعلى الصعيد المحلي بلغ سعر عيار 21 نحو 823 جنيهًا للجرام اليوم، مرتفعًا بنحو  15 جنيهًا عن تعاملات الإثنين الماضي.

أعلنت مؤسسة نوبل، أمس، إلغاء حفل جوائزها لهذا العام، بسبب فيروس كورونا حسبما نقل موقع «مصراوي» عن «فرانس برس». وتلك هي المرة الأولى التي يتم فيها إلغاء حفل توزيع الجوائز منذ عام 1956.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن