مصدر حكومي مصري: القاهرة تتجه لإعلان فشل مفاوضات سد «النهضة» الإثيوبي
 
 

كورونا

 

مصر

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة أمس:

إجمالي المصابين:  41303

الإصابات الجديدة: 1577

إجمالي الوفيات: 1422

الوفيات الجديدة: 45

إجمالي حالات الشفاء: 12493

تحديث من «الأطباء»: كورونا يقتل طبيبًا ومتطوعًا

أعلنت نقابة الأطباء، أمس الجمعة، عن وفاة اثنين بفيروس كورونا المُستجد وهما استشاري طب النساء والتوليد بمستشفى المنيرة سابقًا، عادل عبد العظيم شبل، ومحمد أشرف الجمل الطالب بكلية الطب بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، والذي كان متطوعًا فى أحد مستشفيات الخانكة بالقليوبية.

وسبق أن أعلنت النقابة، الأربعاء الماضي، عن وصول عدد وفيات الأطباء جراء الإصابة بـ«كورونا» إلى أكثر من 50 حالة.

«الوطنية للصحافة» تحيل رئيس «روز اليوسف» للتحقيق بسبب «الإساءة للكنيسة»

قررت الهيئة الوطنية للصحافة، مساء أمس، إحالة رئيس تحرير مجلة «روزاليوسف»، هاني عبد الله، للتحقيق بسبب شكوى الكنيسة القبطية من تضمن أحدث أعداد المجلة لما يمثّل «إساءة للكنيسة»، وأوقفت الهيئة المُحرر المسؤول عن الملف القبطي بالمجلة إلى حين الانتهاء من التحقيقات. في حين قال عمرو بدر، عضو مجلس نقابة الصحفيين، لـ «مدى مصر» إن العدد محل الخلاف كان لا يزال في المطابع ولم يُوزع، مُضيفا أن «روز اليوسف» قامت بتغيير مادة العدد قبل طرحه في الأسواق.

واستنكرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أمس، ما وصفته بـ «تطاول إحدى المجلات القومية على الكنيسة في شخص أحد أساقفتها ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن» [مرشد جماعة «الإخوان المسلمين» محمد بديع] وطالبت الكنيسة بسرعة اتخاذ إجراءات لمحاسبة القائمين على المجلة. وذلك في أعقاب نشر مستخدمو مواقع التواصل، أمس، صورة غلاف عدد «روز اليوسف» قبل صدوره، وتضمن «الغلاف» صورة للأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط القاهرة السكرتير السابق للمجمع المقدس، بجوار صورة أخرى لمرشد «الإخوان»، وذلك مع عنوان «الجهل المقدس .. أساقفة يتحالفون مع كوفيد-19 ضد البابا» في إشارة إلى بعض الأساقفة الرافضين لقرارات البابا تواضروس الثاني المتعلقة بمنع الصلوات والشعائر الدينية في الكنيسة.

بعيدًا عن كورونا:

مصدر حكومي: مصر تتجه لإعلان فشل مفاوضات سد «النهضة»

صرح المتحدث باسم وزارة الري المصرية، اليوم، بـ«عدم تفاؤله» بتحقيق أي تقدم في المفاوضات القائمة حاليًا حول سد «النهضة» بين وزراء الري بمصر والسودان وإثيوبيا عبر «الفيديو كونفرانس» برئاسة الخرطوم، مرجعًا ذلك إلى «تعنت» أديس أبابا الذي ظهر جليًا خلال الاجتماعات. في حين تتجه القاهرة إلى الإعلان عن فشل المفاوضات، بحسب تصريحات مصدر مصري حكومي لـ«مدى مصر» قبل قليل.

وأوضح المصدر السابق أن القاهرة «لن تدخل في دائرة مفرغة لا تؤدي إلى شيء إلا مجرد الإيحاء بالتفاوض»، مؤكدًا أن «الأمور تسير في اتجاه الإعلان عن فشل المفاوضات».

ودخلت مصر الأسبوع الماضي جولة جديدة من المفاوضات دعا لها السودان، بعد توقف لنحو ثلاثة أشهر عقب انسحاب إثيوبيا من مفاوضات واشنطن برعاية الولايات المتحدة والبنك الدولي، وهو ما فسره متحدث «الري»، في بيانه اليوم، بأن مصر قبَلت التفاوض مجددًا على أساس الوثيقة التي اقترحها السودان، لكن إثيوبيا لم تتحرك وفقًا للوثيقة السودانية التي بدأت جولة المفاوضات الأخيرة بناءً عليها، وإنما قدمت وثيقة أخرى. 

وطرحت أديس أبابا، الخميس الماضي، ورقة وصفها المتحدث باسم «الري»، قبل يومين، بأنها «تمثل تراجعًا كاملًا عن المبادئ والقواعد التي سبق وأن توافقت عليها الدول الثلاث في الولايات المتحدة والبنك الدولي، بل وإهدار لكافة التفاهمات الفنية التي تم التوصل إليها في جولات المفاوضات السابقة». فيما أوضح مصدر مصري آخر لـ«مدى مصر» أن الجانب السوداني أبلغ نظيره الإثيوبي، الخميس الماضي، أن هذه الورقة بعيدة تمامًا عن ورقة الخرطوم.

واعتبر المتحدث باسم «الري»، في بيانه اليوم، أن مصر لم «يكن لها أن تهدر كل ما تمّ التوصل إليه عبر مفاوضات مضنية»، أو أن تقبَل بالتوقيع على وثيقة تمنح دولة المنبع حق التصرف في نهر النيل كما لو أنه حكرًا لها. كما أشار البيان إلى أن موقف إثيوبيا «لا يقدم أية ضمانات» لمصر والسودان خلال فترات الجفاف أو جراء الآثار السلبية لملء «النهضة». كما ينص على حق أديس أبابا المُطلق في تغيير وتعديل قواعد ملء وتشغيل سدها بشكل أحادي على ضوء معدلات توليد الكهرباء وتلبية احتياجاتها المائية، «دون حتى الالتفات إلى مصالح دولتي المصب أو أخذها في الاعتبار»، بحسب متحدث «الري».

فيما قال مصدر دبلوماسي غربي في القاهرة، اليوم، إن مصر أبدت انفتاحًا على التعاون مع المقترح السوداني للتفاوض في ضوء أن الورقة التي قدمتها الخرطوم تشمل نقاطًا يمكن تطويرها فيما يتعلق بتفاصيل عملية الملء، كما تضمنت نقاطًا غير مريحة لمصر فيما يتعلق بالتشغيل وفضّ المنازعات، ولكنها وجدت أن ورقة إثيوبيا تهدر «بالكلية الحقوق المصرية ولا يمكن اعتبارها أساسًا للتفاوض».

وفي سياق متصل، نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية تصريحات تليفزيونية أدلى بها نائب رئيس هيئة أركان الجيش الإثيوبي أمس، بأن بلاده ستدافع بقوة عن مصالحها، كما أضاف: «ونرفض التفاوض بشأن سيادتنا.. الرؤية المصرية بشأن سد النهضة مضطربة والقاهرة تبنت سياسة العداء لأديس أبابا»، بحسب الوكالة.

دوليًا:

لبنان يسعى لرفع سعر الليرة

في أعقاب احتجاجات استمرت اليومين الماضيين في لبنان، صرح الرئيس ميشال عون بأن البنك مصرف لبنان [البنك المركزي] سيضخ الدولارات اعتبارًا من غدٍ الإثنين، وذلك لرفع سعر صرف الليرة مقابل الدولار.

ومساء الخميس الماضي، اندلعت احتجاجات متفرقة في لبنان، رشق خلالها المتظاهرون مصرف لبنان، وجاءت التظاهرات احتجاجًا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية وتهاوي سعر صرف الليرة مقابل الدولار. وتصدت قوات مكافحة الشغب، والجيش اللبناني للتظاهرات بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وعلى إثر ذلك توقفت الاحتجاجات مساء أمس.

وبلغت خسائر العملة المحلية اللبنانية -الليرة- حوالي  %70 منذ أكتوبر الماضي بالتزامن مع بدء احتجاجات شعبية واسعة النطاق، إذ بلغ سعر الصرف ما يتجاوز 5 آلاف ليرة في السوق السوداء، فيما سعر الصرف الرسمي 1500 ليرة.

وبحسب تصريحات رئيس مجلس النواب، نبيه بري، أمس، فإن اتفاقًا جرى على رفع قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار ابتداءً من اليوم إلى ما دون 4 آلاف ليرة للدولار الواحد، وصولا إلى 3200 ليرة، مُضيفًا أنه سيتم مخاطبة صندوق النقد الدولي بهذا الشأن.

وسبق أن أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب عن اعتماد حكومته على «مساعدات مالية» من صندوق النقد الدولي بما يزيد عن 10 مليار دولار بالإضافة تبني سعر صرف مرن.

سريعًا:

  • سجلت أسعار النفط خسارة أسبوعية بلغت 8% هي الأولى منذ السقوط المدوي في الأسعار خلال أبريل الماضي، وجاءت التراجع الأخير جراء ارتفاع أعداد الإصابات الجديدة بـ«كورونا» في الولايات المتحدة، مما يُعزز مخاوف من أن تضرب موجة ثانية من الفيروس البلاد أكبر مستهلك للطاقة عالميا. وسجل خام برنت 38.7 دولارًا للبرميل.
  • قام الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، بجولات تفقدية في مشروع «الأسمرات (3)» السكني بالمقطم، ملتقيًا بعدد من المواطنين، أثناء الجولة، من سكان المشروع وتبادل الحديث معهم من داخل سيارته مستفسرًا عن ظروفهم المعيشية.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن