على أعتاب 20 ألف إصابة.. عضو بـ «اﻷطباء»: «رئيس الوزراء وعد بتلبية مطالبنا»
 
 

كورونا

مصر:

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة أمس:

إجمالي المصابين: 19666

الإصابات الجديدة: 910

إجمالي الوفيات: 816

الوفيات الجديدة: 19

إجمالي حالات الشفاء: 5205 

القفزة الرابعة في شهر: مصر على أعتاب 20 ألف إصابة

في رابع قفزة رقمية خلال الشهر الجاري، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس، عن تسجيل 910 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بزيادة 121 حالة عن اليوم السابق. ما أرجعته الدكتورة نانسي الجندي، رئيسة المعامل المركزية بالوزارة، إلى التوسع في إجراء اختبار PCR للمخالطين للحالات الإيجابية، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تقوم بها الوزارة.

وفي لقاء مع برنامج الحقيقة المذاع على قناة إكسترا نيوز، أمس، أوضحت الجندي أن إجمالي عدد تحاليل PCR التي أجرتها الوزارة، حتى السبت الماضي، بلغت 202 ألف تحليل، وهو الرقم الذي أشارت لزيادته بمعدل نحو 4  آلاف تحليل يوميًا منذ السبت.

وشهد مطلع مايو الجاري أول قفزة في المعدل، حين تخطي عدد الإصابات اليومية حاجز 300 إصابة للمرة اﻷولى، بتسجيل 358 إصابة، قبل أن تقل أعداد الإصابات في اليومين التاليين عن الرقم 300، لتعاود الصعود مجددًا في اليوم الرابع بتسجيل 348 إصابة، وهو الرقم الذي استمر في التصاعد ببطء يوميًا، حتى قفز، للمرة الثانية، في الثامن من مايو إلى 495 إصابة، وكانت القفزة الثالثة في 19 مايو بتسجيل 720 إصابة، قبل أن يشهد أمس أعلى ذروة صعود، حتى اﻵن، بتسجيل ما يقرب من ألف إصابة في يوم واحد.

ومنذ الإعلان عن أول حالة إصابة بالفيروس في مصر، استغرق تسجيل الألف إصابة اﻷولى 51 يومًا، انخفضت لثمانية أيام فقط لتسجيل اﻷلف إصابة الثانية، وظلت المدة الزمنية في انخفاض تباعًا، فبلغت ستة أيام لتسجيل الألف الثالثة وكذلك الرابعة، وأربعة أيام لتسجيل الألف الخامسة والسادسة، وثلاثة للسابعة، وأقل من ثلاثة من السابعة حتى التاسعة، ثم يومين فقط للوصول إلى 10 آلاف إصابة.

وفيما استغرق تسجيل الإصابة الـ 11 ألف ثلاثة أيام، احتاج الوصول إلى 12 ألف حالة إلى يومين فقط، واستمرت المدد الزمنية في الانخفاض، لنتخطى 19 ألف إصابة خلال عشرة أيام فقط.

فوضى التصريحات الرسمية: نحن اﻵن في انتظار «ذروة التفشي الكورونية» 

على ذكر زيادة عدد الإصابات، بدأت اليوم ذروة تفشي فيروس كورونا في مصر، والتي ستبدأ بعد أسبوعين. ما قرأته ليس خطأ تحريريًا من جانبنا، إنما هو ملخص تضارب تصريحات المسؤولين الحكوميين.

فبحسب تصريح للدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، خلال حضوره مؤتمر بجامعة طنطا، أمس، ستبدأ ذروة تفشي كورونا في مصر بعد أسبوعين، وهو ما يتعارض مع تصريح وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار، الخميس الماضي، أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن ذروة الإصابات بالفيروس ستبدأ اليوم، الخميس 28 مايو، وأن إجمالي الإصابات سيصل إلى 40 ألف إصابة بعدها.

وفي منطقة وسطى بين التوقعين، وقف الدكتور محمد فوزي، مساعد وزير الصحة لشؤون التعليم الطبي، متوقعًا خلال مداخلة مع برنامج «8 الصبح» على قناة dmc أمس، أن تكون الفترة المقبلة هي ذروة انتشار الفيروس في مصر، دون تحديد مدى زمني لتلك الفترة.

تلك التوقعات، سبقها تصريح رابع من رئيس اللجنة العلمية بوزارة الصحة، الدكتور حسام حسني، في بداية الشهر الجاري، بأن ذروة انتشار الفيروس بدأت بالفعل في الثالث من شهر رمضان (26 أبريل)، واستمرت حتى العاشر أو الحادي عشر من الشهر المنقضي، بما يعني أن ذروة الإصابات انتهت في الثالث من مايو الجاري.

وبالعودة للوراء قليلًا، نذكركم بأن وزيرة الصحة، هالة زايد، توقعت في 28 مارس الماضي، أن تبلغ مصر مرحلة ذروة انتشار الفيروس في الأسبوع السادس أو السابع من بداية انتشاره في مصر، في منتصف فبراير الماضي، أي في الأسبوعين الأخير من مارس والأول من أبريل، وذلك استنادًا للمعلومات المتوفرة عن الدول التي سبقتنا في انتشار الفيروس.

كان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، مايك ريان، قد حذّر، الإثنين الماضي، من ذروة ثانية لتفشي فيروس كورونا في موسم الإنفلونزا الموسمية، معتبرًا أنه في حال الوصول لتلك الذروة ستكون السيطرة على تفشي الفيروس «معقدة جدًا»، مضيفًا في بيان صحفي أن العالم يمر حاليًا بـ«منتصف الموجة الأولى ونستعد لموجة ثانية خلال الأشهر المقبلة قد تشهد ذروة أخرى للمرض».

بعد «تخطي» وزيرة الصحة.. عضو بـ«الأطباء»: رئيس الوزراء وعد بتلبية مطالبنا

التقى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، اليوم، نقيب الأطباء وعدد من أعضاء مجلس النقابة؛ للاستماع لشكواهم ومطالبهم، بعد أن رفضت وزارة الصحة الاستجابة لها، بحسب عضو بمجلس النقابة تحدث لـ«مدى مصر». 

العضو، الذي فضل عدم ذكر اسمه، قال إن النقابة قررت تخطي وزيرة الصحة، واللجوء مباشرة لرئيس الوزراء لعرض جميع المشاكل التي يواجهها الأطباء في الوقت الحالي، لافتًا إلى أن نقيب اﻷطباء عرض على رئيس الوزراء خلال الاجتماع، الذي تم صباح اليوم بناء على طلب النقابة، جميع مطالب الأطباء والمشاكل التي يعانون منها، وعلى رأسها نقص المستلزمات الطبية وأدوات مكافحة العدوى في بعض المستشفيات.

وحدد عضو مجلس نقابة الأطباء، الذي حضر اللقاء، أبرز المطالب التي قدموها في: معاملة المتوفين من الأطباء بسبب فيروس كورونا معاملة الشهداء، لافتًا إلى أن نقيب الأطباء خص بالذكر واقعة طبيب مستشفى المنيرة وليد يحيى، الذي توفي قبل أيام عن عمر ناهز 31 عامًا، تاركًا نجله، ستة أشهر، وزوجته، بدون ما يعينهم على مصاعب الحياة، مضيفًا: «لو الدكتور وليد واللي زيه لم يعاملوا معاملة الشهداء فمن يستحقها».

وأعلنت النقابة، أمس، وفاة أربعة أطباء جدد، ليرتفع عدد ضحايا كورونا من الأطباء إلى 23 طبيبًا.

وبحسب المصدر، تضمنت مطالب الأطباء المقدمة لرئيس الوزراء، تخصيص مستشفى مركزي في كل محافظة، أو مستشفى إقليمي في كل من الأقاليم السبعة الموجودة في البلاد «القاهرة، الإسكندرية، الدلتا، القناة، شمال الصعيد، وسط الصعيد، جنوب الصعيد»، لعزل الأطباء المصابين بكورونا، ولو بسعة 50 سريرًا في كل منها فقط.

المطالب، التي وعد رئيس الوزراء بتنفيذها في القريب العاجل، بحسب المصدر، شملت أيضًا إجراء تحليل PCR لجميع أعضاء الفريق الطبي المخالطين للمصابين بكورونا، وعزلهم في جهة عملهم أو في منازلهم حتى ظهور نتيجة التحليل، وتكرار المسحة بعد 48 ساعة إذا ظهرت عليهم أي أعراض مرضية.

من جانبه، وعقب اجتماعه مع وفد النقابة، وجه رئيس الوزراء التحية والتقدير والاحترام لجميع اﻷطقم الطبية العاملة في مواجهة أزمة فيروس كورونا، مؤكدًا على دعم الحكومة الكامل لمختلف جهودهم، وكذلك على الحرص الدائم والمستمر على حمايتهم من الإصابة بالفيروس، بحسب بيان نشرته صفحة رئاسة مجلس الوزراء عن نتيجة اجتماع وزاري عُقد صباح اليوم.

وبحسب البيان، أكد رئيس الوزراء أنه يتم إجراء التحاليل السريعة لجميع اﻷطقم الطبية، مشيرًا إلى أنه تم حتى اﻵن إجراء نحو 8900 تحليل PCR، ونحو 20 ألف تحليل سريع للكشف عن الفيروس، لمختلف اﻷطقم في جميع المستشفيات.

ويأتي لقاء نقيب الأطباء ورئيس الوزراء بعد ساعات قليلة من توجيه وزيرة الصحة الشكر لجميع الأطقم الطبية على ما يبذلونه من جهد وإخلاص لحماية بلدهم والتصدي لفيروس كورونا، ووصفها لهم بـ«أبطال يصنعون ملحمة في التصدي للفيروس»، ضمن جولة لها أمس بمستشفيي حميات العباسية ومنشية البكرى.

كانت نقابة اﻷطباء قد أصدرت، الإثنين الماضي، بيانًا طالبت فيه «جميع الجهات التنفيذية والتشريعية والرقابية بالقيام بدورها في حمل وزارة الصحة على القيام بدورها في حماية الطواقم الطبية، وسرعة توفير مستشفيات عزل خاصة لأعضاء الطواقم الطبية لضمان سرعة علاجهم»، وحذرت النقابة في بيانها من «تزايد وتيرة الغضب بين صفوف الأطباء لعدم توفير الحماية لهم، الأمر الذى سيؤثر سلبًا على تقديم الرعاية الصحية، كما تحذر من أن المنظومة الصحية قد تنهار تمامًا وقد تحدث كارثة صحية تصيب الوطن كله حال استمرار هذا التقاعس والإهمال من جانب وزارة الصحة حيال الطواقم الطبية».

10 مستشفيات إضافية لاستقبال وعلاج مرضى كورونا.. ولا تقيد بالرقم القومي

وبخلاف دعمه للأطباء، أعلن رئيس الوزراء عقب الاجتماع الوزاري، اليوم، أيضًا عن إضافة 10 مستشفيات جامعية للمستشفيات المخصصة لاستقبال المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، وتقديم العلاج لهم، ليصل الإجمالي حتى اﻵن إلى 330 مستشفى.

وخلال الاجتماع ، الذي حضره وزراء التعليم العالي والصحة والإعلام، ومستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، ورئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، لمتابعة آخر المستجدات في إطار مواجهة فيروس كورونا، شدد مدبولي على أهمية توافر المستلزمات والأجهزة الطبية اللازمة للتعامل مع الحالات المصابة، وضرورة إتاحة الكشف والعلاج لجميع الحالات دون التقيد بمحل الإقامة الموجود في بطاقة الرقم القومي، على أن يتم تسجيل بيانات الحالات المرضية المترددة على المستشفيات، وربطها مع البيانات الخاصة بحملة «100 مليون صحة»، سعيًا لتكامل مختلف قواعد البيانات الصحية لجميع المواطنين، وقيام وزارة الصحة بالمتابعة الدورية لتلك الحالات.

إصابة نائبة محافظ ومستشار آخر.. وسلبية ثاني عينات محافظ الدقهلية

ومن الاجتماعات الوزارية إلى شؤون المحافظات، أعلن محافظ الدقهلية، أيمن مختار، أمس، أن نتيجة تحليل ثاني العينات الخاصة به وبزوجته أتت سلبية، مشيرًا إلى استكماله فترة الحجر الصحي التي بدأها في 18 مايو الجاري، داخل استراحة المحافظة.

فيما أعلنت محافظة أسوان، أمس، عن إصابة نائبة المحافظ، الدكتورة غادة يحيى أبو زيد، بفيروس كورونا، ونقل موقع مصراوي عن بيان للمحافظ أن حالة نائبته مستقرة وأنها ستخضع للعزل المنزلي، فيما سيتم إجراء تحاليل للمخالطين لها.

كما أعلنت محافظة الإسكندرية، اليوم، عن إصابة اللواء محمد سحلول، مستشار المحافظ ورئيس وحدة التدخل السريع لإزالة مخالفات البناء، بفيروس كورونا، مشيرةً إلى أن الإصابة حدثت خلال إجازة عيد الفطر، حسبما نقل موقع المصري اليوم.

بعيدًا عن كورونا

وزير الري الإثيوبي: لا يمكننا قبول حقوق مصر التاريخية في مياه النيل

«إثيوبيا لن تعترف بالحقوق التاريخية لمصر في مياه نهر النيل»، هذا ما نقله الحساب الرسمي لوزارة الخارجية الإثيوبية على فيسبوك أمس، عن سيليشي بيكيلي، وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي.

وخلال كلمة ألقاها أمام ممثلي الأحزاب السياسية ورجال الدين في إثيوبيا، حول تطورات المفاوضات بشأن سد النهضة والوضع الحالي، قال بيكيلي إن مصر لديها ميول لاستدعاء والتأكيد على ما يسمى بالحقوق التاريخية في المياه، والتي لا يمكن قبولها من قبل إثيوبيا أو دول نهر النيل.

فيما اكتفى وزير الخارجية الإثيوبي بالتأكيد على أن موقف بلاده ثابت من استخدام مواردها المائية بشكل منصف ومعقول بما يتماشى مع المبادئ المُتفق عليها بالتعاون، و«بعدم التسبب في أي ضرر كبير».

كانت الخارجية المصرية أعلنت الخميس الماضي، استعدادها لاستئناف المفاوضات حول سد النهضة مع كلٍ من السودان وإثيوبيا، والتي توقفت منذ فترة، بعد رفض إثيوبيا التوقيع على اتفاق مبدئي برعاية أمريكية.

وتتمسك مصر، خلال جولات التفاوض مع إثيوبيا، بعدد من الاتفاقات الدولية التي تعطيها حصة سنوية لا تقل عن 55 مليار متر مكعب.

سريعًا:

– ألقت قوة من الشرطة القبض على الباحث السياسي عبده فايد، صباح الثلاثاء، من مسكنه بمنطقة الهرم، حسبما نقل موقع المنصة، اليوم، عن والده، المهندس أحمد فايد، الذي أضاف أن اﻷسرة لا تعرف مكان احتجاز نجلها حتى اﻵن، وأنهم أرسلوا تلغرافات إلي النائب العام ووزير الداخلية مطالبين بالكشف عن مصيره.

– بعد أسبوع توقف، وبداية من السبت المقبل، ولمدة 15 يومًا، تستأنف المواصلات العامة عملها بحسب مواعيد حظر التجول الجديدة، والذي سيبدأ في الثامنة مساءً وينتهي في السادسة من صباح كل يوم، والذي سيكون موعد انطلاق قطارات مترو الأنفاق، على أن ينطلق آخر قطار على الخط اﻷول في السابعة مساء، وعلى الخط الثاني في السابعة والنصف. فيما ستبدأ أتوبيسات النقل العام عملها في السادسة والنصف صباحًا، وتنهيه في السابعة مساءً.

أعلنت وزارة السياحة والآثار، أمس، أن 78 فندقًا على مستوى الجمهورية حصلت على شهادة السلامة الصحية، بعد استيفائها ضوابط السلامة المقررة من الحكومة، والمعتمدة من منظمة الصحة العالمية، والتي تسمح لها بالتشغيل واستقبال النزلاء، ونشرت صفحة الوزارة على صفحتها بفيسبوك قائمة بأسماء تلك الفنادق، يمكنك الاطلاع عليها من هنا. 

– «في ظل الجهود التي تبذلها الدولة المصرية حكومةً وشعبًا في مواجهة هذا الوباء والاستمرار في تنفيذ خطط التنمية والحفاظ على الاستقرار الاقتصادى في أصعب الظروف، يحاول أعداء الوطن من المتربصين التشكيك فيما تقوم الدولة به من جهد وإنجاز». رئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسي، عبر صفحته على فيسبوك، اليوم.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن