بحكم «كورونا»: دخول البنوك بالكمامة.. وإحالة 12 «صلّوا التراويح جماعة» للجنح
 
 

كورونا

مصر

 

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، مساء أمس

38 إصابة بـ«كورونا» بين العاملين في لـ«الزهراء الجامعي».. ووفاة طبيب سوري في مطروح

وصل عدد المصابين بفيروس كورونا المُستجد، «كوفيد-19» بين العاملين في مستشفى الزهراء، بالعباسية، التابعة لجامعة الأزهر إلى 38 شخصًا حتى الآن، ومن المنتظر تحليل عينات لنحو 100 من المخالطين للمصابين، فيما توفي أمس طبيب سوري في مستشفى النجيلة بسبب إصابته بالفيروس أثناء عمله في إحدى المراكز الطبية الخاصة في مدينة مرسى مطروح.  

وقال نائب رئيس جامعة الأزهر، محمود صديق، في تصريحات لـ«مصراوي» إن مصدر العدوى بالمستشفى هو أحد العاملين في المطبخ، والذي أُصيب من زوجته التي تعمل في المبنى الإداري لنفس المستشفى.

وأوضح صديق أن المصابين هم ثمانية من طاقم العمل بالمطبخ، والموظفة في المبنى الإداري والباقي من الطاقم الطبي، من بينهم عميدة كلية طب البنات، التي أُجري لها تحليلين كانت نتيجة أحدهما إيجابية والأخرى سلبية، ومن المنتظر إجراء تحليل ثالث لها.

ومن المقرر إغلاق المستشفى مؤقتًا لمدة أسبوعين لتعقيمها وتطهيرها، والتواصل مع مستشفيات سيد جلال والحسين الجامعي لنقل مرضى الزهراء إليهما خلال فترة الإغلاق.

وفي محافظة مرسى مطروح، صلى العاملون في مستشفى النجيلة صلاة الجنازة على الطبيب حسان السوري الذي توفي أمس بسبب إصابته بـ«كورونا». وكان الطبيب، سوري الجنسية، أصيب بالعدوى أثناء عمله في أحد المراكز الطبية الخاصة في مدينة مرسى مطروح، كما ثبت إصابة مدير المركز وإحدى الممرضات أيضًا وجرى حجزهما في المستشفى. 

من الأحد المقبل.. «الكمامة» شرط دخول البنوك

في محاولة للالتزام بالتدابير الوقائية لخفض معدلات الإصابة، وسط الاتجاه الرسمي لعودة العمل في القطاعات المختلفة، ألزم اتحاد البنوك، اليوم، المترديين على أي من مقارها باستخدام الكمامات، بداية من الأحد المقبل، لحماية العاملين في القطاع المصرفي والمتعاملين مع البنوك كذلك.

كانت وزارة الداخلية أعلنت، خلال اﻷسابيع الماضية، عودة العمل بوحدات التراخيص التابعة لإدارات المرور، مع إلزام المترددين عليها بارتداء الكمامات، فيما قال أمين عام مجلس الدولة، أمس، إن ارتداء الكمامات أحد شروط دخول المجلس بعد عودته للعمل، مع قياس درجات حرارة المترددين على المكان، والسماح بالدخول فقط لأصحاب الشأن، والحفاظ على المسافات داخل قاعات المحاكم

ومع زيادة الاعتماد على الكمامات في المرحلة المقبلة، قال رئيس شعبة الأجهزة والمستلزمات الطبية باتحاد الصناعات، شريف عزت، إن الإنتاج المحلي من الكمامات ارتفع من 250 ألف إلى 750 ألف كمامة يوميًا، متوقعًا الوصول الإنتاج قريبًا إلى إلى مليون كمامة يوميًا، مضيفًا أن هناك نحو 500 ألف كمامة تورّد أسبوعيًا لهيئة الشراء الموحد التابعة للقوات المسلحة، لتوفير الاحتياجات للمستشفيات التابعة للدولة. 

الإيجابي في هذه الأزمة أنها أعادت الاعتبار إلى بعض الشركات التقليدية مثل «غزل المحلة»، التي قام فنيوها بتعديل أحد خطوط الإنتاج لتصنّع الكمامات، ويمكن مطالعة قصة الشركة هنا.

ثاني شحنة مساعدات طبية صينية لمصر.. وفي انتظار الثالثة

تسلّمت مصر، أمس، شحنة مستلزمات طبية هدية من الصين، تضمنت 70 ألف كاشف يُستخدم في الاختبارات الخاصة بـ «كورونا»، و10 آلاف كمامة طبية N95، و10 آلاف مجموعة من الملابس الطبية الوقائية.

وهذه هي ثاني شحنة مساعدات ترسلها الصين لمصر، وتضمنت شحنة الشهر الماضي 10 آلاف كاشف، و20 ألف كمامة N95، و10 آلاف مجموعة ملابس وقائية. فيما أوضح السفير الصيني بالقاهرة أن بلاده سترسل خلال الفترة المقبلة شحنة ثالثة أكبر حجمًا.

«كرة قدم وقهوة وتراويح»: القبض على العشرات من مخالفي «الحظر»

الأخبار المتعلقة بالقبض على أشخاص لمخالفتهم قرارات حظر التجول أو الإغلاق لا تتوقف. فقد ألقت الشرطة القبض على 24 شخصًا لتنظيمهم ومشاركتهم في مباراة كرة قدم في منطقة الهرم في وقت حظر التجول أمس. 

كما ألقت الشرطة القبض على صاحب مقهى في شارع الكورنيش بمركز إدفو بمحافظة أسوان بسبب تشغيله المقهى بالمخالفة لقرار إغلاق المقاهي، وكان بداخله 20 شخصًا.

فيما أخلت النيابة العامة سبيل 12 شخصًا بكفالة 500 جنيه لكل منهم، قبل أن تحيلهم لمحكمة جنح أمن الدولة، بسبب إقامتهم صلاة التراويح جماعيًا فوق سطح أحد المنازل بمنطقة القطّامية بالقاهرة الجديدة، بالمخالفة لقرار منع صلوات الجماعة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت أمس عن ضبط أكثر من 5000 شخص مُخالف لقرار حظر التجول، و1260 سيارة و129 دراجة نارية و165 توكتوك مخالفين للقرار، وذلك خلال 24 ساعة فقط، بحسب بيان للهيئة العامة للاستعلامات، اطلع عليه «مدى مصر». 

«اﻷطباء» تتهم «عجينة» بمخالفة الدستور والقانون.. ومتحدث البرلمان: «أسلوبه غير مناسب»

اتهمت نقابة الأطباء، النائب البرلماني إلهامي عجينة بانتهاك الدستور والقانون، والتعدي اللفظي على الفريق الطبي وإرهابهم، والتحريض ضدهم، بالإضافة لتعديه على حرمة المرضى بتصوير الملفات الطبية، ومخالفة قواعد مكافحة العدوى بشأن مكافحة «كورونا»، وذلك على خلفية اعتداء النائب عن دائرة مركز بلقاس على أفراد الطاقم الطبي بمستشفى شربين العام بالدقهلية، السبت الماضي.

كان النائب، الذي سبق إحالته للجنة القيم بالبرلمان ثلاث مرات في وقائع مختلفة، قد بثّ عبر صفحته على فيسبوك مقطع فيديو خلال زيارة قام بها لمستشفى شربين، مطالبًا مدير المستشفى بالاستقالة بسبب ما وصفه بحالات إهمال رصدها خلال زيارته.

وفي البيان الصادر أمس، أشار مجلس نقابة اﻷطباء إلى أنه سيتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة ضد عجينة، بالتنسيق مع نقابة أطباء الدقهلية، لافتًا إلى أن ما حدث يُعّد اقتحامًا للمستشفى في صُحبة مَن وصفهم البيان بـ «حاشية أحضرها النائب لزوم الدعاية الانتخابية». بينما أعلنت نقابة أطباء الدقهلية عن نيتها التقدم اليوم بمذكرة قانونية لرئيس مجلس النواب ولجنتي القيم والصحة بالبرلمان. 

في حين نفى النائب الاتهامات الموجهة إليه، مؤكدًا أنه لم يقتحم المستشفى وإنما ذهب بناءً على شكوى مواطن لم يجد طبيب لمعالجة والده بالمستشفى، فيما قال المتحدث باسم البرلمان، صلاح حسب الله، إن النائب تعامل بأسلوب حاد وغير مناسب مع أطباء المستشفى، لافتًا، في مداخلة تلفزيونية مساء أمس، إلى أن هناك فارق بين ممارسة الدور الرقابي المنوط به، وبين افتعال المشاجرات في المصالح الحكومية.

دوليًا:

أثر «كورونا»: السعودية تتقشّف.. و«أرامكو» تخفض أسعار البنزين

أعلنت الحكومة السعودية، اليوم، عن وقف صرف بدل «غلاء المعيشة» بداية من يونيو المقبل، وزيادة نسبة ضريبة القيمة المُضافة من 5% إلى 15% بدءًا من يوليو المقبل، وذلك ضمن حزمة من الإجراءات التقشفية لمواجهة التداعيات الاقتصادية لوباء «كورونا».

وفيما قال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، إن الحكومة اتخذت هذه الإجراءات لتوفير 100 مليار ريال للمالية العامة، مضيفًا أن الاقتصاد السعودي تعرّض لثلاث صدمات جراء أزمة «كورونا»؛ أولها انخفاض أسعار النفط إثر انخفاض الطلب العالمي عليه بسبب إجراءات الإغلاق، ما أسفر عن ارتفاع عجز الموازنة، وثانيًا: توقف أو انخفاض كثير من الأنشطة الاقتصادية، ما أثر بالسلب على حجم الإيرادات غير النفطية والنمو الاقتصادي، وثالثًا: زيادة المُخصصات المالية الطارئة لقطاع الصحة، ولعدد من المبادرات لدعم الاقتصاد وتخفيف أثر الوباء، والمحافظة على الوظائف.

وشملت الإجراءات التقشفية أيضًا إلغاء أو تمديد أو تأجيل بعض بنود النفقات التشغيلية والرأسمالية لعدد من الجهات الحكومية، وخفض اعتمادات عدد من مبادرات برامج تحقيق الرؤية والمشاريع الكبرى للعام المالي 2020.

وانعكست تلك القرارات صبيحة اليوم على التعاملات في سوق الأوراق المالية «تداول» في الرياض، ليهبط المؤشر الرئيسي بنحو 2.8%.

وفي سياق انخفاض أسعار النفط عالميًا، وضمن آلية المراجعة الشهرية ﻷسعار البنزين في المملكة، خفضت شركة «أرامكو»، اليوم، أسعار بيع بنزين 91 و95 للمستهلكين، بنسبة تصل إلى 50%، للشهر الثاني على التوالي.

شركاؤنا في الكوكب

 

 

«قتل رحيم»: وفاة أول قط متأثرًا بـ«كورونا»

سجّل مركز صحة الحيوان في برشلونة، إسبانيا، أول حالة وفاة لقط منزلي نتيجة إصابته بفيروس «كورونا»، بعدما كان يعيش مع أسرة ثبت إصابة بعض أفرادها بالفيروس. 

واضطر أحد المراكز البيطرية لتنفيذ «القتل الرحيم» بحق القط الذي عانى من صعوبات في التنفس وانخفاض في الصفائح الدموية وقصور في القلب، قبل إرسال جثمانه إلى مركز صحة الحيوان، الذي اكتشف باحثوه وجود «كورونا» في موضعين بجثمان القط؛ التجويف الأنفي والغدد الليمفاوية، حسبما نشرت «الباييس» الإسبانية في نسختها الإنجليزية قبل ثلاثة أيام.

بعيدًا عن كورونا:

 

البنك المركزي: ارتفاع معدل التضخم اﻷساسي السنوي والشهري

أعلن البنك المركزي، أمس، ارتفاع المعدل السنوي للتضخم اﻷساسي إلى 2.5% في نهاية أبريل الماضي، مقابل 1.9% في مارس، فيما بلغ المعدل على أساس شهري 1% في أبريل الماضي، مقابل 0.4% في مارس.

كان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أعلن، أمس، عن وصول الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين إلى 1.6%، ارتفاعًا عن 0.6% في مارس، فيما ارتفع معدل التضخم السنوي من 4.5% في مارس إلى 5.9% في أبريل.

ويختلف المعدل الصادر عن الجهتين لاختلاف منهجية حساب معدل التضخم في كل منهما، فبينما يحسب البنك المركزى التضخم الأساسى فقط، مستبعدًا السلع ذات التقلبات الحادة في الأسعار، والمتمثلة غالبًا فى السلع الغذائية والاستهلاكية، تدخل أسعار هذه السلع في منهجية قياس التضخم الصادر عن «المركزي للتعبئة والإحصاء»، والذي يصدر في العاشر من كل شهر، يليه معدل البنك المركزي.

الطب الشرعي يؤكد وفاة شادي حبش بالتسمم الكحولي 

تطابقت نتائج تقرير مصلحة الطب الشرعي الخاص بتشريح جثمان شادي حبش، لبيان سبب وفاته داخل سجن طرة تحقيق، مع البيان الأول الذي أصدرته النيابة العامة، الأسبوع الماضي.

وقال ملحق بيان النيابة، أمس، إن تقرير مصلحة الطب الشرعي، أثبت وفاة حبش نتيجة التسمم بالكحول، وما أحدثه من حموضة بالدم وتثبيط الجهاز العصبي المركزي.

وبحسب البيان، فإن النيابة استكملت تحقيقاتها بسؤال اثنين آخرين من المحبوسين رفقة المتوفي، شهد أحدهما بسلامة الصحة النفسية والبدنية لحبش قبل الواقعة، وأنهما ظهيرة اليوم السابق على وفاته تشاركا في شرب مياه غازية ممزوجة بالكحول ليكون لها تأثيرًا مُسكرًا.

وشهد الثاني بأنه كان يعلم بمسألة خلط المياه الغازية بالكحول، فيما رأى لاحقًا حبش والمسجون اﻵخر ومعهما زجاجة كحول خالية وأخرى ممتلئة.

سريعًا: 

-بعد اكتشاف إصابة مدير بمصلحة الدمغة والموازين في حي الجمالية، قررت وزارة التموين، اليوم، إغلاق مقر المصلحة لمدة 14 يومًا، بحسب تغطية «المصري اليوم».

أعلنت مديرية القوى العاملة بالإسماعيلية، أمس، عن تعليق إضراب 1200 عامل في مصنع للملابس الجاهزة، بالمنطقة الحرة الاستثمارية، تأخّر صرف أجورهم عن أبريل 2020. والتوصل لاتفاق مع العمال وممثلي أصحاب الشركة الهندية بمنح العاملين إجازة أسبوع تقوم خلاله الشركة بتدبير اﻷجور المتأخرة، والمقدرة بـ 5 ملايين جنيه. 

-قُتل 19 بحارًا إيرانيًا وأُصيب 15 آخرين، أمس، نتيجة «نيران صديقة» إثر إطلاق فرقاطة عسكرية صاروخًا عن طريق الخطأ على سفينة حربية أخرى خلال تدريبات في بحر عمان جنوبي البلاد، حسبما أعلنت البحرية الإيرانية اليوم.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن