تحليلات 60 مريضًا بـ«الأورام» سلبية لـ «كورونا»
 
 

تستمر إجراءات مكافحة تفشي فيروس كورونا المُستجد «كوفيد 19»، بالتوسع في الكشف على موظفي ومرضى معهد «الأورام»، عقب توجيهات رئاسية بالكشف الطبي إثر إعلان عن 17 إصابة بـ«كورونا» بالفريق الطبي بالمعهد التابع لجامعة القاهرة. بينما تزايد الإقبال على المترو، وتزاحمت مجموعات من العمالة غير المنتظمة أمام البنوك طلبًا لمنحة «القوى العاملة» المُقدرة بـ 500 جنيه، قبل أوان صرفها، وتزايدت مبيعات «كارفور» بالتسوق الإلكتروني. 

كورونا

مصر:

– آخر الإحصاءات: بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، مساء أمس:

إجمالي المصابين: 1173

الإصابات الجديدة: 103

إجمالي الوفيات: 78

الوفيات الجديدة: 7

إجمالي حالات الشفاء: 247

«الأورام»: فحص نحو 800 عينة من المعهد.. وضمن 60 مريضًا لا يوجد مُصاب بـ«كورونا»

سُحبت عينات من نحو 800 من العاملين والمرضى في معهد الأورام التابع لجامعة القاهرة للاشتباه في وجود إصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، ولا تزال عملية سحب العينات مستمرة بالمعهد الذي يضم نحو 600 ممرض

 و750 طبيبًا و2000 موظف إداري ونحو 60 مريضًا، بحسب تصريحات المتحدث باسم «القاهرة» الدكتور محمود علم الدين لبرنامج «الحياة اليوم» أمس، وذلك بعد الإعلان عن إصابة 17 بالفريق الطبي في «الأورام» بـ«كورونا».

ويأتي الفحص بعد توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، بالكشف الطبي على جميع المرضى والعاملين بـ«الأورام» والمخالطين لهم خلال الأسبوعين الماضيين.

وأوضح علم الدين أن نتائج تحاليل المرضى الستين جاءت سلبية من الإصابة بالفيروس، مضيفًا أن أعمال التعقيم مستمرة في المعهد، وتشكيل لجنة للتحقيق فيما حدث، فضلًا عن تسلم الجامعة لألف كاشف طبي لفحص الإصابة من عدمها بالفيروس. 

وفي الوقت نفسه، أعلن حسين خالد، رئيس لجنة القطاع الطبي بالمجلس الأعلى للجامعات، أن المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية انتهى من وضع خطة لمواجهة انتشار «كورونا» في معاهد ومراكز الأورام، تتضمن إجراءات لفصل المرضى داخل المنشآت، وتقليل عدد الزيارات التي يقوم بها المرضى، وقواعد للإجازات لمَن تظهر عليه أي أعراض تنفسية من الأطقم الطبية. 

[يمكن قراءة تغطيتنا لخط سير العدوى بين العاملين في المعهد]

«الصحة العالمية»: بسبب عدم ظهور الأعراض.. تقدير حالات الإصابة «أقل من الحقيقي» في كل وباء

ومن مخاطر كورونا على عاملي ومرضى «الأورام»، ننتقل إلى الصورة الكبيرة كما نقلها ممثل منظمة الصحة العالمية، جون جبور، أمس في تصريحاته  لبرنامج «الحكاية»، قائلًا إن تقدير حالات الإصابة لكل وباء يكون «أقل من الحقيقي»، وهو ما أرجعه إلى عدم ظهور الأعراض على كثير من المصابين، مضيفًا أنه 85% من الحالات التي جرى اكتشافها في مصر ظهرت عليهم أعراض طفيفة وتعافوا دون حاجة لعلاج، وبالتالي هناك مصابون لم يُرصدوا. 

وأضاف جبور أن الإصابات ذات الأعراض المتوسطة أو الحادة لا يُمكن إخفاؤها، وذلك تعليقًا على التشكك في الأرقام المُعلن عنها رسميًا، موضحًا أنه بين نسبة تتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة في المائة من المرضى يحتاجون إلى استخدام أجهزة تنفس صناعي، وهؤلاء من الصعب إخفائهم سواء في المجتمع أو المستشفيات. 

وشدد جبور على أن توصية المنظمة الأممية لمصر كانت الالتزام بالتباعد الجسدي للمساعدة على عدم انتشار الفيروس، وكذلك نظام الترصد والمتابعة القوي الذي يصل إلى مخالطي الحالات الإيجابية ومخالطي المخالطين كذلك، شارحًا أن الحالة الواحدة تتطلب وصول نظام الرصد والمتابعة لمئات الحالات من مخالطيها، حتى لو أدى ذلك لزيادة أرقام الإصابات، لأن وقتها الزيادة تعني قوة نظام الترصد والمتابعة، وقدرة أكبر على عزل المرضى وتحديد نطاق الانتشار الجغرافي للفيروس. 

«معلومات» عن استعدادت النظام الصحي تعلنها «التعاون الدولي»

كشفت تقرير صادر،  السبت الماضي، عن وزارة التعاون الدولي عن حجم الاستعدادات في وزارة الصحة في ظل مواجهة تفشي «كورونا»، وجاءت قدرات النظام الصحي المخصص للتعامل مع الجائحة في مصر على النحو التالي:

  • 8 مستشفيات للعزل تضم 2000 سرير، و400 جهاز تنفس صناعي.
  • 27 معمل لإجراء تحاليل للكشف على فيروس كورونا على مستوى الجمهورية سينضم إليها أربعة معامل جامعية.
  • رفع القدرة على إجراء التحليل لتصل إلى 200 ألف تحليل خلال أسبوعين.
  • إنشاء مستشفيات ميدانية تُخصص للحالات ذات الأعراض البسيطة. [دون تحديد للمواقع].
  • توسيع مدى برنامج «السيطرة ومنع العدوى» لحماية العاملين بالقطاع الصحي والمرضى.
  • توفير مزيد من وحدات الرعاية المركزة، وأجهزة التنفس الصناعي وتوفير مخزون من أدوات الوقاية الطبية.
  • تكثيف حملات التعقيم والتطهير بالقرى والمدن.

جاءت البيانات السابقة ضمن عرض تقديمي تم خلال اجتماع دعت إليه الوزيرة رانيا المشاط، مع أكثر من 100 مشارك، بينها ممثلين عن صندوق النقد والبنك الدوليين، والأمم المتحدة والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وتمّت فعاليات الاجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرانس. وناقش الاجتماع التمويلات المتاحة والاستجابة الفورية من مؤسسات التمويل الدولية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

خطوط جديدة لإنتاج «كمامات» 

ارتفع عدد خطوط الإنتاج التي تنتج الكمامات الطبية من ثلاثة خطوط قبل انتشار كورونا إلى 12 خطًا، بعد حصول عدد من مصانع القطاع الخاص على موافقات من وزارة الصناعة والجهات الرقابية المختلفة لإنتاج الكمامات، بحسب تصريح شريف عزت، رئيس شعبة تصنيع الأجهزة والمستلزمات الطبية باتحاد الصناعات، لـ«المصري اليوم».

وأضاف أنه من المنتظر افتتاح ستة خطوط جديدة الأسبوع المقبل، متوقعًا أن يصل الإنتاج اليومي إلى مليون كمامة خلال شهرين، مما يغطي احتياجات السوق المحلية دون حاجة إلى الاستيراد. 

وفيما يتعلق بالقفازات الطبية، قال عزت إن هناك صعوبة في زيادة الإنتاج حاليًا، بسبب الحاجة إلى استيراد خام المطاط من ماليزيا التي تستحوذ على 67% من الإنتاج العالمي من القفازات الطبية، وتواجه طلبات متزايدة من كل العالم. لكنه أشار إلى أن هيئة الشراء الموحد تعاقدت على استيراد كميات من القفازات من ماليزيا.

منحة الـ500 جنيه للعمالة غير المنتظمة:  تزاحم أمام البنك الأهلي.. و«القوى العاملة» تنفي بدء الصرف

في حين شهدت أفرع البنك الأهلي ازدحامًا أمامها من الأشخاص الساعين للحصول على إعانة 500 جنيه المقررة من القوى العاملة للعمالة غير المنتظمة، أعلنت وزارة القوى العاملة اليوم عن عدم صحة الأخبار المتداولة عن بدء صرف المنحة عن طريق استصدار كروت ائتمانية من البنوك.  

ولا تزال وزارة القوى العاملة تضع معايير وآليات الحصول على هذه المنحة، وستُعلنها على صفحته الرسمية على فيسبوك ووسائل الإعلام. وذلك بعد تسجيل أكثر من مليون ونصف شخص بياناتهم على موقع الوزارة طلبًا المنحة، بحسب تصريحات محمد وهب الله، اﻷمين العام لاتحاد نقابات مصر وعضو لجنة القوى العاملة بالبرلمان السبت الماضي. 

وكانت الوزارة بدأت بالفعل في 28 مارس صرف الإعانة لـ120 ألف من العمالة غير المنتظمة المسجلة لديها قبل بدء انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك عبر مكاتب البريد، ويستمر صرف الإعانة لهؤلاء حتى 28 إبريل. 

ركاب المترو يوم الأحد زادوا من 785 ألف إلى 900 ألف في أسبوع

عقد وزير النقل كامل الوزير مقارنة بين عدد ركاب مترو الأنفاق بين أيام من الأسبوعين الحالي والماضي، راصدًا زيادة الأعداد بالأيام الثلاثة الماضية، فقد بلغ ركاب أمس 900 ألف راكب، مقارنة بـ 785 ألف الأحد الماضي، و 458 ألف ركبوا المترو السبت الماضي، مقارنة بـ 382 ألف في اليوم نفسه من الأسبوع الماضي، أما الجمعة الماضي فحصيلة الركاب 296 ألف، مقارنة بـ 211 في الجمعة السابق عليه، بحسب تصريحات الوزير أمس.

المقارنة التي كررها كامل الوزير في برنامجي «على مسؤوليتي» و«الحكاية» لم تخبرنا ما دلالة تلك المقارنة، ولم يخف تساؤله إذا كان المواطنون «اطمئنوا أم ملّوا من البقاء في المنزل أم غير منتبهين إلى خطورة انتشار العدوى بفيروس كورونا». 

وبخلاف المقارنة، أثنى «الوزير» على عمال ومهندسي الشركات المصرية الذين مازالوا يعملون في «مشروعات مصر القومية»، قائلًا إن «لن نتوقف إن شاء الله وسنكمل مشروعاتنا … الناس كلهم مُصرين على إكمال المشروعات، ونحن معهم».

إعفاء من تقديم «الموقف الضريبي» وصرف «مستحقات» دعمًا لشركات التصدير

أعفت وزارة المالية، اليوم، الشركات المُصدِرة من تقديم شهادة الموقف الضريبي لصرف مستحقات المصدرين لدى الحكومة وصندوق تنمية الصادرات، وذلك حتى نهاية العام المالي الجاري، كجزء من دعم القطاعات المصدرة في مواجهة التبعات الاقتصادية لتفشي «كورونا»، كما قرر صرف مستحقات المصدرين لدى صندوق تنمية الصادرات، على ثلاث شرائح لكل شريحة 10% من يوليو الماضي وحتى 5 مليون جنيه، وجاء ذلك خلال اجتماع وزير المالية محمد معيط مع عدد من رجال الأعمال عبر تقنية الـ«فيديو كونفرانس».

وتقدم رجال الأعمال بمقترحات، ستدرسها «المالية» خاصة أن بعضها يتطلب لإقرارها إجراء تعديلات تشريعية، مثل تأجيل تقديم موعد الإقرارات الضريبية للشركات لمدة شهرين، أو رفع الضرائب العقارية عن المصانع.

يُذكر أن الحكومة سبق أن تقدمت بتعديلات على قانون الضرائب العقارية، والتي لا تزال معروضة على مجلس النواب، وتتضمن تلك التعديلات إعفاء المصانع من الضريبة العقارية.

في 19 منه.. المالية تبكر بصرف مرتبات إبريل

للحد من التجمعات لمكافحة كورونا أيضًا، قدمت وزارة المالية، اليوم، مواعيد صرف رواتب شهر إبريل الجاري، للعاملين بالجهات الحكومية، لتبدأ من يوم 19 إبريل الجاري حتى 22، وذلك بدلًا من يوم 23 الذي تُصرف فيه المرتبات عادة. وقسمت «المالية» العاملين بالوزارات والهيئات والجهات على الأيام الأربعة أيام، وخلالها تكون مستحقات العاملين بكل منها مُتاحة في ماكينات الصراف الآلي وفق المواعيد المعلنة بالمنظومة المالية الإلكترونية.

تضاعف التسوق الإلكتروني من «كارفور» 6 مرات

ارتفع حجم التسوق الإلكتروني إلى 6 أضعاف عبر متاجر «Carrefour» المملوكة لمجموعة «ماجد الفطيم» لتجارة التجزئة، ليقفز إجمالي المبيعات خلال الثلاثة أسابيع الأولى من مارس بنسبة 50% مقارنة بشهر فبراير الماضيين.

وفي ظل تلك المتغيرات عيّنت الشركة المزيد من الموظفين للعمل في التجارة الإلكترونية، وتقديم الخدمة الهاتفية للعملاء. كما تمت زيادة ساعات عمل فريق التجارة الإلكترونية للعمل على مدار الأربع وعشرين ساعة مقسمة إلى ورديتين.

دوليًا: 

 

  • في بريطانيا، دخل رئيس الوزراء بوريس جونسون، أمس، المستشفى بعد استمرار أعراض كورونا عليه لمدة عشرة أيام. فيما قالت رئاسة الوزراء أن الأمر مجرد إجراء احترازي، وأن جونسون لا يزال يقود الحكومة حتى الآن. 
  • سجلت إيطاليا انخفاضًا في عدد الوفيات، أمس، معلنة عن وفاة 525 شخصًا بسبب الإصابة بكورونا، وهو الرقم الأقل منذ 19 مارس الماضي. التي تحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ومن المركز الثاني إلى «الثالث» حيث تقع إسبانيا التي أعلنت عن وفاة 674 شخصًا، أمس، وهو الرقم الأقل منذ 26 مارس الماضي.

شركاؤنا في الكوكب

 

من الإنسان إلي الحيوان.. «نمرة» أصابها حارسها بـ«كورونا» 

أعلنت حديقة حيوانات برونوكس في ولاية نيويورك الأمريكية عن إصابة أنثى نمر، سُميت بـ«نادية»، بكورونا، فيما يبدو أن الفيروس انتقل إليها من أحد الحرّاس الذين لم تظهر عليهم أعراض، خاصة أن الحديقة مُغلقة وبالتالي لا يوجد أي طريقة أخرى للعدوى. 

كما ظهرت أعراض السعال وفقدان الشهية على ثلاثة نمور وثلاثة أسود إفريقية في نفس الحديقة، بينما لم تُجر الاختبارات عليهم حتى الآن، وتخضع الحيوانات السبعة للرعاية الطبية ويُتوقع شفاؤهم قريبًا. 

بحسب تغطية ناشيونال جيوجرافيك، إصابة «نادية» تُعتبر الأولى لحيوان بري يتلقى العدوى من إنسان، وتُخلّف ورائها عددًا من الأسئلة دون إجابة، نحو إذا كانت فصيلة «السنوريات» وتحديدًا القطط ذات الأحجام الكبيرة عُرضة للإصابة أكثر من الحيوانات الأخرى بـ«كورونا».

وعبّر جون جودريتش، كبير العلماء في مؤسسة «بانثيرا» المتخصصة في الحفاظ على القطط البرّية، عن قلقه من أن يُشكل ذلك خطورة على حياة القطط الكبيرة مثل الأسود والنمور إذا ما انتشر «كورونا» بينها، مهددًا بتحوّله إلى سبب للوفاة، خاصة أنها تواجه بالفعل تهديدات للبقاء في الحياة البرية. 

سريعًا: 

  • بدأت عدة وزارات تقديم خدمات لايف، وكان أبرزها وزارة الثقافة التي بدأت تقديم حفلات الأوبرا وورش لإعداد الممثل أونلاين، وأحدث خدمات البث الحيّ الحكومية جولات افتراضية تقوم بها وزارة السياحة والآثار، والتي ستبدأ جولتها ليلًا مع حظر التحرك  داخل جامع ومدرسة وخانقاه السلطان الظاهر برقوق، لهذا ندعو لمتابعة صفحة الوزارة على فيسبوك للاستمتاع بمزيد من هذه الجولات.  [والخانقاه كلمة فارسية تعني معتزل المتصوف، اشتهر استخدامها في العمارة الإسلامية]
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن