وفيات وإغلاق طرق بسبب الطقس السيئ.. والإفتاء تُجيز الغياب عن «الجمعة والجماعة» في حالة الوباء
 
 
تصوير: محمد الراعي
 

أهلًا بكم في النشرة. في هذا اليوم العاصف لا يحدث الكثير على الصعيد المحلي نظرًا للعطلة الرسمية التي أعلنتها الحكومة أمس. ولأننا نتوقّع ألّا يغادر أغلب المواطنين منازلهم اليوم، نقدم لكم بعض الأخبار المناخية وآخر تطورات فيروس الكورونا المستجد، الذي انتقل من مرحلة الوباء إلى الجائحة بحسب ما أعلنته منظمة الصحّة العالمية أمس.

الطقس السيئ

– رياح شديدة تنضم إلى الأمطار الرعدية اليوم

أكّدت إيمان شاكر، مديرة مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، في مداخلة تليفزيونية أن سرعة الرياح ستزداد سرعتها خلال اليوم الخميس على جميع أنحاء الجمهورية، تزامنًا مع هطول الأمطار الرعدية التي تشهدها أنحاء عدة من الجمهورية، منها القاهرة، والتي بدأت منذ صباح اليوم.

وكانت الهيئة العامة للأرصاد الجوية أكّدت أن حالة من عدم استقرار الأحوال الجوية تضرب مصر من اليوم حتى بعد غد السبت، وتشمل أمطارًا رعدية على محافظات الوجه البحري ومدن القناة وخليج السويس، تصل إلى حد السيول على بعض هذه المناطق وعلى مناطق جنوبية تشمل سلاسل جبال البحر الأحمر.

وحذرت الهيئة من مصاحبة الرياح المثيرة للرمال والأتربة للأمطار الغزيرة على محافظة القاهرة، حيث تصل درجة الحرارة العظمى 17 درجة مئوية والصغرى 11، وهي تقترب من درجات حرارة الوجه البحري والسواحل الشمالية، فيما ترتفع الدرجات العظمى في محافظات الصعيد وجنوب سيناء إلى ما بين 20 و25 مئوية، وإلى ما بين 13 و19 درجة مئوية للصغرى.

***

– مصرع 4 نتيجة سوء الأحوال الجوية

لقي أربعة أشخاص من محافظات مختلفة مصرعهم في حوادث نتجت عن سوء الأحوال الجوية، بحسب جريدة الوطن. اثنان منهم، في الثلاثينيات من عمرهما، قضيا أثناء أعمال صيانة، أحدهما فني بقطاع هندسة الكهرباء بالوادي الجديد، صُعق بالكهرباء أثناء إصلاحه عطل كهربائي ناتج عن الطقس بإحدى قرى مركز الخارجة. أمّا الآخر فهو فنّي «دِش» بالسويس، 33 عامًا، سقط من الدور السادس نتيجة شدة الرياح أثناء إصلاحه أحد الأطباق، طبقًا لبلاغ لمرفق الإسعاف. وفي قنا، قُتل شخص إثر انقلاب سيارته في ترعة، ولقي طفل مصرعه بنفس المحافظة، وأُصيب خمسة آخرين، إثر انهيار سقف منزل في قرية الكرنك نتيجة الطقس غير المستقر.

***

– غلق طرق وفصل الكهرباء عن مناطق بالصعيد.. وانتظام 85% من رحلات «مصر للطيران»

أغلقت السلطات عدة طرق في محافظات الصعيد نتيجة سوء الأحوال الجوية، شملت «الصعيد الزراعي السريع» و«الصحراوي الشرقي» و«الصحراوي الغربي». كما أصدرت شركة توزيع الكهرباء بشمال الصعيد قرارًا بقطع التيار الكهربائي عن المدن والقرى حرصًا على سلامة المواطنين، بحسب موقع المصري اليوم، لتعتمد المنشآت الحيوية كالمستشفيات على محركات الديزل لتوليد الكهرباء.

في السياق نفسه، أعلن رئيس مجلس إدارة الشركة رشدي زكريا، انتظام معظم رحلات الطيران التابعة لشركة مصر للطيران اليوم الخميس، مع التأخير الطفيف في بعض الرحلات الداخلية، مؤكدًا أن 85% من الرحلات ستعمل بشكل عادي.

«جائحة» كورونا 

– الفرق بين الجائحة والوباء

أعلنت منظمة الصحة العالمية مساء أمس الأربعاء أن «كوفيد-19»، المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، قد تخطى مرحلة الوباء وأصبح جائحة. قد توحي كلمة «جائحة» للكثيرين بتطور أكثر خطورة في الفيروس عن مرحلة «الوباء»، لكن الأمر ليس كذلك.

طبقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الوباء هو انتشار إقليمي مفاجئ لمرض بوتيرة غير متوقعة مقارنة بانتشار الأمراض الأخرى، وتؤكد المنظمة أن عدد الحالات التي تنذر بوجود وباء تتباين حسب المرض وحجم ونوع السكّان المعرضين له، وما إذا كان هناك خبرة سابقة بالمرض، ووقت ومكان انتشاره.

أما الجائحة، فتعريفها المختصر بحسب المنظمة هو الانتشار العالمي لمرض جديد. وكان مدير المنظمة  تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أكّد نهاية الشهر الماضي أن «كوفيد-19» ليس جائحة، نظرًا لعدم مشاهدة الانتشار العالمي الخارج عن السيطرة للمرض، إلا أن المنظمة أعلنت عن حدوث الجائحة أمس لأن المرض بعدما وصل إلى 114 دولة بها نحو 118 ألف مصاب.

***

– تبعات تطوّر الوباء إلى جائحة

لا شئ على الإطلاق، حيث تؤكّد المنظمة أن تغيّر تشخيص حالة الانتشار لا يغيّر من نصائحها بخصوص التعامل مع المرض، التي تتلخّص في أن تمضي الدول في تحديد الحالات والكشف عليها ومعالجتها وعزلها وتتبع انتشار المرض وتعبئة المواطنين للحد من انتشاره.

ومن هنا نمضي إلى نصيحة دار الإفتاء للحد من انتشار كورونا.

***

– الإفتاء تُجيز ترك صلاة الجمعة خلال الأوبئة.. و7 متعافين يغادرون الحجر

أجازت دار الإفتاء عدم الذهاب إلى صلاة الجماعة أو صلاة الجمعة في أوقات الأوبئة، بل وحرمت وجود أي شخص مصاب أو مشتبه بإصابته بمرض معدٍ في الأماكن العامة والمواصلات والمساجد، كما أكّدت في بيان اليوم الخميس.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة في بيان أصدرته أمس، الأربعاء، أن إجمالي الحالات التي تم تأكيد إصابتها بالفيروس في مصر هو 67 حالة، كما أكّدت مغادرة سبعة متعافين، منهم أجنبي، الحجر الصحي، وهم من ضمن 27 تحوّلت نتائج فحوصاتهم من إيجابية إلى سلبية. 

***

– المصريون في الخارج: 26 مصابًا بكورونا في السعودية والكويت

أعلنت وزارتا الصحة في المملكة العربية السعودية والكويت أمس واليوم عن حالات مصرية مصابة بكورونا.

قالت وزارة الصحة السعودية مساء أمس الأربعاء إنها سجّلت 21 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد لمصريين في مكة، مؤكدة أنهم قيد الحجر الصحي هناك. وأوضحت أن المصابين كانوا من مخالطي المواطن المصري المصاب، الذي اُكتفشت إصابته الثلاثاء الماضي.

أما في الكويت، أعلنت وزارة الصحة الكويتية اليوم الخميس عن ثماني حالات كورونا جديدة، منها خمس حالات لمصريين، ولم تعلن عن أي تفاصيل أخرى حولهم غير أنهم كانوا أيضًا مخالطين لحالة سابقة.

وفي البلدين، لم يتضح ما إذا كان المصريون المصابون مقيمين أم زائرين.

***

– دوليًا.. الولايات المتحدّة توقف حركة الطيران مع أوروبا لمدة شهر

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في بيان متلفز صباح اليوم الخميس تعليق جميع رحلات الطيران من أوروبا -باستثناء بريطانيا- إلى الولايات المتحدة لمدة 30 يومًا للحد من انتشار كورونا، على أن يبدأ تطبيق القرار مساء الجمعة ويستمر لمدة 30 يوم.

وانتقد الاتحاد الأوروبي القرار، واصفًا إياه بأنه أحادي، ومؤكدًا على ضرورة التعاون في الظروف الحالية، فيما أكّد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، الخميس، أن الاتحاد سيُقيّم حظر السفر الذي أعلنه ترامب، لافتًا إلى أنه «يجب تجنب إرباك النشاط الاقتصادي».

وعلى الصعيد الرياضي، نقلت صحيفة «ماركا» الأسبانية عن مصادر لها أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيعلن في الساعات القادمة تأجيل منافسات بطولتي «دوري أبطال أوروبا» و«الدوري الأوروبي» لأجل غير مسمى بسبب فيروس كورونا. يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الاتحاد عن عقد اجتماع لمناقشة مصير البطولات الأوروبية متضمنةً «يورو 2020» التي كان من المفترض أن تُقام الصيف المقبل.

كان نادي يوفنتوس الإيطالي، المشارك في دوري الأبطال، قد أعلن عن إصابة مدافعه دانيلي روجاني بالفيروس في الساعات الأخيرة، ما أدى إلى دخول زملائه إلى الحجر الصحي، من بينهم نجم الفريق، كريستيانو رونالدو، الذي كان في زيارة لمسقط رأسه، البرتغال، واحتُجز هناك.

كانت مباريات العودة من دور الـ 16 قد بدأت لتوها في اليومين الماضيين، ولُعبت اثنتين منها دون جمهور في فرنسا وأسبانيا، بينما لعب كل من ليفربول الإنجليزي وريد بول لايبزج الألماني على أرضيهما في حضور الجمهور بشكلٍ اعتيادي. وكان من المفترض أن تبدأ مباريات ذهاب دور الـ 16 في الدوري الأوروبي مساء اليوم، الخميس، لكننا سننتظر الآن الإعلان الرسمي من الاتحاد الأوروبي عن تأجيل البطولة.

***

– أشهر مصاب بالكورونا: توم هانكس

أعلن الممثل الأمريكي توم هانكس، صباح اليوم، إصابته وزوجته بفيروس كورونا أثناء سفرهما إلى أستراليا. وقال في بيان نشره في تغريدة على موقع تويتر إنه شعر وزوجته ريتا بالتعب وأصيبا بارتفاعات طفيفة في الحرارة، ما دفعهما لإجراء فحص كورونا وتبيّن أنهما مصابان. وأكّد هانكس أنهما الآن تحت المتابعة من المسؤولين الطبيين الأستراليين، وأنهما سيتبعان إجراءات العزل والمتابعة المطلوبة.

شركاؤنا في الكوكب

– مقتل آخر أنثى من الزرافات البيضاء في كينيا 

أخبار حزينة اليوم عن شركائنا في الكوكب. فبحسب مسؤولون عن حماية الحياة البرية في كينيا، وجدت آخر أنثى زرافة بيضاء مقتولة هي ووليدها داخل إحدى محميات الحياة البرية في البلاد، بحسب بيان نقلته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وأوضح البيان أن واقعة القتل حدثت قبل أربعة أشهر على الأقل على يد صيادين مسلحين، وفقًا للحالة التي وجدت عليها جثة الزرافة ووليدها. وأعلنت مؤسسة مجتمع الحياة البرية في كينيا، الجهة المسؤولة عن الحفاظ على الحياة البرية، بدء التحقيق في الواقعة. 

وفُقد من الزرافات البيضاء نحو 40% خلال العقود الثلاثة الماضية بسبب الصيد والتهريب، وبعد الواقعة الأخيرة، أصبح هناك ذكر وحيد من الزرافات البيضاء.  

ووصف محمد أحمد نور، مدير محمية مقاطعة جاريسا في كينيا، الواقعة بأنها «ضربة للخطوات الهائلة التي اتخذها المجتمع للحفاظ على الأنواع النادرة والفريدة من الكائنات الحية، وجرس إنذار لاستمرار تقديم الدعم لجهود الحفاظ على تلك الأنواع».

***

.. وبرامج الحماية تعيد الأمل في إنقاذ السلاحف النهرية من الانقراض

قد ينجح برنامج التربية الذي تتبناه حديقة «تارونجا للحيوان» بمدينة سيدني، في إنقاذ سلاحف «نهر بيلنجر»، إحدى أكثر السلاحف ندرة في العالم. وكان أحد الفيروسات أدى إلى وفاة 90% من ذلك النوع من السلاحف سنة 2015، بحسب تغطية «الجارديان».

ومنذ بداية العام الجاري، فقست 35 سلحفاة جديدة ضمن البرنامج، حيث تخضع للملاحظة الطبية والتغذية في منشأة رعاية خاصة. ويقول آدم سكيدمور، المسؤول عن الزواحف في الحديقة، إنهم يعيدون السلاحف إلى الحياة البرية مرة أخرى في أسرع وقت ممكن. 

وأشار إلى أن نهر بيلنجر به عدد من السلاحف الأصغر سنًا، وأنها تكبر، إلا أنها لن تبدأ في التكاثر إلا بعد بلوغها 11 أو 12 عامًا، وخلال هذه الفترة سيستمر البرنامج في تربية السلاحف حتى يزداد عددها بشكل كافٍ وتصبح قادرة يومًا ما على الاستمرار بنفسها. 

ويوجد في الحديقة نحو 100 سلحفاة من هذا النوع، بالإضافة إلى 20 سلحفاة أخرى جرى إعادتها للنهر بعد تركيب أجهزة تتبع لها لمتابعتها. وكشفت أجهزة التتبع أن 17 منها ما زالت على قيد الحياة، بينما نفقت سلحفاة واحدة، وفشل جهاز التتبع في العمل في حالتين. 

ويُعد ذلك البرنامج هو الرابع من نوعه للحفاظ على سلاحف نهر بيلنجر. 

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن