الإثنين 2 مارس: عودة «كورونا» مصريًا: المصاب في حجر «النجيلة» الصحي.. كندي يعمل في الصحراء الغربية
 
 

عودة «كورونا» مصريًا: المصاب في حجر «النجيلة» الصحي.. كندي يعمل في الصحراء الغربية

أعلنت وزارة الصحة والسكان في الساعات الأولى من اليوم، الإثنين، عن اكتشاف حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا داخل البلاد لشخص «أجنبي»، وذلك في بيان مشترك مع منظمة الصحة العالمية.

 ورغم أن البيان لم يوضح أي تفاصيل أخرى بخصوص الحالة سوى التأكيد على اتخاذ إجراءات وقائية مشددة مع المخالطين للحالة، إلا أن «مدى مصر» علم من مصادر مطلعة أن المصاب كندي الجنسية، يعمل في شركة «أباتشي» للبترول، الشريك الأجنبي لشركة «خالدة» للبترول، والذي وصل مصر منذ 16 يومًا، قبل أن يشعر بأعراض أنفلونزا عادية بعد أسبوع من وصوله، ليزور العيادة الطبية للشركة بمقر عمله بموقع حقل السلام في الصحراء الغربية، ونُصح بالبقاء في مكان إقامته مع تلقيه علاج الأنفلونزا، وبعدها بعدة أيام بدأت درجة حرارته في الارتفاع، ما جعل الأطباء المعالجين له يشتبهون في حالته، خاصةً بعد معرفة الفريق الطبي بالشركة أن أفراد أسرته في كندا لديهم نفس الأعراض، فقرروا تحويله إلى مستشفى النجيلة، التي أكدت تحاليلها حمله لفيروس كورونا، ليكون عدد الأيام التي قضاها في مقر إقامته بالشركة منذ ظهور الأعراض عليه من تسعة أيام.

وحصل «مدى مصر» من مصدرٍ آخر على خطاب موقع من رئيس قطاع شؤون مكتب وزير الصحة والسكان، الدكتور محمد عبدالوهاب، وموجه إلى رئيس مجلس إدارة شركة خالدة للبترول، يطلب منه منع دخول أو خروج أي أفراد من وإلى حقل السلام، وإلغاء إجازات العاملين هناك لحين اتخاذ الإجراءات، وهو ما يتفق مع ما صرح به المصدر الأول، الذي ذكر أيضًا أن كل من خالط المريض تحت الملاحظة.

حاول «مدى مصر» التواصل مع مدير عام الشؤون الطبية ومساعد رئيس شركة «خالدة»، الدكتور أحمد شيرين، الذي طلب منا معاودة الاتصال به، لكنه لم يرد على اتصالاتنا لاحقًا.

وفي سياق متصل، حصلت «مدى مصر» على نسخة من خطاب من مساعد رئيس شركة «خالدة»  للعمليات، سعيد عبدالمنعم، موجه إلى شركة خدمات البترول الجوية بتعليق الرحلات إلى مطار مليحة بالصحراء الغربية لظروف طارئة وفقًا للخطاب، المرسل اليوم، الإثنين.

من ناحية أخرى، أضاءت مصر، أمس، واجهات قلعة صلاح الدين ومعابد الكرنك بعلم الصين تعبيرًا عن تضامنًا مع الأخيرة في مواجتها لـ «كورونا»، بحسب وزارة السياحة.

وأتت تلك الإضاءة بالتزامن مع سفر وزيرة الصحة، هالة زايد، إلى الصين في زيارة تهدف لتبادل الخبرات بين البلدين حول الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس، وفق تصريحات الوزيرة خلال مؤتمر صحفي عقدته مع السفير الصيني بالقاهرة قبيل مغادرتها إلى بكين أمس. وسترافق الوزيرة شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، بحسب بيان الوزارة.
وخارج مصر، سجلت إندونيسيا وآيسلندا أول إصابات بـ «كورونا»، اليوم، وقال الرئيس الإندونيسي إن الفحوص أثبتت إصابة اندونيسيتين بـ «كورونا» بعد أن خالطتا امرأة يابانية مصابة.

كما أعلنت آيسلندا أيضًا تسجيل أول ثلاث إصابات بفيروس كورونا لأشخاص عائدين من شمالي إيطاليا؛ التي عانت مؤخرًا من انتشار الفيروس.
وارتفع ضحايا الفيروس في إيطاليا لـ34 وفاة و1700 مصاب حتى أمس، أما في إيران فوصل عدد الوفيات أمس إلى 54 حالة بحسب السلطات الإيرانية، التي أفادت أن حالات الإصابة وصلت إلى 978 حالة. فيما سجلت الولايات المتحدة اليوم ثاني حالة وفاة.
وفي إسرائيل رٌصد ثلاث إصابات جديدة بالفيروس ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات إلى عشر حالات، بينما رصدت الجزائر حالتين جديدتين اليوم، ليرتفع بذلك عدد المصابين في الجزائر إلى ثلاث حالات.

ونصحت منظمة الصحة العالمية في تغريدة لها بعدم ارتداء الكمامة للأصحاء لعدم فعاليتها، موضحة أنه يجب ارتداؤها فقط عند رعاية شخص مشتبه في إصابته، كما أضافت أنه يجب ارتداء الكمامة في حالة إصابة أي شخص بالسعال أو العطس. وشددت على أن الكمامة فعالة فقط في حال استعمالها مع غسل متكرر لليدين، بالماء والصابون، وأنه يجب عند ارتداء الكمامة معرفة كيفية ارتدائها بشكل صحيح.
وفي ذات السياق، أكد المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض، في تعليمات نشرها على موقعه أن غسل اليدين هي أفضل طريقة للوقاية من الفيروس، موضحًا الطرق الصحيحة لغسل اليدين لمدة لا تقل عن عشرين ثانية أو استخدام معقم اليدين في حالة عدم توفر المياه.
ندعوكم لقراءة التعليمات على هذا الرابط.

تداعيات «كورونا» اقتصاديًا: سياحة وبنية تحتية و«فلوس» العمرة

تتشعب تداعيات «كورونا» على الاقتصاد، فتنعكس على السياحة وسوق المال واستثمارات البنية التحتية، فعلى صعيد السياحة، قال رئيس شعبة شركات السياحة والطيران باتحاد الغرف التجارية عماري عبدالعظيم، لـ «مدى مصر» إن شركات تنظيم الحج والعمرة مُلزمة قانونًا برد مستحقات المعتمرين بعد تعليق المملكة العربية السعودية للرحلات بسبب تفشي «كورونا».

 وأوضح أن المعتمرين ينقسمون لفئتين، أولاهما تخص الذين سددوا رسوم حجز لشركات السياحة المصرية ولم تصدر لها تأشيرات، وهذه الفئة يمكنها بسهولة الحصول على الأموال بشكل فوري من الشركات. أما الفئة الثانية، فتشمل الذين صدرت لهم تأشيرة سفر ولم يسافروا، وهذه الفئة لن تسترد مستحقاتها بشكل فوري نظرًا لأن تكاليف العمرة المدفوعة لشركات السياحة المصرية وُردت للجهات السعودية، وسيتوقف استردادها على نجاح التنسيق بين الحكومة والشركات المصرية من جانب والجهات السعودية من جانب آخر.

وأضاف عبدالعظيم أن وزارة السياحة وغرفة شركات السياحة الخارجية باتحاد شركات السياحة أقامتا غرفة عمليات مستمرة الانعقاد عقب قرار تعليق رحلات العمرة، الأربعاء الماضي، من أجل التنسيق بين الجانب المصري والسعودي لاسترداد هذه الأموال.

وبحسب عبدالعظيم، فإن إجمالي عدد تأشيرات العمرة لموسم رجب/ شعبان يصل إلى نحو 90 ألفًا.

وألزم جهاز حماية المستهلك، السبت، الماضي، شركات السياحة العاملة على تنظيم رحلات العمرة، برد قيمة ما دفعه المستهلكون نظير حجز رحلات العمرة أو السفر للسعودية، بحسب بيان للجهاز الذي أكد أن قانون حماية المستهلك يلزم التجار وموردي الخدمات برد مقابل الخدمة حال تعذر القيام بأدائها، ومعاقبة المخالف بغرامة لا تقل عن 30 ألف جنيه ولا تتجاوز مليوني جنيه عن كل مخالفة.

وحذر الجهاز من الانسياق وراء أي عروض غير حقيقية من قِبل الشركات مثل الحصول على تأشيرات للسفر للمملكة السعودية بالوقت الحالي، كما حذر أيضًا من التنازل عن أي مبالغ تم دفعها مسبقا لشركات السياحة، مقابل استرداد المستحقات.

في الوقت نفسه، قالت غرفة شركات السياحة، في بيان لها أمس، إن شركات الطيران الخاصة العاملة في رحلات نقل المعتمرين وافقت على إلغاء الغرامات والرسوم على تذاكر العمرة الملغاة كافة بعد القرار السعودي بتعليق رحلات العمرة، ويسري القرار في حال استرداد قيمة التذاكر أو تأجيل موعدها أو تغيير وجهتها.

في سياق متصل، أعلنت الحكومة الفيدرالية الألمانية، قبل أيام إلغاء بورصة برلين السياحية، أكبر بورصة سياحة فى العالم، والتى كانت ستعقد الأسبوع المقبل، ويشارك بها 180 دولة، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا.

كانت مصر ستشارك من خلال وزارة السياحة والآثار في فعاليات الدورة الـ 54 لبورصة برلين السياحية «ITB» أكبر المعارض العالمية في هذا المجال.

وفيما يتعلق بتأثيرات «كورونا» على استثمارات البنية التحتية، قررت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تأجيل تلقي عروض المستثمرين في مناقصة إنشاء مركز عالمي للتحكم بالطاقة بالعاصمة الإدارية إلى 17 مارس الجاري بناءً على طلب تحالف الشركات الصينية؛ التي اشترت كراسة الشروط للمنافسة على المشروع، الذي طرحته الوزارة خلال أكتوبر الماضي، وقامت أربع شركات بشراء كراسة الشروط الخاصة به وهي: جنرال إلكتريك الأمريكية، وسيمنس الألمانية، و abb السويسرية، والتحالف الصيني، بحسب ما ذكرته جريدة «المال».

وعلى صعيد تداعيات الإعلان الرسمي عن وجود الفيروس بمصر على سوق المال، فشلت مؤشرات البورصة اليوم في استعادة جزء من الخسائر السوقية التي سجلتها بالأمس.

 وأنهت المؤشرات تعاملاتها اليوم على تباين في الأداء حيث ارتفع المؤشر الرئيسي «أي جي إكس 30» بنحو 0.55% بينما تراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة  «أي جي إكس 70» بنحو 0.55%، بينما سجل المؤشر الأوسع نطاقا «أي جي إكس 100» ارتفاعًا طفيفًا بلغ 0.01% بنهاية التعاملات.

وبذلك تكون البورصة قد استردت اليوم نحو 674 مليون جنيه فقط من خسائر الأمس الأحد، والتي بلغت نحو 32 مليار جنيه. ويغلق رأس المال السوقي تعاملات اليوم على قيمة سوقية 635.661 مليار جنيه في مقابل 634.987 مليار جنيه.بنهاية جلسة أمس، الأحد، والتي شهدت التراجع الكبير في أداء المؤشرات التي تأثرت بتهاوي البورصات العالمية والإقليمية بسبب تفشي فيروس كورونا.

مقترح لتحرير أسعار الأسمدة ودعم نقدي مؤقت للفلاحين

تدرس وزارة المالية مقترحًا لتحرير أسعار الأسمدة المدعمة، بهدف القضاء على تضارب الأسعار في السوق المحلية، وتهريب الأسمدة المدعمة إلى السوق الحرة. وبحسب جريدة «البورصة» فإن وزارة المالية عرضت وثيقة تقترح تحرير أسعار الأسمدة، وربطها بالأسعار العالمية في البورصات الدولية، مع تنفيذ برنامج مساندة انتقالية على مدار ثلاث سنوات موجه إلى صغار الفلاحين، وتأسيس صندوق بخمسة مليارات جنيه يتولى إدارته البنك الزراعى المصرى لدعم المزارعين ماديًا.

وأوضحت الوثيقة بحسب «البورصة»، أن المقترح يهتم بتصميم برنامج مساندة لمدة ثلاث سنوات فقط، موجه ﻷصحاب الحيازات الصغيرة أقل من خمسة أفدنة، بإتاحة دعم نقدي متناقص سنويًا على مدار السنوات الثلاث بإدارة من البنك الزراعي المصري.
ويتعرض سوق الأسمدة في مصر لأزمات متكررة بسبب ارتفاع أسعارها، أو نقصها في الأسواق.
وكانت النائبة آمال رزق الله، تقدمت في يناير الماضي بطلب إحاطة بشأن زيادة أسعار الأسمدة بشكل يسبب أزمات للمزارعين ويساهم في زيادة أسعار المنتجات الزراعية.

وقالت النائبة إن تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أكد أن أسعار الأسمدة سجلت ارتفاعًا خلال عام 2019، إذ قفز متوسط سعر سماد اليوريا للأغراض الزراعية إلى 4 آلاف و88 جنيهًا للطن حتى شهر سبتمبر الماضي مقابل ألفان و825 جنيه للطن خلال الشهر نفسه من العام السابق.  بزيادة قدرها 1263 جنيهًا في العام.

«السياحة» تفتتح مطعمًا بالأهرامات.. وتذاكر لدخول قصر البارون 

أعلن وزير السياحة والآثار خالد العناني، عن افتتاح أول مطعم بمنطقة الأهرامات الأثرية خلال مارس الجارى، ضمن مشروع إدارة الخدمات بالمنطقة والذى تتولاه شركة أوراسكوم.

كما أعلن الوزير في تصريحات صحفية عن افتتاح مشروع ترميم هرم زوسر بسقارة السبت المقبل، بتكلفة تتجاوز 100 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه سيعقبه افتتاح «قصر البارون» بمصر الجديدة بمنتصف مارس.

وبحسب ما تداولته بعض المواقع الإخبارية، حددت أسعار تذكرة الدخول للقصر، للمصريين 20 جنيهًا و10 جنيهات للطلاب. أما لغير المصريين فحددت بـ  100 جنيه للفرد، و50 جنيهًا للطالب. وتتضمن التذكرة الخارجية زيارة القصر والحدائق الخارجية، ماعدا منطقة البانوراما (السطح). وسُمح للمصريين فوق سن الـ 60 سنة بزيارة مجانية ببطاقة الرقم القومي.

تصاعد المواجهات التركية- السورية في إدلب

استعرت المواجهات العسكرية بين الجيشين السوري والتركي خلال الأيام الماضية، وذلك في مناطق التوتر في محافظة إدلب السورية، وكذلك خارج مناطق المواجهات.

وجاء ذلك تزامنًا مع الإعلان السوري بإسقاط ثلاث طائرات مسيرة تركية وكذلك مقتل 33 عسكريًا تركيًا، ومن الجهة الأخرى مع الإعلان التركي عن إسقاط طائرتين حربيتين فوق إدلب، بالإضافة إلى قصف مطارًا سوريًا خارج منطقة العمليات (مطار النيرب في حلب)، إلى جانب قتل وأسر وإصابة أكثر من 2200 جندي سوري.

وتأتي تلك المستجدات مع بدء تنفيذ التهديد التركي بفتح حدودها أمام اللاجئين السوريين المقيمين فيها (3.6 مليون لاجئ) للدخول إلى أوروبا عبر اليونان.

وبدأ منسوب التوتر في الارتفاع منذ الخميس الماضي عندما أعلن الجيش السوري عن مقتل 33 جنديًا تركيًا، فيما ردت أنقرة وأعلنت بدء عملية «درع الربيع» حاشدة مركبات ومدرعات وآلاف الجنود على حدودها مع سوريا، وكانت قد نشر قوات كثيفة خلال الشهر الماضي، ما أدى إلى أكبر موجة نزوح منذ بدء الصراع السوري، والتي شهدت نزوح نحو مليون سوري إلى مناطق أخرى قريبة من الحدود مع تركيا.

وتعترض تركيا على العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري بمساعدة حلفائه الإقليميين والمحليين لاستعادة السيطرة على آخر معاقل لجماعات المعارضة المسلحة في إدلب، وتدعم تركيا المعارضة في استعادة مناطق سيطرتها من النظام، كما حدث مع مدينة سراقب.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن الجيش التركي دمر، خلال الأيام الأخيرة، ثمان مروحيات و103 دبابات و72 مدفعًا «هاوتزر»، وراجمات صواريخ، وطائرة مسيرة وستة أنظمة دفاع جوي.

ورد النظام السوري على تلك الخطوة بإعلان حظر الطيران في أجواء إدلب، الأمر الذي دفع الكرملين الروسي للإعلان عن استحالة ضمانته سلامة الطائرات التركية فوق إدلب.

إلى ذلك، اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان على اللقاء في روسيا الخميس المقبل، وذلك في سياق المشاورات من أجل التوصل إلى اتفاق دائم.

وقال دبلوماسي عربي مقيم في بيروت لـ«مدى مصر» إن «الأتراك ماضون في تنفيذ عمليتهم، وسيبقوا على استعمال كل وسائل الضغط لديهم، لا سيما استقبالهم لملايين اللاجئين السوريين والتهديد بإخراجهم إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك في مسعاها للتوصل إلى اتفاق يضمن بقاءً دائمًا لقواتها العسكرية داخل الأراضي السورية، وهو بالطبع أمر يصطدم بكثير من الصعوبات، أولها الاعتراض الروسي والسوري».

سريعًا: 

  • انضمام أول فريق  نسائي إلى المطافي في مصر، مكون من 14 فتاة من خريجات معهد معاوني الأمن. وشارك الفريق أمس في عروض، للاحتفال باليوم العالمى للحماية المدنية.
  • قررت وزارة الأوقاف وضع معايير جديدة لخطبة الجمعة، أمس، الأحد، على أن تكون الخطبة المكتوبة في حدود أربع صفحات فقط بدلًا من ست صفحات، وتصبح مدتها ما بين 15 و20 دقيقة. كما قرر وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، رفع مكافأة قراء السهرة بشهر رمضان 50%، لتصبح 675 جنيهًا بدلًا من 450 جنيهًا، وذلك من شهر رمضان القادم.
  • تقترب وزارة التموين من إطلاق أرشيف إلكتروني للعلامات التجارية لأول مرة في مصر. وانتهت الوزارة من إعداد قانون بهذا الشأن لعرضه على البرلمان، الذي لن يناقشه قبل يناير القادم بسبب إنشغال لجان البرلمان. وذلك بحسب تصريح وزير التموين علي مصيلحي لجريدة «الشروق».
  • أقال السودان السبت الماضي عشرات من الدبلوماسيين بسبب صلاتهم بإدارة الرئيس السابق عمر البشير بقرار من «لجنة إزالة التمكين»، التي شكلت في نوفمبر الماضي لتفكيك نظام البشير، وإزالة تمكين حزب المؤتمر الوطني الذي حكم السودان لمدة 30 سنة.

قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة هشام عشماوي و36 آخرين بالإعدام شنقًا، في قضية «أنصار بيت المقدس»، كما قضت بمعاقبة 61 متهمًا بالسجن المؤبد، و15 آخرين بالسجن المشدد 15 سنة، والسجن عشر سنوات لـ21 متهمًا، كما قضت بمعاقبة 52 متهمًا بالسجن المشدد ثلاث سنوات، وانقضاء الدعوى لـ22 متهمًا لوفاتهم.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن