مصطفى قاسم.. سؤال العدم والوجود

لا يمكنني القول إنني عرفت مصطفى قاسم شخصيًا. كل ما دار بيننا كلمات قليلة ولحظات عابرة.. أدركته في السجن لوقت قصير، قبل أن ينتقل إلى مستشفى  الليمان جراء إضرابه عن الطعام إلى جانب إصابته بمرض السكري، ما أدى لتدهور حالته الصحية.

مضت شهور طويلة. نسيت مصطفى وظننت أنه خرج بعفو صحي مثلًا، حتى كانت المفاجأة بخبر موته بالمستشفى بعد إصراره على الإضراب.

كانت وفاة مصطفى كأنها صفعة قوية، ذكرتني بعد أن كدت أن أنسى أو أتناسى، وأثارت لدي حزنًا عميقًا وتساؤلات ممتدة حيال معنى التمسك بالقيم والاستعداد للتضحية والفداء، وتحمل المسؤولية، وعن قيمة الإنسان، وحقيقة الإيمان بمعناه الواسع، وعن القدوة والنموذج، بل وعن معنى الحياة ذاتها، وسؤال العدم والوجود.

تقول العبارة الشهيرة: «one man’s terrorist is another man’s freedom fighter»،  أو أن الإرهابي في نظر شخص هو مقاتل لأجل الحرية في نظر شخص آخر.

لو سألنا أنفسنا، ما الذي يجعل شخص مثل مصطفى قاسم يترك كل ما يمتلكه ليختار طريقًا يدرك أي عاقل أن نهايته السجن أو الموت؟

في رأيي أن الإجابة تكمن في الطريقة التي رأى بها مصطفى نفسه ودوره في هذا العالم، أو الرؤية الكونية والتي أكسبته نظرة خاصة، حيث بلغ إيمانه بما يعتقده درجة عالية من التصديق تسمى اليقين. والدليل الواضح لهذا الإيمان هو تحمل السجن لسنوات طويلة، ثم تحمل الموت البطئ، خلال عام أو أكثر من الإضراب عن الطعام، حتى دفع حياته نفسها ثمنًا وفداءً لما يؤمن به.

إن الجمال والعظمة الإنسانية والتفرد في نموذج مصطفى أنه رأى، فآمن، فأيقن، ثم عمل.. رأى ما لم يراه الكثيرون، ثم آمن به لدرجة اليقين، ثم عمل بمنتهى القوة والصلابة والإخلاص حتى مات.

مات من أجل قيم وأفكار متجاوزة ذاته الضيقة، أو رغباته الدنيوية الإنسانية. مات من أجل معنى مفتقد لهذا العالم وبهذا العالم. مات ليؤكد على وجوده وقيمته، بل على وجود وقيمة الإرادة الإنسانية الواعية والمتجاوزة للذات.

قد يرى كل منا نفسه والعالم بشكل مختلف، لكنني أعتقد أن إجابة مصطفى على سؤال الوجود والعدم هي إجابة نموذجية ووافية. هي النموذج الإنساني فائق النبل والعظمة والتفرد.. اكتبوا عن مصطفى قاسم واحكوا عنه لأبنائه.. أفضل ما نقدمه هو أن نحيي الفكرة والمنطق الذي مات من أجله.

اعلان
 
 
 
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن