بيان من مدى مصر بخصوص القبض على الزميل شادي زلط عضو فريق مدى مصر
 
 

قُبض على زميلنا شادي زلط من منزله، فجر اليوم. طرق أربعة ضباط أمن يرتدون ملابس مدنية باب منزل شادي زلط حيث يعيش مع زوجته وابنته، في الساعات الأولى من فجر اليوم، وقال الضباط إنهم حضروا من أجل «زلط» دون أن يفصحوا عن هوياتهم أو يظهروا أمر ضبط وإحضار. بينما بقي عدد آخر من عناصر اﻷمن المسلحة خارج المنزل.

وصادرت الشرطة لابتوبي شادي وزوجته، وذلك قبل أن يرحلوا مصطحبين شادي معهم. بعدها بدقائق، عادوا مرة أخرى -غاضبين- وصادروا تليفونه. وقبل رحيلهم، أخبروا زوجته بأنهم سيصطحبون شادي إلى مديرية أمن الجيزة، لكننا لم نتمكن من التأكّد من حقيقة احتجازه هناك، أو في مكان آخر حتى الآن.

قضى شادي (37 سنة) طوال حياته المهنية بالعمل في الصحافة، ويعمل كمحرر في «مدى مصر» منذ ست سنوات. لم يُذنب زميلنا في شيء سوى استخدام الكلمات لنقل اﻷخبار. ولا يعني القبض عليه سوى تصعيد جديد في الحملة التي تشّنها الحكومة ضد الصحافة في مصر.

نحمل السلطات المصرية مسؤولية أمان شادي زلط، ونطالب باﻹطلاق الفوري غير المشروط لسراحه.

#الحرية_لشادي_زلط.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن