الإثنين 1 يوليو: وبدأت السنة المالية: تطبيق زيادات الكهرباء واﻷدنى للأجور.. والبنزين قريبًا
 
 

كل سنة وأنتم بخير، بدأت اليوم، الإثنين، السنة المالية الجديدة 2019-2020، والتي صدّق الرئيس عبد الفتاح السيسي على موازنتها العامة أمس. [تبدأ السنة في اﻷول من يوليو وتنتهي في 30 يونيو من العام التالي له].

وبالتزامن مع بدء السنة المالية، تدخل حيز التنفيذ زيادة أسعار شرائح الكهرباء المختلفة بمتوسط 14.9%؛ جاءت أعلى نسبة لزيادة الأسعار من نصيب المجموعات الثلاثة الأولى الأقل استهلاكًا، والتي يتراوح استهلاكها بين 50 و200 كيلووات/الساعة شهريًا، وتراوحت نسبة الزيادة فيها بين 32% و35%، وذلك بحسب ما أعلنته وزارة الكهرباء في مايو الماضي.

الكهرباء ليست السلعة الوحيدة التي ترتفع مع «المالية الجديدة» في إطار سياسة إلغاء الدعم، بل ينتظر السوق المحلي أن تعلن وزارتا البترول والمالية عن الزيادات الجديدة في أسعار البنزين بمختلف أنواعه والسولار، والتي أكد تطبيقها البيان المالي لمشروع الموازنة الجديدة.

بداية السنة المالية تعني كذلك بدء تطبيق الزيادات المقررة للحد الأدنى للأجور ليصبح 2000 جنيه بدلًا من 1200 جنيه، وزيادة الحد الأدنى للمعاشات ليصبح 900 جنيه بدلًا من 700 جنيه.

وتأتي الموازنة الجديدة بإجمالي مصروفات يبلغ نحو تريليون و575 مليار جنيه. يمكنكم الاطلاع على طُرق إنفاق أموال الموازنة هنا. بينما تبلغ اﻹيرادات في الموازنة التي بدأت اليوم نحو تريليون و157 مليار جنيه، 75% من الضرائب ولمعرفة كيف تمول الموازنة العامة اضغط على هذا الرابط.

اليوم أيضًا تبدأ الحكومة تطبيق منظومة الخبز الجديدة، والتي تتضمن تثبيت سعر تكلفة الرغيف بـ 60 قرشًا والحفاظ عليه بـ 5 قروش للمواطنين من مستحقي الدعم. وبحسب «المصري اليوم» تقوم منظومة الخبز الجديدة على الدعم النقدي المشروط، فبدلًا من شحن بطاقات التموين بعدد الأرغفة سيكون الكارت مشحونًا بالـ «فلوس»، بقيمة عدد الأرغفة المستحقة وهو ما يُخفض الاستهلاك بنسبة 10% .

على غرار حملة «100 مليون صحة»، تبدأ اليوم أيضًا مبادرة الرئيس «لصحة المرأة» والتي تستهدف فحص وتوعية 27 مليون سيدة لاكتشاف الأمراض غير السارية (الضغط والسكر والسمنة المفرطة)، بالإضافة إلى أمراض القلب وهشاشة العظام وسرطان الثدي.

وتعمل المبادرة من خلال فحص السيدات في الفئة العمرية الأكبر من 40 عامًا داخل الوحدات والمراكز الصحية، بالإضافة إلى توعية وتعريف السيدات بين 18 و40 عامًا بكيفية إجراء الفحص المبدئي والدوري للكشف المبكر عن أورام الثدي.

وتبدأ المرحلة الأولى من الحملة في تسع محافظات، هي البحيرة والإسكندرية وبورسعيد والقليوبية وأسيوط ومطروح والفيوم ودمياط وجنوب سيناء.

ما زلنا مع الصحة؛ تبدأ اليوم مستشفيات بورسعيد في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشاملة كأول مُحافظة في الجمهورية. يمكنك قراءة تقريرنا عن المنظومة الجديدة والاستعدادات لها.

في الوقت الذي بدأت فيه السنة المالية، انتهت أمس، الأحد، سنوات خدمة المستشار مجدي أبو العلا رئيس محكمة النقض ومجلس القضاء الأعلى، ومعه المستشارة أماني الرافعي رئيسة هيئة النيابة الإدارية، وتمت إحالتهما للتقاعد. ومن المقرر أن يصدر الرئيس السيسي خلال الساعات المقبلة قرارين جمهوريين بتسمية مَن يخلفهما.

على الجانب الآخر، يستمر رئيس المحكمة الدستورية العليا حنفي جبالي في الخدمة حتى 13 يوليو المقبل، بينما يبلغ رئيس هيئة قضايا الدولة المستشار حسين عبده خليل سن المعاش [70 عامًا] في 23 أغسطس المقبل، وبعده رئيس مجلس الدولة المستشار أحمد أبو العزم في 14 سبتمبر المقبل، وعلى الرغم من عدم بلوغ النائب العام المستشار نبيل صادق سن المعاش إلا أن مدة شغله للمنصب تنتهي في 18 سبتمبر المقبل، بمرور أربع سنوات على تعيينه في المنصب في 19 سبتمبر 2015.

ولمزيد من المعلومات عن المرشحين لرئاسة الجهات والهيئات القضائية قبل بداية العام القضائي الجديد في أول أكتوبر المقبل يمكنك قراءة تقرير «مدى مصر».

في السودان، تجددت الاحتجاجات في مدينة أم درمان اليوم بعد اكتشاف ثلاثة جثامين مُلقاة بالقرب من مبنى البرلمان، أحدها مصاب بالرصاص في الرأس والإثنين الآخرين مصابين برصاص في البطن، نقلًا عن مصادر طبية. وكشف وكيل وزارة الصحة السوداني المُكلف سليمان عبدالجبار عن مقتل 7 وإصابة 181 شخصًا، منهم 27 بطلق ناري، وذلك بعد خروج حشود كبيرة من المتظاهرين في الخرطوم ومدن سودانية أخرى، وهو ما واجهته القوات النظامية بإطلاق الأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع بحسب شهود عيان. فيما دعت قوى «إعلان الحرية والتغيير» إلى الخروج في مظاهرات جديدة اليوم، الإثنين، للتأكيد على استمرار الحراك لحين تسليم السلطة للمدنيين.

كان خروج المتظاهرين أمس هو الحشد الأضخم منذ فضّ الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المُسلحة في 3 يونيو الماضي، ويمكن قراءة تغطيتنا عن المظاهرات هنا.

 

سريعًا: 

  • توفي اليوم الفنان عزت أبو عوف، 71 سنة، بعد فترة طويلة من المرض. وتخرج أبو عوف في كلية الطب، قبل أن يؤسس مع شقيقاته الأربعة مها ومي ومنال ومرفت فرقة «4M» الغنائية. وشارك أبو عوف بالتمثيل في نحو 200 عمل فني، كما شغل منصب رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في الفترة بين 2006 و2014.
  • أُغلق باب الترشح لانتخابات التجديد النصفي للنقابة العامة والنقابات الفرعية للأطباء أمس، الأحد، بعد أن تقدّم 21 مرشحًا لمنصب مقعد النقيب، منهم عضوة مجلس النقابة منى مينا، وأمين عام النقابة إيهاب الطاهر، والنقيب الحالي حسين خيري. ومن المُنتظر أن يستقر تيار الاستقلال على أحد المرشحين الثلاثة لدعمه. وستُعلن القائمة النهائية للمرشحين في 8 أغسطس المقبل بعد الانتهاء من نظر الطعون وتقديم التنازلات، ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر المقبل.
  • بدأت المؤسسات الصحفية القومية اليوم، الإثنين، تنفيذ قرار الهيئة الوطنية للصحافة برفع أسعارها، ما أدى لرفع سعر الصحف اليومية الصادرة عن هذه المؤسسات من حنيهين إلى ثلاثة جنيهات، فيما ستشمل الزيادة أيضًا الإصدارت غير اليومية كذلك. وتُعاني المؤسسات الصحفية القومية من ديون بلغت 19 مليار جنيه، بحسب تصريح سابق لرئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر. فيما تُعاني كافة الصحف المطبوعة من انخفاض حاد في التوزيع، حيث بلغ توزيع الصحف محليًا وخارجيًا 534.65 مليون نسخة في سنة 2016، بعدما كانت نحو مليار نسخة سنة 2010، بنسبة انخفاض 46.9%.
  • كالعادة، سُرّب امتحانا «الألمانية» و«الإيطالية» صباح اليوم، مع بداية أداء الطلاب للامتحان. ونشرت صفحة على فيسبوك مقطعي فيديو لنموذجي الأسئلة. وأعلنت وزارة التعليم بعدها تمكنها من ضبط الطلاب المسؤولين عن التسريب.
  • توقع اللواء ممدوح كدواني، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، ألا يناقش البرلمان مشروع قانون المرور الجديد في جلسة عامة خلال دور الانعقاد الحالي، وذلك رغم اقتراب اللجنة من إنهاء مناقشته، ليتبقى لها فقط النصوص التي تنظم استخدام التوكتوك، والمنتظر حسمها خلال اﻷسبوع المقبل.

كدواني قال إن تطبيق القانون سيكون بعد ثلاث سنوات من صدوره، لمنح الحكومة فرصة للانتهاء من البنية التحتية الإلكترونية اللازمة لمراقبة الحركة المرورية ورصد المخالفات مع تقليل الاعتماد على العنصر البشري.

  • قررت لجنة تقنين أوضاع الكنائس في اجتماعها اليوم، مدّ مهلة إضافية أربعة شهور للكنائس والمباني الخدمية التي سبق الموافقة على تقنين أوضاعها؛ للانتهاء من استكمال إجراءات الحماية المدنية. وسبق للجنة في مارس الماضي منح مدة مماثلة لاستكمال الإجراءات الخاصة بتقنين اﻷوضاع.

خلال الاجتماع الذي ترأّسه رئيس الوزراء بحضور وزراء: العدل، وشؤون مجلس النواب، والتنمية المحلية، والإسكان، وافقت اللجنة على تقنين أوضاع 127 كنيسة ومبنى، ليبلغ إجمالي الكنائس والمباني التي تمت الموافقة على توفيق أوضاعها، منذ بدء عمل اللجنة، 1021 كنيسة ومبنى، بحسب تصريحات المتحدث باسم رئاسة الوزراء.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن