الإثنين 27 مايو: الكهرباء تفعّل التصالح في مخالفات البناء | watch it مملوكة للدولة | إخلاء سبيل «أرنوب»
 
 

  • أصدرت شركة Watch iT بيانًا أمس، الأحد، للرد على ما وصفته بـ «المغالطات والبيانات الخاطئة والاستهداف العمدي» في ما يخصّ توقيعها بروتوكولًا مع الهيئة الوطنية للإعلام يمنحها الحق الحصري للعرض الرقمي لأرشيف ماسبيرو. البيان يعترف للمرة الأولى -على حد علمنا- بأن الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية المالكة لمنصة Watch iT مملوكة للدولة المصرية. وتمتلك المخابرات العامة حصة من شركة المتحدة للخدمات الإعلامية.
  • من Watch iT إلى نتفليكس التي أعلنت صباح اليوم، الإثنين، عن إنتاج مسلسل مقتبس عن سلسلة «ما وراء الطبيعة» للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق. وأعلنت نيتفليكس أن المسلسل سيخرجه عمرو سلامة وينتجه محمد حفظي. وسيكون ذلك المسلسل ثاني الأعمال المقتبسة عن كتب توفيق، حيث أذاعت منصة VIU في رمضان مسلسل زودياك المأخوذ عن مجموعة توفيق القصصية «حظك اليوم». ننتظر معرفة رد فعل محبي الكاتب الراحل على الخبر.

وكانت لجنتا الرصد والشكاوى بـ «الأعلى للإعلام» أقرّتا وجود مخالفات بالبرنامج من بينها «الحضّ على التمييز والكراهية والخوض في الأعراض»، بحسب عضو اللجنة جمال شوقي.

كما قرر المجلس إحالة خالد الغندور، مقدم برنامج «الزمالك اليوم» على قناة «المحور»، للتحقيق أمام نقابة الإعلاميين بسبب شكاوى مقدمة ضده. وكذلك إحالة شكويين من رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور إلى مجلس نقابة الصحفيين للتحقيق فيما نُسب فيهما من اتهامات بحق كُتّاب صحفيين بمجلة «الأهلي».

على جانب آخر، خسر مرتضى منصور دعوى أمام القضاء الإداري لإلزام «الأعلى للإعلام» بوقف برنامج «رامز في الشلال» الذي تبثّه قناة «mbc مصر»، لانتفاء وجود قرار إداري من الأصل.

  • واستمرارًا مع قرارات الحكومة، يدرس مجلس الوزراء طلبًا من وزارة التموين، بتأسيس شركة متخصصة في إنشاء وإدارة أسواق الجملة بإجمالي رأسمال مبدئي قيمته 100 مليون جنيه، بحسب ما ذكرته صحيفة المصري اليوم .

وتضمنت المذكرة التى قدمها وزير التموين على المصيلحى إلى مجلس الوزراء أن «تنشأ الشركة بداية كشركة مساهمة باكتتاب مغلق بين الأعضاء المؤسسين، الذين سيتم اختيارهم بناء على الخبرات المطلوبة ويتم بناء عليه استصدار قرار بالموافقة على التأسيس من رئيس الوزراء، وينص القرار على أن يكون جهاز تنمية التجارة الداخلية هو المنظم والمشرف على أنشطة الشركة». وذكرت المذكرة، أن هيكل المساهمة المقترح يتوزع بواقع 40% لجهات حكومية و60% للقطاع الخاص.

غير أن طلب إنشاء الشركة لم يُشر من قريب أو بعيد إلى المجمعات الاستهلاكية أو الجمعيات التعاونية، التي تقوم بنفس الدور الذي يُفترض أن تقوم به الشركة المقترحة من الوزارة.

وتشير البيانات إلى أن الدولة تمتلك بالفعل 2653 جمعية من بينها نحو 600 متوقفة و1989 أخرى نشطة وفقًا لبيانات وزارة التموين نفسها.

  • ومن إنشاء الشركات لإنشاء المدن، نشرت «الوطن» تقريرًا حكوميًا عن تنمية المثلث الحدودي (رفح – العريش – الشيخ زويد). وتستهدف الدولة بحسب التقرير زيادة السكان بذلك المثلث إلى 380 ألف نسمة بحلول عام 2027، مع توفير مليون و200 ألف فرصة عمل في شبه جزيرة سيناء في نفس الفترة. ويأتي التقرير ضمن ما تصفه الدولة بالرؤية الشاملة لتطوير سيناء. والتي تشمل زيادة عدد السكان في شبه الجزيرة إلى 3.4 مليون نسمة بحلول عام 2027، عن طريق إعادة التوطين، في مقابل 557 ألف نسمة في الوقت الحالي. ويأمل المخطط في وصول عدد السكان إلى ثمانية ملايين في عام 2052، مع توفير مليونين و800 ألف فرصة عمل.

وتسعى الحكومة إلى بناء ثلاث مدن جديدة، وهي شرق بورسعيد التي أُتفق على تسميتها «سلام» ومن المُستهدف أن تستوعب مليون ونصف ساكن في ثماني سنوات، والإسماعيلية الجديدة وتستوعب نصف مليون، ومدينة بئر العبد الجديدة. كما يشمل المخطط استصلاح 400 ألف فدان، وإقامة مناطق صناعية وزراعية وتجارية وسياحية.

مخطط سيناء، يأتي بالتزامن مع بناء الدولة 20 مدينة جديدة تستهدف إعادة توزيع السكان، عن طريق استيعاب 30 مليون نسمة، بحسب تصريحات رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في شهر سبتمبر 2018، بينما يرى خبراء عمران من بينهم ديفيد سيمز، صاحب كتاب Egypt’s Dessert Dream، أن ذلك المستهدف خيالي، خاصة مع مراجعة نسبة الإشغال في المدن الجديدة التي تم إنشائها من قبل، بداية من نهاية السبعينيات.

  • بناء المدن ينقلنا لبناء الدول، وتحديدًا للجزائر، حيث يجتمع المجلس الدستوري لمناقشة الانتخابات الرئاسية المرتقبة في شهر يوليو المقبل، بعد إغلاق باب التقدم بأوراق الترشح بتقديم مرشحين اثنين فقط أوراقهم، وهما: عبد الحكيم حمادي وحميد طواهري، وكلاهما غير معروف للرأي العام الجزائري، بحسب تغطية فرنسا 24. ومن المفترض أن يفصل المجلس في صحة ترشح المرشحين خلال عشرة أيام.

تأتي الانتخابات وسط رفض من الحركة الاحتجاجية في الجزائر، التي دفعت الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة في الثالث من أبريل الماضي، لإجراء الانتخابات الرئاسية تحت إشراف من يصفونهم برموز النظام السابق.

في الوقت نفسه، أحالت النيابة ملف التحقيقات مع 12 شخصية سياسية بارزة إلى النائب العام الجزائري لدى المحكمة العليا، بعد التحقيق معهم في اتهامات بالفساد. وشملت القائمة رئيسا الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك السلال ووزراء بالحكومة السابقة وولاة.

  • الأزمات ليست من نصيب الجزائر فقط، ففي الوقت الذي تستعد قطاعات واسعة في السودان لتنفيذ إضراب شامل يومي الثلاثاء والأربعاء للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين، أعلن حزب الأمة رفضه الإضراب. وقال في بيان صدر أمس، الأحد، إن «الإضراب العام المُعلن من بعض جهات المعارضة مرفوض لكنه وارد، في ظروف متفق عليها».

وحزب الأمة الذي يتزعمه الصادق المهدي هو أحد ابرز الأحزاب المنضوية تحت تحالف «نداء السودان»، الذي يضم حركات مسلحة لكنه تبنى مؤخرًا خطة أمريكية عُرفت بالهبوط الناعم للتغيير في السودان، ودعمتها دول عربية.

فيما قال رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري، شمس الدين الكباشي، خلال مخاطبته قادة عسكريين أمس إن «البطء في التفاوض مع المعارضة ربما يُفضي إلى خيارات أخرى ترعى مصلحة المواطن السوداني».

في الوقت نفسه، عاد رئيس المجلس العسكري، الفريق عبد الفتاح البرهان من زيارة استمرت ساعات إلى دولة الإمارات. والتقى خلالها ولي عهد إمارة أبو ظبي، محمد بن زايد، وأكد البرهان على إدانة السودان للهجمات التي تعرضت لها الإمارات.

أخيرًا، وفي بند المفاوضات أيضًا، يعقد اتحاد الكرة اجتماعًا اليوم لمناقشة أزمة موعد انتهاء مسابقة الدوري العام، بعد اعتراض الأهلي وعدد من الأندية على عدم الانتهاء من مباريات الدوري قبل كأس الأمم الإفريقية، وفي حين لم تظهر نتائج الاجتماع حتى وقت كتابة النشرة، أعلنت الصفحة الرسمية لاتحاد كرة القدم حكام مباريات اليوم ضمن الجولة الـ34 والأخيرة من الدوري الممتاز، دون إشارة لمواعيد المباريات المؤجلة.
ونشرت عدة مواقع بينها جريدة الشروق، في الجول، يلا كورة صورة من خطاب موجه من اتحاد الكرة أمس يخطر فيه ناديا الأهلي والمقاولون بتأجيل لقائهم المحدد له غدًا الأربعاء إلى موعد لاحق، وقد يعني تأجيل اللقاء ميل اتحاد الكرة لاستكمال مباريات الدوري بعد نهاية كأس الأمم الإفريقية.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن