«نادي القلم الدولي» يطلق حملة تضامن مع وائل عباس في عيد ميلاده

أطلق نادي القلم الدولي حملة دولية في مناسبة عيد ميلاد المدون السجين وائل عباس للمطالبة بالإفراج غير المشروط عنه.

وقال النادي في بيان إنه يعتقد «أن اعتقال وائل عباس جاء بسبب نضاله السلمي وكتاباته النقدية»، مضيفًا «ننادي بالإفراج الفوري عنه، بصورة غير مشروطة، وإسقاط كافة الاتهامات الموجهة له».

وطالب النادي من المتضامنين مع عباس توجيه برقيات للمطالبة بالإفراج عنه لكل من رئيس الجمهورية ووزيري الداخلية والعدل.

ويعد نادي القلم الدولي هو أقدم منظمة عالمية مهتمة بالأدب، وتضم في عضويتها إلى جانب الأدباء، الصحفيين والكتاب والمؤرخين. كما أن لها علاقة استشارية رسمية بكل من اليونسكو والأمم المتحدة.

وقُبض على وائل في 23 مايو الماضي، دون إذن من النيابة بحسب بيان نشرته سابقًا الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وحققت معه نيابة أمن الدولة العليا لأول مرة في اليوم التالي للقبض عليه، وحبس احتياطيًا منذ ذلك الحين على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018.

وبالإضافة إلى عباس، تضم القضية أربعة من الصحفيين، هم: مصطفى الأعصر، وحسن البنا مبارك، ومعتز ودنان، والمصور عبد الرحمن عادل، وذلك بالإضافة طالب الدكتوراة في جامعة واشنطن وليد الشوبكي، فضلًا عن فاطمة موسى، وعبد الله مضر، وعمر موسي.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن