Define your generation here. Generation What
ملثم يقتل شرطيًا وسط العريش

قُتل مجند تابع لقوات الشرطة وسط مدينة العريش اليوم، الأحد، برصاص شخص ملثم، بحسب مصدر أمني، والذي قال لـ «مدى مصر» إن المجند قُتل أثناء وقوفه أمام محل لشراء بعض المأكولات له و لزملائه.

وقال شهود عيان لـ «مدى مصر» إن الحادث جرى نحو الساعة الواحدة والنصف اليوم، بالقرب من ميدان الرفاعي وسط المدينة. وأضافوا أن شخصًا ملثمًا أطلق الرصاص من طبنجة، ثم هرب متجهًا نحو شارع السوق المركزي.

وبعد الحادث أغلقت وحدات مشتركة من القوات المسلحة والشرطة  أجزاءً من شارع 23 يوليو الرئيسي بوسط العريش، بداية من تقاطع شارع «جَندل» مع شارع «23 يوليو»، وحتى مسجد الرفاعي والذي وقع الحادث بالقرب منه. كما أجبرت القوات أصحاب المحلات التجارية في المنطقة المغلقة من الشارع على إغلاق هذه المحلات. وأغلقت القوات المحال و شوادر الخضار داخل السوق المركزي الذي توجه إليه مُنفِّذ الحادث، وكذلك سوق «الصعايدة» المُقام داخل شارع متفرع من «23 يوليو» الموازي لشارع السوق المركزي.

وقال شهود عيان  لـ «مدى مصر» إن أفراد الأمن راجعوا تسجيل كاميرات المراقبة المثبتة أمام المحال التجارية، القريبة من مكان الحادث.

ويعتبر حادث اليوم، الأحد، هو أول استهداف من نوعه يقُتل فيه أفراد من  قوات الأمن وسط العريش، منذ بداية العملية الشاملة «سيناء 2018» مطلع فبراير الماضي. وتتمركز آليات الشرطة والجيش على بعد أمتار من مكان الحادث، وذلك ضمن حملة طوّقت أحياء «قسم شرطة رابع العريش»، منذ الخميس الماضي.

وشهدت عاصمة شمال سيناء الأسبوع الماضي، حالة من التدهور الأمني، بدأت مع الهجوم على «كمين الكيلو 17» غرب العريش، السبت قبل الماضي، والذي قُتل فيه 4 جنود وأُصيب 10 آخرين، وقُتل 4 مسلحين من المشاركين في الهجوم. ويوم الإثنين الماضي، أطلق مسلحون الرصاص على قوة عسكرية مسؤولة عن تأمين محطة وقود بالقرب من ميدان النصر وسط المدينة، أسفر عن إصابة مجند ومدنيين اثنين.

كما فجّر مسلحون عبوة ناسفة في سيارة إسعاف، الثلاثاء الماضي، وذلك أثناء سيرها على الطريق الدائري جنوب المدينة. ما أسفر عن إصابة المُسعف ببتر في قدميه واصابة السائق بشظايا متفرقة في الجسد.

وأعلنت وكالة «أعماق» التابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤولية فرع التنظيم داخل مصر «ولاية سيناء» عن جميع حوادث الأسبوع الماضي.

اعلان