Define your generation here. Generation What
القبض على العشرات في الاعتداء على منازل أقباط «دمشاو» بالمنيا

ألقت قوات اﻷمن أمس، السبت، القبض على أكثر من 30 شخصًا متهمين بالاعتداء على بيوت عدد من اﻷقباط في قرية دمشاو هاشم بمحافظة المنيا أول أمس الجمعة، بحسب اسحق إبراهيم، مسؤول ملف الحريات الدينية في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

كان اﻷنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا وأبو قرقاص، أصدر بيانًا، الجمعة الماضي، قال فيه إن مجموعات قامت بمهاجمة منازل أربعة من أقباط القرية والاعتداء عليها، ونهب بعض ممتلكاتهم وإضرام النيران فيها، إلى جانب إصابة اثنين من اﻷقباط، إضافة إلى أحد رجال الإطفاء.

وأوضح البيان أن أنباء تواترت قبل أيام عن اعتزام عدد من المسلمين في القرية تنفيذ الاعتداءات اعتراضًا على وجود كنيسة، مؤكدًا وصول قوات اﻷمن بعد انتهاء الاعتداءات على الرغم من إبلاغهم قبلها.

وتأتي الواقعة امتدادًا لاعتداءات طائفية متكررة يتعرض لها أقباط في قرى محافظة المنيا خصوصًا وصعيد مصر بشكل عام بسبب اعتراض المسلمين على عقد اﻷقباط صلواتهم في منازل تابعة لهم. ولم يسهم صدور قانون بناء الكنائس قبل عامين في حل اﻷزمة أو تخفيف وتيرة الاعتداءات.

بحسب البيان، فإن اعتداءات مماثلة حدثت قبل أسابيع في قرية اسمها عزبة سلطان بالقرب من قرية دمشاو هاشم لنفس اﻷسباب. وحذر البيان من احتمالية تكرار هذه الاعتداءات وانتقالها إلى قرى أخرى بسبب غياب الردع.

من جانبه، أوضح اسحق إبراهيم أن القبض على هؤلاء اﻷشخاص جاء كرد فعل بعد انتشار اﻷخبار عبر شبكات التواصل الاجتماعي وبيان اﻷنبا مكاريوس، وبالتالي فإن بعض المقبوض عليهم لم يكن مشاركًا فيها بينما بعض من المشاركين الذين كتبوا وحرضوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي لم يُقبض عليهم.

وحذر اسحق من احتمالية إلقاء القبض على بعض المسيحيين كما يحدث في بعض اﻷحيان من أجل تصوير اﻷمر كاشتباكات طائفية بين طرفين وليس اعتداء طرف على آخر، موضحًا أنه هذه المساومات يُخلى بموجبها سبيل المتهمين من المسلمين والمسيحيين معًا دون تفرقة بين معتدين ومعتدى عليهم.

وتشهد محافظة المنيا على وجه الخصوص اعتداءات طائفية متكررة. بحسب تقرير للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية صدر في 2016، شهدت المحافظة 77 حالة اعتداء طائفي منذ يناير 2011.

وترجع معظم حالات الاعتداء إلى أسباب تتعلق بالكنائس ورفض المسلمين عقد اﻷقباط صلوات في منازل تابعة لهم. في أكتوبر الماضي، شهدت محافظة المنيا إغلاق أربعة كنائس خلال أسبوعين فقط.

وانتقد تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن الحريات الدينية حول العالم لسنة 2017، والصادر في مايو 2018، ممارسات الحكومة المصرية بشأن العنف المجتمعي على الأساس الديني. وانتقد التقرير عجز الحكومة عن حماية الأقليات الدينية من العنف الطائفي وقبول جلسات الصلح العرفي بدلًا من اللجوء لنظام العدالة الرسمي عبر المحاكم، كذلك استمرار مقاضاة قيادات دينية واتهامهم بازدراء الأديان. كما انتقد التقرير استمرار الحكومة في التضييق على قدرة المواطنين على ممارسة العبادة والزواج والتعليم ومختلف الممارسات الحياتية وفقًا لمعتقداتهم الدينية.

اعلان