Define your generation here. Generation What
4 قتلى و10 مصابين في هجوم مسلح على كمين للشرطة غربي العريش

قُتل أربعة جنود وأُصيب عشرة آخرين تابعين لقوات الشرطة اليوم، السبت، إثر هجوم مسلح على كمين أمني غرب مدينة العريش، بحسب مصدر أمني تحدّث لـ «مدى مصر»، والذي قال إن مجموعات مسلحة هاجمت كمين «الكيلو 17» في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وضمن المصابين ضابط برتبة نقيب، مشيرًا إلى وجود إصابات حالتها حرجة للغاية. وذلك دون أن يحدد عدد المهاجمين.

وأوضح المصدر أن الهجوم بدأ بإطلاق قذائف «آر بي جي» على الكمين، واستهداف أحد أبراج المراقبة المتواجدة في مقدمة الكمين من ناحية الطريق الدولي، ثم محاولة تسلل عناصر ترتدي أحزمة ناسفة، «انغماسيين»، إلى وسط الكمين، وذلك بالتزامن مع إطلاق رصاص كثيف بأسلحة ثقيلة لتغطيتهم لاقتحام حرم الكمين. وأوضح المصدر أن المهاجمين استخدموا سيارات دفع رباعي.

فيما نقل موقع «سكاي نيوز عربية» عن مصادر أمنية تمكّن قوات الشرطة من قتل 4 مسلحين ممَن هاجموا الكمين، وتمّ التحفظ على جثامينهم، بينما نشرت مواقع محلية صورًا لجثامين، وذكرت أنها لأربعة مسلحين قتلوا خلال الهجوم الذي وقع صباح اليوم، السبت. في حين لم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي من وزارة الداخلية حول الهجوم، وملابسات التصدي له.

ويعتبر «كمين الكيلو 17» أحد الارتكازات الأمنية الحصينة في شمال سيناء، ويقع فوق منطقة رملية مرتفعة، ومزود بأبراج حراسة وكاميرات مراقبة. وأُسس أوائل 2017 بعد ازدياد حوادث زرع العبوات الناسفة وتفجير الآليات الشُرطية والعسكرية على الطريق الدولي «العريش/القنطرة».

وتعتبر منطقة تواجد الكمين منطقة خطرة خاصة بعد ازدياد نشاط تنظيم «ولاية سيناء» الموالي لتنظيم «داعش» في مناطق غرب مدينة العريش، والذي نفذ العديد من عمليات القتل، وإقامة الكمائن الخاصة به على الطريق الدولي، والتي أسفرت عن مقتل العديد من أفراد الجيش والشرطة خلال الأشهر الماضية.

وفي شهر يونيو العام الماضي، حاولت سيارة مفخخة اقتحام الكمين، ولكن جرى التصدي لها وتفجير هذه السيارة قبل وصولها إليه، بحسب تصريحات لمسؤول أمني بوزارة الداخلية لموقع «العربية» وقتها.

ومنذ يوم الإثنين الماضي، حلّقت المقاتلات الحربية بشكل شبه دائم فوق مدن العريش، والشيخ زويد، ورفح. وبحسب مصادر محلية تحدّثت لـ «مدى مصر»، فإن القصف استهدف مناطق متفرقة من جنوبي الشيخ زويد ورفح لأيام متواصلة.

في سياق متصل أصدر تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، «داعش»، خلال الأسبوع الماضي، عدة بيانات عبر منصة الإعلامية الرسمية وكالة «أعماق»، عن عمليات مسلحة نفذها تنظيم «ولاية سيناء» الموالي لـ«داعش» داخل محافظة شمال سيناء، منها تفجير آليات عسكرية وشُرطية في مدينتي رفح والشيخ زويد ووسط سيناء، والتي جرت منذ 19 أغسطس الجاري.

وتبنى «داعش» أيضًا، الثلاثاء الماضي، تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مطار العريش جنوب المدينة. فيما نشر «ولاية سيناء» نعيًا لأحد مقاتليه، ويُدعى «أبو الحسن المقدسي»، وهي الكُنية المستخدمة لوصف أعضاء التنظيم فلسطينيي الجنسية.

اعلان