Define your generation here. Generation What
محدَّث:دون ضحايا.. كاهن كنيسة «السيدة العذراء» بمسطرد: مرتكب الحادث فجّر نفسه

قال رئيس هيئة الإسعاف، أحمد الأنصاري، لـ «مدى مصر» إن الحادث الذي وقع بمدينة مسطرد بمحافظة القليوبية، أسفر عن وفاة شخص واحد فقط. وجرى الحادث بالقرب من كنيسة «السيدة العذراء» بالمدينة، حينما قام شخص بتفجير نفسه، بحسب القمص عبد المسيح بسيط، الكاهن بالكنيسة المُستهدَفة.

وقال بسيط لـ «مدى مصر»  إن الحادث وقع أعلى كوبري خاص بشركة بترول، ويبعد عن الكنيسة بـ 30 مترًا ، ولم تحدث أي إصابات لزوار الكنيسة المتوافدين لحضور مولد «السيدة العذراء»، وذلك حينما قام مُرتكِب الحادث «بمحاولة تفجير نفسه في زائري الكنيسة، غير أنه انفجر قبل أن يصل إلى مكان تجمّع الزائرين، ولم يُصب أحد غيره»، بحسب الكاهن بمسطرد.

وفي حين لم تصدر وزارة الداخلية بيانًا حول الواقعة حتى الآن، فيما نقلت مواقع محلية أخبارًا عن تشكيل وزارة الداخلية لفريق بحث مكوّن من مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن، ومدير أمن القليوبية، فضلًا عن عدد من ضباط قطاع الأمن الوطني، وذلك لكشف ملابسات الحادث.

وبحسب وكالة «أنباء الشرق الأوسط»، فإن مُرتكِب الحادث كان يرتدي حزامًا ناسفًا. ونقل التليفزيون الرسمي عن مراسل له، إن الإجراءات الأمنية الخاصة بتأمين الكنيسة حالت دون وصول مُرتكِب الحادث لمقرها.

وفي أبريل 2017، شهدت مدينة طنطا انفجارًا داخل كنيسة مارجرجس. وبعد ساعات، شهد محيط الكنيسة المرقسية بالإسكندرية انفجارًا آخر، حيث فجّر انتحاري نفسه عقب توقيفه من أحد أفراد الشرطة المسؤولين عن تأمين الكنيسة. وأسفر التفجيران في «أحد السعف» عن مقتل نحو 46 شخصًا. فيما أعلن تنظيم «ولاية سيناء» الموالي لـ«داعش» مسؤوليته عنهما.

وبعد تفجيري «أحد السعف» أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي حالة الطوارئ في البلاد، وجرى تجُدّيدها أكثر من مرة.

بينما كانت القاهرة قد شهدت تفجير الكنيسة البطرسية في 11 ديسمبر 2016، والذي أسفر عن مقتل 29 شخصًا.

*جرى تحديث محتوى الخبر بعد النشر.

اعلان