Define your generation here. Generation What
في 3 مداهمات أمنية.. «الداخلية» تعلن مقتل 5 من «حسم» في العبور وضبط 5 آخرين بالمرج

قالت وزارة الداخلية اليوم، الثلاثاء، إنها قتلت خمسة أشخاص، في منطقة العبور، اتهمتهم بالانضمام إلى تنظيم حركة حسم، كما اعتقلت خمسة آخرين من المطلوبين أعضاء جماعة الإخوان في مداهمة لمقر تنظيمي في منطقة المرج، فيما كانت مواقع محسوبة على جماعة الإخوان نشرت قبل شهور عن اختفاء أحد القتلى بالإضافة إلى أحد المضبوطين قسريًا.

وأوضحت الوزارة في بيان نشر على صفحتها على موقع فيس بوك، اليوم الثلاثاء، إن قوات الأمن نفذت ثلاث مداهمات في محافظة القليوبية، حيث اقتحمت وكرًا تنظيميًا للحركة في منطقة العبور، واشتبكت بالنيران مع العناصر الموجودة هناك ما أدى إلى مقتل خمسة عناصر، تعرفوا على أربعة منهم هم: محمد عبدالرحمن حسان أبوعامر، المطلوب في القضية 123 لسنة 2018، وتامر أحمد شعبان أحمد، المطلوب في القضية 64 لسنة 2017، وعبدالله يوسف محمد فرج، المطلوب في القضية 558 لسنة 2018، وأسامة بحر أحمد عبدالواحد، المطلوب في القضية 975 لسنة 2017.

وأضاف بيان الوزارة أن قوات الأمن داهمت مقرًا في منطقة المرج، وضبطت خمسة أعضاء من جماعة الإخوان هم: علي عبدالقادر علي والمطلوب للقضية رقم  123 لسنة 2018، وإسلام رأفت عبدالمحسن المطلوب في القضية 64 لسنة 2017، وعبدالباسط شكري عبدالوهاب والمطلوب في القضية 760 لسنة 2017، ونور الدين عبدالله علي، ومحمد زين الدين السيد محمد.

وذكر بيان الداخلية كذلك أنه «تم إستهداف الوكر الكائن بمنطقة السلام بالقاهرة والذي تتخذه عناصر حركة حسم كمخزن للأسلحة والذخائر. حيث عثر على عدد 6 بندقية آلية، 3 بندقية خرطوش، كمية كبيرة من الذخيرة الآلية) مخبأة أسفل كمية من الرمال بالوكر المشار إليه».

وكانت مواقع حقوقية محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين نشرت قبل شهور عن تعرض محمد عبدالرحمن حسان أبوعامر للاختفاء القسري في فبراير الماضي. وكذلك إسلام رأفت في أبريل الماضي، وادعت أن أجهزة الأمن ألقت القبض عليهما.

وورد اسم أسامة بحر أحمد عبدالواحد في عدد من عمليات المداهمة والملاحقة السابقة، وتتهمه أجهزة الأمن بقيادة العمليات المسلحة للجناح المسلح للجماعة.

وأعلن تنظيم «حركة حسم» عن نشاطه في يوليو 2016 عبر عملية مقتل الرائد محمود عبد الحميد، رئيس مباحث مركز طامية بمحافظة الفيوم. وفي أغسطس من العام نفسه أعلن التنظيم عن تبنيه لمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مفتي الجمهورية اﻷسبق علي جمعة، وذلك بالقرب من منزله في مدينة السادس من أكتوبر.

كما نَفَذَ التنظيم محاولة اغتيال النائب العام المساعد، زكريا عبد العزيز عثمان، وذلك عبر استهداف موكبه، قرب مقر عمله، في سبتمبر 2016. واستهداف كمين شرطة في شارع الهرم في ديسمبر 2016، مما أدى إلى مقتل ستة شرطيين بينهم ضابطين. كما حاول اغتيال القاضي أحمد أبوالفتوح بتفجير سيارة مفخخة قرب منزله، بحي التجمع الخامس، في نوفمبر 2016.

اعلان