Define your generation here. Generation What
محمد عادل يُنهي إضرابه عن الطعام بعد نقله لزنزانة أقل تكدسًا.. والنيابة تجدد حبسه 15 يومًا

جددت نيابة جنوب المنصورة الكلية حبس الناشط السياسي محمد عادل 15 يومًا على ذمة تحقيقات نيابة أجا في اتهامه بـ «نشر أخبار كاذبة»، بحسب المحامي عمرو القاضي.

وقال القاضي إن موكله كان مضربًا عن الطعام منذ 2 يوليو الجاري احتجاجًا على حبسه في زنزانة مكدسة بالسجناء الجنائيين في سجن المنصورة العمومي، قبل تدخل أحد ضباط قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية ووعده بنقله إلى عنبر المتهمين في قضايا الأموال العامة الأقل تكدسًا. وأنهى عادل إضرابه عن الطعام أمس، الأحد، عقب نقله لعنبر الأموال العامة، بحسب محاميه.

كانت نيابة أجا أصدرت أمر ضبط وإحضار لعادل في شهر يونيو الماضي على خلفية بلاغ حرره فاروق السباعي علي الشناوي، صاحب مصنع بلاستيك، اتهمه فيه بالتحريض على الدولة عبر موقع فيسبوك. وكان عادل يقضي فترة المراقبة الشرطية المفروضة عليه في قسم شرطة أجا، يوم 19 يونيو الماضي، عندما احتجزته الشرطة وسلمته للنيابة تنفيذًا لقرار الضبط والإحضار. وحققت معه نيابة جنوب المنصورة الكلية يومها وقررت حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيق.

وأوضح القاضي أن ملف القضية أُحيل إلى نيابة أمن الدولة العليا في القاهرة للنظر والبت فيه، وأن نيابة جنوب المنصورة الكلية مسؤولة فقط عن مباشرة تجديد الحبس.

ويواجه الناشط السياسي الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيقات في قضية أخرى، يواجه فيها اتهامًا بـ«نشر أخبار كاذبة الهدف منها التحريض على الدولة ومؤسساتها» و«قيادة جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون».

وكانت نيابة شربين قد حاولت التحقيق مع عادل دون وجود محامي يوم 5 يوليو الجاري في هذه القضية، إلا أنه رفض وأصر على عدم الاستجابة للتحقيق في غياب محاميه، فأحالت نيابة شربين القضية إلى نيابة شمال المنصورة الكلية لاتخاذ القرار بها. وقررت الأخيرة حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

يقضي عادل فترة مراقبة مدتها ثلاث سنوات كجزء من العقوبة في قضية تظاهر، أُدين فيها بـ «مخالفة قانون التظاهر والتعدي على قوات الشرطة». وأصدرت محكمة جنح عابدين حكمًا في القضية، في ديسمبر 2013، بالسجن ثلاث سنوات والمراقبة فترة مماثلة والغرامة 50 ألف جنيه. وهي القضية نفسها التي أُدين فيها كل من أحمد ماهر، مؤسس حركة  شباب 6 أبريل، والناشط السياسي أحمد دومة، وعوقبا فيها بالعقوبة نفسها.

وأنهى عادل فترة السجن في يناير 2017، ليبدأ في قضاء فترة المراقبة، التي تلزمه بالمبيت يوميًا في قسم الشرطة لمدة 12 ساعة تبدأ من 6 مساءً. وهي العقوبة التي يقضيها في قسم شرطة أجا، التابع له محل إقامته.

اعلان