Define your generation here. Generation What
محامية «عنان»: رئيس اﻷركان اﻷسبق في العناية المركزة بـ «المعادي العسكري» بعد تدهور حالته الصحية

تدهورت الحالة الصحية لسامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة اﻷسبق، ما استدعى نقله إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى المعادي العسكري، أمس اﻷول، السبت، حسبما قالت محاميته دينا عدلي حسين لـ «مدى مصر».

وفيما لم يتمكن «مدى مصر» من الاتصال بأحد أفراد أسرة رئيس اﻷركان اﻷسبق للوقوف على تطورات حالته الصحية خلال اليومين الماضيين، نقلت وكالة رويترز للأنباء منذ قليل عن مصادر مقربة من الأسرة، أن عنان، 70 عامًا، في وضع صحي حرج حاليًا، بعد تدهور مفاجئ في حالته التي كانت جيدة نسبيًا حتى آخر زيارة رأت فيها اﻷسرة عنان في المستشفى قبل أسبوع.

وحسبما نقلت الوكالة، استدعت حالة عنان وضعه على جهاز تنفس صناعي بعد إصابته بعدوى في الصدر ومشكلات في الظهر أثرت على قدرته على الحركة.

من جانبها، أوضحت محامية عنان أنه تم نقله للمستشفى العسكري قبل قرابة الشهر، إثر إصابته بجلطات.

كان عنان، الذي أعلن نيته الترشح لرئاسة الجمهورية في 20 يناير الماضي قد أُلقيَ القبض عليه في 23 يناير، وتم اصطحابه في اليوم نفسه إلى النيابة العسكرية، قبل أن تصدر القيادة العامة للقوات المسلحة بيانًا تتهمه فيه بارتكاب جريمة التزوير، ومخالفة لوائح وقوانين القوات المسلحة بإعلان ترشحه للرئاسة.

وأكد بيان القوات المسلحة وقتها على اتخاذ كافة اﻹجراءات القانونية للتحقيق في ما وصفه بـ «المخالفات والجرائم» التي ارتكبها عنان، والتي تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة. كما اتهمه البيان بالتحريض ضد القوات المسلحة في بيان إعلانه ترشحه.

كان عنان قد أشار في بيان ترشحه للانتخابات إلى انهيار اﻷوضاع في البلاد بسبب ما وصفه بـ «سياسات خاطئة»، معتبرًا أنها «حمّلت قواتنا المسلحة وحدها مسؤولية المواجهة دون سياسات رشيدة تُمكّن القطاع المدني بالدولة من القيام بدوره متكاملًا مع دور القوات المسلحة لاستئصال هذه الأمراض الخبيثة في الدولة المصري».

وطالب عنان في بيان ترشحه مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية بـ «الوقوف على الحياد بين جميع من أعلنوا نيتهم الترشح، وعدم الانحياز غير الدستوري لرئيس قد يغادر منصبه خلال شهور قليلة».

وأُحيل عنان إلى التقاعد من منصبه كرئيس للأركان في أغسطس 2012 إثر قرار أصدره الرئيس اﻷسبق محمد مرسي. وشمل القرار ذاته إقالة المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع اﻷسبق، وتعيين الفريق عبد الفتاح السيسي بديلًا له.

اعلان