Define your generation here. Generation What
أبو السعود محمد يستقيل من مجلس نقابة الصحفيين اعتراضًا على قانون «تنظيم الصحافة»

تقدّم عضو مجلس نقابة الصحفيين أبو السعود محمد اليوم، الخميس، باستقالته من المجلس احتجاجًا على موافقة مجلس النواب على قانون «تنظيم الصحافة والإعلام».

وبحسب الاستقالة المقدّمة لنقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة، فإن أبو السعود محمد قال: «أشعر أن الحرب ضد الصحفيين، وحريتهم في التعبير عن آمال وآلام شعب مصر قد وصلت لنهاية المطاف، بعد أن بدأت بإلقاء القبض على كثير من الزملاء بحجج واتهامات ملفقة، مرورًا بأم المعارك؛ اقتحام مقر النقابة، وصولًا إلى المسمار الأخير الذي تريد الدولة أن تضعه في نعش الحريات لتكبيل أيدينا وألسنتنا وعقولنا وضمائرنا تكبيلًا تامًا بقانون فاقد الأهلية، لم تشارك النقابة في صياغته النهائية، وكم في القانون من المضحكات المبكيات، التي لا مجال لسردها الآن».

وأضاف العضو المستقيل من المجلس: «سيدي النقيب، السادة الزملاء، الآن أرى أن أمل إصلاح المهنة قد تلاشى نهائيًا بهذا القانون والصراع الذي يدور حوله بين الصحفيين، وفي معظمه صراع يكمل مسلسل الصراع الأبدي الذي ابتليت به النقابة، وأدي إلي ما وصل إليه حال الصحفيين الآن، هذا القانون الذي يمنع حتى حرية الكتابة على الصفحات الشخصية».

ولم يتمكن «مدى مصر» من التواصل مع الزميل أبو السعود محمد، وذلك بسبب سفره خارج مصر.

فيما علّق عمرو بدر، عضو مجلس نقابة الصحفيين، على هذه الاستقالة قائلًا: «بالطبع موقف الزميل أبو السعود هو موقف جيد ومبدئي. ويتوجب علينا جميعًا في مجلس النقابة وضع خطوة الاستقالة كواحد من البنود المطروحة حال فشلنا في وقف تمرير هذا القانون».

وأضاف: «حتى الآن، وبالرغم من مبدئية قرار أبو السعود، لكنّي أرى أنه لا يزال هناك خطوات علينا المضي فيها قبل الإقبال على خطوة الاستقالة، أهمها حشد الجمعية العمومية ضد القانون، خاصة وأن اتصالاتنا مع بعض النواب في المجلس تقول إن هناك نيّة لتعديل بعض البنود في القانون، ليست تعديلات جوهرية، لكن على الأقل هذا يقول إنه لا تزال الفرصة للضغط متاحة».

وفي 10 يونيو الماضي، وافق مجلس النواب في جلسته العامة من حيث المبدأ، على قانون «تنظيم الصحافة والإعلام»، والذي يضم تشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام. وفي اليوم التالي وافق من حيث المبدأ على قانوني «الهيئة الوطنية للصحافة»، و«الهيئة الوطنية للإعلام» تعديلات قليلة، مع إحالتهما لمجلس الدولة لمراجعته.

فيما أصدر عشرات من الصحفيين، ضمنهم أعضاء بمجلس النقابة، في 12 يوينو الماضي، بيانًا مفتوحًا للتوقيع رفضًا لـ «تنظيم الصحافة والإعلام».

اعلان