Define your generation here. Generation What
الواقعة الثانية خلال يومين.. مقتل شخص برصاص مسلحين أمام منزله بالعريش

قُتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين الإثنين الماضي أمام منزله غربي مدينة العريش، وذلك بعد يوم واحد من مقتل مواطن آخر يعمل مهندسًا في إدارة مرور العريش بالقرب من منزله وسط المدينة.

وأفادت مصادر محلية، أن مسلحين اثنين أطلقا ثلاث رصاصات باتجاه القتيل استقرت في رأسه، ما أسفر عن مقتله على الفور.

وأضافت المصادر أن القتيل وشهرته «الحاج مصطفى أبو رانيا»، من محافظة الشرقية ومقيم في العريش، يملك محل بقالة صغير ملاصق لمنزله في منطقة «الدهيشة» التابعة لحي المساعيد غربي مدينة العريش.

وأوضحت المصادر، أن القتيل خرج من منزله قرب الساعة العاشرة من مساء الإثنين الماضي بعد أن سمع طرقًا على الباب، وكان يحسب أن شخصًا ما يريد شراء بعض المستلزمات من محل البقالة الذي يملكه، ولكن بمجرد خروجه من المنزل باغته مسلح بثلاث طلقات من «طَبنجة» كانت بحوزته، وانسحب وبرفقته شخص آخر من المكان مُترجلين.

وأبدت المصادر دهشتها من وصول المسلحين إلى تلك المنطقة القريبة من أحد الارتكازات العسكرية الحَصينة وفي محيط المنطقة تتوقف مدرعات شرطة ليلًا، مشيرين إلى أن أهالي المنطقة لا يخرجون من منازلهم بمجرد حلول المساء بسبب وقوع المنطقة على أطراف المدينة، مُرجحين أن يكون سبب قتل المجني عليه هو تردد أفراد الكمين القريب منه على محله وشراء مستلزماتهم باستمرار.

ويوم السبت الماضي، قتل مواطن آخر يدعى عماد البُصيلي، ويعمل مهندس فَحص في مرور العريش، وتم استهدافه أيضًا قرب الساعة العاشرة، أمام منزله بواسطة اثنين من المسلحين المُترجلين.

وحتى الآن لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن عمليتي القتل، والتي تأتي بعد شهور من توقف حالات الخطف، والقتل، والتصفية، وتفجير الآليات الشُرطية والعسكرية، منذ بدء العملية الشاملة سيناء 2018 في التاسع من فبراير الماضي.

في سياق آخر، أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، عن قيام فرع التنظيم في مصر «ولاية سيناء» بتفجير آليتين عسكريتين في مدينة رفح الحدودية يوم السبت الماضي.

اعلان