Define your generation here. Generation What
دراما رمضان 2018.. تكمّل ولا تبطّل؟
بعد مشاهدة الحلقات الأولى من 28 مسلسلًا.. فريق «مدى» يقترح عليكم أيها يستحق المتابعة
 
 
 

تتوالى حلقات موسم الدراما الرمضاني، فيما تتزايد التوقعات بفرض رقابة تالية للعرض، وذلك بحسب تصريحات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام التي هددت بتغريم صنّاع الأعمال الذين ستحتوى مسلسلاتهم على ما يراه المجلس مخالفًا لقواعد المجتمع. متابعة الحلقات ستمكننا من معرفة مساحة الحرية المتاحة للدراما، وهل تسعى الدولة لزيادة سيطرتها على الفن، تحت مسمى حماية الأخلاق أم لا؟

حلقات الأيام الأولى من هذا الموسم، كشفت أيضًا، عن غياب عدد كبير من أبرز الأسماء التي صنعت الرمضانات السابقة، كأحمد مكي (الكبير أوي/ خلصانة بشياكة)، ودنيا سمير غانم التي قدّمت وجبات كوميدية شدّت الانتباه السنوات الماضية (نيللي وشريهان/ لهفة/ اللالاند)، ويوسف الشريف الذي أكَل الجو بين المراهقين المتعطشين لرؤية عمل مصري «عالمي»، بمعايير الصناعة الأمريكية (القيصر/ كفر دلهاب)، وغير الممثلين هناك غياب لمسلسل من كتابة السيناريست تامر حبيب (لا تطفىء الشمس/ طريقي)، ومحمد أمين راضي (السبع وصايا/ نيران صديقة)، ومن المخرجين نشهد غياب كاملة أبو ذكري (ذات/ سجن النسا/ واحة الغروب)، وتامر محسن (تحت السيطرة/ هذا المساء).

موسم باهت، أو ربما الأسوأ منذ سنوات طويلة، وإن كان مازال مثيرًا للفضول. كلمة السر هذا العام: دراما الغموض والإثارة والأكشن، ويحبّذ في قالب محاربة الإرهاب، كأن الجميع ينحت من الكاتالوج نفسه. في كل مسلسل ضابط، وفي كل حلقة أولى جريمة قتل. وتغيب الدراما الاجتماعية التي شهدت تألقًا معقولًا السنوات الماضية، بينما الكوميديا تغوص في مستنقع من الرداءة.

 شاهد فريق «مدى» الحلقات الأولى من المسلسلات، لنعرف نكمل ولا نبطل؟

نسر الصعيد

بعد الهجوم الكبير الذي شنه الإعلام الرسمي على محمد رمضان بعد مسلسل «الأسطورة» لأنه يقدّم قدوة سيئة للشباب، يرضخ النجم هذا العام، ويقدم  شخصية تعتبر«قدوة حسنة» في نظر الإعلام: ضابط بالطبع. وذلك مع الاحتفاظ بنفس مقومات شخصيته المحفوظة، فقد أصبح وجود مسلسل رمضاني لرمضان في دور «الديكتاتور العادل» شيئًا أشبه بطقس سنوي. لم تمر غير بضعة حلقات من المسلسل إلا وكان رمضان قد ظهر بالفعل كثلاث شخصيات منفصلة، بمساعدة لحية وشارب مستعارين ورديئين إلى حد مؤلم، وبافتراض مشاهدين متسامحين.

يبدأ المسلسل بتقديمنا إلى عائلة ذات نفوذ كبير في قنا بصعيد مصر عام 1996. رَبّ هذه العائلة، صالح القناوي (رمضان) يتمّ تصويره كرجل تقي، وعادل، وقائد مجتمعي يحظى باحترام كبير. مع تقدم المسلسل، نشاهد ابن صالح: زين (رمضان أيضًا) وهو يكبر طامحًا في أن يصبح ضابط شرطة، وفي الوقت نفسه يكن إعجابًا كبيرًا بوالده. في المسلسل المعروض بشكل حصري على قنوات «DMC»، يطمح ابن عم زين مثله في أن يصبح ضابطًا، لكن بالقوات المسلحة، ويتحدى والديه من أجل تحقيق حلمه.

فاصل صغير: ثمة مونتاج طويل لمشاهد خلابة من صعيد مصر، المصوّر بشكل مثالي، يتخلله حوار يمجِّد اختيار كلتا الوظيفتين، ولقطات بانورامية كبيرة، بلا أي تفسير، لأكاديمية الشرطة المصرية. فالفجاجة من سمات «نسر الصعيد». على سبيل المثال، الشرير الرئيسي في المسلسل اسمه: هتلر.

ومع ذلك، وبينما يفشل المخرج ياسر سامي في أن يقدّم للمشاهدين أي  براعة في بنائه للمشاهد، ينجح الكاتب محمد عبد المعطي في إضافة أسلوب وروح مرحة إلى عدد من العلاقات بين الشخصيات المقدمة في المسلسل. لكن باستثناء هذه اللحظات القليلة من الظُرف، يقدم «نسر الصعيد» القليل من الترفيه الحقيقي؛ إذ يسقط في الكثير من الفخاخ القديمة: المبالغات الدرامية والتي تترافق بالضرورة  مع ضعف التمثيل والإنتاج.

ومع ذلك، فإن «نسر الصعيد» هو لمحة موجزة داخل ديناميكيات الدولة والمجتمع في صعيد مصر، حيث تصور الحبكة السلطة المتنازع عليها بين الشرطة وذوي المكانة في المجتمع المحلي، في نزاع  يبدو أنه سينفجر متحولًا إلى صراع كامل لاحقًا في المسلسل.

تكمّل ولا تبطّل؟

 من الصعب تجاهل الفضول حول سرّ تزايد شعبية محمد رمضان كل عام، والحق يقال: «نسر الصعيد» يقدم الإجابة النموذجية. يتفوق محمد رمضان في السمات عينها التي دفعته إلى النجومية: تجسيد بطريركي للذكورية، تقابله على الناحية الأخرى شخصية خيّرة مبالغ فيها، لكن محببة إلى الناس.

بصراحة، الكم الكبير من اللحظات المثيرة للامتعاض، والتي ستعاني منها بمتابعة الخطاب الذي ترعاه الدولة «علنًا» في «نسر الصعيد» لا يستحق، على الإطلاق، عناء مشاهدة محمد رمضان وهو يكرر نفس الدور الذي قدمه بالفعل مرات عديدة من قبل.

عزمي وأشجان

 

مسلسل عائلي جديد لأسرة سمير غانم. تلعب إيمي دور أشجان، بينما يلعب زوجها حسن الرداد دور عزمي، ويظهر الأب سمير غانم في دور فايق، الخال الذي رّبى أشجان. يعتمد المسلسل منذ البداية على «الإفيه» في التسمية، تمامًا مثل مسلسل «نيللي وشريهان» لإيمي ودنيا سمير غانم، فيقتبس اسمي شخصيتَي كمال أبو رية وفيفي عبده في مسلسل «طائر الحب» الشهير بمشاهده الغرامية المضحكة عن غير قصد.

يستمر الاقتباس، حيث يحاكي المسلسل الفيلم الأمريكي Mr. and Mrs. Smith لأنجيلينا جولي وبراد بيت. يظهر عزمي وأشجان في بداية المسلسل كزوجين تقليديين من الطبقة الوسطى. يعمل عزمي في صالة رياضية وتعمل أشجان في مركز تجميل. ثم نكتشف بسرعة أن كليهما يحترف النصب. وعندما يحاولان،كل على حِدَة، سرقة نفس البنك في نفس اليوم، فيكتشف كل منهما حقيقة الآخر. يتفق الزوجان في البداية على التوبة لتربية ابنهما بـ «فلوس حلال»، إلا أنهما يفشلان في مواجهة مصاريف الحياة وتلبية مطالب الديّانة، فيعودان للنصب.

يعتمد عزمي على عصابة ذات تكوين تقليدي ومعتاد في الأفلام والمسلسلات المصرية. فيعاونه الزوجين عطا، اللص الغبي ضئيل الحجم، وفيفي، النصابة المثيرة، أو هكذا أريد لنا أن نراها. وتعتمد معظم المواقف المضحكة بينهم على غضب عزمي من غباء عطا، وإحباط فيفي من ضآلة حجم زوجها، الذي يحاول بين وقت وآخر الدفاع عن ذكورته المجروحة دائمًا، فتتولد كوميديا متكررة في معظم المشاهد.

على الجانب الآخر يشكل فايق وأشجان عصابة صغيرة للنصب. وتعتمد إيمي على رسم صورة كاريكاتورية لأشجان التي تحاول إثبات انتمائها الطبقي لشريحة أعلى اجتماعيًا عن طريق النطق المضحك لكلمات إنجليزية طوال الوقت. بينما يعتمد سمير غانم على إفيهات هادئة، تجبرك على الابتسام أحيانًا بحكم العِشرة والعشم بين الكوميديان القديم والجمهور المعتاد على طريقته في الإضحاك.

تتعاون عصابتا النصب لاحقًا، فتتولد مواقف مضحكة نوعًا ما تعتمد على التوتر بين الشخصيتين النسائيتين فيفي وأشجان، والتنافس الذكوري بين عطا وفايق على فيفي، ومحاولة عزمي السيطرة على كل هذه الفوضى.

تكمّل ولا تبطّل؟

تعتمد الإجابة على قدرتك في تحمل استنساخ الكوميديا. يُحسب للمسلسل أنه لا يَعِد بأي حال بتقديم كوميديا جديدة، بل يقدم التكرار كـ «إفيه» محتمل. إذا تمكنت من تجاوز أول حلقتين دون أن تقرر الانصراف عنه، يمكن لذلك أن يكون مؤشرًا على رغبتك في مشاهدته كاملًا. عمومًا، لا توجد اختيارات كوميدية أفضل هذا الموسم. إما أن تقبل بـ «عزمي وأشجان» أو تبحث عن مسلسل كوميدي قديم.

 

كلبش 2

بعد تتويجه بلقب مسلسل القهاوي الأول العام الماضي،  لم يترك المُنتِج تامر مرسي، «سينرجي»، الفرصة لاستثمار نجاحه، فقام بشراء حقوقه من شركته الأصلية «فيردي» ليعود بجزء ثانٍ، يأخذنا فيه مخرج الروائع «بيتر ميمي» (صاحب كلبش الجزء الأول ومسلسل «الأب الروحي» والذي نحن في انتظار فيلمه المرتقب بشدة والذي يمثل نقلة نوعية في إنتاجات السبكي: «حرب كرموز»)، لنتابع قصة الضابط سليم الأنصاري بعد أن أصبح بالفعل أسطورة شعبية، في رحلة انتقام من الإرهاب الذي قتل زوجته وأخته وأصاب والدته بالشلل، لينتقل لمرحلة ثانية من التوحّش، ويتعامل هذه المرة مع عصابات إرهاب دولية، وملفات أمن قومي.

«كلبش 2» هو محاولة خلق بطل شعبي، يليق بعالم ما بعد 30 يونيو، والبطل هنا طبعًا هو «الضابط»، لكن على خلاف شخصية الضابط/ البطل التي ظهرت في أفلام ما بعد 1952، فالجديد هنا، أن الضابط ليس الرجل الحاسم في الحق الذي لا يخاف إلا من الله، أو الهادىء الوسيم كعلِي في «رد قلبي»، ولكنه الضابط بالنكهة الشعبية.

الضابط الحمش اللي دمه حامي بيغلي، اللي النخوة بتنقح عليه، غير الملتزم ببرودة الإجراءات القانونية، البطل اللي جاي يعدِل المايلة، والذي يمكن أن نرى فيه «المُخلِّص». فالأنصاري ليس الضابط «المتواضع»، بل يحمل بعضًا من صفات «سعادة البيه الظابط» التي يألفها الجميع. لكنها هنا بميزان محسوب بدقة، حيث يسمح ببعض التجاوز في الكلام مع «المجرمين» وبإظهار خشونة وصلابة في معاملة المحيطين، بما يجعل شخصيته «حرّاقة» وسكسي، وأكثر سينمائية.

يصدر قرار بنقله لإدارة سجن العقرب، لتنقلب الحياة رأسًا على عقب فيه، فينتصر للضعفاء، ويكسر عين كل واحد شايف نفسه بسبب مكانته خارج السجن.

في أحد المشاهد وبعد جرعة فرد عضلات على مسجون يحمل جنسية مزدوجة ولا يعطيه الاحترام الكافي، ويكلمه عن حقوق الإنسان، وعن المنظمات العالمية التي سيشتكيه لها، نكتشف أنه جاسوس لإسرائيل بما يجعلنا نتفهّم كمشاهدين الحكمة وراء التعامل العنيف للضابط، الغيور على بلده، ونخجل من ظننا السوء به.

بخلاف مشاهد الأكشن التي ينفذونها كما يقزقزون اللب، يركز المسلسل على الجانب الإنساني للبطل، و«كيف تتدمر حياة الضابط العائلية من أجل الوطن؟». يقول زوج أخت سليم وزميله الضابط في أحد المشاهد: «عمري ما تخيلت إني هخسر البنت اللي بحبها عشان بعمل شغلي بما يرضي الله، عاوز أعيش بني أدم عادي، مدرس بقى ولا محاسب، ماحدش يقولي يا باشا ولا يا بيه».

في «كلبش 2» نحن أمام طاقم تمثيلي مختلف عن الجزء الأول، ونشاهد هيثم أحمد زكي في دور جديد عليه، سمسار عصابات للجماعات الإرهابية، بلوك «مافياوي» شهير«أصلع وبذقن»، وهو «اللوك» المنتشر هذا العام في أكثر من مسلسل، بينما والده عبد الرحمن أبو زهرة،  يبذل جهدًا يحسب له في نطق اللهجة.

الجهد واضح في الصورة في هذا المسلسل، صورة لامعة ومصروف عليها، والإخراج منضبط بالمقادير النموذجية للدراما المصرية المحبوكة، لا مفاجآت في السيناريو أو أي عنصر، جميع العناصر هنا تعرف الخلطة جيدًا.

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا كنت تملك الفضول الكافي لمعرفة كيف  تحوّل أمير كرارة من هذا الشاب الوسيم صاحب العيون الخضراء لنموذج «الدكر» الذي يداعب خيالات الرجال والنساء، أو إذا كان ينقصك – لأسباب غير منطقية – جرعات من سماع كلمات: «يا باشا»، و«يا بيه»، وإذا كنت تريد التعرّف على وحش السينما التجارية القادم المخرج بيتر ميمي، وإذا كانت مشاهدة مسلسل به كل الألعاب الدرامية، والكليشيهات المعروف عنها أنها «تأكل مع الشعب»، بشكل يضمن له نجاح  يمكنه من منافسة «الأسطورة»: «نسر الصعيد».

عوالم خفية

 

بعد انفصاله عن يوسف معاطي، تفاءل مُحبو عادل إمام كثيرًا، فنوع الكوميديا التي يقدمها معاطي كانت السبب الرئيسي، بحسب الكثيرين، وراء انطفاء الزعيم في السنوات الأخيرة.

يعود عادل إمام للسياسة من خلال شخصية صحفي يتتبع جريمة قتل غامضة جرت منذ سنوات طويلة، وما يثير الاهتمام، بخلاف قصة القتل، هو طبيعة الجريدة التي يعتبر عادل إمام، كاتبها الأبرز، فهي جريدة معارضة، تبدو أنها شديدة الشعبية بفضل مقالات «الزعيم» هلال كامل (عادل إمام).

بالطبع، فالاقتباسات التي نسمعها من مقالاته لا تبرر مثل هذه الشعبية الطاغية، وبالتأكيد نحن أمام تصور ساذج سواء عن الصحافة، أو عن المعارضة. ولكن المثير للدهشة هو وجود مسلسل لنجم مركزي في مصر يشير إلى فساد الحكومة بهذا الشكل، ويسمّي الأمن الوطني بهذا الشكل، حتى وإن طُعّم هذا بنوع من التثاقف غير الغريب عن دراما رمضان: «هو كتاب شخصية مصر بقى دلوقتي يترمي عالأرض الشكل دا؟»، في إشارة للحفيد (المستقبل) الذي يوازن أرجل السماعات بصفحات من كتاب جمال حمدان الممزقة والمبعثرة على الأرض.

يظهر عادل إمام في دور الجد، بما يعطيه هذا الدور من رومانسية استطاع أن يعوض بها، في مهارة أصيلة لديه، ما غاب عن الدور من كوميديا. فبخلاف أمور لا يمكن للزعيم الاستغناء عنها، مثل ضرب الممثلين الآخرين على وجوههم أو أذرعهم أو رفع حاجبيه دهشة من حماقة الآخرين، إلا أن دور الجد الممرور من جفاء الأبناء، يعطيه عمقًا دراميًا لا بأس به.

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا كنتَ مهتمًا بكشف تصور الدراما المصرية للأفكار السياسية، وإذا كنتَ مهتمًا، رغم كل شيء، بمشاهدة عادل إمام.

رحيم

 

«رحيم راجع، ومش هايرحم حد»، بهذه الكلمات ينتهي برومو مسلسل رحيم، بطولة ياسر جلال، واعدًا بقصة ثأرية أُخرى، على غرار مسلسل «ظل الرئيس» العام الماضي، الذي لعب فيه جلال دور البطولة. ويحاكي «رحيم» المسلسل السابق لجلال في شخصية البطل أيضًا، فيلعب دور رجل أعمال ثري، وصاحب نفوذ.

يبدأ المسلسل بسعي رحيم لتهريب مليارات الدولارات والذهب خارج مصر يوم تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك عن الحكم في فبراير 2011، فيما يفشل هو في محاولة الهرب من القبض عليه للتحقيق في تهم فساد. ويقضي رحيم 7 سنوات في السجن، ليخرج منه في 2018 قبل قضاء فترة سجنه كاملة لأسباب لا يتمّ الإفصاح عنها للمشاهد، ويبدو أن وراء خروجه خطة لضابط أمن الدولة العميد أحمد (إيهاب فهمي)، الذي يمثل الخصم الرئيسي لرحيم.

يكتشف بطل المسلسل أن شركائه الذين منّ عليهم بخيره قبل سجنه قد استفادوا ماديًا من غيابه، وأن المقربين إليه خيبوا ظنه بهم، مثل خطيبته السابقة داليا (نور)، التي أصبحت مخطوبة لأحد شركائه، وأخته، التي رفضت أن تأوي والدها (حسن حسني)، والذي انتهى به الحال إلى التسوّل، بعد سجن رحيم.

وبينما يتوسّل الكثير من هؤلاء لرحيم بأن يصدقهم، محاولين إقناعه بحدوث سوء تفاهم، وأنهم سعداء للغاية بخروجه (الذي يفاجئهم جميعًا رغم صعوبة خروج أحد أكبر رجال أعمال عصر مبارك من السجن دون إحداث ضجة إعلامية)، يتعامل معهم كلهم بهدوء وصبر جديرين ببطل لديه خطة، وأولها أن يعثر على أخيه هشام، الذي يبدو من أولى حلقات المسلسل أنه سيكون له دورًا كبيرًا في الأحداث القادمة.

تكمّل ولا تبطّل؟
إن كنتَ تهوى قصص الانتقام والأفلام الهندي، ستستمتع برحيم، فيقترب أسلوب التصوير والدراما من الدارج في سينما بوليوود (شكل جلال في المسلسل يقترب من أبطال الأفلام الهندي الأكشن)، أما إذا كنتَ تبحث عن شيء أكثر جدية، فقد تجد شخصيات وأحداث المسلسل مبالغ فيها وأحادية الأبعاد. وقد يزعجك اليقين بأن رحيم لن يرحم، وأنه، في الأغلب، سيتفوّق على أعدائه جميعًا بحلول نهاية المسلسل.

اختفاء

 

سنتين قضاهما شريف عفيفي (هشام سليم) مختفيًا. السنة الأولى غائبًا في غيبوبة عميقة، والثانية لاستكمال العمل على مشروع قديم، كان هو نفسه وراء محاولة فشلت في قتله ونجحت في دخوله الغيبوبة.
فاق شريف ليجد زوجته فريدة المنشاوي (نيللي كريم) غائبة، فيما رآه تخلي، ورأته هي يأسًا من عودته للحياة.
يبدأ شريف منذ عودته للحياة العمل على مشروع رواية تحمل اسم المسلسل «اختفاء» تحكي عن ثلاثة أشخاص، نسيمة (تلعب دورها نيللي كريم أيضًا)، وزوجها الرسّام نادر الرفاعي (محمد علاء)، ورجل الأعمال سليمان عبد الدايم (محمد ممدوح). يعلن شريف نيّته العمل على الرواية، ثم يتعرض للاختفاء بعد مراقبة.
وحتى الحلقة الخامسة، يبدو أن الرواية التي تحل لغز اختفاء نادر وتتهم سليمان بقتله لينفرد بنسيمة، يبدو أنها السبب وراء محاولة قتل شريف عفيفي، واختفائه مرة أخرى بعد عودته.
يظهر سليمان عبد الدايم في مرحلتين من حياته، الأولى من عصر أبطال الرواية في الستينيات كرجل أعمال مبتدئ سكن حديثًا في حي الزمالك، وجاور شقة نسمية ونادر. والأخرى في العصر الحالي كرجل أعمال كبير لديه عدد من الشركات، من بينهم شركة بيع إلكتروني تحمل اسم «نسيمة».
سليمان في العصر الحالي، يبدو مثيرًا للفضول، وأكثر من مجرد قاتل يهوى الاستحواذ على الحبيبات. لديه مشروع تقني للتجسس على الزبائن المحتملين، معرفة اهتماماتهم، نقاط ضعفهم، معلوماتهم الشخصية، ويجري التجارب للتأكّد من صحة معلومات مشروعه.
الحلقات الخمس الأولى للمسلسل حملت الكثير من العقد. هوس سليمان بالمعلومات، سرّ اختفاء نادر، وولع سليمان بنسيمة، اختفاء شريف عفيفي كاتب الرواية نفسه. وحتى مشروع سليمان المعلوماتي. ولا تزال المزيد من العُقد تظهر، في حين لم تُحل السابقات بعد.

تكمّل ولا تبطّل؟
إن كنت تهوى السياقات المتعددة والغامضة. ومع طاقة تمثيل استثنائية من أبطال المسلسل؛ كمّل.

طايع

 

في وسط مسلسلات هذا العام، فإن «طايع» أكثرهم إثارة للاستفهام حول موقعه من الإعراب، لماذا اختار عمرو سلامة أن يبدأ مشواره التلفزيوني، بمسلسل بثيمات تسعيناتية؟ ربما تكون الإجابة في أن الكتاب الديابة (شيرين وخالد ومحمد دياب)، في محاولتهم لصنع مسلسل أكشن وإثارة ليلحقوا بالسباق، قد فتشوا في دفاترهم القديمة، ليقرروا النحت من أجواء فيلم «الجزيرة»، لكن شريف عرفة ليس هنا ليضيف توابله.

يبحث عمرو سلامة عن الأكشن خارج القاهرة وخارج الحسابات الاجتماعية المعاصرة ليلعب في منطقة آمنة لا تجلب المشاكل، فيسافر للصعيد، ويختار موضوع غير مختَلف على مناقشته إعلاميًا: الأخذ بالثأر، وتجارة الآثار، في قالب تنويري ووطني طبعًا.

«طايع» عمل مائع، يمسك العصا من المنتصف، لا تعرف من أين تقلّب فيه. الصعيد يظهر في شكله التقليدي الاكليشيه (ماعدا مشاهد السجن التي يبدو فيها كسجن في السويد وهذا جديد بالتأكيد)، ليس هناك أي معالجة جديدة، بل هو صعيد «الضوء الشارد»، بشكل يدفع للتساؤل: لماذا يمكن أن تشاهد هذا المسلسل، إذا كان يمكنك البحث على يوتويب عن «ذئاب الجبل»؟

الشخصيات أحادية البعد، عمرو يوسف الطيب النقي الملائكي المثالي في دور لم يضف له أي جديد، يحارب الثأر كرجل «متعلم»، وتتقدم الدراما بالصراع المعتاد بين الخير والشر.

يحزَق السيناريو لتطعيم المسلسل بأكبر قدر من الإثارة والتشويق، فيواجه البطل الموت ويُنقذ منه أكثر من مرة في الحلقة الواحدة، وفي مدد زمنية لا تتجاوز الساعات، ليدور السيناريو حول نفسه، أما الحوار فـ «من دقنه وافتل له»، حيث تعيد الجمل الحوارية نفسها كل دقيقتين، كأننا في درس تعليمي. الإخراج يحتفظ بالحد الأدنى من التماسك، ونجح في توظيف بعض الممثلين كعمرو عبد الجليل.

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا كنت تحب أحمد داش، وعمرو عبد الجليل، فيمكنك الاحتمال حتى مرحلة ما.

ضد مجهول

 

يقع مسلسل غادة عبد الرازق تحت تصنيف: خانة المسلسل الذي لا يحاول. فبينما هناك احتمالات لأن يخرج أي مسلسل بصورة رديئة لأي سبب، إلا أن هناك خانة خاصة للمسلسل المتصالح مع كونه مجرد وعاء لنجم ذي شعبية، ليتواجد في رمضان، ويحصد المشاهدات التي يضمنها وجوده. وعلى ذلك فهو لا يحاول تقديم الجديد أو الإلتفات للتفاصيل أساسًا.

تقدم غادة شخصية مهندسة، تجتهد في عملها المربح وتتمتع بحياة مرفهة مع زوجها المحامي وابنتيها. الصراع الرئيسي في بداية المسلسل بين شخصية ندى (غادة عبد الرازق) ومايا (روجينا) زوجة طليقها ووالد ابنتها الجامعية، وهو ما يجعل من الأخيرة المشتبه به الرئيسي حين تُقتل ابنة ندى.

يدور المسلسل في فلك التبسيط، فيذهب من الدرامية المبالغ فيها إلى تجاهل التراكم الدرامي والانصراف عن الحدث كأنه لم يحدث. يظهر هذا بوضوح في التسلسل الذي يلي قتل ابنة غادة عبد الرازق. بداية نرى الأم، ندى، في المستشفى وقلبها متوقف، وبعد ذلك مباشرة متواجدة في الدفنة لم يتغير فيها سوى أن المكياج خَفّ قليلًا.
أما والد الفتاة المقتولة (أحمد سعيد عبد الغني) فيعود من دفنة ابنته لتنتظره زوجته مايا (روجينا) بفستان أحمر وتتشاجر معه لشكه فيها، ولا يبدو عليه أي انهيار، ولكنه فقط يخبرها أنه تعبان، وغير قادر على الخناق. أما روجينا، فيبدو أنها منذ اكتشاف موهبتها في التبريق والزعيق في أدوارها في السنوات الماضية، أصبح المخرجون يطالبونها بهذا باستمرار.

تظهر روجينا في دور شرير بشكل كارتوني ومستمر وصافي لدرجة أنها تدخل على ابنها ذي الـ 3 أو 4 سنوات بعدما فضح أحد أفعالها عن طريق الخطأ، وتمسكه من ملابسه وتهدده قائلة: «أنا هموتك.. أنا هقتلك محدش هينقذك من إيدي».

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا أردت مشاهدة المسلسل للـ«المسلسل» نفسه فليس هناك سبب، وإذا أردت مشاهدته بسبب غادة عبد الرازق فقط، فأداؤها هنا لدور مهندسة شديدة الجدية طوال الوقت أحجمها عن الأداء «الملاوع» الذي يعتبر أكثر ما يجذب لمشاهدة أعمالها، إذًا.. بلاش.

ليالي أوجيني

 

للوهلة الأولى يبدو «ليالي أوجيني» قطعة مكررة من دراما الفترات التاريخية، فتؤدي سلسلة من الأحداث المؤسفة إلى أن تقع شخصية ظافر عابدين في حب شخصية أمينة خليل، ضد كل الظروف، وهو كذلك، وليس كذلك في الوقت نفسه.

يذهب «ليالي أوجيني» خطوة أبعد مستغلًا جاذبية الثنائي لتقديم قصة مؤثرة ومثيرة للمشاعر عبر تكوينات معقدة للشخصيات المرسومة بمهارة إلى حد مدهش. الحوار مرهف، ولمَّاح، والإهتمام العالي بالإنتاج يؤدي إلى متعة مشاهدة غامرة. في النهاية، لا يملك المشاهد إلا أن ينغمس مع العلاقة المترددة لأمينة وظافر.

تدور الأحداث في منتصف الأربعينيات، وتبدأ «ليالي أوجيني» بتقديم خطين منفصلين للحبكة يلتقيان سريعًا خلال الحلقات القليلة الأولى. فمن ناحية نرى دكتور فريد (ظافر) وزوجته عايدة (الممثلة اللبنانية كارمن بصيص). وسرعان ما نعرف أن سبب الطبيعة الباردة والمزعجة لعلاقة فريد وعايدة هي أن عايدة أرملة أخيه، التي تزوجها حتى لا تكبر ابنتها الطفلة يتيمة الأب. نتيجة لهذه العلاقة الجافة، يتردد فريد على كباريه محلي اسمه أوجيني. وخلال الحلقتين الأولتين، يتضح أن الكباريه نفسه سيلعب دورًا بارزًا في مسار أحداث المسلسل.

ومن الناحية الأخرى، يبدأ مسلسل «ليالي أوجيني» أيضًا بقصة كاريمان (أمينة خليل) وإسماعيل (خالد كمال). ينتمي الزوجان للطبقة العليا، ولديهما أيضًا طفلة. ويتشاركان علاقة عنيفة وغير مستقرة. من ملاحظات الشخصيات المساعدة، والكدمات على جسد كاريمان، والطريقة المترددة المتخوفة التي تتعامل بها مع إسماعيل، نفهم بسرعة أن زوجها يعتدي عليها جسديًا وعاطفيًا أيضًا. إحدى مناطق القوة في المسلسل تكمن في تصوير كمال المدهش للتداعيات العنيفة التي تقع عندما تجد الذكورية التقليدية نفسها في أزمة غيرة وانعدام الأمان. فحضوره الطاغي والمخيف حضور قوي وملفت، خاصة عند وضعه في مقابل أداء أمينة خليل الخافت والمضطرب. يقع خلاف بين الزوجين عندما تعرف كاريمان أن إسماعيل الغيور قد أرسل طفلتها إلى باريس مع عمتها، لكي يحظى بكاريمان له وحده. وبعد مشاجرة بدنية، توّجه كاريمان ضربة قاتلة إلى رأس إسماعيل وتهرب على الفور من مسرح الجريمة.

بعد تبيّنها أنها لا تملك أي مال أو وثائق رسمية في حوزتها كي تتمكن من القيام برحلة إلى باريس بحثًا عن ابنتها، تستقر كاريمان- الهاربة الآن- في وسط مدينة بورسعيد، وسرعان ما تتقاطع الطرق مع دكتور فريد، وكباريه أوجيني.

ربما قد يعمينا كمشاهدين إلى حد بعيد، أكثر من اللازم، إغراء وجود دراما تاريخية أُخرى ساحرة، تغلف قصة حب أمينة خليل وظافر عابدين النابتة على الشاشة. ومع ذلك، وحتى الآن، تحتفظ «ليالي أوجيني» بعدد من الملامح الإيجابية الأُخرى. فمن خلال كاريمان، نشاهد تمثيلًا نادرًا ومؤثر للانتهاكات العائلية الحساسة والصارخة في الوقت نفسه. فتأثيرات علاقتها مع إسماعيل تظل واضحة في كل أداء أمينة خليل، حتى بعد وقت طويل من اختفاء إسماعيل. أما نساء الطبقة العاملة مثل نعمات (انتصار) وجليلة (أسماء أبو اليزيد) فتقدمان استراحة مرحب بها من أوهام وشقشقات الطبقة العليا التي تسود المسلسل من ناحية أُخرى. من الواضح أن كاتبتَي المسلسل إنجي القاسم وسماء عبد الخالق، قد سعتا إلى تجنب التضمين المعتاد للشخصيات الأفقر أحادية البُعد في شكل «العون»، وبدلًا من ذلك قدمتا نساء قويات ومعقدات التركيب وديناميكيات، واللاتي يقدمن أيضًا بعض التفريج الكوميدي المطلوب كثيرًا. ورغم أن أداء ظافر عابدين غير المقنع في أحيان كثيرة لا يحقق الكثير من المطلوب فيما يتعلق بالعمق، إلا أنه يحاط بفريق ممتاز من المخضرمين والناشئين على السواء، والذين يخلقون معًا صورة مثيرة للاهتمام لبورسعيد في أربعينيات القرن العشرين، تحافظ بطريقة ما، على توازن بين المُغوي والغريب.

تكمّل ولا تبطّل؟

كمّل.

الوصية

تبدأ الأحداث مع بيومي فؤاد، مؤسس مصانع إيبو لانتاج الحلويات، الذي وضع وصيته المعقدة، والتي سيُبنى المسلسل على محاولات أكرم حسني لتنفيذها.

كانت الوصية تسجيل فيديو يحتوي على إعلانات لمنتجات إيبو. وإذا لم ينفذ أكرم/ إيبو الوصية، فأنه سيخسر المؤسسة التي تحمل اسمه، والتي ترك والده (فؤاد) مآلها مرتبطًا بتنفيذ هذه الوصية. كما تربطت بين مصير إيبو  وأحمد أمين، الذي يؤدي دور صديقه منذ الطفولة.

لكن العلاقة بين صديقي الطفولة تأخذ طابعًا ساخرًا، لأن أمين كان ابن الدادة التي ربّت إيبو، لتتخذ علاقة كل من الكومديانين بعدًا أكثر تعقيدًا.

يتخذ المسلسل شكلًا من التفاعل الحيّ، أو المباراة بين سخرية كل واحد منهما؛ طريقة أمين السوداوية المعبّرة عن عدمية الأجيال المولودة في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات، مقابل أسلوب حسني المضاد لفلسفة أمين عبر التساخف والنقد اللاذع لعُقد وأزمات أمين الوجودية.

 على كرسي المعالج النفسي يروي أمين واحدة من هذه العُقد، كان يشعر أن إيبو سرق منه أمه، يقصد اهتمامه به، لأنها كانت تراعي الولد المدلل. وكان أمين بدوره يلعب أدوارًا بالنيابة عن الطفل الذي كانت أمه ترعاه. فيدخل امتحانات بدلًا منه، ويتحمل أخطاءً ارتكبها إيبو.. وهكذا حتى يجد نفسه مضطرًا لتنفيذ الوصية جنبًا إلى جنب مع أكرم حسني، حتى ينال مبلغ مليون جنيه، نصّ عليه صاحب الوصية.

واستجابة  للوصية يخوض الثنائي رحلة صعبة أملًا في تنفيذها، ونيل الميراث المعطل.

بعد هذا الملخص، آن الأوان لنخبر بفحوى الوصية، فحينما أسس والد إيبو مصنعه، كان المكان الوحيد المتاح أمامه مساحة مقام عليها دار رعاية أيتام، وحتى يقيم مؤسسته هدم الدار وشرد الأيتام.

بعد موته، وفي وصيته، يعتذر الرجل عن هذه الجريمة، والتي قام بارتكابها بسبب جشعه ونهمه. ويطالب ولده أن يقوم بإصلاح ما فعله ويعوض الأيتام الصغار، بعدما كبروا.

عبر الحلقات تبدأ رحلة بحث حسني وأمين عن هؤلاء الأيتام، ويحاولا تعويضهم أو للدقة تحقيق أحلامهم تنفيذًا للوصية.

بالتأكيد من الصعب أن نقدّم ملخصًا جادًا حول هذا العمل الهزلي، ولكنه يقوم على التساخف، وقصف الجبهات بين كوميديين يمتلك كل منهما أدواته جيدًا، والتي تضمن مشاهدة جيدة.. مع الكثير من الاستعراضات.

تكمّل ولا تبطّل؟

تكمّل.. المسألة لا ترتبط بالأحداث ومفاجآتها، لكن ينصح بالمشاهدة في حال كنت شغوفًا بمتابعة التفاعل الحي بين أمين وحسني.

أبو عمر المصري

 

تستجيب مريم نعوم؛ الاسم الهام في الدراما الرمضانية (سجن النسا/ ذات/ واحة الغروب)، لموضة هذا العام وهي مسلسلات التشويق والأكشن، بنفس الثيمة الرائجة (الإرهاب والتطرف)، وإن كان ذلك ليس الخط الدرامي الرئيسي للمسلسل.

 «أبو عمر المصري»  هو اقتباس لروايتي «مقتل فخر الدين» و«أبو عمر المصري» لعز الدين شكري فشير. دائمًا ما تكون هذه النوعية من الأعمال الدرامية فرصة لإجراء المقارنات بين الرواية والمسلسل.

(فخر الدين) محامي شاب من منطقة بين السرايات بميول يسارية يحاول أن يجد لنفسه طريقًا مختلفًا في مهنة المحاماة وأن يناصر الفقراء والعمال. يبدأ المسلسل بقتل فخر لأمير جماعة إسلامية كان عضوًا سابقًا فيها، وخطف ابنه (عمر) من بين أيديهم ومحاولة الهرب به، وفي الرحلة يحكي لابنه ماضيه في مشاهد فلاش باك، فنرى الماضي الذي سنفهم منه كيف وصلنا إلى الحاضر. يدور في التسعينات وينعكس ذلك على لغة الحوار،الملابس والديكورات مما يضيف للمتعة البصرية للمسلسل.

يحمل المسلسل كل المقومات المضمونة التي تجعله عمل جذاب للمشاهد: الرواية الشهيرة المشوقة، نجم الشباك أحمد عز، والمخرج صاحب قنبلة الإيرادات في أول أفلامه، أحمد خالد موسى ( هروب اضطراري).

 من الناحية البصرية صورة المسلسل جميلة، مع تميز في الإضاءة والتلوين، كما أن القصة مثيرة، وبها تقلبات وطبقات مختلفة. أما فتحي عبد الوهاب فيتألق في أفضل نسخة له حتى الآن من «سمير سبوت».

تكمّل ولا تبطّل؟

إن كنت من المعجبين بأعمال مريم نعوم في السنين الأخيرة فهذه فرصة لرؤيتها تلعب في منطقة خارج منطقتها المريحة، وفي مسلسل محكم ومشوّق، وإن كان يمكن أن يصيبك الإحباط، فمريم الشهيرة بلغة حوارها الواقعي والطازج، تعود هنا بمسلسل يتسم بحوار «مسلسلاتي»، يمتلىء بالجمل الرنانة مثل:«الحكاية إن إحنا، أنا وانت وأحمد محمد، والعمال، كل الناس، كل الناس، كلنا حيوانات، أيوة أيوة احنا حيوانات».

أيوب

 الميلودراما المصرية العتيقة كما يقول الكتاب. أيوب (مصطفى شعبان)  شاب من أسرة فقيرة، لم يتحصل على شهادة جامعية ويعمل في ثلاث وظائف ليعيل عائلته المكونة من أمه، أخته (آيتن عامر)، وزوجته (ميرهان حسين). يستدين أيوب ليسد تكاليف فرح أخته، فيزج به في السجن بقضية شيكات،  لتموت والدته حزنًا عليه، وتنقلب حياته رأسًا على عقب، وتتصاعد الأحداث.

يعتمد المسلسل حتى الآن، على الاستحلاب من ثيمات وشخصيات من تراث السينما والدراما المصريين، تتخذ من الانتقام محورًا لأحداثها، كشخصية المعلِّم، الصديق الخائن، وأحداث كالاستدانة بشيكات ووفاة الأم كمحرك للأحداث. المسلسل من إخراج أحمد صالح (الديلر وحرب أطاليا لأحمد السقا).

من ناحية أخرى، يعطي المسلسل لمصطفى شعبان الفرصة ليلعب أدوارًا أكثر جدية في دراما  مستوحاة من أحداث حقيقية. ليقدم شعبان أفضل أداء له كممثل منذ سنين. ويصادف أنه في مسلسل آخر، «قانون عمر»، يدخل حمادة هلال إلى السجن أيضًا ليصبح لدينا مسلسلين يتحرك أبطالهما بين السجن و خارجه.

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا كنت تبحث عن بعض البكاء، ومسلسل ميلودارمي بإفراط، فأيوب يناسبك. الأحداث مكثفة، سريعة ومتتالية، ما يجعل من المشوق متابعة العمل لانتظار ما سيحدث الحلقة القادمة، ومع أنها  حتى الآن متوقعة ومكررة. الرهان هو أن يستطيع المخرج أن يبقي المسلسل قابلًا للمشاهدة، وغير ممل بعد الحلقة رقم 10.

ممنوع الاقتراب أو التصوير

 

في هذا المسلسل البوليسي، تلعب زينة دور كاميليا منصور، نجمة سينمائية متهمة بقتل زوجها أحمد الورداني (فتحي عبد الوهاب) وصديقتها الأقرب الممثلة مهرة (نسرين أمين).

يبدأ المسلسل بمجموعة شباب في نزهة ليلية في النيل يقطعها عثورهم على جسديَن غارقيَن في الدماء في شرفة أحد العوامات المطلة على النيل. يطلبون البوليس في فزع، ويبدأ لغز جريمة كلاسيكي في التكشف أمامنا. عبر تحقيقات البوليس مع كاميليا، يأخذنا المسلسل إلى الأيام الأولى من مشوارها المهني في مشاهد فلاشباك تحتل القسم الأكبر من مدة كل حلقة، نرى فيها كيف تعرفت إلى أحمد ومهرة في لوكاندة قديمة في وسط البلد، حيث كانت تعيش عند انتقالها للقاهرة للسعي وراء التمثيل. في خضم هذه العملية نتعرّف على حشد من الشخصيات الثانوية، بما في ذلك مديرة الفندق المتعاطفة أزهار (تقوم بدورها صفوة) وهند، فتاة الليل التي تصبح صديقة كاميليا ومديرة أعمالها.

على الرغم من الفضول الحتمي الذي يشعر به المشاهد لمعرفة هوية القاتل الحقيقي، لا يقدم المسلسل الكثير من الإثارة لأنه، وعلى الرغم من مرور عدة حلقات، فنحن لا نشعر بعد بالكثير من التقمص لشخصية البطلة، ونتيجة لذلك فنحن لا نبالي بها حقاً. يرجع ذلك جزئياً إلى أن شخصية كاميليا مكتوبة دون عمق أو حساسية وفي جانب آخر بسبب أداء زينة الذي لا يقدم بدوره الكثير مما سبق.

هناك جانب واحد مثير للاهتمام على الرغم من المآخذ، وهو أن كاميليا تعتبر راوية غير موثوق فيها، مما يقدم للمشاهد نوعًا من الإثارة. حتى الآن نحن لا نعرفها جيدًا، وحتى «الفلاشباكات»، ليست من وجهة نظرها بالكامل، لذلك فمن الممكن أن تكون قد ارتكبت الجريمة في نهاية الأمر.

تكمّل ولا تبطّل؟

ربما يستحق أن تكمّل، إن قدمت الحلقات التالية بعض من العمق لشخصية كاميليا، فمن الممكن أن نبدأ في الاهتمام حقًا بمصيرها.

بالحجم العائلي

 يعود الفخراني هذا العام لموسم المسلسلات الرمضاني، بعد غيابه العام الماضي، من خلال مسلسل «بالحجم العائلي»، والذي يركز بدرجة كبيرة على الروابط الأسرية، وإن كان في صيغة أكثر فنية وبساطة من تلك التي تم طرحها في آخر أعماله الرمضانية «ونوس» والتي اقتربت من عالم الأسرة وروابطه من منظور أخلاقي وبمعالجة ميتافيزيقية تحمل الكثير من الوعظ والافتعال.
ويدور المسلسل حول أب يستجدي محبة أبنائه بعد أن شق كل منهم طريقه بعيدا عنه، فلا يعودون إليه إلا طلبا للمال، وتساهم في إبعادهم عنه زوجته، ميرفت أمين، التي لم تسامحه قط على سعيه وراء حلمه الذي دفعه لترك منصبه الدبلوماسي، والاستمتاع بطهي الطعام لعملاء فندقه الذي أنشأه في مرسى علم.
الزوجة التي تعشق المظاهر وتهتم كثيرًا بالمكانة الاجتماعية، فلم ترض أن تتحوّل من حرم سعادة السفير إلى زوجة الطاهي، فرفضت مشاركته هذا الجزء من رحلته، فيما قرر هو أن يتركها مع الأبناء الأربعة ويذهب لتحقيق حلمه.
ورغم تقليدية الفكرة التي يقوم عليها المسلسل إلا أن المعالجة الدرامية جيدة، وتتابع الأحداث فيه قدر من التشويق لا يجعلك تتوقع مسار الأحداث، مع الحيل المختلفة التي يلجأ إليها الفخراني لاستعادة علاقته بأبنائه.
وينصب اهتمام المسلسل على العلاقات والصراعات الأسرية مع تحييدها بشكل كامل تقريبا عن أي أبعاد اقتصادية اجتماعية لتلك الصرعات وبانفصال تام حتى الآن عن اي سياق اجتماعي أشمل تدور فيه أحداث القصة، حيث يعيش الأبطال جميعًا في فيلّات وشقق ومنتجعات فاخرة، وجميعم يعيشون حياة الرفاهية حتى لو واجهت بعضهم العثرات المالية، وهو ما يبدو متوافقًا مع الخط العام للدراما الرمضانية هذا العام.

تكمّل ولا تبطّل؟ 
إذا كنت تحب الدراما الاجتماعية، وتبحث عن عمل مسلٍ في نهاية يومك ولا تطمح في متابعة قضايا عميقة، فستستمتع بمتابعة بالحجم العائلي.

مليكة

وقع الاختيار على مسلسل مليكة ليكون النسخة السنوية لعام 2018 من مسلسل من إنتاج شركة سينرجي لصاحبها تامر مرسي، ليقدم صراع السلطات المصرية مع قوى الإرهاب العالمية في تجسيد حرفي لخطاب الدولة عن نظرية المؤامرة.

خط الإرهاب في المسلسل شبه مطابق لما تمّ تقديمه في مسلسلات من إنتاج نفس الشركة مثل القيصر في رمضان 2016: الإرهابيون الذين ينطقون بنفسهم بمدى شرهم ورغبتهم في تدمير العالم، الشخص الأجنبي الذي يمثل المصالح الخارجية ويستغل المصريين في خططه الإرهابية والذي تمثله في المسلسل شخصية منسوخة من روايات الجاسوسية لسيدة تظهر بشكل واسم وباسبور مختلف كل فترة وتستغل أنوثتها للإيقاع بمن تحتاج تعاونهم.

يتمّ تضفير هذه القصة في قصة شخصية تقوم فيها دينا الشربيني بدور مليكة/آية وهي فتاة نجت من حادث تفجير إرهابي استهدف حفل زواج ابنة النائب العام، إلا أنها اكتشفت أنه تمّ الخلط بين هويتها، وهوية بنت خالتها المقربة لها التي توفت في الحادث وقام الأطباء بإعادة ترميم وجه قريبتها المتوفية على جسمها بعد زوال ملامحها في الحادث. رغم عدم واقعية التفاصيل إلا أن صراع مليكة/آية مع الهوية مثير للاهتمام، ويشدّ لمتابعة تطوّره.

تكمّل ولا تبطّل

ينصح بمشاهدة المسلسل على يوتيوب لا التليفزيون، ليتاح لك مشاهدة القصة الإنسانية لمليكة/آية، وذلك مع تجاوز المشاهد الأُخرى الخاصة بصراع الدولة والإرهاب.

خفة يد

 

بعد أن أصبح وجوده في كل الأعمال الكوميدية قدرًا لا مفر منه، وتميمة حظ يتبارك بها صناعه، يحتل بيومي فؤاد المسرح في دور البطولة للمرة الأولى.المقدم خالد أباظة (بيومي فؤاد) ضابط شرطة يقع في أخطاء متكررة في هذا المسلسل الكوميدي الهزلي، ويشاركه التمثيل أيتن عامر، ومحمد ثروت، ومحمد سلامة. الحلقة الأولى لا تربط بين أي من شخصيات الممثلين، فيطغى طابع الاسكتش على خطوط الشخصيات المختلفة دون إظهار العلاقة بينهم.

تكمّل ولا تبطّل؟

يغلب طابع الاستظراف وكوميديا «الإفيه» على المسلسل، ولم نتحمّس، صراحة، لتجاوز الحلقات الأولى منه. ولا ينصح به لمَن هم فوق سن الـ 12 عامًا.

فوق السحاب

 

عام 2013  كان نقطة البداية لغزو هاني سلامة لعالم الدراما التليفزيونية الرمضانية، مع مسلسل «الداعية» الذي كان من كتابة وإخراج وإنتاج عائلة العدل. ونظرًا للمستوى المتدني للمسلسل، توقع المرء أن نفس العام أيضًا سيشهد نهاية مسيرته العملية في التليفزيون. لكن لا.

نحن الآن في عام 2018، وسلامة هو النجم في رابع مسلسل يقوم ببطولته «فوق السحاب»، والذي هو عبارة عن فوضى عجيبة من خطوط الحكايات المتشابكة والرسائل المتناقضة.

ماندو (سلامة) شاب مصري في سجن بموسكو (يبدو أن روسيا موضة في هذا الموسم التليفزيوني الرمضاني)، ونفهم أنه في مشكلة مع بعض رجال المافيا، يتزعمهم يهودي عربي اسمه يوسف مزراحي. وهو اختيار غريب، يظل الغرض منه مجهولًا، حيث تتكرر مقارنات مباشرة بين اليهود والمسلمين في حوار الحلقات الأولى القليلة. وما زاد الطين بلة في أحد المشاهد يحدق ماندو بحنين وامتنان في بورتريه لجمال عبد الناصر، بينما تنوح شخصية عربية أُخرى: «كان أبونا وأبو الكل».

يبدأ المسلسل بمشهد معركة مصمم بشكل شديد المبالغة على سطح سجن جليدي بين ماندو وسجين آخر، هذا المشهد الذي يضبط نغمة ما سيأتي بعده: سلسلة من متتابعات الأكشن التي تتعدى الحد في المبالغة والتي تبدو بلا نهاية، تتكامل مع موسيقى تشويقية متطفلة وتحركات كاميرا خاطفة ومؤثرات الحركة البطيئة التي تستحضر الفيديو كليبات الموسيقية المعقدة في أوائل الألفينيات، خلال العصر الذهبي لقناة «ميلودي تي في».

مغامرات ماندو في أوروبا القارصة البرودة (يتمكن من الفرار من السجن والهروب إلى فرنسا، دون أن يصاب بأي أذى) تحدث بالتوازي مع البلايا والمحن التي تحدث لعائلته هناك في الوطن، تحديدًا في منطقة نزلة السمان القديمة بالجيزة: أب حشَّاش (الكوميديان المخضرم إبراهيم نصر في أداء مثير للإعجاب، لعله الحسنة الوحيدة للمسلسل)، وخالة تمارس السحر (عفاف شعيب)، وشقيقة وشقيق؛ سمكة (ميرنا نور الدين)، وكاريكا (توني ماهر). في الوقت ذاته تتبع القصة مجموعة أُخرى من الشخصيات في بودابست بالمجر: أخت ماندو الأخرى، التقية وفاء (منى عبد الغني) وأسرتها المأزومة، المكونة من زوج مدمن على الكحول، وابنة مراهقة تتصارع داخلها المشاعر والأفكار.

ننتقل من مسرح أحداث إلى الآخر عبر مونتاج عشوائي لا يولي اعتبارًا إلى الإيقاع أو البناء، وتمثيل مبالغ فيه بشكل مفرط، وشريط صوت مغرق في العاطفية حيث يبرز الناي غالبًا ليجعل مشاهد معينة تبدو وكأنها ستستمر إلى الأبد. ومع ذلك، فإن مشكلة «فوق السحاب» الأكبر تكمن في السيناريو. لا يكتفي المسلسل بكونه قطعة ترفيهية محشوة بالأكشن، بل يصر المؤلفون على ملئه بجمل كبيرة مباشرة، خاصة عن الدين، وحتى النية من وراء هذه الإقحامات غير واضحة على الإطلاق.

تقريبًا في كل مرة تغامر فيها وفاء بالخروج من بيتها في بودابست، تتعرض إلى سلوك عنصري في الشارع والسخرية منها لارتدائها الحجاب، وتتبع هذه الحادثة حوارات غليظة عن الإسلام والتناقضات بين الشرق والغرب. لاحقًا، في تحول غريب للأحداث، تتعرض ابنتها لثمانين جلدة على ظهرها لشربها الخمر، فيما يشكل واحدًا من أكثر المشاهد رعبًا – وإن كان غير مقنع إلى حد كبير – التي رأيناها في التليفزيون المصري. المسلسل يطفح بالعنف، والكثير منه مزعج بشكل استثنائي.

تكمّل ولا تبطّل؟

في حال لم تكن تفتقد للمشاهد السخيفة الداعية للوحدة العربية في فيلم «همام في أمستردام» 1999، وذلك مع حذف الكوميديا؛ فإجابتنا هي: لا.

هناك دافع مَرَضي يجبرنا على متابعة حلقتين أو ما شابه لنشاهد المراهِقة وهي تسعى إلى الانتقام من المتطرفين المجانين الذين جلدوها، لكننا نشك في قدرتنا على إكمال المزيد من هذا الشيء.

ربع رومي

 

الصاعدان الجديدان محمد سلام ومصطفى خاطر (الاثنان اللذان لعبا دور حبيبي ابنتي سمير غانم في المسلسل الكوميدي الناجح نيللي وشريهان عام 2016) هما الأبرز بين ممثلي الكوميديا على الساحة المتوقع لهما النجاح حاليًا. بينما تأتي الكثير من القيمة الكوميدية من ناحية الكُتَّاب، فإن الممثليَن لديهما طريقة توصيل ذكية؛ تجعل كل شيء أكثر إضحاكًا بكثير. لكن في الحقيقة، لا تساعدهما الكتابة على الإطلاق في الوصول إلى هذا المستوى في «ربع رومي».

يلعب الاثنان دور الشقيقين عمر الشريف ونور الشريف، عندما يسمع أبوهما (بيومي فؤاد) في عمله في وزارة الآثار عن مقبرة لم يتمّ التنقيب عنها، يقرر مخالفًا لمبادئه أن يأخذ ابنيه لسرقة بعض الآثار لتأمين مستقبلهما. تنزل عليه لعنة ويتحول إلى مخلوق آخر، ويذهب الابنان في رحلة لمحاولة رفع اللعنة عنه.

تكمّل ولا تبطّل؟

ستمر بضعة حلقات من «ربع رومي»، وبعيدًا عن بعض اللحظات المسلية هنا وهناك، ولن تعرف أي شيء عن الحبكة أو الشخصيات؛ ففي كل حلقة يغلب الإحساس بأن الأحداث يتمّ مطّها فقط لتكفي وصفة الثلاثين حلقة الرمضانية. يمكنكم مشاهدتها إذا كان لديكم الصبر للانتظار حتى تأتي تلك اللحظة من الكوميديا وتنالوا مرادكم، وإلا ربما سيكون من الأفضل أن تعيدوا مشاهدة مسلسل نيللي وشريهان على يوتيوب.

لدينا أقوال أخرى

 

أحد المسلسلات التي أُطيح  بها في خطة العرض على القنوات المصرية هذا الموسم الرمضاني (مع «أرض النفاق» لمحمد هنيدي، و«أهو ده اللي صار» لروبي وأحمد داوود ومحمد فراج، و«بركة» لعمرو سعد)، لكن مشاكل المسلسل لم تتوقف هنا.

في هذه الدراما النفسية والتي تأتي في قالب الغموض والإثارة، تبتعد يسرا عن دراما الشعبيات التي قدّمتها العام الماضي في «الحساب يجمع»، لتعود إلى الطبقة الغنية، وتسعى لتكرار نجاح مسلسلها قبل الأخير «فوق مستوى الشبهات»، فتستعين بنفس المؤلفين، ليصنعوا نفس الأجواء، ونفس القالب العام للشخصيات، ليصبح المسلسل عبارة عن تباديل وتوافيق مع سابقه، وليأخذ كل ممثل نفس دوره، أو دورًا شبيهًا في المسلسل القديم. أحمد حاتم في دور أحمد حاتم، ولطيفة فهمي في دورها السابق؛ الحماة المزعجة المتسلطة، ونجلاء بدر كذلك، أما شيرين رضا فتنعطف قليلًا لتأخذ دور يسرا هناك: الإعلامية ذات الوجهين، وجه طيب أمام المجتمع والكاميرات، ووجه خبيث وشرير في الحقيقة.

 لكن رغم التشابه، فالفارق واضح في رحابة القماشة الدرامية، فبينما تتعدد الخطوط وتتعمق في «فوق مستوى الشبهات»، فالدراما في «لدينا أقوال أخرى» فقيرة، والحبكة تلف بالطول والعرض حول يسرا، المستشارة الأم الثكلى التي فقدت ابنها. مما يضطرها للخضوع للعلاج النفسي وتناول المهدئات. تصدم يسرا شابًا بسيارتها أثناء توجهها لفرح ابنتها، لكنها تسعفه وتسرِع به إلى المستشفى، وتعود إليه بعد انتهاء الحفل، لتفاجأ بالمستشفى تنكر وجود جثة من الأساس، لتبدأ مغامرتها في حل اللغز.

بينما يرفع المؤلفون جرعات التشويق والأحداث إلى مستويات أعلى، فلا تنتهي رابع الحلقات مثلًا، إلا ونكون أمام جريمة القتل رقم 4.

تكمّل ولا تبطّل؟

ليس بشعًا، مقارنة بأعمال أُخرى هذا العام، لكنه يعتبر ماسخًا بلا طعم. لا يقدم المسلسل سببًًا منطقيًا ليشجع على متابعته، فحتى يسرا ليست بمستواها في «فوق مستوى الشبهات»، حين كانت شخصيتها ذات أبعاد متعددة، هنا هي شخصية ذات بعد واحد.

أرض النفاق

 

هذا المسلسل الكوميدي عليه من العبء الكثير لإثبات نفسه. فهو ليس فقط مستوحى من رواية بنفس العنوان ليوسف السباعي، ولكن هذه الرواية تم تحويلها للسينما قبل ذلك في فيلم أخرجه أيقونة الكوميديا فطين عبد الوهاب عام 1968 بل ومن بطولة أيقونتين أُخريين في حد ذاتهما: فؤاد المهندس وشويكار.

المسلسل بطولة محمد هنيدي الذي يقوم بدور موظف حكومي ضاق بحياته وبالمجتمع، يقابل رجلا يعطيه حبوبًا تغير شخصيته وتساعده على التعامل مع الفساد المحيط به. كاتب السيناريو أحمد عبد الله قام بكتابة عدة أفلام كوميدية ناجحة في العقدين الأخيرين مثل (الناظر) عام 2000 و(اللمبي) عام 2002. وقد أثار مسلسل أرض النفاق ضجة إلى حد كبير قبل عرضه بسبب مشاركة الإعلامي والكاتب إبراهيم عيسى فيه كواحد من الشخصيات الرئيسية؛ الأمر الذي اعترض عليه التليفزيون السعودي نتيجة لمواقفه الانتقادية ضد المملكة. لذلك فإنه من المخجل أنه رغم كل ما عاناه صنّاع المسلسل، إلا أنه في الحقيقة ليس عملًا على هذا القدر من المتعة أو المهارة. ولكن هناك بعض اللحظات المضحكة خلال الحلقات الأولى. ومع ذلك، فإن أغلبها كوميديا تهريجية، ونكات سخيفة ناهيك عن المشاهد العديدة والتعليقات المعادية للنساء كما هو متوقع عادة من الكوميديا المصرية السائدة. مشكلة أُخرى في المسلسل هي الطاقم غير المقنع بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية التي لا تتناسب كثيرًا مع المشاهد.

تكمّل ولا تبطّل؟

يمكنك مشاهدته إذا كنت لا تستطيع التعامل مع دراما أكثر من اللازم وتريد شيئًا خفيفًا في نهاية اليوم، لكن مع توقعات محدودة بالكوميديا في هذا المسلسل.

قانون عمر

شاهدنا الحلقات الأولى من هذا المسلسل الذي تركنا نتساءل: لماذا يوجد شيء كهذا؟

عمر (حمادة هلال المغني الذي تحول إلى ممثل لسبب ما) هو مهندس ميكانيكي وملاكم سابق يدير ورشة لإصلاح السيارات، محاولا أن يوفر قدرا معقولا من المال للعناية بأم مريضة. وعندما تحاول زوجة رئيسه، سارة (فاطمة ناصر) إغواءه ويرفضها، تجعل زوجها يعتقد أنه قد اعتدى عليها، ومعًا يدبران مؤامرة للتخلص منه.

نتيجة لهذا، يتلقى عمر حكمًا غير عادل بالسجن، وما بدأ كمسلسل خفيف به بعض المحاولات البائسة لخلق الكوميديا (من باب المجاملة لهلال، وحجاج عبد العظيم الذي يقوم بدور عمه، ومصطفى أبو سريع الذي يقوم بدور أفضل أصدقائه) يصبح جزئيًا دراما سجون، حيث يعقد عمر تحالفات ويخلق أعداء في زنزاته، ويجاهد كي يعرف من الذي وضعه وراء القضبان، وطوال هذا الوقت يشعر بالقلق حول صحة أمه المتدهورة.

المسلسل مليء بالكليشيهات المعتادة المتوقعة في أي قصة مماثلة: شاب شجاع مثالي يحارب الفساد في مكان العمل ويعاقَب نتيجة لهذا، ورئيس مغفل له زوجة خائنة، ومشاهد ميلودرامية في المحكمة تنقلب إلى ماراثونات في الولولة. بعض الأداءات – وبالتحديد أداء إيمان العاصي في دور ابنة الرئيس المدللة المغرورة – سيئة جدًا، ومع ذلك تبدو واثقة جدًا لدرجة مزعجة، حتى أنها تجعلنا نرغب في الانكماش على أنفسنا خوفًا.

تكمّل ولا تبطّل؟

لا. رغم أنه ليس أسوأ الدراما هذا العام، ولا هو ممل على نحو شائن كبعضها الآخر، إلا أن «قانون عمر» يظل متوقعًا تمامًا، ومفتقرًا إلى الخيال.

 السهام المارقة

 

العمل الفني الرمضاني الثاني الذي يأتي برؤية الداعية أو «الباحث» كما يلقّب نفسه، المُنتِج معز مسعود، بعد أن قدّم في 2013 مسلسل «خطوات الشيطان» الذي عرض في عام حكم مرسي بهدف مناهضة النسخة الإخوانية من الإسلام وإظهار الجانب الإيجابي لمؤسسة الداخلية، يعود هنا مع نفس طاقم الكتابة (عائلة دياب)  لينتقل إلى مستوى آخر في عمل توعوي جديد ضد النسخة الإرهابية من الإسلام.

فمن بين طوفان المسلسلات التي تدور حول ثيمة الإرهابيين، يدخل «السهام المارقة» إلى قلب الأكشن مباشرة، من غير لف ودوران لتدور الأحداث في مدينة داعشية، لنتابع الحياة اليومية فيها. هنا يلعب شريف سلامة دور قائد التدريبات والذراع الأيمن لأمير الجماعة، يتكلم باللهجة المصرية القاهرية بدون أي جهد لإظهار ملامح شخصية مختلفة، وليس عندي تفسير لكاستينج  سلامة هنا غير دوره في برنامج «قعدة رجالة»، (برنامج استظرافي يستضيف فيه ثلاثة رجال فنانة ليمزحوا عليها ومعها على  طرائف الاختلافات بين الست والراجل). تبدأ الأحداث بوقوع بعض الضحايا في أَسر الجماعة الإرهابية، ومنهم هاني عادل، الصحفي المصري، وشيري عادل الأم المسيحية التي يصاحبها ابنها. نتابع عملية تجنيد المستجدين، وإخضاعهم لقواعد الحياة هنا.

يتمزّق الديابة (شيرين ومحمد وخالد دياب) كتاب السيناريو والحوار، بين رغبتين متناقضتين؛ الدفاع عن الوجه المتحضر للإسلام، ومعالجة مختلفة بها بعض الأنسنة للإرهابيين حتى لا نكون مثل الكتاب «السطحيين» الذي يظهرونهم كحيوانات. لكن يتمادى المسلسل في إظهار هذا الجانب الإنساني بشكل هزلي وغير منطقي تمامًا، لينتهي إلى نسخة رديئة من الفيلم الرديء الفاشل تجاريًا بدوره «عندما يقع الإنسان في مستنقع أفكاره فينتهي به الأمر إلى مهزلة»، والذي كانت تدور معظم أحداثه في مدينة داعشية، ولتسيطر الكوميديا على الجو، فتكون  مثلًا مشكلة الأسيرة الأجنبية «المهندسة المعمارية» التي كادت تبكي دمًا بعد أسرها ،حين يتم تزويجها غصبًا، أنها الزوجة رقم 4، فتتمنع على زوجها بسبب غيرتها من الأخريات، وليس بسبب أنها «تزوجت غصبًا». ويمزح وليد فواز أو المجاهد «طلحة» طوال الوقت حول نكد «الست المصرية»، بينما شريف سلامة هو الزوج والأب المثالي حسب المعايير الحديثة للتربية فلا يعنف ابنته ولا يضربها، بل يدللها طوال الوقت، وحين تضطره الظروف لتعنيفها فإنه يجلسها على حجره بمنتهى الحب، وينادي زوجته بـ «يا حبيبتي» ويحضر لها الهدايا، وينكّت مع هاني عادل الذي يتمسك باسمه الحقيقي شريف قائلًا: «عمرك سمعت عن صحابي اسمه شريف، عمرك سمعت عن حديث للنبي رواه شريف»، ليكون المسلسل عبارة عن اسكتشات بائسة للإسلام الوسطي ضد الإسلام المتطرف.

الموسيقى عنصر تعذيب حقيقي في المسلسل، ليس فقط بسبب أنها رديئة بشكل مبالغ فيه، ولأنها تهدف لشحن المستمع وتعبئته بالمشاعر السطحية بأسرع وقت، لكن لأنها تغطي كل وقت الحلقة تقريبًا بشكل قد يعرّض السلامة النفسية للمشاهد للخطر.

تكمّل ولا تبطّل؟

على مسؤوليتك الشخصية، فالسطحية والسخافة والاستسهال (والاستهبال الحقيقة) في معالجة قضية ملحة وجوهرية كجماعات الإرهاب المسلّح، ربما سترفع ضغطك.

لعنة كارما

 

الملابس الصارخة التي تُبرز أجزاء معينة من الجسم، وتعبير بوز البطة الدائم، ومهارات التمثيل عديمة الوجود تقريبًا.. كلها قد أصبحت أركانا أساسية لأي إنتاج تقدمه المؤدية اللبنانية هيفاء وهبي على الشاشة. لكن ما لا نستطيع فهمه هو لماذا قرر المخرج الواقعي المخضرم خيري بشارة أن يكون جزءًا من هذا. إن أقل ما يقال عن مشاهدة مسلسل «لعنة كارما» المتركز حول هيفاء – حيث هي ملكة كل شيء والمسيطرة على كل موقف – هي إنها شيء مؤلم. ومع ذلك فهناك قيمة كوميدية ما في التمثيل الفظيع وتعبيرات وجه المطرب الشعبي محمود الليثي.

يتابع المسلسل عصابة إجرامية تقودها كارما (هيفاء بالطبع) والتي تقوم بعمليات نصب متقنة على رجال الأعمال. بعد أن يخدعوا رجل الأعمال المصري الألماني عمر (الذي يلعب دوره الممثل المصري النمساوي فارس رحومة، والذي يبدو أداؤه أكثر مبالغة من أداء هيفاء – لو كان هذا ممكنًا أصلًا) لشراء لوحتين مزيفتين لمحمود سعيد مقابل 2 مليون دولار؛ وبعد أن تتكشف قصة حب بين عمر وكارما، ينطلق هو سعيًا وراء الانتقام.

تكمّل ولا تبطّل؟

إذا كنت تبحث عن هذا الكيتش الذي لا يمكن أن يقدمه غير تليفزيون رمضان فاذهب إذن إلى «لعنة كارما»، لكن إذا كنت تسعى نحو انتاج تليفزيوني حقيقي يستحق المشاهدة، فقد ترغب في إسقاط هذا المسلسل من حسابك.

أمر واقع

 جائزة مسلسل الداعم لصورة الضابط وتضحياته بشكل دعائي تذهب لهذا العمل، هناك الكثير بالطبع، ولكن التزام «أمر واقع» بالأجندة هنا، بدون عناء أن يكلف نفسه أي إضافة جذابة، يجعله يستحق تقدير امتياز مع مرتبة الشرف. يخرج العمل من نفس كاتالوج «كلبش» بجزئيه، فهو عدسة مقربة للحياة الشخصية والتضحيات الجسيمة التي يقوم بها الضابط من أجل الوطن: كيف يخسر الضباط حياتهم العائلية من أجل أداء واجباتهم الوطنية. بل إن الحلقات الأولى للمسلسل تتطابق مع كلبش. ( تبدأ أزمة البطل بمقتل صديقه أثناء مهاجمتهما وكر إرهابي، يفقد فردًا من عائلته بسبب غيابه عن المنزل، تهدده زوجته بأنها ستتركه لأنها لم تعد تحتمل هذه الحياة القلقة).

 الفرق هنا أن الضابط حمزة أقل ملحمية من سليم الأنصاري. ومثلما يتمنى ضابط في كلبش 2 أن يصير محاسبًا أو مدرسًا ليحظى بحياة عادية، يفضفض هنا الضابط البطل حمزة لصديقه عمر (أحمد وفيق)، بأنه يتمنى حياة عادية يعود فيها إلى البيت في وقت محدد ويشعر بالأمان مع أسرته.

سلسلة عمليات إرهابية، تتبع خطًا تسلسليًا واحدًا، إشاعة يتمّ ترويجها على أحد المواقع التابعة للإرهابين، تتضمن واقعة اغتيال أو تفجير، قبل أن تقع الجريمة بالفعل. وفي المشهد الأول بالمسلسل، نتابع نقاشًا بين ضابطين، عن الموقع الالكتروني الذي ينشر هذه الأخبار، فمع أنهم قد حجبوه على الإنترنت، إلا أن هؤلاء الملاعين يقومون بتغيير العنوان كل مرة، مع ربطه في نفس الوقت بالموقع الأصلي.

انتقاد دور الإعلام حاضر في «أمر واقع» بالطبع، ومثلما نتابع في كلبش الصحفية المتسرعة التي تسىء الظن بسليم باشا، عندنا هنا الإعلامية العجولة صاحبة «التوك شو» المهم ، والتي يستفزها تباطؤ الداخلية. ندرك نحن المشاهدين غباءها، لأنها بالطبع لا تعرف ما يدور في الكواليس.

تكمّل ولا تبطّل؟

الحياة أقصر كثيرًا من مشاهدة أمر واقع.

رسايل

في «رسايل»، تتجه ميّ عز الدين إلى العجائبي والغرائبي، إذ تمر هالة بمشاهد متكررة مصاغة بمنطق الحلم المستبصر، وبمحاولات المخرج إبراهيم فخر (الخرقاء أحيانًا) في الوصول إلى جماليات سريالية. في بداية المسلسل نرى هالة؛ وهي امرأة قوية الإرادة من الطبقة المتوسطة تتحمل ماليًا عبء الأب والإخوة وشركائهم، وهو ما ينتج عنه في أوقات كثيرة إغفال أمر زوجها وابنها. امرأة تقية تحاول على ما يبدو أن تقوم بكل شيء على أكمل وجه: وظيفة كثيرة المطالب في شركة، وسيطة العائلة، أم، زوجة، أفضل الصديقات.
لكن مع نهاية الحلقة الأولى يبدأ كل هذا في الانهيار عندما تصطدم سيارتها بسامر (الذي يؤدي دوره أحمد حاتم). وعندما تستيقظ بعد ثلاثة أيام، تتخذ أحلامها قوة أكثر شؤمًا. لكن حتى قبل الحادث، تبدأ هواجس هالة المسبقة مع تنبؤها برحيل والدة صديقتها في حلم. في الجنازة، تفاجأ هالة بإدراكها الغريب أنها في الوقت الذي لم تزر فيه هذا البيت أبدا من قبل، فإنها قد رأت بالفعل كل ركن وزاوية فيه ويمكنها وصفها كما رأتها في حلمها. في الوقت نفسه يرى ابنها الصغير رؤى خاصة به، متنبئًا بوجود أمه هالة في المستشفى، ليشترك لاحقًا في نوع من التشابك الحلمي مع أمه. وعندما يسعى زوجها طارق (الذي يؤدي دوره خالد سليم) لاستشارة طبيب نفسي، يشير الطبيب إلى أن الولد يُظهر علامات على معاناته من إهمال أمه. في نفس الوقت تحاول هالة مطاردة المفاتيح الموجودة في أحلامها، التي تستمر أساسًا في الظهور في حياتها أثناء اليقظة عن طريق إعادتها إلى المستشفى حيث تجد سامر – الرجل الموجود في أحلامها – مازال في غيبوبة.
مازال الوقت مبكرًا لتحديد ما إذا كانت هناك رسالة ضد النسوية من نوع ما هنا، هذه الرسالة لعلها تكون عن النساء اللاتي يتجاوزن الواجبات المنزلية المنصوص عليها اجتماعيًا، ويجدن نجاحهن في العمل. على نفس المنوال، وعبر خط قصة سامر – ابن أحد كبار رجال الأعمال والسياسة – ينتابنا الإحساس بأن المسلسل ربما يعلق على فساد كبار رجال الأعمال وتورطهم في السياسة. على أي حال، دعونا نأمل ألا ينتهي بالطريقة التي انتهى إليها مسلسل غادة عبد الرازق المرسوم على عقدة أوديب (الكابوس) الذي عُرض عام 2015، والذي كان في حد ذاته كابوسًا حقيقيًا.

تكمّل ولا تبطّل؟
فقط إذا كنت مهتمًا بالمعالجات الدرامية لثيمات الأحلام والغرائبي والعجائبي.

سك على إخواتك

 

العمل الثاني الذي يجمع وائل إحسان كمخرج، وعلى ربيع كممثل في دور البطولة، وكريم فهمي كمؤلف، بعد فيلم «حسن وبقلظ».  ينتمي «سك على إخواتك» لعصر كوميديا أوائل الألفينيات، وربما يذكِّر ببعض أعمال محمد هنيدي في تلك الفترة ( أو حتى :رمضان مبروك أبو العلمين حمودة، والعملين لنفس المخرج)،  لولا افتقاد ربيع لكاريزما وذكاء الأخير، ولولا اختلاف الزمن بالطبع. يراهن المسلسل على الكوميديا الكلاسيكية، بعيدًا عن كل التجديد الكوميدي الذي شهدناه في الفترة الأخيرة.

سعادة سيد سويلم، شاب من الصعيد،  يكتشف أن والده رجل أعمال كبير يعيش في القاهرة، فينزح إليها خاصة ليهرب من مطاردة أهالي القرية له بعدما فضح بعض أفرادها عندما ظهر لايف على فيس بوك في مقلب دبره له أحدهم. لرجل الأعمال الكبير أربعة بنات من أمهات مختلفة، يأمل في أن يجمعهم حوله مرة أخرى بعدما انشغل عنهم طوال حياته بأسفاره. يفرح سيد سويلم بخبر أن له ابنًا، وتبدأ عملية تأهيله ليكون شابًا مدنيًا يليق بوالده.

يعتمد المسلسل على الإفيهات الإكليشيهية المتولدة من ثيمة القروي الساذج عندما يصل للمدينة، والمفارقات التي تتولد من المقابلة بين عالمي الفقر والغني، والريف والحضر، والسلوك المحافظ و«التحرر»، وكل ماسورة الكوميديا البدائية تلك.

لكن المفاجىء بالمسلسل أنه ليس بالرداءة المتوقعة، خاصة مع الحضور اللطيف لصبري فواز وكريم عفيفي، وربما تكمن أكبر مشاكله في علي ربيع شخصيًا، الذي لم يجتهد في إضفاء نكهة خاصة على الشخصية، بل اعتمد على المشهور من المبالغات الدرامية، الانفعالية المحفوظة، التي يأخذها هنا حتى آخر الخط، أو سواء في كتابة الشخصية نفسها على الورق.

تكمّل ولا تبطّل؟

هذا يعتمد على رحابة صدرك.

الرحلة

  في هذا المسلسل التشويقي- النفسي، ينطلق المخرج حسام علي، من أكثر العناصر الناجحة في مسلسله «30 يوم»: باسل خياط في دور المريض النفسي الشرير الذي يتفنن في إلحاق الأذى، ليأخذ هنا الموضوع لأبعاد أكثر، ويقرر أن يزيد الجرعة هنا، وإضافة أبطال آخرين.

كيمي (حنان مطاوع) مصممة أزياء تكتشف في لبنان إصابتها بمرحلة متأخرة من سرطان الثدي. آدم (وليد فواز) يكتشف يوم زفافه علاقة حديثة أخرى لزوجته سارة (مي سليم). أسامة، أستاذ سموم في إحدى الجامعات اللبنانية. من الواضح إصابته بمرض عقلي ما. يتجلى هذا في حبه المجنون لزوجته رانيا. سجنها لسنوات داخل منزل جبلي لبناني، ومعهمها طفلتيهما. لم تخرج رانيا من المنزل في هذه السنوات إلا مرات قليلة ظهرت في المسلسل حتى الحلقة الخامسة.

تفاصيل كيمي وآدم وسارة واضحة ومباشرة، ربما لذلك ظهر الانطباع أن أدوارهم مساعدة للمعضلة الأساسية لدى أسامة. ربما أيضًا لذلك تنتهي حلقات المسلسل مع جملة «وتستمر الرحلة مع باسل خيّاط و ..»، اللازمة في نهاية كل حلقة.

تتمكن رانيا من الهرب من لبنان والعودة إلى مصر، وبدوره يلحق بها أسامة ويبدأ البحث عنها.

حتى الآن لا تزال بعض السياقات منفصلة، ولم يجمع بين أبطال المسلسل سوى رحلة العودة من لبنان. تلك التي عادت عليها رانيا وابنتها. آدم وسارة بعد أن صارحها باكتشاف علاقتها مع آخر. وكذلك كيمي بعد معرفتها إصابتها بسرطان الثدي.

تكمّل ولا تبطّل؟

إن كنت من هواة الغموض والسياقات المركبة. فإن احتمالات استحقاق «الرحلة» للمتابعة تستحق «المغامرة».

 

30 ليلة وليلة

 

تهريج على ثيمة ألف ليلة وليلة في قالب شعبي معاصر، ورغم ما يمكن أن يخرج من هذه الثيمة من شغل كوميديا، إلا أن ذلك غير ممكن في هذا المسلسل، بسيناريو قمة في السخافة، وثقل دم غير محتمل من سعد الصغير وشيماء سيف، وانتاج رخيص للغاية. لك أن تتخيل كم تبلغ درجة الرداءة، عندما يكون التعليق المتكرر عليه من مشاهدي يوتيوب: «مسلسل تافه قوي».

اعلان