Define your generation here. Generation What
قبل احتفالية السفارة الإسرائيلية.. «البرلمان» يحذر نوابه من الحضور.. وبكري: هناك 100 دعوة

حذر علي عبد العال رئيس مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، النواب من حضور احتفالية السفارة الإسرائيلية بالقاهرة بمرور 70 عامًا على تأسيس دولة إسرائيل، بدون استئذانه.

كان النائب مصطفى بكري قال في بداية جلسة اليوم، إن السفارة وجهت دعوات لـ100 برلماني لحضور احتفالها، المقرر عقده في فندق الريتز كارلتون، بميدان التحرير، مساء اليوم الثلاثاء،  وهو ما رد عليه عبدالعال بأن «أعضاء البرلمان، لن يلبوا أي دعوات من قبل السفارة الإسرائيلية»، مضيفًا: «هناك قرار من المجلس مفيش دعوات ولا سفريات تلبى إلا بموافقة البرلمان، ومن يخالف لن أتردد في اتخاذ الإجراءات ضده، ويتحمل كل نائب مسؤوليته فى الحفلات والسفريات غير المرغوبة فيها».

وتحل في 14 مايو الجاري، الذكرى السبعين لإعلان قيام دولة إسرائيل، وكانت وسائل الإعلام، قد نشرت خلال الساعات الماضية، دعوة تحمل اسم السفير الإسرائيلي بالقاهرة، تدعو عددا من الشخصيات في مصر إلى الاحتفال بذكرى إقامة الدولة الإسرائيلية -النكبة العربية الفلسطينية عام 1948-، مساء اليوم الثلاثاء بفندق الريتز كارلتون.

ومن جانبه قال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للبرلمان، إن رئيس المجلس وكذلك الأمانة العامة للبرلمان لم تتلق أي دعوة رسمية من السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، لحضور أي من نواب البرلمان احتفالها،.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ«مدى مصر» أن الإجراءات المتبعة في حال دعوة السفارات الأجنبية لدى مصر للنواب لحضور الفعاليات الخاصة بها، تتمثل في مخاطبة السفارة لرئيس البرلمان لمشاركة نواب بعينهم في الفعالية أو الحفل، أو مطالبة رئيس البرلمان بترشيح نواب لتمثيل البرلمان، أو حتى بتوجيه دعوات منفردة لنواب بعينهم، لافتا  إلى أنه في الحالات الثلاث يستلزم موافقة رئيس البرلمان على حضور أي نائب لأي فاعلية تتعلق بالسفارات الأجنبية.

وأكد المصدر على تشدد مجلس النواب وحرصه على عقاب أي نائب لا يلتزم بتلك الضوابط، مدللًا بحالة فصل النائب، توفيق عكاشة.

وكان مجلس النواب قد صوت بأغلبية فاقت ثلثي أعضائه في 3 مارس 2016، على اسقاط عضوية توفيق عكاشة بسبب استقباله للسفير الإسرائيلي في منزله دون إذن من البرلمان.

ومن جانبه قال النائب طلعت السويدي رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان، لـ«مدى مصر» إنه لم يتلق أية دعاوى من السفارة الإسرائيلية، كما أنه لا يعرف أية معلومات عن الحفل ولا عن دعوة النواب لحضوره، وهو نفس ما أكده وكيل لجنة الخطة والموازنة النائب ياسر عمر، الذي قال لـ«مدى مصر»: «إنه لم يتلق أي دعوة من السفارة الإسرائيلية، وإذا وصلته دعوى لن يستجب لها»، مؤكدًا أنه قرأ ما نشر بالصحف عن دعوة عدد من نواب البرلمان للحفل، ولكنه لم يعرف أحد من النواب الذين وصلتهم تلك الدعوة.

ولفت عمر إلى أنه في حال توجيه دعاوى بالفعل لنواب بعينهم، سيخجل هؤلاء النواب من الافصاح،  مستدركًا: «لكن لحسن الحظ هناك آلية لفضح من سيحضر وعقابه».

وأوضح أن رئيس البرلمان أكد مرارًا على ضرورة أن يستأذن أي نائب في حضور أي مناسبة، خاصة إذا كانت تتبع أي مكان «مشبوه»،  مؤكدًا أن «أي نائب يحضر احتفال السفارة الإسرائيلية بالنكبة بدون إذن سيعاقب إلا إذا صرح له رئيس البرلمان بالحضور وهو ما لم يحدث» حسب قوله.

اعلان