Define your generation here. Generation What
ملف: في «يوم حرية الصحافة».. هذا واقع الصحافة
 
 
المصدر: صبري خالد
 

عادةً ما يكون اليوم المخصص لحدث  أو لدعم مبدأ بعينه، دافعًا لتأمّل وبحث أوضاع  نرغب في تغييرها.

الصحافة، بيوم حريتها الذي يحل اليوم، ليسا استثناءً من هذه القاعدة. فكرنا في رصد أوضاع الصحافة في مصر: أين كنّا وأين أصبحنا، وإلى أين نتوقع أن نصل؟

قبل سنوات، رُفع السقف. لكن الدولة بالتدريج، وعامًا وراء الآخر، أخذت تخفضه مجددًا، تقلّص ما يمكن أن يمارسه الصحفي؛ فضاقت مساحة الحركة وقبول النقد.

هنا نرصد الأوضاع الخاصة بالصحافة والإعلام، قبل يوم حرية الصحافة وبعده، دون حفاوة مصطنعة، ولا تجاهل لصعوبة تداول المعلومات في الوقت الراهن.

الصحافة والإعلام: مجلس وهيئتان.. وقانون في درج البرلمان – في 12 أبريل 2017، أُسس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة، وأُخرى مماثلة للإعلام وبعد مرور أكثر من عام من ممارسة هذه المؤسسات لأدوارها، لم يغادر قانون تنظيم الصحافة أدراج البرلمان. ما فرض تساؤلات حول دور المجلس والهئيتين، في ظل غياب قانون ينظم المهنة.

تحت الحصار.. أن تكون صحفيًا في مصر – «لو سبت الشغل اللي جنب شغلي الأساسي، مش هاقدر أدفع مصاريف مدرسة ابني، أنا بآخد في القطعة الواحدة اللي باكتبها للموقع اللبناني ما يوازي مرتبي كله في عملي الأصلي»، يقول أحمد خلف لـ «مدى مصر». وتتشابه حكايته مع ظروف معيشة أغلب العاملين في الصحافة. مَن تحاصرهم المخاطر على اختلاف أماكن عملهم، بداية من انخفاض اﻷجور، ومرورًا بظروف العمل القاسية وعدم اﻷمان الوظيفي، ووصولًا ﻷخطار تأتي من خارج أماكن العمل، كحجب الدولة لمواقع إلكترونية يعملون بها، أو الخطر اﻷكبر الذي يهددهم؛ الحبس.

عبد العظيم حماد يكتب: «فصول في أفول الصحافة المصرية»: «قد يكون القاسم المشترك بين عهود نظام ضباط يوليو هو عدم تحرير ملكية الصحف القومية، ليس فقط لضمان ولائها السياسي، ولكن أيضًا للتحكم من خلالها في الصحف الحزبية والخاصة، بحكم أن معظم هذه الصحف لا تملك مطابع ولا شبكات توزيع، ما يسهل على السلطة منع طبع أو توزيع ما لا ترضى عنه منها».

 

لماذا أخذنا إجازة؟ بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، قررنا نحن، صحفيي «مدى مصر»، أن نشرح علاقتنا بالصحافة، لماذا نحبها ولماذا نكرهها ولماذا علاقتنا بها معقدة لكل هذا الحد؟

 

من محبسه كتب المصور الصحفي محمود أبو زيد «شوكان» رسالة تعليقًا على فوزه بجائزة «اليونسكو / جييرمو كانو لحرية الصحافة» لعام 2018. والرسالة مُوقّعة بتاريخ 25 أبريل الماضي، وحملت عنوان: «مفاجأة». - المصدر: موقع اليونسكو

اعلان