Define your generation here. Generation What
بعد انقطاع 30 شهرًا.. وصول أول رحلة طيران روسية إلى القاهرة غدًا

تصل في الواحدة من صباح الغد، الخميس، أولى الرحلات الجوية بين القاهرة وموسكو بعد انقطاع دام ما يزيد عن العامين، على إثر التفجير الإرهابي الذي استهدف طائرة ركاب روسية عقب إقلاعها من شرم الشيخ في أكتوبر 2015، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها.

ومن المقرر أن تقلع طائرة شركة «إيروفلوت» الروسية من مطار شيرمتييفو الدولي في الساعة 8:50 من مساء اليوم بتوقيت القاهرة، على أن تصل مطار القاهرة الدولي في حدود الساعة 1:20 صباح الغد.

وكانت الحكومة الروسية قررت قطع كافة الرحلات الجوية مع مصر، وحظر الطيران المصري من التحليق في الأجواء الروسية، إثر تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء، بعد 20 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما أسفر عن مقتل 217 راكبًا، باﻹضافة لأفراد طاقمها السبع.

وبينما استمرت مصر في إنكار كون الحادث عملًا إرهابيًا، أكد مدير هيئة خدمات اﻷمن الروسية الفيدرالية، أليكساندر بورتنيكوف، أن قنبلة تزن كيلوجرامًا من مادة الـ TNT انفجرت على متن الطائرة.

وأشار  تقرير سابق لـ «مدى مصر» عن العلاقات المصرية الروسية، إلى أن الملاحظات الروسية ركزّت على انعدام كفاءة إجراءات التأمين المتعلقة باﻷطقم التي تعمل في الطائرات، وتلك التي تعمل على النظافة وإمدادات الطعام وباقي الخدمات الأرضية، حيث لا يخضع أفراد تلك الأطقم للتفتيش الواجب، ولا يلتزمون بارتداء زي موحد، يميزهم عن بعضهم البعض. بالإضافة إلى أن إجراءات تأمين المطارات المصرية لا تشمل تأمين المساحات خارجها.

واشتملت الاشتراطات الروسية، بحسب تقرير سابق لموقع روسيا اليوم، على نشر أجهزة البصمة البيومترية، بالإضافة إلى «نشر المراقبة بالفيديو حول محيط المطار ومحطات المسافرين الجوية، وتنظيم مناطق خاصة للتفتيش قبل الصعود إلى الطائرة، وتدابير السلامة مباشرة عند الخروج من البوابات للوصول إلى متن الطائرات»، كما طالبت السلطات الروسية بتأمين المنتجعات والمرافق السياحية بما يضمن سلامة السائحين.

اعلان