Define your generation here. Generation What
في قضية «معتقلي حديقة الأزهر».. «أمن الدولة طوارئ» تحبس 4 فتيات و5 شباب سنتين مع الشغل
المصدر: صفحة «اتحاد الجرابيع» بموقع فيسبوك
 

قضت محكمة جنح الدرب اﻷحمر أمن الدولة طوارئ أمس، الخميس، بمعاقبة تسعة متهمين -بينهم ثلاثة محبوسين- بالحبس سنتين مع الشغل والنفاذ، في القضية المعروفة باسم ««معتقلي حديقة الأزهر»».

كانت الشرطة ألقت القبض على ستة أشخاص من حديقة الأزهر، في يونيو من العام الماضي، وهم أحمد نصر، وسارة مهنى، ومها أحمد، وإيناس إبراهيم، ومحمد محفوظ، ونانسي كمال، وفتشت هواتفهم المحمولة وصادرتها.

واتهمتهم الشرطة بحيازة «منشورات»، موقعة باسم «اتحاد الجرابيع»، وجهاز كمبيوتر محمول، وهي الأحراز التي أنكر المتهمون  صلتهم بها.

وحقّقت النيابة مع المتهمين في اليوم التالي للقبض عليهم، وقررت حبسهم على ذمة التحقيقات. وخلال الشهور الماضية أُخلي سبيل أربعة من المتهمين في القضية، فيما استمر حبس إيناس إبراهيم، ومحمد محفوظ، كما أضافت إلى المتهمين ثلاثة آخرين، هم: أحمد سعيد (محبوس على ذمة قضية أخرى)، وسامح رمضان وعبد الرحمن جمال (مُخلى سبيلهما).

وقال المحامي إسلام سلامة إنه تم تغيير الحكم الصادر ضد اثنين من المحبوسين -إيناس إبراهيم ومحمد محفوظ- بعد النطق به، حيث صدر الحكم في البداية بحبسهم سنتين وكفالة ثلاثة آلاف جنيه ﻹخلاء سبيلهم، وحين توجهنا لتنفيذ دفع الكفالة فوجئنا بتغيير الحكم ليصبح الحبس سنتين مع الشغل والنفاذ.

وأضاف: «عندما الاستفسار من رئيس نيابة الدرب اﻷحمر عن ما حدث، اخبرنا رئيس النيابة أنهم استدعوا القاضي مرة أخرى لتصويب الحكم بسبب وجود خطأ ما به»، مشيرًا إلى رفض رئيس النيابة السماح لهم بتصوير نسخة الحكم الذي تم التعديل فيها، بحسب سلامة.

قال سلامة إن صدور الحكم على المتهم الثالث أحمد سعيد بصفة غيابية جاء رغم أنه مقبوض عليه على ذمة قضية أخرى من قبل القبض على المتهمين في قضية حديقة الأزهر. وأوضح أن هذا حدث لعدم ورود حبسه في قضية أخرى في أمر  الإحالة، مؤكدا أن النيابة كان عليها إخطار المحكمة بهذا حتى يحاكم سعيد حضوريا.

كان عدد من الملصقات التي تحمل اسم «اتحاد الجرابيع» انتشرت في مترو الأنفاق مطلع شهر يونيو من العام الماضي. وحملت الملصقات عدة عبارات مثل «مطمن على عيالك؟»، «مبسوط في الاستقرار؟»، «لسه معاك فكّة؟». كما ظهرت صفحة على فيسبوك باسم «اتحاد الجرابيع» في نفس يوم انتشار الملصقات، ونشرت بيانًا تأسيسيًا

اعلان