Define your generation here. Generation What
المتحدث العسكري: مقتل 71 مسلحًا و7 من الجيش.. وتدريبات مشتركة مع قوات فرنسية
المصدر: الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة
 

أعلن المتحدث العسكري بِاسم القوات المسلحة اليوم، الخميس، في مؤتمر صحفي عن نتائج العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018». فضلًا عن إجراء مناورات بحرية مشتركة مع القوات الفرنسية في مياه البحر الأحمر. وذلك بالتزامن مع إعلان تنظيم «ولاية سيناء» عن تبنيه لعمليات أُخرى جرت في التوقيت نفسه مع عملية الجيش الشاملة، التي بدأت في 9 فبراير الجاري، بحسب مجلة «النبأ» التابعة للتنظيم.

وفي مؤتمره الصحفي، قال المتحدث العسكري إن العمليات أسفرت عن مقتل 71 مسلحًا،  والقبض على 5 آخرين، ومقتل 7 من أفراد القوات المسلحة وإصابة 6 آخرين. بالإضافة إلى تدمير القوات الجوية لـ 158 من الأهداف، فيما نفذت قوات المدفعية 413 ضربة لأهدافها. وأضاف المتحدث أن قوات إنفاذ القانون ألقت القبض على 1852 مشتبه بهم، وجرى الإفراج عن بعضهم بعد ثبوت عدم تورطهم في الأعمال العدائية.

وأشار المتحدث إلى تدمير 1282 من الأوكار والمخازن التابعة للتنظيمات المسلحة، والعثور على 393 عبوة ناسفة، وكميات من مواد «سي فور» و«تي إن تي» التفجيريتين. واكتشاف القوات المشاركة في العملية لمركزين إعلاميين، وآخرين للإرسال تتبع التنظيمات، بحسب المؤتمر الصحفي.

فيما شاركت القوات البحرية مع نظيرتها الفرنسية في مناورات مشتركة، حملت عنوان «كليوباترا 2018»، منذ أمس الأول، وتستمر حتى الغد، الجمعة، بحسب المتحدث العسكري.

وتُجرى المناورات بنطاق مياه البحر الأحمر، وتشارك مصر فيها بحاملة المروحيات المصرية الجديدة «ميسترال»، وبعدد من الفرقاطات البحرية، واللنشات الحاملة للصواريخ، والقوات الخاصة البحرية.

وفي وحدة  بالبحر المتوسط يُنفذ تدريب مشترك بين القوات المصرية والفرنسية، وذلك بهدف التدريب على تأمين الأهداف الاستراتيجية في أعالي البحار، ومواجهة الأعمال العدائية تحت سطح المياه، واستخدام الوسائل غير النمطية في تأمين الملاحة الدولية.

فيما نشرت مجلة «النبأ» الصادرة عن ديوان الإعلام المركزي لتنظيم «داعش» اليوم، الخميس، تفاصيل عمليات نفذها «ولاية سيناء»، بالتزامن مع بدء العملية الشاملة للقوات المسلحة «سيناء 2018».

وقالت المجلة إن التنظيم «قتل وأصاب 40 من المتعاونين والعاملين لدى القوات الحكومية، ومن بينهم ضباط وجنود في الجيش»، في شبه الجزيرة الحدودية.

وبحسب «النبأ»، دمّر التنظيم سيارتين «هَمَر»، وجرافتين، وآليتين مجنزرتين، وسبع مركبات أُخرى من أنواع مختلفة. وأشار التنظيم إلى أن عمليات الاستهداف تمت خلال 13 اشتباكًا مباشرًا. وجرى تفجير 16 عبوة ناسفة، فضلًا عن القيام بثمان عمليات قنص.

وفي 9 فبراير الجاري، أعلنت القوات المسلحة عن بدء العملية الشاملة «سيناء 2018»، وأصدر المتحدث العسكري بيانه الأول والذي تضمن صورًا لحشود عسكرية تنقل جوًا وبرًا إلى شمال سيناء للقضاء على الجماعات المسلحة هناك. وقال المتحدث العسكري وقتها: «بدأت صباح اليوم قوات إنفاذ القانون تنفيذ خطة المجابهة الشاملة العناصر والتنظيمات الإرهابية والإجرامية بشمال ووسط سيناء، وبمناطق أُخرى بدلتا مصر، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل». وأشار إلى أن ذلك يتمّ في إطار تكليف الصادر من رئيس الجمهورية للقيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية.
وأضاف المتحدث العسكري أن العملية ستشمل مهام ومناورات تدريبية وعملياتية أُخرى، وذلك بهدف «إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة المصرية»، فضلًا عن «تطهير المناطق التي يتواجد بها بؤر إرهابية وتحصين المجتمع المصري من شرور الإرهاب والتطرف».

اعلان