Define your generation here. Generation What
إخلاء سبيل 16 متهمًا في «أحداث قسم المقطم» عقب مقتل «عفروتو»
صورة نشرها عفروتو على حسابه الشخصي بموقع فيسبوك، يوم عيد ميلاده الأخير، في 4 مارس 2017. - المصدر: حساب عفروتو على فيسبوك
 

قررت محكمة جنح مُستأنف قصر النيل اليوم، الإثنين، إخلاء سبيل 16 متهمًا على ذمة التحقيقات في الأحداث التي أعقبت مقتل الشاب محمد عبد الحكيم الشهير بـ «عفروتو»، أثناء احتجازه بقسم شرطة المقطم، بكفالة خمسة آلاف جنيه لكل منهم، بحسب المحامي كريم عبد الراضي.

وكانت غرفة المشورة بمحكمة جنايات جنوب القاهرة أخلت سبيل 36 متهمًا آخرين أمس، الأحد، بكفالة خمسة آلاف جنيه. كما أخلت غرفة المشورة بالمحكمة نفسها سبيل تسعة متهمين آخرين يوم 12 فبراير الماضي بنفس الكفالة.

وقال عبد الراضي إن هناك 31 متهمًا محتجزون على ذمة القضية، من إجمالي 92 شخصًا، مضيفًا أن المتهمين التسع خرجوا بالفعل بعد دفع كفالاتهم، بينما ما زالت إجراءات إخلاء سبيل 36 متهمًا جارية.

وتعود وقائع القضية إلى يوم 6 يناير الماضي عندما علم أهالي المنطقة بوفاة الشاب عفروتو عقب احتجازه داخل قسم شرطة المقطم، وذلك بعد ساعات قليلة من القبض عليه مع آخرين من الشارع وتعرضه للضرب بحسب شهود عيان. على إثر ذلك تجمّع عدد من الأهالي أمام مستشفى المقطم التخصصي التي تواجدت بها جثة عفروتو، ووقعت بعض الاحتكاكات بينهم وقوات الشرطة التي حاولت تفريقهم، وألقي القبض على العشرات من الأهالي، وصل عددهم إلى 92 على الأقل.

وأسندت النيابة إلى المقبوض عليهم اتهامات بـ«التجمهر وحرق سيارتي شرطة ومقاومة السلطات ومحاولة اقتحام قسم الشرطة وحيازة مولوتوف».

وكانت محكمة جنايات جنوب القاهرة أجّلت يوم الخميس الماضي جلسة محاكمة معاون المباحث وأمين شرطة بقسم المقطم بتهمة قتل عفروتو إلى جلسة 15 مارس المقبل.

وقال عبد الراضي لـ «مدى مصر» إن «التحقيقات المفتوحة مع المتهمين واستمرار حبسهم احتياطيًا هو أداة ضغط على جيران وأقارب عفروتو، وبعضهم شهود في واقعة مقتله».

ونشرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بيانًا في 13 فبراير الماضي أدانت فيه ما وصفته بـ«محاولات ترهيب أهالي ضحية المقطم […] والمتضامنين معه من أجل الضغط والتأثير على مسار القضية، وتؤكد أنه لا يجب عقاب أهالي منطقة مساكن المقطم لمطالبتهم بمحسابة المسؤولين عن وفاة عفروتو».

وأضاف البيان أن المبادرة المصرية «تابعت حملات الاعتقالات المتكررة على أهالي منطقة مساكن المقطم، والتى أسفرت عن عددٍ من حالات القبض العشوائي لجيران عفروتو وصل إلى أكثر من مئة شخص، بعضهم لم يتواجد في مكان الواقعة الأصلية»، غير أن المبادرة تحققت فقط من القبض على 92 متهمًا، وهو العدد المطابق لما قاله عبد الراضي.

اعلان