Define your generation here. Generation What
«العملية العسكرية الشاملة سيناء ٢٠١٨»: ما نعلمه حتى الآن

أعلنت القوات المسلحة عن انطلاق أولى عمليات ما أسمته «العملية الشاملة سيناء 2018» باستهداف قوات جوية لمخازن سلاح بشمال ووسط سيناء اليوم الجمعة بالإضافة لتشديد إجراءات التأمين من قبل القوات البحرية وحرس الحدود وتأمين المناطق الحيوية من قبل قوات الجيش والشرطة.

كانت القوات المسلحة أعلنت عبر الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري صباح اليوم، الجمعة، عن انطلاق «العملية الشاملة سيناء 201» التي تهدف للقضاء على الإرهاب بشمال ووسط سيناء والصحراء الغربية ومناطق بدلتا مصر. وقال المتحدث في البيان الأول للعملية إنها ستهدف أيضاً بالتوازي لـ«مجابهة الجرائم الأخرى ذات التأثير على الأمن والاستقرار الداخلي»، كما حث المواطنين على التعاون مع قوات الأمن والإبلاغ عن «أي عناصر تهدد أمن واستقرار الوطن.»

ومن جانبها، أعلنت وزارة الداخلية اليوم، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، عن رفع درجة الاستعداد الأمني القصوى في جميع المحافظات وتعزيز تأمين المناطق المحيطة بالمنشآت الحيوية، وتضمنت الإجراءات الأمنية المشددة حملات أمنية على الجزر النيلية والمناطق النائية للقضاء على بؤر الإرهاب، وتكثيف الأكمنة داخل المحافظات وعلى الطرق.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد إعلان بدء العملية من خلال حسابه الرسمي على موقع تويتر «أتابع بفخر بطولات أبنائى من القوات المسلحة والشرطة لتطهير أرض مصر الغالية من العناصر الإرهابية أعداء الحياة .. ودائماً #تحيا_مصر».

ووجهت الهيئة العامة للاستعلامات في رسالة إلى وسائل الإعلام الأجنبية بالالتزام فقط ببيانات القوات المسلحة ووزارة الداخلية في تغطيتها للعملية العسكرية الجارية، والامتناع عن نقل الأخبار من مصادر خاصة أو «مصادر مطلعة» أو وزارات. فيما أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء اليوم، الجمعة، بيانًا لدعوة المواطنين لدعم القوات المسلحة والشرطة مع بدء العملية الموسعة.

كانت مصادر طبية نقلت لـ«مدى مصر» يوم الأربعاء الماضي، توجيه وزارة الصحة برفع درجة الاستعداد في شمال وجنوب سيناء والإسماعيلية بعد طلب من مسؤول عسكري رفيع المستوى. وشهدت الأيام الماضية استدعاء جميع المسعفين والسائقين والأطقم الطبية العاملة في العريش من إجازاتهم بالإضافة لانتداب أطباء من محافظات القاهرة والجيزة والغربية إجباريًا بمستشفيات شمال وجنوب سيناء لمدة تتراوح من شهر لثلاثة أشهر.

كان الرئيس السيسي أصدر تكليف في نهاية نوفمبر الماضي لكل من رئيس الأركان الفريق محمد فريد حجازي ووزير الداخلية مجدي عبدالغفار، بالانتهاء من تأمين سيناء والقضاء على نفوذ الحركات الإرهابية خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر، تنتهي نهاية الشهر الجاري، وهو التكليف الذي أتى في أعقاب هجوم عناصر مسلحة على مسجد بلال بقرية الروضة خلال صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل 300 قتيل.

وشهدت مدن شمال ووسط سيناء وصول معدات وسيارات عسكرية الشهر الماضي تنبئ بعملية عسكرية مكبرة.

و تزامن مع بدء العملية اليوم الجمعة، الإغلاق المفاجئ لمعبر رفح بحسب وسائل إعلام فلسطينية، وكانت السلطات المصرية فتحته لعبور العالقين بغزة بشكل مفاجيء أيضا يوم الأربعاء وأعلمت السفارة الفلسطينية باستمرار السماح بعبور الأفراد حتى مساء يوم الجمعة.

اعلان