Define your generation here. Generation What
«زاوية»: لم نتوصل لاتفاق مع «مقاطعة إسرائيل».. نحترم دعوات الحركة ونترك للجمهور حق الاختيار

قال يوسف الشاذلي، المدير التنفيذي لسينما زاوية لـ «مدى مصر»، إن أعضاء حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في مصر، رفضوا المشاركة في نقاش كان مخططًا له مع الجمهور، قبل عرض السينما للفيلم اللبناني «قضية رقم 23» للمخرج زياد دويري، الساعة السابعة مساء أمس الأربعاء، لعرض وجهة نظرهم الرافضة لعرض الفيلم في مصر.

وأضاف الشاذلي: « لقد جاء أعضاء الحركة بالفعل إلى زاوية، وتكلموا معنا، ولكنهم فضلوا عدم النقاش مع الجمهور، قبل أن نصل إلى نقطة وسط، ونصدر بيانًا مشتركًا، ولكننا لم نستطع التوصل لاتفاق رغم ذلك».

كانت «زاوية» قد نشرت الثلاثاء الماضي بيانًا على صفحتها على فيسبوك، ردًا على مطالبات لها بإلغاء عرض الفيلم، أكدت فيه تمسكها بعرض الفيلم ابتداءً من، الأمس الأربعاء، كما كان مخططًا له، وتأييدها، في الوقت نفسه، لحركة مقاطعة إسرائيل و«مبادئها الواضحة»، حيث قالت، إن الفيلم اللبناني لا يُخل بالمعايير المعروفة، والمذكورة «بالنص»، من قبل حركة مقاطعة إسرائيل، والتي من أساسيات استراتيجيتها «عدم استهداف الأفراد».

ردًا على ذلك، أصدرت حركة مقاطعة إسرائيل بيانًا، مساء الثلاثاء الماضي، استنكرت فيه استضافة «زاوية» للفيلم، رغم وصفها للمخرج في نفس البيان بأنه «متبني لسياسيات تطبيعية»، ورغم «ادعائها بمناهضة التطبيع».

وأمس، الأربعاء، أعلنت «زاوية» في بيانٍ ثانٍ إنها ستستضيف منسق (BDS) في مصر، رامي شعث، لتوضيح موقف الحملة من الفيلم، قبل بدء عرضه. كما أبدت استعدادها في البيان للتنسيق مع الحركة والداعين لمقاطعة الفيلم لتنظيم نقاش ثانٍ في الأيام التالية، يليه عرضًا مجانيًا للفيلم لإتاحة الفرصة لكل من يريد أن يحضر النقاش، أو يشاهد الفيلم بدون أن يساهم ماديًا في دعمه من خلال شراء تذكرة، مؤكدة: «نحترم دعوات مقاطعة الفيلم ونترك للجمهور حق الاختيار».

وردًا على ما ورد في بيان حركة مقاطعة إسرائيل من تجاهل مسؤولي «زاوية» لمحاولات الحركة للتواصل معهم، أكد الشاذلي أنهم لم يتجاهلوا أي محاولات من قبل أعضاء حركة مقاطعة إسرائيل للتواصل معهم، ولا قاموا بمسح تعليقات متابعي صفحتهم على فيسبوك، تطالب بمنع الفيلم.

وأوضح: « لقد أمضينا يوم الثلاثاء، نحاول التواصل مع ممثلي حركة مقاطعة إسرائيل، قبل إصدار بياننًا الأول، ولكننا لم نستطع»، مضيفًا: «نحن مهتمون جدًا بإقامة نقاش مفتوح حول هذا الموضوع، ولهذا دعوناهم إلى السينما، متيحين الفرصة لهم لعرض وجهة نظرهم أمام الجمهور، بل وحتى لتوزيع منشورات توضح موقفهم إذا أرادوا ذلك».

كان رامي شعث قال لـ «مدى مصر» أمس إن أعضاء الحركة مستاؤون لأن فريق زاوية رفض دعوتهم للنقاش، وأنهم حاولوا التواصل مع ماريان خوري، مؤسِّسة زاوية إلا أنها لم ترد الاتصال.

وكان فيلم «قضية رقم 23» قد واجه مطالبات شبيهة في تونس، في نوفمبر العام الماضي، حين كان مدرجًا في المسابقة الرسمية لمهرجان أيام قرطاج السينمائية. كما أنه، في أكتوبر من العام الماضي، قامت بلدية رام الله بوقف عروض للفيلم في مهرجان «أيام سينمائية»، بعد دعوات من حركة مقاطعة إسرائيل لمنع عرضه.

وكانت السلطات اللبنانية قد أوقفت المخرج زياد دويري في مطار بيروت، في سبتمبر العام الماضي، وقامت بتحويله إلى التحقيق أمام المحكمة العسكرية، ومصادرة جوازي سفره الفرنسي واللبناني، بتهمة التعامل مع إسرائيل في تصوير فيلمه «الصدمة» قبل أن تخلي سبيله. يذكر أن وقتها كان دويري عائدًا من إيطاليا، بعد مشاركته في الدورة الرابعة والسبعين لمهرجان فينيسيا السينمائي بفيلمه قضية «رقم 23» والذي فاز فيه بطل الفيلم كامل الباشا بجائزة أفضل ممثل.

من الجدير بالذكر، أن فيلم «قضية رقم 23» قد عُرض في مصر سبتمبر العام الماضي، ضمن العروض السينمائية للدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي، ليفوز بجائزة نجمة الجونة الفضية، كما وصل الفيلم للقائمة القصيرة لترشيحات  دورة الأوسكار 2018 لأفضل فيلم أجنبي. ويدور الفيلم حول مشادة كلامية بين مسيحي لبناني ولاجئ فلسطيني في أحد أحياء بيروت تتطور لعراك يصل بهما إلى المحكمة.

اعلان