Define your generation here. Generation What
«الوفد» يعلن تأييده للسيسي للرئاسة مجددًا.. وقيادي بالحزب: «البدوي لن يخوض الانتخابات مستقلًا»
المصدر: محمد الراعي
 

قررت الهيئة العليا «للوفد» عدم الدفع بمرشح في انتخابات رئاسة الجمهورية، وأعلنت تأييدها لانتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية، بحسب مؤتمر صحفي عُقد اليوم السبت. فيما أكد مصدر  بالحزب لـ «مدى مصر» أن رئيسه رفض بشكل قاطع الاستقالة أو الترشح مستقلًا.

وقال عضو «الهيئة العليا» هاني سري الدين، في مؤتمر صحفي عُقد بمقر الحزب بحي الدقي لإعلان موقف الحزب: «في ظل الظروف والتحديات التي تواجهها الدولة لا يمكن إلا للسيسي أن يواجهها، بعدما استطاع الحفاظ على سلامة وأمن مصر في (ولايته) الأولى».

وأوضح سري الدين أن «الهيئة» قررت تأييد السيسي، ويأتي ذلك انعكاسًا لرغبة شعبية ووفدية جارفة، حسب تعبيره. وأكّد أن الوفد «سيظل جزءًا أصيلًا من الدولة المصرية مدافعًا عن استقلال قرارها الوطني».

وطالب بيان الهيئة، الذي تلاه سري الدين، جموع الناخبين من المصريين بضرورة الاحتشاد أمام صناديق الانتخاب، كونها الوسيلة الوحيدة للتعبير عن إرادة الشعب بعيدًا عن أي مزايدات أو مؤمرات خارجية.

وفي اجتماع الهيئة العليا للحزب، والذي استمر لمدة 6 ساعات، بحضور 46 من أعضاء الهيئة، رفض 41 منهم  ترشّح رئيس الحزب السيد البدوي في الانتخابات الرئاسية. في حين لم يوافق إلا 5 من الهيئة العليا، ولم يكن لرئيس الاجتماع، البدوي، صوتًا، نظرًا لطبيعة الموضوع. فيما تغيب عن حضور الاجتماع 12 من الأعضاء.

وقبل الاجتماع، كان عدد من قيادات «الوفد» قد أكدوا لـ «مدى مصر» موافقتهم على الدفع بالبدوي في سباق الرئاسة، إلا أنهم غيّروا من آرائهم، مع اتجاه ثَقل التصويت داخل الاجتماع نحو الرفض.

وبحسب مصادر وفدية شاركت بالاجتماع، فقد تراجع كل من رئيس اللجنة التشريعية بالبرلمان بهاء أبو شقة ووكيل «مجلس النواب» سليمان وهدان عن الدفع بالبدوي كمرشح محتمل، فضلًا عن تغيير كل من ياسر قورة، وياسر الهضيبي لموقفهما الداعم لخوض رئيس الحزب للانتخابات.

فيما أكد مصدر داخل «الوفد»، طلب عدم ذِكر اسمه، أن السيد البدوي رفض بشكل قاطع الاستقالة من الحزب والترشّح مستقلًا.

ومن جانبه قال صفوت عبد الحميد، عضو الهيئة العليا للحزب لـ «مدى مصر»: «لن نكون كومبارس للسيسي». ووصف محاولات الدولة للدفع بالبدوى أو أي مرشّح آخر بالخطأ السياسي. وأضاف قائلًا: «عندما تتسع حجم التمثيلة علي المسرح السياسي، فإن الغرب والعالم الديمقراطي يشاهدنا بشكل اكثر بشاعة». وأشار  إلى أن مصر تدفع ثمن  سياسات خاطئة وضعها النظام.

فيما قال أيمن عبد العال، عضو «الهيئة العليا»، لـ «مدى مصر»: «لا يجب أن يتمّ التعامل بهذا المنطق مع الوفد، والدفع بأحد قياداته، قبل الانتخابات بأيام قليلة دون برنامج أو ترتيب».

وعلى هامش الاجتماع، نظم عدد من شباب الحزب وقفة احتجاجية داخل المقر بحي الدقي، وحملوا لافتات كُتب عليها «الرئيس عبد الفتاح السيسي هو مرشح الوفد»، و«حزب الوفد يصنع الرأي العام لا يتلقى التوجيهات». بينما جمع نائب رئيس الحزب حسين منصور توقيعات لعدد من أعضاء الهيئة العليا على مذكرة ترفض ترشّح البدوي. فيما قال منصور إن الدولة تمتلك الكثير من الحلول، مثل تأجيل الانتخابات لمدة عام، مضيفًا أن أغلب أعضاء «الوفد» يرفضون الزج باسم حزبهم في هذه المسألة.

ومن المقرر أن يكون يوم الإثنين المقبل آخر أيام فتح باب الترشّح لانتخابات الرئاسة، وذلك بحسب الجدول الزمني الذي أعلنت «الهيئة الوطنية للانتخابات»، في 8 يناير الجاري.

اعلان