Define your generation here. Generation What
«العفو الدولية» في ألمانيا تمنح جائزة حقوق الإنسان لمركز النديم
المصدر: حساب عايدة سيف الدولة على فيسبوك
 

أعلن فرع منظمة العفو الدولية بألمانيا فوز مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب بجائزته لحقوق اﻹنسان. واعتبرت المنظمة إنها تتخذ موقفًا قويًا ضد التعذيب في مصر عبر منح الجائزة للمركز، وذلك في بيان اﻹعلان الذي نُشر أول أمس، اﻷربعاء.

وأفاد البيان أنه «طوال 20 عامًا، وثّق المركز التعذيب بواسطة قوات اﻷمن المصرية، وعالج الناجون من التعذيب والعنف في عيادته المتخصصة، وهي العيادة الوحيدة من نوعها في مصر».

وقالت عايدة سيف الدولة إحدى مؤسسات مركز النديم، لوكالة الأنباء الألمانية، إن عمل المركز مستمر «رغم عمليات القمع في مصر». وأضافت: «أغلق المركز الطبي ولكن المعالجين موجودون».

واعتبرت عايدة سيف الدولة بأن الجائزة تمثل «دعما أخلاقيا قويا» للمركز و«رسالة رقيقة للحكومة، للنظام».

وتأتي الجائزة قبل أيام من الذكرى اﻷولى لتشميع مركز النديم في فبراير الماضي، حيث توجهت قوة كبيرة من الشرطة لتشميع شقق المركز الثلاثة.

وقبلها بعام، تعرض المركز إلى محاولة الإغلاق، حين توجهت قوة من حي الأزبكية بصحبة موظف من وزارة الصحة وأميني شرطة إلى مقر المركز لتنفيذ قرار إداري من إدارة العلاج الحر في وزارة الصحة بإغلاق المركز، دون توضيح سبب صدور مثل هذا القرار. ووصفت عايدة سيف الدولة قرار إغلاق المركز في حينه بأنه «قرار سياسي»، وأشارت إلى أن مركز النديم يتم استهدافه لعمله على التعذيب والقمع والغياب العام للقانون، فيما صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة بأن قرار الإغلاق أتى لمخالفة المركز شروط الترخيص. ونقلت صحيفة «المصري اليوم» عن مصدر لم تسمه من وزارة الصحة أن المركز كان يمارس أنشطة غير طبية، وأنشطة على الإنترنت، ومِن ثَم خالف ترخيص وزارة الصحة. وزعم المصدر أن «النديم» يمكن أن يحصل على تراخيص من جهات أخرى إذا أراد مواصلة تلك الأنشطة. مضيفًا أن دوافع قرار الغلق ليست سياسية، ولكنه إجراء روتيني تقوم به وزارة الصحة.

ويهتم مركز النديم بتأهيل ضحايا التعذيب والعنف، وتقديم الدعم النفسي قصير وطويل المدى لهم. كما يصدر نشرات عن حوادث التعذيب في السجون والمقار الأمنية بشكل دوري منذ بداية عمله في أغسطس عام 1993.

وبحسب الموقع الإلكتروني للمركز، فهو يقوم بالعديد من الخدمات، أهمها: «تقديم العلاج والتأهيل النفسي قصير وطويل المدى للناجين من التعذيب من المصريين وغير المصريين، وعمل التقارير الطبية النفسية والعضوية لمن يرغب من الناجين من التعذيب من المصريين وغير المصريين، والإدلاء بالشهادة أمام جهات التحقيق حين يطلب منهم ذلك، وتوجيه الراغبين من الناجين من التعذيب إلي مراكز المساعدة القانونية، وكذلك مساعدة من يرغب في نشر شكواه بوسائل الإعلام المختلفة، وتوثيق وجمع المعلومات والأبحاث المحلية والدولية حول ظاهرة التعذيب وأحدث سبل العلاج التأهيلي،وعمل الأبحاث والدراسات عن ظاهرة التعذيب، وانتشارها، وأشكال التعذيب المختلفة، والآثار العضوية والنفسية الناجمة عنها، والتعاون مع كل المهتمين بظاهرة التعذيب المنهجي، من صحفيين ودارسين، وباحثين، داخل مصر وخارجها، وكذلك مع منظمات حقوق الإنسان المعنية بنفس القضية، محليا وعربيا ودوليا، والتعبئة من أجل وقف ظاهرة التعذيب المنهجي والعنف المؤسسي، ومقاومة الأسباب التي تساعد علي استشراء العنف والتعذيب»، بالإضافة إلى العديد من الخدمات في مجال مناهضة العنف ضد النساء.

ويمنح الفرع اﻷلماني لمنظمة العفو الدولية جائزة كل سنتين لأفراد أو منظمات حقوقية من مختلف أنحاء العالم.

اعلان