Define your generation here. Generation What
البدوي مرشح «الوفد» لـ«الرئاسة» بتزكيات النواب.. ومستقلًا حال رفض «عليا الحزب»
السيد البدوي رئيس حزب الوفد
 

 قرر السيد البدوي رئيس حزب الوفد اللحاق بسباق الانتخابات الرئاسية، في اللحظات الأخيرة، وذلك بعد اجتماع مع قيادات وفدية استمر لـ 7 ساعات، وهو قرار لا رجعة فيه حتى لو رفضت الهيئة العليا للحزب، حيث سيخوض الانتخابات مستقلًا  في  تلك الحالة بحسب النائب الوفدي محمد فؤاد.

وقال ياسر الهضيبي، القيادي بحزب الوفد لـ مدى مصر» إن البدوي أرسل مندوبا لسحب الأوراق الخاصة بالكشف الطبي، على أن يذهب بشخصه لإجراء الكشف قبل الساعة الرابعة عصر اليوم، وذلك قبل انتهاء الموعد الرسمي المحدد لإجراء الكشف الطبي على المرشحين مساء اليوم.

وكانت «الهيئة الوطنية للانتخابات» أعلنت في 8 يناير، عن فتح باب الترشح يوم 20 يناير الجاري، وذلك لمدة عشرة أيام، وحددت موعد إعلان القائمة المبدئية لأسماء المرشحين من 31 يناير الجاري، ثم تلقى اعتراضات المترشحين أيضا خلال اليومين التاليين. فيما سيُجرى التصويت للمصريين بالخارج  من 16 مارس حتى 18 مارس المقبل، ومن 26 حتى 28 من الشهر نفسه للمواطنين في الداخل.

وكان حزب الوفد، الذي أعلن رئيسه خوض السباق الرئاسي دون إبداء الأسباب التي دعته لذلك حتى موعد نشر التقرير، أعلن سابقًا أكثر من مرة تأييده لترشح السيسي بالماراثون الانتخابي، ووقع غالبية نوابه على استمارات تزكية لصالح السيسي.

وأوضح مصدر نيابي لـ«مدى مصر» أن البدوي سيعتمد في تفعيل قراره الذي جاء في اللحظات الأخيرة، على التزكيات النيابية، للحصول على 20 تزكية، وذلك من (نواب تكتل «25-30»، و10 نواب آخرين، وكان المرشح المحتمل محمد أنور السادات حصل على وعود منهم سابقًا بتزكيته، بحسب المصدر.

وأكد المصدر النيابي، أن الدفع بالبدوي جاء منعًا لإجراء الانتخابات بنظام الاستفتاء على الرئيس السيسي وحسب، قائلا: «صورة مصر بالخارج لابد أن نضعها فوق أي اعتبار، وحتى لا تستغل الانتخابات في حال إجراءها بنظام الاستفتاء ضد النظام المصري».

 يذكر أن 546 نائبًا بمجلس النواب وقعوا على استمارات تزكية السيسي لخوض الانتخابات الرئاسية. ويشترط الدستور حصول المرشح على 20 تزكية على اﻷقل من نواب البرلمان، أو 25 ألف استمارة تأييد صحيحة من المواطنين، بحد أدنى 1000 استمارة تأييد من 15 محافظة.

وكانت جلسة عقدت أمس جمعت قيادات وفدية لمناقشة قرار ترشح البدوي، واستغرقت نحو 7 ساعات، وحضرها كل من سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، بهاء أبوشقة، رئيس اللجنة التشريعية، ومحمد فؤاد، عضو مجلس النواب، وتم الاتفاق فيها على ترشح البدوي، بعد طرح اسمي هاني سري الدين، ومحمد فؤاد، كذلك ضمن المشاورات.

وشهدت الجلسة، بحسب قول أحد الحضور لـ«مدى مصر»، حضور ياسر حسان، رئيس لجنة الإعلام، لمناقشة آليات التعامل الإعلامي، مع ترشح البدوي، في ظل الانتقادات الحادة التي تشن بالسوشيال ميديا منذ التلميح بالأمر،وذلك قبل حسم الأمر بالترشح في وقت متأخر من أمس.

وتعد الأزمة الوحيدة التي يقابلها البدوي، هي موقف الهيئة العليا للحزب، من ترشحه، حيث تلزم اللائحة الداخلية للوفد، عقد اجتماع للهيئة العليا للحزب، حال وجود مرشح حزبي، لأخذ رأيها، وعقد جمعية عمومية، حال وجود أكثر من مرشح من الحزب ذاته للمفاضلة بينهما، بحسب ما قاله النائب الوفدي محمد فؤاد لـ«مدى مصر».

وأكد فؤاد أن اجتماع الهيئة العليا المقرر أخذ التصويت به على ترشح البدوي، سوف يجري غدًا السبت في الواحدة ظهرًا، بمقر الحزب، بالدقي، موضحًا أنه حال رفض الهيئة العليا فإن الطرح الوحيد البديل سيكون خوض البدوي الانتخابات مستقلًا.

اعلان