Define your generation here. Generation What
تنفيذ إعدام محكوم عسكريًا في قضية مقتل ضابط بالقوات المسلحة

نفّذت مصلحة السجون اليوم، الثلاثاء، حكم إعدام محمد أحمد محمد أبو سريع في سجن الاستئناف بالقاهرة في القضية العسكرية رقم 397 لسنة 2013، والمدان فيها بقتل المقدم بالقوات المسلحة أحمد فاروق مندور، أثناء وجوده بكمين «عز الدين» في الإسماعيلية في عام 2013، بحسب المحامي عزّت غنيم.

وفق أوراق القضية، كان ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة قد استهدفوا المقدم أحمد فاروق مندور، أثناء خروجه من الكمين وتوجهه لأداء صلاة الظهر بالمسجد القريب من موقع الحادث، في 4 نوفمبر 2013. والأشخاص الثلاثة هم: محمد أحمد محمد أبو سريع، وفيصل حمدين سالمان سعد (محكوم عليه بالإعدام غيابيًا)، وحاتم سلامة حسن (متوفي).

وجاء بقرار اتهام كل من أبو سريع وسالمان، أن الأول كان يقود السيارة بينما قام الثاني بتصوير عملية إطلاق النار على الضابط. وجاء في أوراق القضية أن حاتم سلامة (المتوفى لاحقًا) هو من قام بإطلاق عيار ناري واحد على الضابط، الذي توفي متأثرًا بجراحه عقب وصوله المستشفى.  

واعتمدت القضية بشكل أساسي على اعتراف أبو سريع، الذي أُلقي القبض عليه في موقف الفردوس بالإسماعيلية في 14 نوفمبر 2013.

واتهمت النيابة العسكرية أبو سريع وسالمان بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة أسلحة نارية وذخائر والحصول على سر من أسرار الدفاع عن البلاد بطريقة غير مشروعة بأن راقبوا الكمين التابع للقوات المسلحة.

وشهدت الأسابيع الماضية تسارعًا في تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة من محاكم عسكرية، حيث نُفّذت أحكام إعدام 15 متهمًا في قضية رصد الضباط في 26 ديسمبر الماضي، وأربعة متهمين في قضية استهداف طلاب الكلية الحربية في 2 يناير الجاري، وثلاثة متهمين في قضية خطف واغتصاب في 10 من الشهر الحالي.

وعلّق المحامي عزّت غنيم، المُتابع لعدد من القضايا العسكرية السابقة، أن قانون القضاء العسكري ينص على أن يكون تنفيذ حكم الإعدام بعد 15 يومًا من التصديق عليه، مضيفًا أن «ما حدث في حالات الإعدام الأخيرة أن تنفيذ الحكم جاء بعد ساعات من التصديق على الحكم، بما يقطع الطريق على تقديم إلتماس لوقف التنفيذ لأي سبب».

اعلان