Define your generation here. Generation What
نيابة الدخيلة بالإسكندرية تحبس 10 أشخاص أربعة أيام على خلفية «المثلية الجنسية»
المصدر: صفحة Rainbow على فيسبوك
 

قررت نيابة الدخيلة بالإسكندرية حبس 10 أشخاص لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بعدما وجهت لهم اتهامات بالتحريض على الفسق والفجور -التهمة المستخدمة ضد المتهمين بالمثلية الجنسية-، وحيازة مخدرات، بحسب المحامي حمدي خلف.

وكانت الشرطة ألقت القبض على المتهمين أمس، الإثنين. وجاء بمحضر التحريات وإذن النيابة أن أحد المتهمين، ويعمل سمسار عقارات، يؤجر شقة سكنية في العجمي لـ«راغبي المتعة من الرجال». ونسبت الشرطة للمتهمين حيازتهم شعر نسائي مُستعار وملابس نسائية وأدوات تجميل وشريطي مخدر «تامول».

وقال خلف إن أقوال المتهمين تعارضت مع ما جاء بمحضر الضبط، حيث قال ضابط الواقعة إنه ألقى القبض على جميع المتهمين من الشقة السكنية، بينما قال 7 متهمين أمام النيابة إنهم أُلقي القبض عليهم من الشارع في ساعة مُبكرة عما جاء بمحضر الضبط، بحسب المحامي.

وأضاف خلف أن المتهمين نفوا الاتهامات الموجهة إليهم وعلاقتهم بالأحراز في القضية. كما دفع المحامي ببطلان إذن النيابة لاستناده إلى تحريات غير جدية، فضلًا عن بطلان إجراءات القبض على المتهمين، وعدم معقولية الواقعة بسبب وجود تضارب بين أقوال ضابطي التحريات والضبط.

وشنّت الشرطة حملة أمنية في آخر شهر سبتمبر وخلال شهر أكتوبر من العام الماضي، استهدفت عدد من الأشخاص بسبب الاشتباه في هويتهم الجنسية. وجاءت الحملة في أعقاب رفع علم «قوس قزح»، المُعبر عن قبول التنوع في الهوية الجندرية، بحفل فرقة «مشروع ليلى» في 26 سبتمبر من العام الماضي. وأدت الحملة إلى القبض على أكثر من 75 شخصًا بحسب المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وصدرت أحكام بالحبس ضد بعضهم تراوحت بين سنة و6 سنوات.

اعلان