Define your generation here. Generation What
السادات يعلن عدم ترشحه للرئاسة: المناخ العام غير مناسب
السادات خلال المؤتمر الصحفي - صورة: محمد الراعي
 

أعلن محمد أنور السادات، النائب السابق ورئيس حزب «الإصلاح والتنمية»، تراجعه عن الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، معللًا ذلك بأن «المناخ العام غير مناسب»، وذلك في مؤتمر صحفي بمقر الحزب بحي مصر الجديدة، صباح اليوم الإثنين.

وقال السادات إن قراره النهائي جاء بعد مشاورات دامت عدة أيام مع أعضاء حملته، ومندوبي المحافظات وعدد من المؤيدين.

ونفى السادات أن يكون تراجعه عن الترشح نابعًا من خوفه على أمنه الشخصي، وإنما لأن «المناخ العام غير مناسب»، مشيرًا إلى قلقه من تعرض أعضاء حملته والداعمين له للتضييق والملاحقة الأمنية، خاصة مع استمرار حالة الطوارئ والعمل بقانون التظاهر، مشيرًا إلى تعرض بعضهم بالفعل لتضييق أثناء محاولاتهم تحرير توكيلات له بالشهر العقاري.

وقال السادات ردًا على أسئلة الصحفيين بخصوص دعمه مرشح آخر إن الحزب ينتظر لحين إعلان القائمة النهائية للمرشحين لاتخاذ موقف نهائي من دعم أحدهم، مؤكدًا أنه ضد مقاطعة الانتخابات للتعلم من التجربة.

جاء إعلان السادات عدم ترشحه مخالفًا للتوقعات خلال المؤتمر الصحفي الذي تناول فيه جوانب من برنامجه الانتخابي، مشيرًا إلى أن البرنامج متاح سواء للسلطة الحالية أو أي من المرشحين لكي يأخذ منه ما يراه مناسبًا. كما تحدّث السادات، قبل إعلان موقفه النهائي، عن بناء خطوات حملته خلال الفترة الماضية قائلًا: «أعددنا حملة جادة، وبرنامج سياسي، ولجان تواصل مع الهيئة الوطنية للانتخابات والإعلام والمجتمع المدني ولجمع التبرعات. ومطبوعاتنا موجودة الآن في 18 محافظة وجاهزة للتوزيع فور إعلان موقفنا النهائي».

وأشار السادات خلال المؤتمر أنه لا مشكلة لديه في جمع التوكيلات المطلوبة ولا حتى التزكيات من أعضاء مجلس النواب، رغم ما أشار إليه من عدم سماح رئيس مجلس النواب له بلقاء النواب داخل مقر البرلمان. وأضاف السادات: «يمكنني أن ألتقي زملائي من النواب خارج البرلمان، إلا أنني لم أفضل ذلك. وأصررت على مقابلتهم داخل المجلس تمسكًا مني بالحق الدستوري».

كما قال إنه تقدّم منذ أسبوع، قبل اتخاذه موقفه النهائي بعدم الترشح، باستقالته من حزب الإصلاح والتنمية وجمعية السادات التي يرأسها، كي يستوفي كافة المتطلبات الدستورية، وكي لا يكون هناك تضارب مصالح في حال ترشحه في الانتخابات، بحسب قوله.

اعلان