Define your generation here. Generation What
يوم في البرلمان.. 464 نائبًا يزكون السيسي.. وموافقة على «الطوارئ» وتعيين متحدث للرد على «البذاءات»
علاء عابد، القيادي في ائتلاف دعم مصر ورئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، يتوسط مجموعة من النواب حاملين استمارات تزكية السيسي للترشح لرئاسة الجمهورية
 

حسمت جلسة مجلس النواب اليوم، الثلاثاء، الكثير من الملفات الهامة، بدأت بإعلان أكثر من ثلثي الأعضاء تزكيتهم للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي لخوض الانتخابات الرئاسية، ومرت على ما أسماه رئيس المجلس بـ«البذاءات» الموجهة للبرلمان،  والذي قابله «النواب» بتعيين متحدث رسمي للمرة الأولى، كما وافق المجلس بأغلبية الأعضاء على تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر إضافية.

في نهاية فعاليات اليوم بـ«النواب» أعلن مصدر من الأمانة العامة للمجلس للمحررين البرلمانيين توقيع 464 نائبًا على استمارات تزكية لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة. وذلك عقب إعلان رئيس المجلس، علي عبد العال، في افتتاح الجلسة الصباحية عن استلام النماذج المرسلة من الهيئة الوطنية للانتخابات لتزكية المرشحين، وفق اللائحة الداخلية للمجلس، التي تنص على أحقية كل عضو في تزكية مرشح واحد فقط، كشرط من شروط الترشح أن يحصل المرشح على 20 تزكية كحد أدنى.

وكان من أبرز الأعضاء الموقعين على نماذج التزكية رئيس البرلمان نفسه علي عبد العال، ورئيس ائتلاف دعم مصر محمد السويدي، وكذلك كل أعضاء الكتلة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار. فيما لم يوقع أي من نواب حزب النور أو تكتل «25- 30» على نماذج الترشح لصالح أي مرشح.

وقال النائب محمد السويدي للمحررين البرلمانيين إن «غالبية النواب مؤيدين للرئيس الحالي ويرون أن ترشحه مرة أخرى ضروري لاستكمال الإنجازات التي بدأها بالفعل».

وأضاف النائب أن السيسي استطاع اقتحام الكثير من الملفات التي لم يستطع رئيس سابق اقتحامها، كما استطاع مواجهة العديد من المشاكل التي ظلت عالقة لسنوات، ضاربًا المثل بقانون الإفلاس، الذي قال عنه إن «الحكومات السابقة خشت مناقشته أو التطرق إليه».

واستطرد السويدي أن دعم النواب للسيسي لن يتوقف عن مرحلة ملء نماذج التزكية، ولكن سيستكمل حتى التواصل مع المواطنين وإقناعهم والرد على الشائعات التي يثيرها البعض ضد النظام.

على الجهة الأخرى، قال النائب من كتلة «25-30» هيثم الحريري لـ«مدى مصر» إن «الائتلاف سيدرس قراره بالتزكية عند إعلان باقي الأسماء المرشحة لخوض الانتخابات، والتواصل مع المرشح الساعي لتأييد الائتلاف والاطلاع على برنامجه الانتخابي».

وقال النائب عن حزب النور محمود هيبة «نحن نعمل بشكل مؤسسي، وسنعقد اجتماع ونخرج منه بقرار عقب الإعلان عن كل الأسماء المرشحة».

وردًا على سؤال «مدى مصر» عن موقفه الفردي من المرشحين المحتملين، قال: «بالطبع الرئيس السيسي على رأسنا من فوق».

3 أشهر أخرى طوارئ

في سياق آخر، وافق مجلس النواب خلال جلسته العامة اليوم بأغلبية فاقت ثلثي أعضائه على قرار رئيس الجمهورية رقم 647 لسنة 2017 بمد حالة الطوارئ المعلنة بقرار رئيس الجمهورية رقم 510 لسنة 2017 في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ اعتبار من الساعة الواحدة من صباح السبت الموافق 13 يناير الجاري.

ووفقًا لإخطار القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء المرسل لمجلس النواب في 3 يناير الجاري، ينص القرار على أن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين، ويفوض رئيس مجلس الوزراء في اختصاصات رئيس الجمهورية المنصوص عليها فى القانون رقم 162 لسنة 1958 بشأن حالة الطوارئ، على أن يعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية.

متحدث رسمي للرد على «البذاءات»

كما أعلن علي عبد العال تعيين النائب صلاح حسب الله متحدثًا رسميًا باسم البرلمان، ويشغل حاليًا النائب أيضًا منصب المتحدث باسم ائتلاف دعم مصر الموالي للدولة.

وقال عبد العال إنه يتعين على البرلمان اختيار متحدثًا رسميًا باسمه بعد أن بات الكثير يتطاول عليه بـ«البذاءات»، مضيفًا: «تصلني قصاصات من الصحف والمواقع التي نتابعها جيدًا، وأدرك من خلالها حجم ما نتعرض له من هجوم ورغبة في الإضرار بالبرلمان».

وطالب عبدالعال النواب بعدم تمرير أي أخبار يُساء استخدامها للصحفيين، مؤكدًا على أن هناك «جروبات إلكترونية» للنواب يصل من خلالها أخبار إلى مواقع وصحف لا تريد خيرًا للبرلمان.

اعلان