Define your generation here. Generation What
«العامة للاستعلامات» ترد على «النيويورك تايمز»: مواقف مصر من القضايا الدولية لا تُستنتج من تسريبات مزعومة

فندت الهيئة العامة للاستعلامات، التابعة لرئاسة الجمهورية، في بيان لها اليوم الأحد، ما نشرته جريدة النيويورك تايمز الأمريكية في تقرير لها، أمس السبت، حول مكالمات بين شخص يدعى أشرف الخولي، قالت الجريدة إنه ضابط في المخابرات العامة برتبة نقيب، وبين إعلاميين وفنانة مصرية، يحثهم فيها على الترويج للقرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية الشهر الماضي لإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وكانت الجريدة الأمريكية قالت في تقريرها إن التسجيل الذي حصلت عليه، ولم تحدد مصدره، شمل أربع مكالمات من الخولي إلى الممثلة يسرا وثلاثة إعلاميين، هم: مفيد فوزي وسعيد حساسين وعزمي مجاهد. وأوضح التقرير أن الخولي أكّد لهم إن معاداة إسرائيل في الوقت الراهن ليس في مصلحة مصر، وأن عليهم أن يقنعوا مشاهديهم بقبول القرار، وأن يؤكدوا أن الفلسطينيين عليهم الارتضاء بمدينة رام الله بدلًا من القدس عاصمة لفلسطين.

وأكد الخولي، بحسب التقرير، أن مصر ستُدين القرار مثل باقي الدول العربية. وفي أحد التسجيلات، قال الخولي لمحدثه إنه سيخبره بموقف أجهزة الأمن القومي من القرار وكيف يمكنها أن تستفيد منه، مضيفًا أن الفلسطينيين لن يستطيعوا مقاومة القرار و«نحن لا نريد الذهاب إلى الحرب» وأن مصر لديها ما يكفيها. وأكد الخولي أن التنازلات ضرورية لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

وقال بيان الهيئة العامة للاستعلامات إن «مواقف مصر من القضايا الدولية لا يتم استنتاجها من تسريبات مزعومة لشخص مجهول، وإنما يعبر عنها رئيس الدولة ووزير الخارجية والبيانات والمواقف الرسمية».

ونقل البيان ردود أفعال الشخصيات المذكورة في التقرير، مؤكدًا أن يسرا وحساسين ومجاهد نفوا معرفتهم بأي شخص اسمه أشرف الخولي. وأكّد البيان أن يسرا قالت إنها لم تناقش موضوع القدس مع أي شخص، فضلًا عن عدم إدلائها بأي تصريحات إعلامية بهذا الشأن، وأضاف البيان أن حساسين نفى أنه تلقّى أي مكالمات عن موضوع القدس. كما قالت الهيئة إن مفيد فوزي لا يقدّم برامج تليفزيونية منذ سنوات.

وأوضح بيان الهيئة أن حساسين وفوزي لم يقدما أي برامج في فترة القرار وبعده، وأضافت أن يسرا «لا علاقة لها بأية برامج تليفزيونية من أي نوع»، بخلاف ما ألمح إليه التقرير.

من جانبها، قالت يسرا في تصريحات لـ«مصراوي» إنها لا تعرف شخص اسمه أشرف الخولي، وإنها تنوي التقدم ببلاغ ضد مدير مكتب النيويورك تايمز في مصر، مؤكدة أنها طالما آمنت بأن القدس فلسطينية.

ووصف حساسين محتوى التقرير في تصريحات لـ «صدى البلد» بأنه «كذب وافتراء»، وقال إنه لم يظهر على التليفزيون منذ شهرين، والقرار اتخذ الشهر الماضي، وأكد بدوره أنه سيقاضي الصحيفة، مؤكدًا أنه لم يتواصل مع أي ضابط مخابرات أو أي جهة سيادية منذ انخراطه في المجال الإعلامي ولا يوجد من يُملي عليه آرائه. وكانت النيويورك تايمز قالت إن رده لطلب الخولي كان بالإيجاب، قائلًا إنه أفصح عن قبوله لتعليمات الضابط المزعوم كأنها أوامر.

وكان القرار الذي اتخذته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محل إدانة واسعة النطاق. واستنكرت مصر القرار فور صدوره، ووصفته في بيان لوزراة الخارجية أنه مخالف للشرعية الدولية، قائلة أنها ترفض أي آثار تترتب عليه.

اعلان