Define your generation here. Generation What
«العفو الدولية» و«مراسلون بلا حدود» تطالبان بالإفراج عن صحفي الجزيرة المحتجز منذ عام

أصدرت منظمتا مراسلون بلا حدود والعفو الدولية بيانًا مشتركًا طالبا فيه السلطات المصرية بالإفراج عن  الصحفي بقناة الجزيرة محمود حسين بعد مرور عام على توقيفه واحتجازه دون إحالته للمحاكمة حتى الآن.

وقال البيان إنه «بعد مرور عام واحد على اعتقاله، مازالت محاكمته لم تبدأ بعد، وذلك دون أن توجه له أية تهمة قائمة على أساس متين، إذ يُتهم بـ التحريض على الكراهية ونشر أخبار كاذبة والانتماء لجماعة محظورة. وفي هذا الصدد، تدعو مراسلون بلا حدود ومنظمة العفو الدولية إلى الإفراج عنه في أقرب وقت ممكن، مع إطلاق سراح بقية الصحفيين المصريين الـ15 الذين مازالوا بدورهم محتجزين في سجون البلاد».

وأشار البيان إلى تدهور الحالة الصحية لحسين في محبسه، وإلى قضاءه الأشهر الأولى من احتجازه قيد الحبس الانفرادي.

وكانت قناة الجزيرة أعلنت يوم 25 ديسمبر من العام الماضي أن السلطات المصرية أوقفت حسين في المطار أثناء عودته للبلاد في زيارة عائلية، واحتجزته لمدة 15 ساعة قبل أن تُطلق سراحه. غير أنها عادت إلى إلقاء القبض عليه مرة أخرى من منزله بعدها ببضعة أيام.

ونشر موقع صدى البلد، وقتها، نقلًا عن مصدر أمني أن حسين أُعتقل بناء على أمر ضبط وإحضار صادر من النيابة العامة بتهمة «الانضمام إلى جماعة محظورة تهدف إلى قلب نظام الحكم»، بحسب الموقع.

فيما صرّح مصدر أمني آخر، وقتها، لموقع البوابة نيوز بأن سبب اعتقال حسين هو تصويره عدد من المقابلات التي وصفها المصدر بـ«التحريضية» مع عدد من المواطنين خلال اليومين الماضيين دون تصريح من السلطات المصرية، وهو ما نفته الجزيرة في حينه على لسان مدير القناة ياسر أبوهلالة قائلًا: إن حسين لم يكن متواجدًا في مصر بغرض العمل، وإنما كان يزور عائلته.

وفي اليوم التالي للقبض على حسين، بثّ التليفزيون المصري مقطعًا مصورًا له، فيما قيل إنه اعترافاته بخصوص عدد من الشرائط والمعدات التي تخص قناة الجزيرة.

ووجهت نيابة أمن الدولة لحسين اتهامات بـ«نشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد على نحو يسيء إلى مؤسسات الدولة ويزعزع الثقة فيها ويعرض السلم العام للخطر». وقررت النيابة من وقتها حبسه احتياطيًا على ذمة التحقيقات.

وأتت واقعة القبض على حسين عقب بث قناة الجزيرة فيلمًا عن أوضاع المجندين في القوات المسلحة بعنوان «العساكر»، ضم العديد من المشاهد والروايات التي تخص التجنيد الإجباري في مصر وما وصفته بسوء المعاملة التي يلقاها المجندون.

اعلان